كم مدة الجمع والقصر للمسافر

كم مدة الجمع والقصر للمسافر
كم مدة الجمع والقصر للمسافر

كم مدة الجمع والقصر للمسافر وهو ما سيتم بيانه في سطور هذا المقال، حيثُ يعدّ أحد الأحكام الفقهية الهامّة التي تتعلق بالسَّفر، حيث ينبغي على المسافر أنْ يتعلم أحكام السفر،  فالجمع والقصر هما من الأمور التي شرعها الله -سبحانه وتعالى- رخصة لعباده، فقد جاءت من أجل التخفيف عنهم وتشجيعهم لأداء العبادات، ومن هذا المنطلق ومن خلال هذا المقال سنسلِّط لكم الضوء على مدة لالجمع والقصر للمسافر.

الجمع والقصر في الصلاة

إن الجمع والقصر هما  أحد الرُخص الشرعية التي تتعلق بعبادة الصلاة، فهما من الأحكام الشرعيَّة التي تتناسب مع المسافر، فقد شرَّعهما الله -تعالى- للتهوين على المسافرين والتخفيف من عبء السفر عليهم،  لقوله تعالى: “يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْر”[1]، فالقصر هو قصر الصَّلاة الرباعية إلى ركعتين اثنتين، بحيث يُصلِّي المسلم الظهر بدلًا من أربع ركعات ركعتين والعصر والعشاء، وهذا للمسافر دون المريض فلا يجوز للمريض أن يقصر الصلاة، أما الجمع فهو يتمثّل بضم الظهر إلى العصر، وضم المغرب إلى العشاء بركعات كاملة، وجمع الصلاة يجوز للمسافر والمريض على حد سواء.[2]

حكم الجمع والقصر في الصلاة للمسافر

اتفق العلماء على مشروعيَّة القصر مع وجود خلاف بينهم، حيثُ اختلفوا في حكمه فذهب الجمهور على أنَّ حكمه رخصه وليس بواجب، كما جاء دليل على مشروعيّته في النُّصوص الشرعية من القرآن والسُّنة، فقد قال تعالى: “وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ”[3]،  أمّا الجمع في الصَّلاة جاء عن مشروعيّته في حديثٍ رواه ابن عباس، فقد قال أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “جَمع رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- بيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ، وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ بالمَدِينَةِ، في غيرِ خَوْفٍ، وَلَا مَطَرٍ”[4]، فقد أجمع العلماء على استحباب جمع التقديم بين الظّهر والعصر يوم عرفة، وأن جمع  التأخير بين المغرب والعشاء هو السنة في المزدلفة بعد نزول عرفة، ولكن باستثناء هذه المواضع في الجمع للصلاة فقد كان هناك خلاف بين الفقهاء على قولين وهما:[5]

  • جواز الجمع في السَّفر: وهو قول  جمهور أهل العلم من المالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة، سواء كان جمع تقديم أم تأخير بين الظهرين أو بين العشاءين ولكنهم اختلفوا  في شروط الجمع.
  • منع الجمع في السَّفر: وهو قول أبو حنيفة والصاحبان أبو يوسف، ومحمد بن حسن، فقد كان سبب اختلافهم في تصحيح الآثار التي ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كم مدة الجمع والقصر للمسافر
كم مدة الجمع والقصر للمسافر

شاهد أيضًا: هل يجوز تاخير صلاة التراويح بعد منتصف الليل

كم مدة الجمع والقصر للمسافر

إنَّ مدة الجمع والقصر للمُسافر عند جمهور العلماء أربعة أيَّام [6]، فإذا زاد السَّفر عن ذلك وجب على المُسافر أن يتم صلاته، فقد ورد عن ابنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عنهما- قال: “يا أهلَ مَكَّةَ، لا تَقْصُروا في أقلَّ مِن أربعةِ بُرُد، وذلِك مِن مَكَّةَ إلى الطَّائفِ وعُسْفَانَ”[7]، حيثُ إنّ الجمع والقصر للمُسافر هما سنَّة مؤكدة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم، ويجوز للمُسافر الجمع والقصر إذا كانت مسافة سفره ثمانين كيلومتراً فأكثر، وما دامت إقامته أقل من أربعة أيام، فهكذا فعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما نزل بمكة في حجة الوداع، ومن الجدير بالذِّكر إذا كان المسلم عازمًا على البقاء في البلد الذي سيسافر إليه أكثر من أربعة أيام فإنه يكون في حكم المقيم من لحظة دخوله إليه، وبهذا يلزمه ما يلزم المقيم من إتمام الصلاة ولا يجوز قصرها.

كم مدة الجمع والقصر للمسافر إسلام ويب

ذكر موقع إسلام ويب للفتاوى الشَّرعية في الإجابة عن سؤال كم مُدَّة الجمع والقصر للمُسافر بأنّ هناك خلاف بين العُلماء على المدَّة المسمُوح بها للمسافر بالقصر والجمع، ولكن الرَّاجح من أقوال أهل العلم هي أربعة أيَّام،  فالمسافر يجمع ويقصر ما دامت إقامته أربعة أيَّام أو أقل، وهذا ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيما يأتي سيتم بيان تفاصيل هذه الفتوى:[6]

فإن هذه المسألة -أعني مسألة تحديد المدة المسموح للمسافر فيها بالقصر وما يتعلق به- من المسائل التي لم يرد فيها دليل فاصل يقطع النزاع، فلذلك اختلفت فيها أقوال العلماء فمنهم من يرى أن المسافر إذا نوى إقامة أكثر من أربعة أيام فإنه ينقطع حكم السفر في حقه ويلزمه الإتمام وهذا هو رأي الحنابلة، ودليلهم أن النبي صلى الله عليه وسلم: ” قدم مكة في حجة الوداع يوم الأحد، الرابع من ذي الحجة وأقام فيها الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء وخرج يوم الخميس إلى منى، فأقام -صلى الله عليه وسلم- في مكة أربعة أيام يقصر الصلاة. الحديث متفق عليه، ومنهم من يرى -وهو الإمام مالك والإمام الشافعي- أن المسافر إذا نوى إقامة أربعة أيام لزمه الإتمام. كما ذهب الأحناف إلى أنه إذا نوى إقامة أكثر من خمسة عشر يوماً أتم صلاته.

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة ركعتين بعد الفجر

كم مدة الجمع والقصر للمسافر ابن عثيمين

إنّ الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- هو من الأئمة الذين بينوا مدة الجمع والقصر للمسافر، حيث يرى بأنّ المسافة التي يباح بها رخص السَّفر من القصر والجمع لا تقدر بمسافةٍ معينةٍ، وإنَّما يرجع في ضبط هذه المسألة إلى العرف، فكل ما عداه الناس سفر فهو السَّفر المبيح للترخص، كما أنّ المدّة المبيحة للقصر لا تتقيد بزمن محدود، بل للمسافر أن يقصر ما دام مسافرًا ما لم ينو الإقامة المطلقة، فقد قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في فتوى له: “المسافة التي تقصر فيها الصلاة حددها بعض العلماء بنحو ثلاثة وثمانين كيلو مترا، وحددها بعض العلماء بما جرى به العرف أنه سفر وإن لم يبلغ ثمانين كيلو مترا، وما قال الناس عنه: إنه ليس بسفر، فليس بسفر ولو بلغ مائة كيلو متر، وهذا الأخير هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وذلك لأن الله تعالى لم يحدد مسافة معينة لجواز القصر وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم لم يحدد مسافة معينة”.[8]

مدة الجمع والقصر للمسافر ابن باز

بيّن الشيخ ابن باز -رحمه الله- بأنّ مدَّة الجمع والقصر للمُسافر هي أربعة أيَّام، فإذا نَوَى المُسافر أكثر من ذلك عليه أن يتمَّ، حيثُ إنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نَوَى إقامة أربعة أيام في مكَّة في حجَّة الوداع لما قدم صبيحة رابع ذي الحجة، نوى أربعة أيام، ثم خرج إلى منى وعرفات في اليوم الثامن، أمّا من كان المسافر يريد على الإقامة لمدة تزيد عن أربعة أيام ولا يعرف كم هي فله أن يقصر، حتى لو دام ذلك لسنوات يعتبر مسافرًا، كما أضاف الشيخ ابن باز على ذلك بقوله: “والأصل في حق المقيم أنه يتم الصلاة، هذا هو الأصل في حق المقيم، وذهب بعض أهل العلم إلى أن المسافر يقصر ما دام في السفر، ولو طالت إقامته حتى يرجع إلى بلاده، وهو قول قوي، ولكن الأحوط في حق المؤمن في مثل هذا أن يتم إذا نوى أكثر من أربعة أيام يتم أخذًا بالحيطة، وأخذاً بقول الأكثر من أهل العلم، نعم”. [9]

نية الجمع والقصر في الصلاتين

بعد بيان كم مدة الجمع والقصر للمسافر قد يتساءَل البعض عن نية الجمع والقصر في الصلاتين، فهي مسألة خلافية بين العلماء، فقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية: “الجمهور لا يشترطون النية: كمالك، وأبي حنيفة، وهو أحد القولين في مذهب أحمد، وهو مقتضى نصوصه، والثاني تشترط: كقول الشافعي، وكثير من أصحاب أحمد: كالخرقي وغيره”، حيثُ إنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما كان يصلي بأصحابه جمعًا وقصرًا؛ لم يكن يأمر أحدًا منهم بنية الجمع أو القصر، بل عندما خرج من المدينة إلى مكة صلّى ركعتين من غير الجمع، ثم صلى بهم الظهر بعرفة ولكنه لم يعلمهم أنه يريد أن يصلي العصر، ثم بعدها صلى بهم العصر من غير نية جمع، كما قال الإمام عبد العزيز ابن باز -رحمه الله- في تعقيبه على هذه المسألة الفقهية: ” والراجح أن النية ليست بشرط عند افتتاح الصلاة الأولى، بل يجوز الجمع بعد الفراغ من الأولى إذا وجد شرطه: من خوف، أو مطر، أو مرض”.[10]

كم مدة الجمع والقصر للمسافر

هل يجوز الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام

كذلك الخوض في بيان كم مدة الجمع والقصر للمسافر يدفع البعض إلى التساؤل حول هل يجوز الجمع والقصر في السفر،  فقد اختلف العلماء في مدَّة الجمع والقصر، حيثُ إنّ الرَّاجح من أقوال أهل العلم بأنَّ مدَّة الجمع والقصر أربعة أيّام فقط، فإذا نوى المسافر الإقامة أكثر من أربعة أيام فعليه أن يتم صلاته؛ لأن الأصل في حقِّ المقيم إتمام الصَّلاة، أمَّا إذا كان المُسافر لم ينوِ الإقامة أو الاستيطان فلا ينقطع حكم الإقامة في حقه مهما طالت مدة السَّفر، وله أن يجمع ويقصر طول مدة سفره.[11]

هل يجوز الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام ابن باز

بيّن الإمام ابن باز -رحمه الله- أنّه يجوز للمسلم المسافر أنْ يقصر ويجمع لأربعة أيّام، فهكذا فعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما نزل بمكة في حجة الوداع، ولكن إذا كان المسلم لا يعلم مدة إقامته فالأفضل له أن يصلِّي قصرًا ثنتين ثنتين، وقد قال في ذلك رحمه الله:[12]

ولا بأس أن يجمع إذا كان ما عنده أي جزم، هل يقيم يومين، أو ثلاثًا، أو أربعًا، أو أكثر، ما يدري، أو ينتظر ناسًا يجونه، أو يبحث عن ضالة، يعني قد سافر لها مسافة قصر، أو يطلب خصيمه يدوره، ما عنده الجزم على أيام معلومة، فهذا يقصر، أما إذا عزم على الإقامة أكثر من أربعة أيام؛ فإنه يتم أربعًا عند جمهور أهل العلم؛ لأن الرسول ﷺ عزم على إقامة أربعة أيام في مكة، وهو يقصر؛ فدل على أن الأيام الأربع لا تمنع من القصر، والأصل بعد ذلك الإتمام.

كم مدة الجمع والقصر للمسافر
كم مدة الجمع والقصر للمسافر

شاهد أيضًا: هل يجوز جمع المغرب والعشاء قبل دخول وقت العشاء

ما هي شروط الجمع والقصر للمسافر

هناك مجموعة من الشروط التي لا بد من توافرها حتى يحقّ للمسافر الجمع والقصر في الصَّلاة، حيثُ تتلخَّص هذه الشروط على النحو الآتي:[13]

  • المسافة: حيثُ يُشترط أن تكون مسافة السفر ثمانين كيلو متراً.
  • أن يكون السفر مباحا: : فإذا كان السفر من أجل القيام بفاحشةٍ أو ارتكاب ذنب لا يجوز له الجمع أو القصر.
  • مدة الإقامة: ينبغي على من يريد أن يقصر ويجمع أن تكون مدة إقامته في سفره أربعة أيّام أو أقل.
  • مغادرة المدينة التي يقيم فيها: فلا يجوز للمسلم أن يبدأ القصر حتي يغادر المدينة التي يقيم فيها.
  • عدم إطالة المدة بين الصلوات: حيثُ يشترط في الجمع أن لا تفصل بين الصّلاتين مدّة طويلة كأن يصلّي واحدة ثمّ بعد ساعةٍ يصلّي الثّانية.
  • الترتيب بين الصلاتين: بحيث يصلّي الظّهر ثمّ العصر، لا يجوز له أن ينوي العصر ويصلي الظهر.

كيفية الجمع والقصر للمسافر

بعد معرفة شروط الجمع والقصر للمسافر فينبغي للمسلم أن يعرف كيفية الجمع والقصر للمسافر، حيث إنَّ الجمع والقصر للمسافر في الصَّلاة يتمّ القيام به بعد أنْ يستوفي المسافر شروط الجمع والقصر، كما ينبغي أن يقوم بهما المسلم كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم، وهو كما يأتي:[14]

  • كيفية القصر: فقد كان رسول -صلى الله عليه وسلم- يصلي الظٌّهر ركعتين، والعصر ركعتين، والمغرب والفجر تبقيان على حالهما، حيثُ إنّ المغرب في السّفر والحضر ثلاث ركعات؛ وكذلك الفجر في السفر والحضر ركعتين، أما الصّلوات الرباعية تصلى ركعتين، والقصر من السنن المؤكدة، بدليل قوله تعالى: “وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ”[3].
  • كيفية الجمع: يكون الجمع بين الصلاتين كما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلّم، بحيث يصلِّي المسلم الظٌّهر مع العصر، وصلاة المغرب مع العشاء، ويكون ذلك في وقت إحداهما، والأنسب لوقت المسلم، أمّا بالنسبة لصلاة الفجر فلا تضم إلى صلاة أخرى، وإنما تصلى وحدها من بعد طلوع الفجر وقبل طلوع الشمس.

إلى هنا أعزّاءنا القرّاء نصل وإيّاكم إلى نهاية هذا المقال الذي قدمناه لكم بعنوان كم مدة الجمع والقصر للمسافر، فقد عرفنا في هذا المقال بعض من المعلومات حول الجمع والقصر في الصلاة للمسافر، وقد أدرجنا لكم الإجابة الصحيحة حول السؤال المطروح، ثمّ تعرفنا على كم مدة الجمع والقصر للمسافر ابن عثيمين، ومعرفة مدة الجمع والقصر للمسافر ابن باز، كما ختمنا مقالنا ببعض المعلومات عن نية الجمع والقصر في الصلاتين.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة البقرة ، الآية 185
  2. ^ binbaz.org.sa، معنى القصر والجمع في الصلاة وسببهما، 22/10/2022
  3. ^ سورة النساء ، الآية 101
  4. ^ صحيح مسلم ، مسلم، عبد الله بن عباس، 705، صحيح.
  5. ^ ia803100.us.archive.org، مسائل في الفقة المقارن، 22/10/2022
  6. ^ islamweb.net، اختلاف أقوال العلماء في مدة الجمع والقصر.، 22/10/2022
  7. ^ فتح الغفار، الرباعي ، عبدالله بن عباس، 592/1 ، ضعيف جدًا .
  8. ^ islamweb.net، اختيار ابن عثيمين رحمه الله بشأن مسافة القصر ومدته، 22/10/2022
  9. ^ binbaz.org.sa، مدة الجمع والقصر للمسافر، 22/10/2022
  10. ^ al-maktaba.org، نية القصر أو الجمع عند افتتاح الصلاة والموالاة بين الصلاتين، 22/10/2022
  11. ^ islamweb.net، حكم الجمع والقصر لمن نوى الإقامة أكثر من أربعة أيام، 22/10/2022
  12. ^ binbaz.org.sa، حكم الجمع والقصر لمن سافر أكثر من أربعة أيام، 22/10/2022
  13. ^ islamweb.net، شروط قصر وجمع الصلاة للمسافر، 22/10/2022
  14. ^ binbaz.org.sa، كيفية قصر الصلوات وجمعها في السفر، 22/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *