ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج

ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج
ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج

ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج، حيث أنّ المناهج الدراسية الصعبة تطلق على المنهاج العلمي الدراسي الذي تكون فيه المواد الدراسية ضخمة وكثيرة ويحتوي على العديد من الاختبارات ذات المستوى العالي من الصعوبة والتعقيد، وذلك يجعل تجاوز السنة الدراسية يحتاج إلى بذل مجهود دراسي مضاعف، وفي مقالنا الآتي سنتعرف على ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج الدراسية وما يعانيه الطلاب خلال تعليمهم.

ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج

هناك ترتيب معين للدول من حيث صعوبة المناهج وهي وفق الترتيب الموضح بالجدول الآتي: [1]

المراكز الدولة
المركز الأول الصين
المركز الثاني أندونيسيا
المركز الثالث الهند
المركز الرابع اليونان
المركز الخامس كوريا الجنوبية
المركز السادس كوريا الشمالية
المركز السابع العراق
المركز الثامن المملكة الأردنية الهاشمية
المركز التاسع المملكة المتحدة
المركز العاشر الجمهورية العربية السورية
المركز الحادي عشر فلسطين
المركز الثاني عشر اليمن
المركز الثالث عشر الإمارات العربية المتحدة

معنى كلمة المنهج

يُقال يَسِيرُ وَفْقَ مِنْهَجٍ مُحَدَّدٍ؛ أي أن له طريقاً يمشي به بطريقة منظمة ومُعدّة مُسبقاً، تحكمه القواعد والحقائق والبراهين، فالمنهج هو مفرد كلمة مناهج، وهو اسم، ولكل شيء في الحياة طريقه ومنهجه الخاص به، وتُنطق مِنْهَج (بكسر الميم)؛ أو مَنْهَج (بفتح الميم)، وبالتالي فإن معناها هو كالآتي: [2]

  • المَنهَج: الطريق الواضح.
  • المنهاج: هي الوسيلة المُحددة مُسبقاً، والتي توصل إلى غاية معينة ومرجوة.
  • منهجٌ علميٌّ: هي الخُطَّة المنظّمة للعمليّات الذهنيَّة أو الحسيَّة ويُراد بها الوصول إلى الحقيقة أوكشفها أو البرهان عليها.
  • مناهج التَّعليم: وتطلق على برامج الدِّراسة، ووسائله وطرقه وأساليبه.

شاهد أيضاً: برامج الارشاد الطلابي للمرحلة الابتدائية 1443 الفصل الدراسي الأول

مناهج التعليم في الوطن العربي

تختلف المناهج في الدول العربية من حيث درجة الصعوبة والسهولة والجودة، وتحرص غالبية الدول العربية على الاهتمام بجودة المناهج التعليمية، وهناك عدة مجموعات رئيسية تنقسم إليها المناهج التعليمية وهي كالآتي:

  • المنهج الرسمي: ويُعد أهم منهج فهو يتكون من المُقررات التعليمية المُتفق عليها من قِبل المجتمع والذي يتم تدريسه في المؤسسات التعليمية والمدارس الرسمية.
  • المنهج الإجرائي: ويضم مجموعة مُختلفة من المناهج الدراسية، حيث يحتوي على جُزء كبير من المنهج الرسمي، وبعض الأجزاء الأخرى من المنهج غير الرسمي، وهو يتمثل في المهارات والحقائق التي يتعلمها الطُلاب في المدرسة خارج إطار المناهج التعليمية.
  • المنهج الخفي: هو المنهج غير الموضوع من قِبل المؤسسات التعليمية، ويتم من خلال تعامُل الطُلاب من بعضهم البعض لاكتساب الكثير من الخبرات والمهارات الحياتية، وكما يُمكن الحصول عليها من خبرة المُعلمين أيضًا، وكثيرًا ما تكون تلك الخبرات مُهمة، وأحيانًا أخرى تكون كارثية.
  • المنهج الصفري: يضم العديد من المواد الدراسية والتي لا يُعترف بها في المناهج الرسمية كمادة الفلسفة، حيث إنها من المواد التي يتم منع دراستها في بعض دول الوطن العربي، وهُناك العديد من المواد الأخرى مثل علم النفس والمنطق ولغة الجسد والحقوق وعلم الاجتماع وتُعد السعودية من أبرز الدول التي تمنع دراسة تلك المواد.
  • المنهج الإضافي: يكون هذا المنهج اختياريًا يُمكن إضافته للطُلاب الذين يرغبون في دراسته، وتُقام عليه بعض الاختبارات في نهاية العام، إلا أنه لا يتم إضافتها إلى التقييم العام النهائي للطُلاب.

ترتيب الدول العربية من حيث جودة التعليم

ترتيب الدول العربية من حيث جودة التعليم هو كالآتي:

  • قطر: تحتل دولة قطر المركز الأول من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الرابع (4).
  • الإمارات العربية المتحدة: تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الثاني من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز العاشر (10).
  • جمهورية لبنان: تحتل دولة لبنان المركز الثالث من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الخامس والعشرين (25).
  • دولة البحرين: تحتل دولة البحرين المركز الرابع من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الثالث والثلاثين (33).
  • المملكة الأردنية الهاشمية: تحتل الأردن المركز الخامس من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الخامس والأربعين (45).
  • المملكة السعودية: تحتل دولة السعودية المركز السادس من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الرابع والخمسين(54).
  • دولة تونس: تحتل دولة تونس المركز السابع من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الرابع والثمانين(84).
  • دولة الكويت: تحتل دولة الكويت المركز الثامن من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز الرابع والتسعون (94).
  • دولة المغرب: تحتل دولة المغرب المركز التاسع من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز مائة وواحد (101).
  • سلطنة عُمان: تحتل سلطنة عُمان المركز العاشر من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز مائة وسبعة (107).
  • الجزائر: تحتل دولة الجزائر المركز الحادي عشر من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز مائة وتسعة عشر (119).
  • موريتانيا: تحتل دولة موريتانيا المركز الثاني عشر من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز مائة وأربع وثلاثون (134).
  • جمهورية مصر: تحتل دولة مصر المركز الثالث عشر من حيث جودة التعليم في العالم العربي، أما عالمياً فتحتل المركز مائة وتسع وثلاثون (139).

شاهد أيضاً: مقدمة اذاعة مدرسية مكتوبة قصيرة، أقوى +60 مقدمة مختلفة للإذاعة المدرسية

الدول التي تضم أفضل مناهج تعليمية

يختلف ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج، وصوبة المناهج لا تدل بالضرورة على زيادة الوعي أو التطور العلمي، فكثير من الأحيان ما تسبب عرقلة في تحقيق الأهداف التعليمية، فالمناهج الدراسية عليها أن تناسب المرحلة العمرية، وفيما يلي نعرض ترتيب الدول عالمياً من حيث أفضل المناهج:

  • دولة النرويج: تُعد النرويج من أكثر الدول التي توفر مناهج تعليمية مُناسبة للطُلاب، كما أن النظام التعليمي فيها مُزدهرًا بشكل كبير، ولذلك حصلت النرويج على المركز الأول كأفضل منهاج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة فنلندا: تُعد فنلندا من الدول التي تضم أفضل مناهج دراسية في العالم حيث تبذل المنظومة التعليمية فيها الكثير من الجُهد في المهارات التعليمية، وكما تضم مجموعة من المدارس التي تتميز بالجودة التعليمية العالية، وحصلت على المركز الثاني لأفضل منهاج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة سويسرا: تقع في المركز الثالث لأفضل مناهج تعليمية على مستوى العالم، حيث حصل النظام تعليمي فيها على شهادة الجودة العالمية.
  • الولايات المتحدة الأمريكية: تُعد من أبرز الدول التي تحتوي على المناهج الدراسية المُميزة، الأمر الذي ساعد بشكل كبير ومرتفع على ازدهار الدولة، وتقع في المرتبة الرابعة بين الدول التي تضم أفضل منهج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة الدنمارك: تتميز بالنظام التعليمي ذو الجودة العالية والذي حصل على شهادة الجودة العالمية، وتقع في المركز الخامس أفضل منهاج تعليمي على مستوى العالم..
  • دولة ألمانيا: تُعد من الدول التي تتميز بجودة النظام التعليمي وذلك مُنذ القدم حيث إن الأجيال المُتقدمة في السن فيها تميزت بالتعليم العالي، وتحتل المرتبة السادسة بين الدول التي تضم أفضل منهج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة نيوزيلندا: حيث تتميز بجودة النظام التعليمي، وكما تقع في مرتبة عالية مُقارنةً بباقي البلاد في شرق ووسط آسيا، وتحتل المرتبة السابعة بين الدول التي تضم أفضل منهج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة النمسا: تضم أفضل مناهج دراسية في العالم نتيجة لتنوع المهارات التي يتم تدريسها ضمن المناهج التعليمية، وكما تحتل المرتبة الثامنة كأفضل منهج تعليمي على مستوى العالم.
  • دولة سلوفينيا: تعد من الدول التي تحرص على جودة النظام التعليمي مُنذ فترات طويلة، حيث كثيرًا ما تجد الأجيال الكبيرة حاصلة على درجة عالية من التعليم، وكما تحتل المرتبة التاسعة كأفضل منهج تعليمي على مستوى العالم.

تعمل العديد من دول العالم على تطوير التعليم فيها وتحديث المناهج الدراسية، وبالإضافة إلى تطوير أساليب جديدة في التعليم، والتي تحفز الطلاب على إظهار ما لديهم من ابداع وموهبة، وفيما يلي سنعرض بالترتيب الدول التي تمتلك أفضل نظام تعليمي في العالم وهي:

شاهد أيضاً: بحث عن دور الاسرة والمدرسة في المحافظة على الامن

أسس التصنيف العالمي لجودة التعليم

يعتبر اختيار دولة ما وتصنيفها من بين أفضل دول العالم في النظام التعليمي من الأمور المُهمة التي تدل على قوة الدولة وتطورها العلمي وازدهارها، وهُناك بعض المعايير الأساسية التي يُعتمد عليها في اختيار تلك الدول وتصنيفها حسب المرحلة الدراسية وتتمثل فيما يأتي:

  • المرحلة الابتدائية: يتم تقييم جودة التعليم في المرحلة الابتدائية اعتماداً على المهارات الأساسية التي يحصل عليها الطالب في هذه المرحلة مثل مهارة الكتابة والقراءة والحساب وتنمية القدرات الشخصية وغيرها.
  • المرحلة الإعدادية: يتم تقييم جودة التعليم في المرحلة الإعدادية بناءً على بعض المفاهيم والمصطلحات النظرية التي تبنى على الأسس التعليمية.
  • المرحلة الثانوية: يتم تقييم جودة التعليم في المرحلة الثانوية اعتماداً على التعليم المتخصص والذي يكون أكثر عمقاً من المراحل التي تسبق التعليم العالي للجامعة.
  • التعليم العالي: أو التعليم  الجامعي ويتم تقييم جودة التعليم الجامعة بناءً على القدرات التي يمتلكها الطالب عند تخرجه والتي تحقق الهدف من مستوى التعليم في التخصصات المختلفة لمختلف المجالات المتنوعة.

التقييم العالمي  للتعليم

يختلف شكل التقييم العالمي لجودة التعليم من دولة إلى أخرى وكما يختلف ما بين الدول المتقدمة والدول النامية، ويلعب التعليم دورًا هامًا في المجتمع ونذكر من فوائده الآتي:

  • الدول التي يتفشى فيها الفقر والجهل قد يحرم أبنائها من التعليم بشكل نهائي بينما في الدول الغنية والمتقدمة يحصل أبنائها على تعليم ذو مستوى عالي ومتميز وذلك يجعلها تصنف من أفضل الدول في العالم.
  • يلعب التعليم دور أساسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية في أي مجتمع.
  • التعليم ينشر السلام بين جميع أفراد المجتمع لأنه يجعل الكل يشعر بالمساواة وحتى المساواة بين الرجل والمرأة.
  • يؤمن التعليم الجيد العديد من فرص العمل المتميزة أمام أفراد المجتمع مما يجعل مستوى معيشة الفرد مرتفع.
  • أشارت الإحصائيات أنه في عام 2019 خرجت ستة دول من تصنيف التعليم من خلال المنتدى الاقتصادي دافوس وهي: العراق، ليبيا، سوريا، الصومال، اليمن، السودان، لأن هذه الدولة تفتقر إلى المعايير العالمية لجودة التعليم.

وبهذا ينتهي هذا المقال، والذي تم من خلاله تسليط الضوء على ترتيب الدول من حيث صعوبة المناهج، وما هي دلالة كلمة منهج، وما هي ترتيب الدول العربية من حيث جودة التعليم، والدول التي تمتلك أفضل نظام تعليمي في العالم، وكما تطرق المقال إلى ذكر الأسس والمعايير التي يعتمد عليها لتصنيف الدول وتقييم جودة التعليم فيها.

المراجع

  1. ^ weforum.org، These are the 10 best countries for skills and education، 14/01/2023
  2. ^ almaany.com، تعريف و معنى المنهج، 14/01/2023

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *