من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه
من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه، هو ما سنقدمه لكم في هذا المقال فرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- هو خير الخلق وسيدهم وهو أعظم قدوةٍ نقتدي بها في حياتنا، والكثير من المسلمين يهتمون بسيرة النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ويتعلمون أفعاله ويقتدون بأخلاقه وتصرفاته، ومن الصفات العظيمة التي اتصف بها رسولنا الكريم هي خلق التواضع وخاصةً مع أهله وأصحابه وفي مجلسه واجتماعاته، لذلك سندرج لكم في هذا المقال بعضاً من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه.

أخلاق النبي صلّى الله عليه وسلّم

كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أحسن الناس خلقاً وأشدهم أدباً وأكرمهم أخلاقاً، وقد بعثه الله تعالى ليتمم مكارم الأخلاق فكان يكرم الضيف ويعود المريض ويحسن الجوار ويغيث الملهوف وكان -صلّى الله عليه وسلّم- شديد التواضع مع أصحابه الكرام سواءً في التعامل معهم أو في الحوار أو في المجلس وكان من أشد الناس زهداً فكان ينام على الحصير حتى تؤثر في جسده الشريف وكان إذا دخل على أصحابه جلس حيث ينتهم به المجلس وكان بينهم كأنه واحدٌ منهم إذا دخل عليهم الغريب لم يعرف أيهم هو، وكان من أخلاقه أنه يخدم أهله ويشاركهم الاعمال ويساعد أصحابه ويخدمهم وكان يسلم على الكبر والصغير ويركب على الحمار ويضع طعامه على الأرض ويجيب الدعوة ويقبل الهدية ويزور أصحابه ويتفقد احوالهم ويسأل عن أخبارهم.[1]

من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسهمن صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه
من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

شاهد أيضًا: ماهي صفات الرسول الخلقية

من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

وبعد أن ذكرنا لكم نبذةً عن أخلاق النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عموماً، سنسلط الضوء في هذه الفقرة على أحد الأخلاق التي تخلق بها النبي -صلّى الله عليه وسلّم- مع أصحابه وفي حياته الاجتماعية وهي خلق التواضع فقد كان متواضعاً بين أهله أصحابه وفي مجلسه وكان من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه أنه كان يجلس حيث ينتهي به المجلس وكان يجلس بين أصحابه كأنه واحدٌ منهم فلا يُعرف مجلسه من مجلسهم، وكان يجلس بينهم فيأتي الرجل الغريب فلا يدري أيهم هو النبي -صلّى الله عليه وسلّم- حتى يسأل عنه فيعرفه، عن أبي ذرٍّ وأبي هريرة رضي الله عنهما قالا: ” كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَجْلِسُ بينَ ظهرَيْ أصحابِه ، فيجيءُ الغريبُ ، فلا يدري أيُّهم هو ، حتى يسألَ ، فطلَبْنا إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أن نَجْعَلَ له مجلسًا يَعْرِفُه الغريبُ إذا أتاه . قال : فبنينا له دُكَّانًا مِن طينٍ ، فجلَسَ عليه ، وكنا نجلِسُ بجنبتيه – وذكر نحو هذا الخبر – فأقبل رجلٌ فذكرَ هيئتَه ، حتى سلَّم مِن طَرْفِ السِّماطِ ، فقال : السلامُ عليك يا محمدُ . قال : فردَّ عليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم”.[2]

من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه
من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

شاهد أيضًا: لما كان النبي افضل الناس

صور من تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في حياته

وبعد أن ذكرنا لكم شيئاً من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه سنذكر لكم الآن بعضاً من صور تواضعه -صلّى الله عليه وسلّم- في باقي أمور حياته وبين أصحابه:

  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام على الحصير حتى تترك الحصير أثرها على جسده: ورد في حديث عبد الله بن عباس :” وإنَّه – أي: رسول الله صلى الله عليه وسلم – لَعَلَى حصيرٍ ما بينه وبينه شيء وتحت رأسه وسادة مِنَ أَدَم حشوها ليف، وإنَّ عند رجليه قَرَظًا مصبوبًا، وعند رأسه أَهَبٌ معلَّقة، فرأيت أثر الحصير في جنبه فبكيتُ، فقال: ما يبكيك؟ فقلت: يا رسول الله، إنَّ كِسْرَى وقيصر فيما هُمَا فيه وأنت رسول الله! فقال: أَمَا ترضى أن تكون لهم الدُّنْيا ولنا الآخرة”.[3]
  • ومن صور تواضعه أنه كان يزور أصحابه ويتفقد أحوالهم ويعود المريض منهم: ” عن الله بن عمرو -رضي الله عنه- قال: أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذُكِرَ له صومي ، فدخل عليَّ فألقيتُ له وسادةً من أدَمٍ حشوُها ليفٌ ، فجلس على الأرضِ ، وصارت الوسادةُ بيني وبينه ، فقال لي : أما يكفيك من كلِّ شهرٍ ثلاثةُ أيامٍ ؟ قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، قال : خمسًا ، قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، قال : سبعًا ، قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، قال : تسعًا ، قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، قال : إحدى عشرةَ ، قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، قال : لا صومَ فوقَ صومِ داودَ ، شطرَ الدهرِ ، صيامُ يومٍ وإفطارُ يومٍ”.[4]
  • وأيضاً كان يتفقدهم في الغزوات والمعارك والحروب ويسأل عن أخبارهم: وفي حديث أبي برزة الأسلمي نضلة بن عبيد قوله: ” فخَرَجَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في غَزْوةٍ له، قال: فلمَّا أفاءَ اللهُ عليه قال لأصحابِه: هل تَفقِدونَ مِن أحَدٍ؟ قالوا: نَفقِدُ فُلانًا ونَفقِدُ فُلانًا، قال: انظُروا هل تَفقِدونَ مِن أحَدٍ؟ قالوا: لا، قال: لكنِّي أفقِدُ جُلَيبيبًا. قال: فاطلُبوه في القَتلى، قال: فطَلَبوه فوَجَدوه إلى جَنبِ سَبعةٍ قد قَتَلَهم، ثُمَّ قَتَلوه، فقالوا: يا رسولَ اللهِ، ها هو ذا إلى جَنبِ سَبعةٍ قد قَتَلَهم، ثُمَّ قَتَلوه، فأتاه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقام عليه فقال: قَتَلَ سَبعةً وقَتَلوه، هذا منِّي وأنا منه، هذا منِّي وأنا منه، مرَّتَينِ أو ثلاثًا، ثُمَّ وَضَعَه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على ساعدَيْه وحَفَرَ له، ما له سَريرٌ إلَّا ساعِدا رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ثُمَّ وَضَعَه في قَبرِه، ولم يُذكَرْ أنَّه غَسَّلَه”.[5]
  • وكان -صلّى الله عليه وسلّم- يخدم أصحابه ويساعدهم ويعينهم في أمور حياتهم: ومِن حديث أبي قتادة في رواية مسلم: ” قال ودعا بالميضأة، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبُّ وأبو قتادة يسقيهم -أي أصحابه- فلم يَعْدُ أن رأى النَّاس ماءً في الميضأة تكابُّوا عليها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسنوا الْمَلَأَ كلُّكم سيَرْوى. قال: ففعلوا. فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبُّ وأسقيهم حتى ما بقي غيري وغير رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ثمَّ صبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: لي اشرب. فقلت: لا أشرب حتى تشرب يا رسول الله. قال: إنَّ ساقي القوم آخرهم شربًا. قال: فشربت، وشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فأتى النَّاس الماء جامِّين رِوَاء”.[6]
  • ومن تواضعه أنه كان يجيب الدعوة ويقبل الهدية: ” لَوْ دُعِيتُ إلى ذِراعٍ أوْ كُراعٍ لَأَجَبْتُ، ولو أُهْدِيَ إلَيَّ ذِراعٌ أوْ كُراعٌ لَقَبِلْتُ”.[7]
  • وكان يخدم أهله ويشاركهم ويعينهم: ” سألت عائشة: ما كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مِهْنَةِ أهله – تعني خدمة أهله -، فإذا حضرت الصَّلاة خرج إلى الصَّلاة”.[]
  • وكان يركب على الحمار ويضع طعامه على الأرض ويجيب دعوة المملوك، ويسلم على الصبيان إذا مرّ بهم، وكان يزور الأنصار، ويسلِّم على صبيانهم، ويمسح رؤوسهم.
من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه
من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي قدمناه لكم بعنوان من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه ، فقد عرضنا لكم نبذةً عن أخلاق النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ثمّ سلطنا الضوء على بعضٍ من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه ثم أدرجنا لكم صوراً من تواضعه في جميع أمور حياته، فهذا ما تهيّأ جمعه وأعان الله على تقديمه لكم فنسأل الله أن نكون قد وفقنا في تقديم هذا المقال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ dorar.net، نماذج مِن تواضع النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، 06/10/2022
  2. ^ صحيح أبي داود ، أبو ذر وأبو هريرة، الألباني، 4698، صحيح
  3. ^ صحيح البخاري ، عبدالله بن عباس، البخاري، 4913، صحيح
  4. ^ صحيح الأدب المفرد ، عبدالله بن عمرو، الألباني، 896، صحيح
  5. ^ تخريج المسند لشعيب، أبو برزة الأسلمي نضلة بن عبيد، شعيب الأرناؤوط، 19784، إسناده صحيح على شرط مسلم
  6. ^ صحيح مسلم ، أبو قتادة الحارث بن ربعي، مسلم، 681، صحيح
  7. ^ صحيح البخاري، أبو هريرة ، البخاري، 2568 ، صحيح
  8. ^ صحيح البخاري ، عائشة أم المؤمنين ، البخاري، 676 ، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *