ما هي مكونات الكعبة المشرفة.. 13 جزءا تعرف عليها

ما هي مكونات الكعبة المشرفة.. 13 جزءا تعرف عليها
ما هي مكونات الكعبة المشرفة.. 13 جزءا تعرف عليها

ما هي مكونات الكعبة المشرفة.. بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك، يود الكثير من المسلمين معرفة مكونات الكعبة المشرفة لما لها من مكانة عظيمة في القلوب والنفوس تجعل الجميع يبحث عن مكونات هذا البناء المشرف الذي بناه إبراهيم (عليه السلام)، هو قبلة المسلمين في الصلاة، ومطاف الحجاج وأول بيت للناس على الأرض وهو أول بيت للعبادة عرفته البشرية، لذلك نشرح ما هي مكونات الكعبة المشرفة في هذا المقال.

ما هي مكونات الكعبة المشرفة

مكونات الكعبة المشرفة

فبل شرح ما هي مكونات الكعبة المشرفة، نقدم وصفا تفصيليا للبناء المعماري للكعبة. حيث تتكون من بناء مكعب الشكل بلا سقف ومجوف، طولها 9 أذرع ، 15 متراً تقريبا، تتوسط المسجد الحرام، وهي عبارة عن قاعة مستطيلة الشكل من الداخل جدرانها مغطاة بالرخام المجزع.

وتم وضع سقف خشبي محمول على ثلاثة أعمدة بينما الناحية الشمالية منها بها فتحٌ في السقف للصعود إلى السطح.

وكما أن لها مدخلين ملاصقين للأرض ، المدخل الأول موجود جهة الشرق ، بينما الثاني من ناحية الغرب.

محتويات الكعبة المشرفة

تحتوي الكعبة المشرفة من الداخل على صندوق كبير تُحفظ فيه المقتنيات الخاصة بالكعبة. كما يتدلى من السقف قناديل ضخمة من الذهب مرصعة بالجواهر والأحجار الكريمة.

وتوجد مجموعة من الأبنية والأجزاء الصغيرة الملحقة بالكعبة والتي باتت ضمن تكوينها، ويبلغ عددها  13 جزءاً، لكل منها اسماً خاصاً، وسنوضح ذلك بالتفصيل في فقرات المقال.

تكوين الكعبة المشرفة

والآن، نوضح ما هي مكونات الكعبة المشرفة بشكل مجمل ثم نقدم شرحا لكل مكون منها بالتفصيل، حيث يحمل كل جزء اسما خاصا به عرفه العرب  منذ القدم ثم أقره الإسلام وورد ذكر بعضها في الأحاديث الشريفة، لذلك بقيت أسماء مكونات الكعبة حتى الآن دون تغيير.

وهذه المكونات الـ13 ومسمياتها هي:

باب الكعبة ، الميزاب، الشاذروان، الحجر الأسود، حجر إسماعيل، الملتزم، مقام إبراهيم، ركن الحجر الأسود، الركن اليماني، الركن الشامي، الركن العراقي، ستارة الكعبة، خط المرمر البني.

شرح مكونات الكعبة الـ13

ما هي مكونات الكعبة المشرفة

والآن، نقدم شرحا وافيا لتوضيح ما هي مكونات الكعبة المشرفة الـ13 التي باتت جزءا لا يتجزأ منها.

  • الحجر الأسود: الذي جاء ذكره في بعض الأحاديث النبوية الشريفة وأنه من أحجار الجنة، وهو أشهر مكونات الكعبة المشرفة، ومنه يبدأ الطواف ، ويسعى المسلمون أثناء الطواف إلى لمسه وتقبيله الذي يعتبر من السنن.
  • أيضا من مكونات الكعبة الشهيرة حجر إسماعيل:  وله اسم ثان هو الحطيم ، وسبب تسميته بذلك أنه كان من أجزاء الكعبة ثم تحطم وانفصل عنها  ولم تقم قريش بإعادته مكانه عند بناء الكعبة مجددا.
  • الميزاب من مكونات الكعبة أيضا، ويصب منه ماء المطر الذي يتساقط على سطح الكعبة وينزل في حجر إسماعيل ويسمى أيضا “ميزاب الرحمة” .
  • الشاذروان:  وهو الرخام المائل الذي يأخذ شكل دائري يحيط بقاعدة الكعبة المشرفة، من جميع الاتجاهات باستثناء باب الكعبة.

أين يقع باب الكعبة

من أهم مكونات الكعبة المشرقة باب الكعبة،  وأول من قام برفعه قريش في حادثة البناء التي اشترك فيها الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان الخلفاء والأمراء في الدولة الإسلامية  يتسابقون  في تجميله بالذهب والفضة ولا يزالون .

ويتميز بالآتي:

  • أنه يقع في الجهة الشرقية من الكعبة،
  • أنه مرتفع عن الأرض، بحوالي  مترين أو أكثر.
  • يبلغ ارتفاعه 3 أمتار أو يزيد.
  • بينما عرضه يقل قليلا عن مترين.

الملتزم ومقام إبراهيم

أما الجزء السادس من مكونات الكعبة فهو الملتزم، وسبب تسميته بهذا الاسم هو التزام الطائفين بهذا الموضع . ويقال أنه فيما مضى كان  المذنبون يلتزمون فيه  هرباً من القتل.

الجزء السابع من مكونات الكعبة المشرفة هو مقام إبراهيم، وهو جزء منفصل عن الكعبة ويوجد به صخرة مطبوع بها أقدام كأنها أقدام سيدنا إبراهيم، حيث أذن في الناس  بالحج عندما أمره الله بذلك.

أركان الكعبة المشرفة

وصلنا في الإجابة على سؤال ما هي مكونات الكعبة المشرفة إلى شرح أركان الكعبة المشرفة باعتبارها من الأجزاء التي باتت ضمن تكوين الكعبة وهي كالتالي:

  • أولا: ركن الحجر الأسود: ويعد أهم أركان الكعبة المشرفة، ويمتد من أعلى الكعبة إلى أسفلها، وهو الركن الموجود فيه الحجر الأسود، وكما أشرنا، منه يبدأ الطواف من عنده.
  • ثانيا: الركن اليماني: وهو اتجاه اليمن ، ومكانه  يمين الكعبة، و يُسمى يمن.
  • ثالثا: الركن الشامي:  وهو في اتجاه بلاد الشام،  وسمى قديماً بالشام.
  • رابعا: الركن العراقي: ومن اسمه يتضح أنه باتجاه دولة العراق.

وجاءت تسمية أركان الكعبة وفقا لطرق الحج، القديمة والبلاد التي يفد منها الحجاج.

من مكونات الكعبة أيضا، خط المرمر البني،  وهو خط مرسوم على الأرض، من ناحية ركن الحجر الأسود، ويوضح من خلال علامة مرسومة بداية الطواف ونهايته.

ستارة الكعبة

ستارة الكعبة

أما ستارة الكعبة، المكون الذي يظهر للعالم ويشاهده يوميا مليارات البشر، فلها مراحل كثيرة وأشكالا متعددة قبل أن تصل للشكل الذي هي عليه الآن.

يعتبر أول من كسا الكعبة هو تبع اليماني، ثم تبعه الملوك بعد ذلك في تقديم كسوة الكعبة، وكانت الكسوة قبل الإسلام حمراء، ثم خضراء، وسوداء.

وقام رسول الله عليه الصلاة والسلام بكسوتها في العام التاسع الهجري  في حجة الوداع الكعبة بالثياب اليمانية ذات اللون الأبيض.

بينما يجري كسوتها الآن بكسوة  سوداء مرصعة ومشغولة بالخيوط الذهبية، حيث يجرى استبدال كسوة الكعبة المشرفة بمعرفة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بعد صلاة فجر يوم التاسع من شهر ذي الحجة كل عام .

ثم بعد ذلك قام كل من عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان بكسوة الكعبة  بالقباطي المصرية التي كانت تصنع في مصر،  ثم كساها الحجاج بن يوسف الثقفي بالديباج، وهو الحرير،، وفقا لما جاء في كتاب تاريخ الكعبة المعظمة.

تاريخ صناعة كسوة الكعبة في السعودية

بعد أن عرفنا ما هي مكونات الكعبة المشرفة، نوضح تاريخ المملكة العربية السعودية مع صناعة كسوة الكعبة باعتباره من الأمور التي تهم المسلمين في كل مكان.

ومرت صناعة الكسوة في المملكة العربية السعودية بعدة مراحل أهمها:

  • بدأت القصة عام في عام 1927 عندما أمر الملك عبدالعزيز  بإنشاء أول دار لكسوة الكعبة المشرفة وحياكتها في المملكة وكان مكانها بجوار المسجد الحرام في  منطقة “أجياد”.
  • وفي عام 1963 أصبح مصنع كسوة الكعبة في حي “جرول”.
  • ثم في عام 1965، تم صناعة أول كسوة للكعبة بالآلات.
  • ثم  سنة 1972 أمر الملك فيصل  بإنشاء مصنع كسوة الكعبة المشرفة في حي “أم الجود”، وبالفعل  بدأ العمل فيه عام 1976 وضم أقسام تصنيع متكاملة للكسوة.
  • وفي سنة 1995، انتقل الإشراف على مصنع كسوة الكعبة من وزارة الحج والأوقاف إلى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في حي “أم الجود”.
  • وأخيرا، في عام 2016 أمر خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بإطلاق مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة .

اقرأ أيضًا:

خاتمة

أوضحنا خلال هذا المقال ما هي مكونات الكعبة المشرفة، وشرحنا تكوين الكعبة المشرفة، ومحتويات الكعبة المشرفة، كما قدمنا شرح مكونات الكعبة الـ13،  وكذلك أين يقع باب الكعبة، وتحدثنا عن الملتزم ومقام إبراهيم، و أركان الكعبة المشرفة، ثم ستارة الكعبة، وأخيرا تناولنا بالشرح تاريخ صناعة كسوة الكعبة في السعودية ومراحل صناعتها حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.