دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي
دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي هو ما سيتم الإجابة عنه بالتفصيل، حيث ورد في كتاب الله تعالى الكثير من الآيات التي تشير إلى بعض الدول أو المدن، وبعض الدول تمت الإشارة إليها باسمها الواضح والصريح وذلك لما ارتبط بها من شخصيات وأحداث هامة، وفي هذا المقال سنعرف ما هي دولة ذكرت في القران باسمها الحالي مع ذكر الآيات التي وردت فيها.

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

ورد في القرآن الكريم ذكرُ العديد من الأماكن والدول التي ارتبط اسمها بقصص الأنبياء والصالحين، وبعض هذه الدول لا تزال قائمة إلى هذا اليوم، وقد تم ذكر الدول إما باسمها الصريح أو بالتعريض والإيماءات، وعليه فإن الإجابة على سؤال دولة ذكرت في القران باسمها الحالي هي:

  • دولة مصر.

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

ما هي أكثر بلد ذكرت في القران

أكثر بلد ذكرت في القرآن الكريم هي دولة مصر حيث ورد اسم مصر في آيات القرآن الكريم بشكل واضح وصريح خمس مرات، وهُناك عدّة مواضع تم الإشارة إلى دولة مصر فيها بالإيماء والتلميح، وهو ما سيتم شرحه بشكل مفصل فيما سيأتي.

  ذكر اسم دولة مصر في القرآن الكريم باسمها الحالي

هناك خمس آيات ورد فيها ذكر اسم دولة مصر باسمها الحالي وبشكل واضح وصريح وهذه الآيات هي:[1]

  •  في سورة البقرة ضمن الآية (61): “وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نَصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ”.
  • في سورة يونس ضمن الآية (87): “وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ”.
  • في سورة يوسف ضمن الآية (21): ” وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ”.
  • في سورة يوسف ضمن الآية (99): “فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ”.
  • في سورة الزخرف ضمن الآية (51): ” وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ”.

شاهد أيضًا: كم مرة ذكرت مصر في القرآن

ذكر اسم دولة مصر في القرآن الكريم بالإيماء

تعدّدت الآيات في القرآن الكريم والتي ذكرت اسم مصر بالإيماء والتعريض ونذكر منها على سبيل المثال ما يأتي:

  • في سورة يوسف: جاءَ ذكر دولة مِصر تحت مُسمّى مدينة وذلك كما ورد في قوله تعالى: “وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ ۖ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا ۖ إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ”.[2]
  • في سورة يوسف: وردَ ذكر اسم مِصر في القرآن الكريم تحت مُسمّى أرض عندما كان سيدنا يوسف عليه الصلاة والسلام يخاطب ملك مصر، وذلك كما جاءَ في قوله تعالى: “قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ”.[3]

كم مرة ذكرت السعودية في القران

بالنسبة لاسم دولة السعودية فلم يتم ذكر اسمها الحالي بشكل واضح وصريح ضمن آيات القرآن الكريم، وذلك لأن تسمية السعودية جاءت فيما بعد مع حكم لآل سعود لأرض الحجاز، ولكن تم الإشارة إلى دولة السعودية من خلال التلميح إليها وبألفاظ مختلفة وهي مكة وبكة وأم القرى والبلد الأمين وسيتم ايضاح الآيات التي وردت فيها بالتفصيل فيما يأتي:

  • اسم مكة المكرمة: ورد بلفظ صريح مرة واحدة في القرآن الكريم وذلك في سورة الفتح في قول الله عز وجل:”وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا”[4]
  • اسم بكة: ذكر بلفظ صريح مرة واحدة أيضًا في القرآن الكريم وذلك في سورة آل عمران في قول الله سبحانه وتعالى:” إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ”[5]
  • اسم أُمّ الْقُرَى: ورد بلفظ صريح في القرآن الكريم وذلك في سورة الأنعام في قول الله عز وجل: “وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُونَ”[6] وكذلك ذكرت أم القرى في قوله جل جلاله: “وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ”[7].
  • اسم البلد الأمين ورد بلفظ صريح في القرآن الكريم وذلك في سورة التين في قول الله جل جلاله: “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ”.[8]

دول ذكرت في القران الكريم

ورد في القرآن الكريم العديد من أسماء البلدان والدول العربية والتي جرى فيها أحداث قصص الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وفي ذلك تشريف من الله عز وجل لهذه الدول وبيان لمكانتها عند الخالق جل في علاه وفيما يلي يتم ذكر هذه الأماكن والآيات التي وردت فيها:

مدينة سبأ باليمن

تعد مدينة سبأ من أجمل مدن اليمن والجزيرة العربية والتي قد شرفها الله سبحانه وتعالى بذكرها في القرآن الكريم وذلك في قصة سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام مع مملكة سبأ وملكتها بلقيس، وذلك كما ورد في قوله جل جلاله في سورة سبأ: “لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ”[9]

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

مدينة بابل

تقع مدينة بابل في وسط دولة العراق وتعد واحدة من أهم وأقدم الحضارات العربية والعالمية، وقد ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ضمن سورة البقرة حين ذكر قصة هاروت وماروت التي وقعت في مدينة بابل حيث قال جل جلاله:”وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ”.[10]

اقرأ أيضًا: ما هو الحرف الذي لم يذكر في القرآن

القدس وفلسطين العربية

القدس بالنسبة للمسلمين واحدة من الأماكن المقدسة ففيها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، والذي أسرى الله سبحانه تعالى نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- إليه من مكة المكرمة وذلك في ليلة الإسراء والمعراج في السابع والعشرين من رجب، وقد تم ذكر القدس في القرآن الكريم بلفظ الأرض المقدسة وذلك في سورة المائدة في قوله تعالى جل جلاله: “يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ “.[11]

دولة ذكرت في القران باسمها الحالي

المدينة المنورة

هي مدينة نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم- والتي هاجر إليها من مكة بعد تعرضه هو وصحابته الكرام للتعذيب على أيدي الكفارفي بداية الدعوة الاسلامية، وتضم المدينة المنورة أقدم ثلاثة مساجد في العالم وأهمها عند المسلمين وهي: المسجد النبوي، ومسجد قباء، ومسجد القبلتين، ورد ذكر المدينة المنورة في القرآن الكريم في عدة مواضع نذكر منها ما يأتي:

  • في سورة التوبة: وذلك في قوله جل جلاله “وَمِمَّنۡ حَوۡلَكُم مِّنَ ٱلۡأَعۡرَابِ مُنَٰفِقُونَۖ وَمِنۡ أَهۡلِ ٱلۡمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى ٱلنِّفَاقِ لَا تَعۡلَمُهُمۡۖ نَحۡنُ نَعۡلَمُهُمۡۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيۡنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٖ”،[12] وأيضًا ضمن سورة التوبة في الآية الكريمة في قوله عز وجل: “مَا كَانَ لِأَهۡلِ ٱلۡمَدِينَةِ وَمَنۡ حَوۡلَهُم مِّنَ ٱلۡأَعۡرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ ٱللَّهِ وَلَا يَرۡغَبُواْ بِأَنفُسِهِمۡ عَن نَّفۡسِهِۦۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ لَا يُصِيبُهُمۡ ظَمَأٞ وَلَا نَصَبٞ وَلَا مَخۡمَصَةٞ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَا يَطَـُٔونَ مَوۡطِئٗا يَغِيظُ ٱلۡكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنۡ عَدُوّٖ نَّيۡلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِۦ عَمَلٞ صَٰلِحٌۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجۡرَ ٱلۡمُحۡسِنِينَ”.[13]
  • في سورة المنافقون: وذلك في قول الله عز وجل: “يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعۡنَآ إِلَى ٱلۡمَدِينَةِ لَيُخۡرِجَنَّ ٱلۡأَعَزُّ مِنۡهَا ٱلۡأَذَلَّۚ وَلِلَّهِ ٱلۡعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِۦ وَلِلۡمُؤۡمِنِينَ وَلَٰكِنَّ ٱلۡمُنَٰفِقِينَ لَا يَعۡلَمُونَ”.[14]
  • في سورة الأحزاب: ورد ذكر المدينة المنورة في سورة الأحزاب مرتين مرة في لفظ المدينة الصريح والمباشر في قول الله عز وجل: “لَّئِن لَّمۡ يَنتَهِ ٱلۡمُنَٰفِقُونَ وَٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٞ وَٱلۡمُرۡجِفُونَ فِي ٱلۡمَدِينَةِ لَنُغۡرِيَنَّكَ بِهِمۡ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَآ إِلَّا قَلِيلٗا”،[15] ومرة أخرى ذكرت في لفظ يثرب وهو الاسم القديم للمدينة المنورة وذلك في قول الله سبحانه وتعالى:”وَإِذۡ قَالَت طَّآئِفَةٞ مِّنۡهُمۡ يَٰٓأَهۡلَ يَثۡرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمۡ فَٱرۡجِعُواْۚ وَيَسۡتَـٔۡذِنُ فَرِيقٞ مِّنۡهُمُ ٱلنَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوۡرَةٞ وَمَا هِيَ بِعَوۡرَةٍۖ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارٗا”.[16]

شاهد أيضًا: كم مره ذكرت كلمه الجنه في القران الكريم

وبهذا نكون قد وصلنا لختام المقال الذي بيّن من هي دولة ذكرت في القران باسمها الحالي، وما هي الآيات التي وردت بها وكم مرة تم ذكرها، وكما تم التعرف على جميع الدول والمدن التي جاء ذكرها  في القرآن الكريم بنص صريح ومباشر ضمن مواضع عديدة، وذلك لبيان أهمية هذه المدن في حياة المسلم.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ islamweb.net، مواضع ذكر (مصر) في القرآن الكريم، 17/10/2022
  2. ^ سورة يوسف، آية 30
  3. ^ سورة يوسف، آية 55
  4. ^ سورة الفتح، آية 24
  5. ^ سورة آل عمران، آية 96
  6. ^ سورة الأنعام، آية 92
  7. ^ سورة الشورى، آية 7
  8. ^ سورة التين ، آية 1-3
  9. ^ سورة سبأ، آية 15
  10. ^ سورة البقرة، آية 102
  11. ^ سورة المائدة، آية 21
  12. ^ سورة التوبة، آية 101
  13. ^ سورة التوبة، آية 120
  14. ^ سورة المنافقون، آية 8
  15. ^ سورة الأحزاب، آية 60
  16. ^ سورة الأحزاب، آية 13

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *