قصيده عن المولد النبوي للاذاعة المدرسية

قصيده عن المولد النبوي للاذاعة المدرسية
قصيده عن المولد النبوي

فيما يأتي قصيده عن المولد النبوي للاذاعة المدرسية من أجمل ما قاله الشعراء في المديح النبوي خلال تاريخ الشعر العربي القديم والمعاصر، فقد احتلت المدائح النبوية مكانة رفيعة في الشعر منذ عهد صدر الإسلام حينما كان شعراء المسلمين يذودون عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ويدافعون عنه ضد المشركين، وفي هذا المقال سيكون لنا وقفة مع عدد من قصائد المديح النبوي بمناسبة المولد النبوي الشريف.

قصيده عن المولد النبوي للاذاعة المدرسية

فيما يأتي نتوقف مع قصيدة عن المولد النبوي للإذاعة المدرسية من أجمل القصائد التي قيلت خلال تاريخ الشعر العربي، وهي قصيدة البردة للشاعر شرف الدين البوصيري من العصر المملوكي، ويقول فيها:[1]

أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ
مزجتَ دمعاً جرى من مقلةٍ بدمِ

أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقاءِ كاظمةٍ
وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ مِنْ إضَمِ

فما لعينيكَ إن قلتَ اكففا هَمَتا
ومَا لِقَلْبِك إنْ قُلْتَ اسْتَفِقْ يَهِمِ

أَيَحْسَبُ الصَّبُّ أنَّ الحُبَّ مُنْكتِمٌ
ما بَيْنَ مُنْسَجِم منهُ ومضطَرِمِ

لولاَ الهَوَى لَمْ تُرِقْ دَمْعاً عَلَى طَلَلٍ
ولا أرقتَ لذكرِ البانِ والعَلمِ

أسْتَغْفِرُ الله مِنْ قَوْلٍ بِلا عَمَلٍ
لقد نسبتُ به نسلاً لذي عقمِ

أمرتكَ الخيرَ لكنْ ما ائتمرتُ بهِ
وما استقمتُ فما قولي لك استقمِ

ولا تَزَوَّدْتُ قبلَ المَوْتِ نافِلةً
ولَمْ أُصَلِّ سِوَى فَرْضٍ ولَمْ أَصُمِ

ظلمتُ سُنَّةَ منْ أحيا الظلامَ إلى
أنِ اشْتَكَتْ قَدَماهُ الضُّرَّ مِنْ وَرَم

وشدَّ مِنْ سَغَبٍ أحشاءهُ وَطَوَى
تحتَ الحجارةِ كشحاً مترفَ الأدمِ

وراودتهُ الجبالُ الُشُّمُّ من ذهبٍ
عن نفسهِ فأراها أيما شممِ

وأكَّدَتْ زُهْدَهُ فيها ضرورتهُ
إنَّ الضرورةَ لا تعدو على العصمِ

وَكَيفَ تَدْعُو إلَى الدُّنيا ضَرُورَة ُ مَنْ
لولاهُ لم تخرجِ الدنيا من العدمِ

محمدٌ سيدُّ الكونينِ والثَّقَلَيْنِ
والفريقينِ من عُربٍ ومن عجمِ

نبينَّا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ
أبَرَّ في قَوْلِ «لا» مِنْهُ وَلا «نَعَمِ»

هُوَ الحَبيبُ الذي تُرْجَى شَفَاعَتُهُ
لِكلِّ هَوْلٍ مِنَ الأهوالِ مُقْتَحَمِ

دعا إلى اللهِ فالمستمسكونَ بهِ
مستمسكونَ بحبلٍ غيرِ منفصمِ

فاقَ النبيينَ في خلْقٍ وفي خُلُقٍ
ولمْ يدانوهُ في علمٍ ولا كَرَمِ

وكلهمْ من رسول اللهِ ملتمسٌ
غَرْفاً مِنَ البَحْرِ أوْ رَشْفاً مِنَ الدِّيَمِ

شاهد أيضًا: نشيد المولد النبوي مكتوب .. أجمل أشعار عن المولد النبوي الشريف

قصائد مولد النبي مكتوبة

فيما يأتي بعض من قصائد المديح النبوي لبعض الشعراء قالوها منذ فجر الشعر العربي وحتى هذا اليوم، وهذه القصائد هي:

  • قصيدة البردة لكعب بن زهير بن أبي سُلمى:[2]

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ
مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُجزَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا
إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً
لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت
كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ

ما زِلتُ أَقتَطِعُ البَيداءَ مُدَّرِعاً
جُنحَ الظَلامِ وَثَوبُ اللَيلِ مَسبولُ

حَتّى وَضَعتُ يَميني لا أُنازِعُهُ
في كَفِّ ذي نَقِماتٍ قيلُهُ القيلُ

لَذاكَ أَهَيبُ عِندي إِذ أُكَلِّمُهُ
وَقيلَ إِنَّكَ مَسبورٌ وَمَسؤولُ

مِن ضَيغَمٍ مِن ضِراءَ الأُسدِ مُخدِرَةً
بِبَطنِ عَثَّرَ غيلٌ دونَهُ غيلُ

يَغدو فَيَلحَمُ ضِرغامَين عَيشُهُما
لَحمٌ مِنَ القَومِ مَعفورٌ خَراذيلُ

إذا يُساوِرُ قِرناً لا يَحِلُّ لَهُ
أَن يَترُكَ القِرنَ إِلّا وَهُوَ مَفلولُ

مِنهُ تَظَلُّ حَميرُ الوَحشِ ضامِرَةً
وَلا تُمَشّي بِواديهِ الأَراجيلُ

وَلا يَزالُ بِواديِهِ أخَو ثِقَةٍ
مُطَرَّحُ البَزِّ وَالدَرسانِ مَأكولُ

إِنَّ الرَسولَ لَسَيفٌ يُستَضاءُ بِهِ
مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

في عُصبَةٍ مِن قُرَيشٍ قالَ قائِلُهُم
بِبَطنِ مَكَّةَ لَمّا أَسَلَموا زولوا

زَالوا فَما زالَ أَنكاسٌ وَلا كُشُفٌ
عِندَ اللِقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ

شُمُّ العَرانينِ أَبطالٌ لَبوسُهُمُ
مِن نَسجِ داوُدَ في الهَيجا سَرابيلُ

بيضٌ سَوابِغُ قَد شُكَّت لَها حَلَقٌ
كَأَنَّها حَلَقُ القَفعاءِ مَجدولُ

يَمشون مَشيَ الجِمالِ الزُهرِ يَعصِمُهُم
ضَربٌ إِذا عَرَّدَ السودُ التَنابيلُ

لا يَفرَحونَ إِذا نالَت رِماحُهُمُ
قَوماً وَلَيسوا مَجازيعاً إِذا نيلوا

لا يَقَعُ الطَعنُ إِلّا في نُحورِهِمُ
ما إِن لَهُم عَن حِياضِ المَوتِ تَهليلُ

  • قصيدة صلوا على خير البرية لابن الجنان:[3]

صلوا على خير البريةِ خيما
وأجلّ من حاز الفخارَ صميما

صلوا على من شرِّفت بوجوده
أرجاء مكة زمزماً وحطيما

صلوا على أعلى قريشٍ منزلا
بذراه خيّمت العلا تخييما

صلوا على نورٍ تجلى صبحه
فجلا ظلاماً للضلال بهيما

صلوا على هادٍ أرانا هديه
نهجاً من الدين الحنيف قويما

صلوا على هذا النبي فإنه
من لم يزل بالمؤمنين رحيما

صلوا على الزاكي الكريم محمدٍ
ما مثله في المرسلينَ كريما

ذاك الذي حاز المكارمَ فأغتدت
قد نظِّمت في سلكه تنظيما

من كان أشجعَ من أسامة في الوغى
ولدى الندىِّ يحكي الحيا تجسيماً

طلق المحيا ذو حياء زانه
وسط الندىِّ وزاده تعظيما

حكمت له بالفضل كل حكيمةٍ
في الوحي جاء بها الكتاب حكيماً

  • قصيدة ثنيت إلى مدح الرسول أعنتي لمالك بن المرحل:[4]

ثنيتُ إلى مدحِ الرسولِ أعنَّتي
فأخبارُهُ أروي وعنه أحدِّثُ

ثنائي عليه طاعةٌ وعبادةٌ
فعنْ كلِّ فن من معاليه أبحثُ

ثوابي على ربي فحسبي عفوه
فكمْ بتُّ ألغو في كلامي وأرفث

ثملتُ بكأس الحبَّ فاسمعْ ترنُّمي
ففي ذاك مثنى للنديم ومثلث

ثوى بعدَ موت الوالدين بمكةٍ
مع الجدِ ثم العمّ لا أمر يحدث

ثواءً كريماً لا يدينُ بدينهم
ولا بهوى دنياهم يتشبثُ

ثلاثينَ عاماً ثم زادَ ثلاثةً
إلى السبعةِ الأولى فأضحى يحدث

ثبوتاً ثبوتاً يا محمدُ إنه
أنا الحق فاثبت إنه آن مبعث

ثنايا الهُدى فاطلعْ فهذا كتابنا
يُمهّد ما تدعو إليه ويُدمث

ثبُوا يا عباد اللّه نحوَ نبيكم
سباقاً إلى المنجا ولا تتلبثوا

ثباتاً وأفداداً وأوفوا بعهدكم
فما يستوي موفٍ وآخر ينكث

ثقُوا بجزاءِ اللّه إن مصيركم
إلى جنّة تجلى ونار تورّث

ثمارُ مساعيكم غداً تجتنونها
فتبلون منها ما يطيبُ ويخبث

ثمالكم دينُ النبي محمدٍ
فعضُوا عليه بالنواجذ واخبثوا

ثبُوركم إن تعدلوا عن طريقه
فلا تعدلوا فهو الطريق المُديث

ثرى أرضه طيبٌ فياليتَ أنني
أعفّر خدّي في ثراها وأمغَث

ثراءٌ عظيمٌ أن أعدَّ على الثرى
ليالي دمع من جفوني تنبثُ

ثلاثُ أمانِ لي زيارةُ قبره
ورؤياهُ في نومي وفي يوم أبعثُ

ثكلتُ من الإخوانِ من كانَ قادراً
على رؤية القبر الشريفِ ويلبث

ثقيلٌ عليه أن يفارق أهله
ولا بدَّ من هذا فحتام يمكث

أجمل شعر عن المولد النبوي

من أجمل الأشعار التي يمكن الوقوف عليها في المولد النبوي قصيدة نهج البردة للشاعر أحمد شوقي، ويقول فيها:[5]

ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ
أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ

رَمى القَضاءُ بِعَينَي جُؤذَرٍ أَسَداً
يا ساكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ

لَمّا رَنا حَدَّثَتني النَفسُ قائِلَةً
يا وَيحَ جَنبِكَ بِالسَهمِ المُصيبِ رُمي

جَحَدتُها وَكَتَمتُ السَهمَ في كَبِدي
جُرحُ الأَحِبَّةِ عِندي غَيرُ ذي أَلَمِ

رُزِقتَ أَسمَحَ ما في الناسِ مِن خُلُقٍ
إِذا رُزِقتَ اِلتِماسَ العُذرِ في الشِيَمِ

يا لائِمي في هَواهُ وَالهَوى قَدَرٌ
لَو شَفَّكَ الوَجدُ لَم تَعذِل وَلَم تَلُمِ

لَقَد أَنَلتُكَ أُذناً غَيرَ واعِيَةٍ
وَرُبَّ مُنتَصِتٍ وَالقَلبُ في صَمَمِ

يا ناعِسَ الطَرفِ لا ذُقتَ الهَوى أَبَداً
أَسهَرتَ مُضناكَ في حِفظِ الهَوى فَنَمِ

لَزِمتُ بابَ أَميرِ الأَنبِياءِ وَمَن
يُمسِك بِمِفتاحِ بابِ اللَهِ يَغتَنِمِ

فَكُلُّ فَضلٍ وَإِحسانٍ وَعارِفَةٍ
ما بَينَ مُستَلِمٍ مِنهُ وَمُلتَزِمِ

عَلَّقتُ مِن مَدحِهِ حَبلاً أُعَزُّ بِهِ
في يَومِ لا عِزَّ بِالأَنسابِ وَاللُحَمِ

يُزري قَريضي زُهَيراً حينَ أَمدَحُهُ
وَلا يُقاسُ إِلى جودي لَدى هَرِمِ

مُحَمَّدٌ صَفوَةُ الباري وَرَحمَتُهُ
وَبُغيَةُ اللَهِ مِن خَلقٍ وَمِن نَسَمِ

وَصاحِبُ الحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ
مَتى الوُرودُ وَجِبريلُ الأَمينُ ظَمي

سَناؤُهُ وَسَناهُ الشَمسُ طالِعَةً
فَالجِرمُ في فَلَكٍ وَالضَوءُ في عَلَمِ

قَد أَخطَأَ النَجمَ ما نالَت أُبُوَّتُهُ
مِن سُؤدُدٍ باذِخٍ في مَظهَرٍ سَنِمِ

نُموا إِلَيهِ فَزادوا في الوَرى شَرَفاً
وَرُبَّ أَصلٍ لِفَرعٍ في الفَخارِ نُمي

حَواهُ في سُبُحاتِ الطُهرِ قَبلَهُمُ
نورانِ قاما مَقامَ الصُلبِ وَالرَحِمِ

لَمّا رَآهُ بَحيرا قالَ نَعرِفُهُ
بِما حَفِظنا مِنَ الأَسماءِ وَالسِيَمِ

سائِل حِراءَ وَروحَ القُدسِ هَل عَلِما
مَصونَ سِرٍّ عَنِ الإِدراكِ مُنكَتِمِ

كَم جيئَةٍ وَذَهابٍ شُرِّفَت بِهِما
بَطحاءُ مَكَّةَ في الإِصباحِ وَالغَسَمِ

وَوَحشَةٍ لِاِبنِ عَبدِ اللَهِ بينَهُما
أَشهى مِنَ الأُنسِ بِالأَحسابِ وَالحَشَمِ

يُسامِرُ الوَحيَ فيها قَبلَ مَهبِطِهِ
وَمَن يُبَشِّر بِسيمى الخَيرِ يَتَّسِمِ

شعر عن المولد النبوي ولد الهدى

قصيدة ولد الهدى فالكائنات ضياء هي من أشهر قصائد الشاعر أحمد شوقي في المديح النبوي، وقد كتبها معارضًا قصيدة البوصيري الهمزيّة، ويقول فيها شوقي:[6]

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ
وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ

الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ
لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ

وَالـعَـرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي
وَالـمُـنـتَـهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ

وَحَـديـقَـةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبا
بِـالـتُـرجُـمانِ شَـذِيَّةٌ غَنّاءُ

وَالـوَحيُ يَقطُرُ سَلسَلاً مِن سَلسَلٍ
وَالـلَـوحُ وَالـقَـلَـمُ البَديعُ رُواءُ

نُـظِمَت أَسامي الرُسلِ فَهيَ صَحيفَةٌ
فـي الـلَـوحِ وَاِسمُ مُحَمَّدٍ طُغَراءُ

اِسـمُ الـجَـلالَةِ في بَديعِ حُروفِهِ
أَلِـفٌ هُـنـالِـكَ وَاِسمُ طَهَ الباءُ

يـا خَـيـرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً
مِـن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا

بَـيـتُ الـنَـبِـيّينَ الَّذي لا يَلتَقي
إِلّا الـحَـنـائِـفُ فـيهِ وَالحُنَفاءُ

شعر عن المولد النبوي الشريف للاذاعة المدرسية

من أهم فقرات الإذاعة المدرسية فقرة الشعر، وأفضل الشعر ما كان في مديح النبي صلى الله عليه وسلم، ومن الأشعار الجميلة في مديح النبي عليه الصلاة والسلام قصيدة يحيى توفيق حسن:[7]

عز الورودُ وطال فيك أوامُ
وأرقت وحدي والأنام نيامُ

ورد الجميع ومن سناك تزودوا
وطردت عن نبع السنى وأقاموا

ومنعت حتى أن أحوم ولم أكد
وتقطعت نفسي عليك وحاموا

قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقت
أبواب مدحك فالحروف عقامُ

أدنو فأذكر ما جنيت فأنثني
خجلا تضيق بحملي الأقدام

أمن الحضيض أريد لمسا للذرى
جل المقام فلا يطال مقام

وزري يكبلني ويخرسني الأسى
فيموت في طرف اللسان كلام

يممت نحوك يا حبيب الله في
شوق تقض مضاجعي الآثام

أرجو الوصول فليل عمري غابة
أشواكها.. الأوزار والآلام

يا من ولدت فأشرقت بربوعنا
نفحات نورك وانجلى الإظلام

أأعود ظمآناً وغيري يرتوي
أيرد عن حوض النبي هيّام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى
والنفس حيرى والذنوب جسام

أو كلما حاولت إلماما به
أزف البلاء فيصعب الإلمام

ماذا أقول وألف ألف قصيدة
عصماء قبلي.. سطرت أقلام

مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم
أسرار مجدك.. فالدنو لمامُ

ودنوت مذهولا أسيرا لا أرى
حيران يلجم شعري الإحجام

وتمزقت نفسي كطفل حائر
قد عاقه عمن يحب زحام

حتى وقفت أمام قبرك باكياً
فتدفق الإحساس والإلهام

وتوالت الصور المضيئة كالرؤى
و طوى الفؤاد سكينة وسـلام

يا ملء روحي وهج حبك في دمى
قبس يضيء سريرتي وزمـام

أنت الحبيب وأنت من أورى لنـا
حتى أضاء قلوبنا الإسـلام

حوربت لم تخضع ولم تخش العدى
من يحمه الرحمن كيف يضام

وملأت هذا الكون نورا فاختفت
صور الظلام وقوضت أصنام

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال بعيد المولد النبوي

شعر البردوني عن المولد النبوي

يعد عبد الله البردوني من أشهر شعراء اليمن الذين مرّوا عليها منذ فجر التاريخ، ومن أجمل أشعاره قصيدة بشرى النبوءة، ويقول فيها:[8]

بشرى من الغيب ألقت في فم الغار
وحياً وأفضت إلى الدنيا بأسرار

بشرى النبوة طافت كالشذى سحراً
وأعلنت في الربى ميلاد أنوار

وشقت الصمت والأنسام تحملها
تحت السكينة من دارٍ إلى دار

وهدهدت “مكة” الوسنى أناملها
وهزت الفجر إيذاناً بإسفار

* * *

فأقبل الفجر من خلف التلال وفي
عينيه أسرار عشاقٍ وسمار

كأن فيض السنى في كل رابيةٍ
موجٌ وفي كل سفحٍ جدولٌ جاري

تدافع الفجر في الدنيا يزف إلى
تاريخها فجر أجيالٍ وأدهار

واستقبل الفتح طفلاً في تبسمه
آيات بشرى وإيماءات إنذار

وشب طفل الهدى المنشود متزراً
بالحق متشحاً بالنور والنار

في كفه شعلةٌ تهدي وفي فمه
بشرى وفي عينه إصرار أقدار

وفي ملامحه وعدٌ وفي دمه
بطولة تتحدى كل جبار

* * *

وفاض بالنور فاغتم الطغاة به
واللص يخشى سطوع الكوكب الساري

والوعي كالنور يخزي الظالمين كما
يخزي لصوص الدجى إشراق أقمار

نادى الرسول نداء العدل فاحتشدت
كتائب الجور تنضي كل بتار

كأنها خلفه نارٌ مجنحةٌ
تعدو وقدامه أفواج إعصار

فضج بالحق والدنيا بما رحبت
تهوي عليه بأشداقٍ وأظفار

وسار والدرب أحقادٌ مسلحةٌ
كأن في كل شبرٍ ضيغماً ضاري

وهب في دربه المرسوم مندفعاً
كالدهر يقذف أخطاراً بأخطار

* * *

فأدبر الظلم يلقي ها هنا أجلاً
وها هنا يتلقى كف حفار

والظلم مهما احتمت بالبطش عصبته
فلم تطق وقفةً في وجه تيار

رأى اليتيم أبو الأيتام غايته
قصوى فشق إليها كل مضمار

وامتدت الملة السمحا يرف على
جبينها تاج إعظامٍ وإكبار

* * *

مضى إلى الفتح لا بغياً ولاطمعاً
لكن حناناً وتطهيراً لأوزار

فأنزل الجور قبراً وابتنى زمناً
عدلاً تدبره أفكار أحرار

شعر عن المولد النبوي

كثيرة هي القصائد التي قيلت في المديح النبوي وهي القصائد التي تُقال في المولد النبوي، ومن أشهر تلك القصائد ما يأتي:

  • قصيدة النبي للشاعر العماني جمال الملا:[9]

أنسل من عتْمة المعنى أغيب سدى
خلعت نعليّ لا ظلا ولا جسدا!

أمشي على الماء.. هل في الماء من قبسٍ؟؟
لما بدوتُ اختفى.. لما اختفيت بدا!

يرتد صوت من النار التي اتقدت
يارب…يارب من فينا الذي اتقدا

أكان صوتكَ إذ ناديتني ولِهاً
أم كنتُ من صاح بي والنارُ محض صدى!

كان النشور مهيبا يومها انشطرت
أرض وجاؤا فُرادى..شهقة فردى

وثَمْ ألفٌ نبيٍ دونهم أمم
ووحده كان مشهودا ومنفردا

كان اللواء رفيعا وهو يحمله
وكان في ظله العشاق والشهدا

تروي النقوش القديمات التي نسيت
في حائط البحر.. أن البحر قد نفدا

إذ الخليل وفأس الحق في يده
إذ يرفع البيت.. يهدي قلبه وتدا

ويوم قال ابنه افعل ما أمرتَ به
الله.. وانقلب السكينُ مرتعدا!

فمن سيلتقط السر الذي فضحت
منه ملامحه جهرا بكبش فدا!

ضجت قريش إلى قالت امرأةٌ
يا شيبة الحمدِ.. قد أنجبت من حُمدا!

هم تسعةٌ ليس هذا الفرد عاشرهم
فانحر من الإبل إكراما لمن وفدا!

يا ابن الذبيحين يا من في تقلبه
في الساجدين أضاء المنتهى مددا

صلبا فصلبا كريما كان منتقلا
حتى تجلى قريشيا بذات ندى

وأي أم نبي مثل آمنة
وقد ترائت قصور الروم إذ ولدا!

تلقفته البوادي.. حضن مرضعة
حضن وحيد.. ولا أحصي له عددا

قد شق جبريل منه الصدر فانطفأت
فيه حظوظ الدنى فانداح نور هدى

نجم يشعُ.. وفي “بصرى” يخرُ له
كلٌ.. وكان صبيا يقطع البددا!

في الغار.. ما الغار؟ إذ يعدو على عجل
إلى خديجة بل نحو السماء عدا!

بيت بمكة .. شباكان من مطر
باب تفتح إلا أنه صعدا!

نحو الخيال الذي أرخى سريرته
على ذرى القدس.. إذ حيث البراق حدا!

ماذا جرى في بلاط الروح لنا
فيه من العلم.. يا من غاب.. من شهدا؟

وعاد يحمل إرث الله في دمه
واللمحة البكر أن نفنى به أبدا!

قصائد صوفية في مدح الرسول

لقد استطاع شعراء الصوفية إثبات أقدامهم في ميدان المدائح النبوية، فكان لهم شعر غزير عذب تعشقه الآذان بمجرد سماعه، ومن تلك القصائد ما يأتي:

  • قصيدة في حسن مطلع أقمار للشاعرة عائشة الباعونية:[10]

أَنتَ الكَليم وَهَذا طَور حَضرتهم
أَقبل وَلا تَخف الواشين بِالكَلمِ

وَشاهدِ الحُسنَ وَالإِحسانَ جُزؤهُمُ
وَلا تَدَع مِنكَ جُزءاً غَيرَ مُقتَسمِ

وَلا يَصُدّكَ عَن بَذلِ الوُجوهِ لَهُم
نُصحُ اللَّواحي وَما صاغوا بِنُطقِهِمِ

هُم المَفاليسُ ما ذاقوا الغَرامَ وَلا
أَمّوا حمى خَيرِ خَلقِ اللَّهِ كُلِّهمِ

مُحَمّد المُصطَفى ابن الذّبيح أَبو الزْ
زَهراءِ جدّ أَميرَي فِتيَة الكَرَمِ

الوافر العظمِ ابن الوافر العظم ابـ
ـنِ الوافر العظم ابن الوافر العظمِ

المُرتَضى المُجتَبى المَخصوص أَحمدَ مَن
اِختارَهُ اللهُ قَبلَ اللَّوحِ وَالقَلَمِ

خَير النَبيّينَ وَالبُرهانُ مُتَضِحٌ
عَقلاً وَنَقلاً فَلم نَرتَب وَلَم نَهِمِ

أَسناهُمُ نَسَباً أَزكاهُمُ حَسَباً
أَعلاهُمُ قُرَباً مِن بارِئِ النَّسَمِ

طَهَ المُنادى بِأَلقابِ العُلا شَرَفاً
وَغَيرُهُ بِالأَسامي ضِمنَ كُتبِهِمِ

عزّت جَلالتهُ جلّت مَكانَتُهُ
عَمّت هِدايَتُهُ لِلخَلقِ بِالنِّعِمِ

أَعظِم بِهِ مِن نَبيّ مُرسل نَزلت
في مَدحِهِ مُحكَمُ الآياتِ مِن حِكَمِ

ينبي مفصلها عَن عز مرتبة
مِن قاب قَوسين لَم تُدرك وَلم ترمِ

تَبارَكَ اللهُ مَن أَوحى إِلَيهِ بِما
أَوحى وَخَصَّصَهُ بِالمُنتَهى العظَمِ

بِرُتبةِ القابِ بِالأَدنى بحظوَتِهِ
بِرُؤية اللهِ بِالإِيناسِ بِالكَلمِ

  • قصيدة في كل فاتحة للقول معتبرة لابن جابر الأندلسي:[11]

في كل فاتحةٍ في القولِ معتبرَه
حقُّ الثناءِ على المبعوثِ بالبقرَه

في آل عمران قدماً شاعَ مبعثه
رجالهم والنساءُ استوضحُوا خبرَه

من مدَّ للناسِ من نُعماهُ مائدةً
عمت فليست على الأنعامِ مقتصره

بجاهِهِ سالَ نُوحٌ في سفيتهِ
سُفنَ النجاة ومَوجُ البحرِ قد غَمَرَه

وقالت الجنُّ جاءَ الحقُّ فاتبِعُوا
مزملاً تابعاً للحقِّ لن يذَر

مُدثراً شافِعاً يومَ القيامةِ هل
أتى نبيٌّ له هذا العُلا ذخرَه

في المُرسلاتِ من الكتب انجلى نبأ
عن بعثه سائرُ الأخبارِ قد سَطَرَه

ألطافُهُ النازِعاتُ الضيمَ في زمَنٍ
يَومٌ بهِ عَبَسَ العاصي لما ذعَرَه

إذ كُوِّرَت شمسُ ذاك اليومِ وانفطَرَت
سماؤُهُ ودَعَت ويلٌ به الفجرَه

وللسماءِ انشقاقُ والبُروجُ خَلَت
من طارقِ الشهبِ والأفلاكُ مستتِرَه

فسَبِّح اسمَ الذي في الخلقِ شفَّعَهُ
وهل أتاكَ حديثُ الحوضِ إذ نَهَرَه

كالفجرِ في البَلَدِ المحروسِ غُرَّتُهُ
والشمسُ من نُورِهِ الوضاحِ مُستَتِرَه

والليل مثلُ الضحى إذ لاحَ فيه ألم
نشرح لكَ القَولَ في أخبارهِ العَطِرَه

ولو دعا التينَ والزيتونَ لابتدرا
إليه في الحين واقرأ تستبن خبَرَه

في ليلةِ القدرِ كم قد حازَ من شَرَفٍ
في الفخر لم يكن الإنسانُ قد قدره

كم زلزلت بالجياد العادياتِ لهُ
أرضٌ بقارعَةِ التخويف منتشِرَه

له تكاثرُ آياتٍ قد اشتهرت
في كلِّ عصرٍ فَويلٌ للذي كفَرَه

ألم ترَ الشمسَ تصديقاً لهُ حُبِسَت
على قُرَيشٍ وجاءَ الروحُ إذ أمَرَه

أرأيتَ أنَّ إلهَ العرشِ كَرَّمَهُ
بكوثَرٍ مُرسَلٍ في حَوضِهِ نَهرَه

والكافرونَ إذا جاءَ الورى طُرِدُوا
عن حوضِهِ فلقد تبَّت يدا الكفَرَه

إخلاصُ أمداحهِ شُغلي فكم فَلَقٍ
للصبحِ أسمعتُ فيه الناسَ مَفتَخِرَه

أزكى صلاتي على الهادي وعترتهِ
وصحبهِ وخُصوصاً منهُمُ عَشَرَه

  • القصيدة المحمدية لشرف الدين البوصيري:[12]

مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ
مُحَمَّدٌ خَيْرٌ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ

مُحَمَّدٌ باسِطُ المَعْرُوفِ جَامِعَةً
مُحَمَّدٌ صاحِبُ الإِحْسانِ والكَرَمِ

مُحَمَّدٌ تاجُ رُسْلٍ اللهِ قاطِبَةً
مُحَمَّدٌ صادِقُ الأٌقْوَالِ والكَلِمِ

مُحَمَّدٌ ثابِتُ المِيثاقِ حافِظُهُ
مُحَمَّدٌ طيِّبُ الأخْلاقِ والشِّيَمِ

مُحَمَّدٌ خُبِيَتْ بالنُّورِ طِينَتُهُ
مُحَمَّدٌ لَمْ يَزَلْ نُوراً مِنَ القِدَمِ

مُحَمَّدٌ حاكِمٌ بالعَدْلِ ذُو شَرَفٍ
مُحَمَّدٌ مَعْدِنُ الإنْعامِ وَالحِكَمِ

مُحَمَّدٌ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ مِنْ مُضَرٍ
مُحَمَّدٌ خَيْرُ رُسْلِ اللهِ كُلِّهِمِ

مُحَمَّدٌ دِينُهُ حَقَّ النَّذِرُ بِهِ
مُحَمَّدٌ مُجْمَلٌ حَقَاً عَلَى عَلَمِ

مُحَمَّدٌ ذِكْرُهُ رُوحٌ لأَنْفُسِنَا
مُحَمَّدٌ شُكْرُهُ فَرْضٌ عَلَى الأُمَمِ

مُحَمَّدٌ زِينَةُ الدُّنْيَا ومُهْجَتُها
مُحَمَّدٌ كاشِفُ الغُمَّاتِ وَالظُّلَمِ

مُحَمَّدٌ سَيِّدٌ طابَتْ مناقِبُهُ
مُحَمَّدٌ صاغَهُ الرَّحْمنُ بِالنِّعَمِ

مُحَمَّدٌ صَفْوَةُ البارِي وخِيرَتُهُ
مُحَمَّدٌ طاهِرٌ ساتِرُ التُّهَمِ

مُحَمَّدٌ ضاحِكٌ لِلضَّيْفِ مَكْرُمَةً
مُحَمَّدٌ جارُهُ واللهِ لَمْ يُضَمِ

مُحَمَّدٌ طابَتِ الدُّنيا ببِعْثَتِهِ
مُحَمَّدٌ جاءَ بالآياتِ والْحِكَمِ

مُحَمَّدٌ يَوْمَ بَعْثِ النَّاسِ شَافِعُنَا
مُحَمَّدٌ نُورُهُ الهادِي مِنَ الظُّلَمِ

قصائد مولد النبي مكتوبة

من القصائد الكثيرة التي يمكن قولها في المولد النبوي الشريف ما يأتي:

  • قصيدة زار الخيال بأيمن الزوراء لابن زمرك:[13]

أَنُسَيْتُ فيه القلبَ عادةَ حِلمهِ
وحَثَثْتُ فيهِ أكؤسَ السرَّاءِ

وجَرَيْتُ في طَلَقِ التصابي جامحاً
لا أنثني لمقادة النصحاءِ

أَطوي شبابي للمشيب مراحلاً
برواحلِ الإصباح والإِمساءِ

يا ليت شعري هَلْ أُرَى أطوي إلى
قبر الرسولِ صحائفَ البيداءِ

فتطيبَ في تلك الربوعِ مدائحي
ويطولَ في ذاك المَقَام ثوائي

حيثُ النبوةُ نورها متألقٌ
كالشمس تُزْهَى في سَناً وسَناءِ

حيثُ الرسالةُ في ثنية قدسها
رَفَعَتْ لهدي الخَلْقِ خيرَ لواءِ

حيثُ الضريحُ ضريحُ أكرمِ مرسلٍ
فخر الوجودِ وشافعِ الشفعاءِ

المصطفى والمرتضى والمجتبى
والمنتقى من عنصرِ العلياءِ

خيرِ البريَّةِ مجتباها ذخرها
ظلَّ الإِلهِ الوارف الأفياء

تاج الرسالة خَتمِها وقِوامِها
وعِمادِها السامي على النظراءِ

لواهُ للأفلاكِ ما لاحت بها
شهبٌ تنيرُ دياجيَ الظلماءِ

ذو المعجزاتِ الغُرِّ والآي الألى
أُكْبِرْنَ عن عَدٌ وعن إحصاءِ

  • قصيدة تألّق نجديًّا للسان الدين بن الخطيب:[14]

نَشَدْتُكَ يا رَكْبَ الحِجازِ تضاءَلَتْ
لكَ الأرْضُ مهْما اسْتَعْرَضَ السَّهْبُ وامْتَدّا

وجمَّ لكَ المرْعى وأذْعَنَتِ الصّوى
ولمْ تَفْتَقِدْ ظِلاً ظَليلاً ولا وِرْدا

إذا أنْتَ شافَهْتَ الدِّيارَ بطَيْبَةٍ
وجِئْتَ بها القبْرَ المُقَدَّسَ واللّحْدا

وآنَسْتَ نُوراً منْ جَنابِ محمّدٍ
يُداوي القُلوبَ الغُلْبَ والأعْيُنَ الرُّمْدا

فنُبْ عنْ بَعيدِ الدّارِ في ذلكَ الحمى
وأذْرِ بهِ دمْعاً وعفِّرْ بهِ خَدّا

وقُلْ يا رَسولَ اللّهِ عبْدٌ تقاصَرَتْ
خُطاهُ وأضْحى منْ أحبّتِهِ فرْدا

ولمْ يسْتَطِعْ من بعْدِ ما بَعُدَ المَدى
سِوى لوْعةٍ تعْتادُ أو مِدْحَةٍ تُهْدى

تَدارَكْهُ يا غوْثَ العِبادِ برحْمَةٍ
فجودُكَ ما أجْدى وكفُّكَ ما أنْدى

أجارَ بكَ اللهُ العِبادَ منَ الرّدى
وبوّأهُمْ ظِلاً منَ الأمْنِ مُمْتَدّا

حَمى دينُكَ الدّنْيا وأقْطَعَكَ الرِّضا
وتوّجَكَ العُلْيا وألْبَسَكَ الحمْدا

وطهّرَ منْكَ القلْبَ لمّا اسْتخصّهُ
فجَلَّلَهُ نوراً وأوْسَعَهُ رُشْدا

دَعاهُ فَما وَلّى هَداهُ فما غَوى
سَقاهُ فما يَظْما جَلاهُ فَما يصْدا

تقدّمْتَ مُخْتاراً تأخّرْتَ مَبْعثاً
فقَدْ شمَلَتْ علياؤُكَ القَبْلَ والبَعْدا

وعِلّةُ هَذا الكوْنِ أنْتَ وكلّما
أعادَ فأنْتَ القصْدُ فيهِ وما أبْدى

شاهد أيضًا: مقال قصير عن المولد النبوي الشريف 1444 -2022

قصيدة بمناسبة مولد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم

من القصائد التي تستحق أن تُنشَد في المولد النبوي الشريف قصيدة الشاعر البرعي التي يقول فيها:[15]

شعاع تسامى من ضَريح محمد
وأشرقن منه طالعات البَشائِر

هُوَ الرَحمة المهداة للخلق حبذا
كَريم السَجايا خير باد وَحاضِر

أَلَيسَ انشقاق البدر معجزة له
وَظل غمام الجو عند الهواجر

وَسجدة أَجمال وَسجدة ظبية
وَحنّة جذع من هشيم المنابر

وَتَسبيح حصباء ليمن يَمينه
وَفيض زلال الماء يوم العَساكِر

وأخبار عضو الشاة أني مسمم
فتبًا لافعال اليهود الأصاغر

وَيوم دعا الأشجار من غير حاجة
سعت نحو خير الخلق سعى مبادر

وأشبع يوم الخندق الجيش كله
بصاع شعير كان في بيت جابر

وَفي ثمر أَهوى بسهم فَلَم يزل
بِجيش لهم بالرمى من غير حافِر

وَمسرى رَسول اللَه من بطن مكة
إلى المَسجد الأقصى كلمحة ناظر

فأم بها الاملاك وَالرسل واِنثَنى
إلى الملأ الأعلى بقدرة قادِر

وَسار به جبريل في سمر الرضا
وَبشر من أَهل السما كل سامر

وَزج به في النور حَتّى إذا اِنتَهى
إلى موقف ما فيه نهج لسائر

أشار إِليه اللَه بالبشر فانثَنى
يَخوض بحار النور خوض مباشر

مشاهِدُ لم توطأ بأخمص غيره
وآثار تخصيص عَلى كل آثر

قصيدة مبكية عن الرسول مكتوبة

من القصائد المثيرة للبكاء وللحرقة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- القصيدة التي قالها حسان بن ثابت بعد وفاة النبي صلى اله عليه وسلم، فيتذكر الأماكن التي كان يغشاها النبي -عليه الصلاة والسلام- في المدينة المنورة، فيقول:[16]

بَطَيبَةَ رَسمٌ لِلرَسولِ وَمَعهَدُ
مُنيرٌ وَقَد تَعفو الرُسومُ وَتَهمَدِ

وَلا تَنْمَحي الآياتُ مِن دارِ حُرمَةٍ
بِها مِنبَرُ الهادي الَذي كانَ يَصعَدُ

وَواضِحُ آثارٍ وَباقي مَعالِمٍ
وَرَبعٌ لَهُ فيهِ مُصَلّى وَمَسجِدُ

بِها حُجُراتٌ كانَ يَنزِلُ وَسطَها
مِنَ اللَهِ نورٌ يُستَضاءُ وَيوقَدُ

مَعارِفُ لَم تُطمَس عَلى العَهدِ آيُها
أَتاها البِلى فَالآيُ مِنها تُجَدَّدُ

عَرِفتُ بِها رَسمَ الرَسولِ وَعَهدَهُ
وَقَبراً بِها واراهُ في التُربِ مُلحِدُ

ظَلَلتُ بِها أَبكي الرَسولِ فَأَسعَدَت
عُيونٌ وَمِثلاها مِنَ الجِفنِّ تُسعَدُ

تَذَكَّرُ آلاءَ الرَسولِ وَما أَرى
لَها مُحصِياً نَفسي فَنَفسي تَبَلَّدُ

مُفَجَّعَةً قَد شَفَّها فَقدُ أَحمَدٍ
فَظَلَّت لِآلاءِ الرَسولِ تُعَدِّدُ

وَما بَلَغَت مِن كُلِّ أَمرٍ عَشيرَهُ
وَلَكِن لِنَفسي بَعدُ ما قَد تَوَجَّدُ

أَطالَت وُقوفاً تَذرِفُ العَينُ جُهدَها
عَلى طَلَلِ القَبرِ الَذي فيهِ أَحمَدُ

فَبورِكتَ يا قَبرَ الرَسولِ وَبورِكَت
بِلادٌ ثَوى فيها الرَشيدُ المُسَدَّدُ

شاهد أيضًا: انشودة المولد النبوي الشريف مكتوبة .. اجمل قصائد وأشعار وأناشيد المولد النبوي

صور قصيده عن المولد النبوي

من الصور الجميلة التي يمكن الاستفادة منها في المولد النبوي الشريف ما يأتي:

قصيده عن المولد النبوي

قصيده عن المولد النبوي

قصيده عن المولد النبوي

وإلى هنا يكون قد تم مقال قصيده عن المولد النبوي للاذاعة المدرسية بعد الوقوف على قصائد مدحيّة متنوعة في مقام المديح النبوي قد قالها شعراء حفروا أسماءهم عميقًا على جبين الشعر العربي.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ aldiwan.net، أمن تذكر جيران بذي سلم، 30/09/2022
  2. ^ aldiwan.net، بانت سعاد فقلبي اليوم متبول، 30/09/2022
  3. ^ aldiwan.net، صلوا على خير البريةِ خيما، 30/09/2022
  4. ^ aldiwan.net، ثنيت إلى مدح الرسول أعنتي، 30/09/2022
  5. ^ aldiwan.net، ريم على القاع بين البان و العلم، 30/09/2022
  6. ^ aldiwan.net، ولد الهدى فالكائنات ضياء، 30/09/2022
  7. ^ poetsgate.com، في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، 30/09/2022
  8. ^ albaradouni.com، بشرى النبوءة، 30/09/2022
  9. ^ katarapoet.com، قصيدة “النبي” لـ”جمال الملا” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، 30/09/2022
  10. ^ aldiwan.net، في حسن مطلع أقمار بذي سلم، 30/09/2022
  11. ^ poetsgate.com، في كل فاتحةٍ في القولِ معتبرَه، 30/09/2022
  12. ^ aldiwan.net، محمد أشرف الأعراب والعجم، 30/09/2022
  13. ^ aldiwan.net، زار الخيال بأيمن الزوراء، 30/09/2022
  14. ^ aldiwan.net، تألق نجديا فأذكرني نجدا، 30/09/2022
  15. ^ aldiwan.net، دمى طلل بين الطلول بحاجر، 30/09/2022
  16. ^ aldiwan.net، بطيبة رسم للرسول ومعهد، 30/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *