من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

من هو اكثر الانبياء ذكر في القران
من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

من هو اكثر الانبياء ذكر في القران، فقد ذكر الله سبحانه وتعالى العديد من الأنبياء والمرسلين في كتابه القرآن الكريم، كما حملت الكثير من السور والآيات قصص هؤلاء الرجال أصحاب العزم والشكيمة القوية، وهذه القصص فيها حكمة كثيرة للناس يعتبرون بها، وفي هذا المقال عبر موقع تصفح الذي يهتم بإيصال المعلومة الصحيحة لكم، سنعرف من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم.

من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

إنَّ الجواب على من هو اكثر الانبياء ذكر في القران هو النبي موسى عليه السلام، فهو أكثر من ذكر اسمه في كتاب الله عز وجل القرآن الكريم، حيث تكرر اسمه ستًا وثلاثين ومائة مرة، ويتضح من خلال هذا التكرار الكبير أنَّ الله سبحانه وتعالى فصّل في حياة سيدنا موسى عليه السلام ما لم يفصله في حياة نبيٍّ آخر، واشتمل هذا الذكر على تفاصيل حياته المهمة، بدءًا من طفولته وما تعرض له من الفتون، وأمر أمه برضاعه ووضعه في التابوت وإلقائه في البحر، ثم ذكر رضاعها له بعد الوصول لبيت فرعون، ثم ذكر مراحل من شبابه، مثل قصته مع الرجلين وذهابه لمدين ومكثه فيها وبعثته بعد ذلك، وفصل في دعوته للكفار كفرًا مطبقًا وهم الأقباط ودعوته للمتدينين المنحرفين وهم بنو إسرائيل، وذكر هلاك فرعون وقومه وقصته مع السحرة ثم معاناته مع قومه بعد عبورهم البحر وبعد عبادتهم العجل وبعد تحريضهم على الذهاب للأرض المقدسة إلى غير ذلك. [1]

شاهد أيضًا: من هي المرأة التي كانت ابنة نبي وزوجة نبي

من هو اكثر الانبياء ذكر في القران
من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

كم تكرر ذكر النبي موسى عليه السلام في القرآن الكريم

عرفنا من هو اكثر الانبياء ذكر في القران، وهو عيسى عليه السلام، والآن سنعرف كم تكرر ذكره، حيث تكرر ذكر النبي موسى عليه السلام في القرآن الكريم ستًا وثلاثين ومائة مرة، ولعل من أكثر السور التي تكرر ذكر اسم نبي الله سيدنا موسى عليه السلام هي سورة طه، إذ تكرر ذكر اسمه سبعة عشر مرة في مواضع مختلفة من السورة، وفيما يأتي المواضع التي ذكر فيها:

  • قال الله تعالى في كتابه الكريم: “وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى”[2].
  • قال الله جل وعلا في محكم تنزيله: “فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى”[3].
  • قال الله عز وجل في القرآن الكريم: “وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى * قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى”[4].
  • قال الله تعالى في كتابه العزيز: “قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى”[5].
  • قال الله سبحانه وتعالى: “قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى * وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى”[6].
  • قال الله جلّ جلاله في القرآن الكريم: “إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى”[7].
  • قال الله عز وجل: “قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى”[8].
  • قال الله سبحانه وتعالى: “قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنْتَ مَكَانًا سُوًى”[9].
  • قاله الله تعالى: “قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى”[10].
  • قاله الله سبحانه في كتابه الكريم: “قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى”[11].
  • قال الله تعالى في القرآن الكريم: “فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى”[12]
  • قال جل جلاله في كتابه العزيز: “فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى”[13].
  • قال سبحانه وتعالى قي القرآن: “وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَى”[14].
  • قال الله تعالى: “وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى”[15].
  • قال الله جل وعلا: “فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي”[16].
  • قال الله ذو الجلال والإكرام: “فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ”[17].
  • قال الله عز وجل: “قَالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى”[18].

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه

الحكمة من تكرار قصة سيدنا موسى في القرآن الكريم

بعد معرفة من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم وهو عيسى عليه السلام، لا بُدَّ لنا من مع فة الحكمة من هذا التكرار كله، وأكثر ما تكرر من قصص سيدنا موسى هو قصته من فرعون، وقد يعود ذلك لوجود تناسب كبير بين شريعة سيدنا موسى عليه السلام وشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وبين كتابيهما، وتأكيداً لهذا الكلام فقد ورد في القرآن الكريم في سورة الأنبياء ذكر سيدنا موسى وكتابه، وبعده ذكر القرآن الكريم، يقول الله سبحانه وتعالى: “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ”[19]، وقد قال ابن القيم رحمه الله: ولهذا يذكر الله سبحانه وتعالى قصة موسى عليه السلام ويعيدها ويبديها ويسلي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما يناله من أذى الناس: لقد أوذي موسى بأكثر من هذا فصبر.

من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

أماكن ورود قصة موسى في القرآن الكريم

وضحنا لكم من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم، وكان الجواب سيدنا عيسى عليه السلام، وفي هذه الفقرة سنوضح لكم أماكن ورود قصة النبي موسى في القرآن الكريم، حيث تعتبر هذه القصة من أكثر القصص وردًا في القرآن الكريم، وجاء هذا الذكر في العديد من السور التي لها أماكن ومواضع مختلفة في القرآن في بدايته ووسط ونهايته، ومن هذه السور سورة إبراهيم، وسورة الإسراء، وسورة الدخان، وسورة النازعات، وفي تفصيل ذلك ما يأتي: [20]

  • قال الله سبحانه وتعالى في سورة إبراهيم: “وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ”[21].
  • قال الله عز وجل في سورة الإسراء: “وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا”[22].
  • قال الله تعالى في سورة الدخان: “وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ”[23].
  • قال الله جل وعلا في سورة النازعات: “هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى”[24].

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي امن به كل قومه

آيات ذكر فيها موسى عليه السلام

عرفنا في بداية المقال الجواب على من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم، وكان الجواب هو نبي الله موسى عليه السلام، وقد ورد ذكره ستًا وثلاثين ومائة مرة، وهو تكرارٌ كبير يعود إلى أهمية الشريعة التي حملها النبي موسى، وهي مشابهة إلى حد كبير شريعة نبينا محمد صلى الله عليه، وجاء هذا الذكر في سور وآيات كثيرة في القرآن الكريم، ومن ذلك ما يأتي: [25]

  • يقول الله تعالى في سورة البقرة: “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ”[26].
  • يقول الله عز وجل في سورة النساء: “يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَنْ ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُبِينًا”[27].
  • يقول الله جل وعلا في سورة الأنعام: “وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ”[28].
  • يقول الله سبحانه وتعالى في سورة هود: “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ * وَإِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ “[29].
  • يقول الله جل جلاله في سورة الإسراء: “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا”[30].
  • يقول الله تعالى في سورة مريم: “وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا”[31].
من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

عدد الأنبياء والرسل المذكورين في القرآن الكريم

النبي موسى عليه السلام هو أكثر الأنبياء ذكرًا في القرآن الكريم، وهذا ما تبين في جوابنا عن من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم، وهو سيدنا موسى عليه السلام، وقد ذُكر أنبياءٌ ورُسل كثر في القرآن الكريم، ويبلغ عددهم خمسة وعشرون نبيًا ورسولًا، منهم ثمانية عشر نبيًا ورسولًا ذُكرت أسماؤهم في موضع واحد من القرآن الكريم، وتحديدًا في سورة الأنعام، فقد قول الله سبحانه وتعالى: “وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ”[32]، وأمّا السبعة الآخرون هم: آدم، وإدريس، وهود وشعيب، وصالح، وذو الكفل، ونبينا محمد صلى الله عليهم وسلم أجمعين. [33]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي دفنه ابليس حيا

ذكر الأنبياء والرسل في القرآن الكريم

كما عرفنا أن موسى عليه السلام السلام ذُكر في القرآن الكريم ستًا وثلاثين ومائة مرة، وهو ما عرفناه من خلال السؤال من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم، وقد ذكر أيضًا في كتاب الله سبحانه وتعالى خمسة وعشرون نبيًا ورسولًا في القرآن، وتفصيل عدد المرات التي ذُكر فيها كل نبي ورسول بحسب قدومهم للناس سنعرفه من خلال ما يأتي: [34]

  • آدم عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 25 مرة.
  • إدريس عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم مرتان.
  • نوح عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 43 مرة.
  • هود عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 4 مرات.
  • صالح عليه السلام: ذكر في القرآن الكريم 9 مرات.
  • لوط عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 27 مرة.
  • إبراهيم عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن 69 مرة.
  • إسماعيل عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 12 مرة.
  • إسحاق عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 17 مرة.
  • يعقوب عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 16 مرة.
  • يوسف: ذكر اسمه في القرآن الكريم 27 مرة.
  • شعيب عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن 11 مرة.
  • أيوب عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 4 مرات.
  • ذو الكفل: ذكر اسمه في القرآن الكريم مرتان.
  • يونس عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 4 مرات.
  • موسى عليه السلام: ذكر اسمه في قرآن الكريم 136 مرة.
  • هارون عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 20 مرة.
  • إلياس عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم مرتان.
  • اليسع عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم مرتان.
  • داود عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 16 مرة.
  • سليمان عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 17 مرة.
  • زكريا عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 7 مرات.
  • يحيى عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 5 مرات.
  • عيسى عليه السلام: ذكر اسمه في القرآن الكريم 25 مرة.
  • محمد عليه أفضل الصلاة: ذكر اسمه في القرآن الكريم 4 مرات.
من هو اكثر الانبياء ذكر في القران

مراتب الأنبياء والرسل

جعل الله سبحانه وتعالى الأنبياء والرسل عنده في مراتب، وذلك حسب هزيمتهم وقوة شكيمتهم، فبعد معرفة من هو اكثر الانبياء ذكر في القران، وهو عيسى عليه السلام، وهو ما يدل على أن له مرتبة كبيرة عند الله عز وجل، ومما أجمعت عليه الأمة الإسلامية هو أن الرسل أفضل من الأنبياء، والرسل بعد ذلك متفاضلون فيما بينهم، حيق قال الله سبحانه وتعالى:
“تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ”[35]، البقرة 253 والأفضل بين الأنبياء والرسل خمسة، وهم: محمد صلى الله عليه وسلم، ونوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى عليهم الصلاة والسلام جميعًا، وهؤلاء هم أولو العزم من الرسل، قال تعالى: “وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً”[36]، والسلام على الأنبياء والمرسلين. [37]

ومن خلال هذا المقال نكون قد بيّنت لكم من هو اكثر الانبياء ذكر في القران الكريم، وهو سيدنا عيسى عليه السلام أكثر من ذكر اسمه في كتاب الله عز وجل القرآن الكريم، حيث تكرر اسمه ستًا وثلاثين ومائة مرة، وتعدُّ قصته من أهم قصص القرآن الكريم.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ islamweb.net، قصة موسى عليه السلام وردت في أماكن ومواضع مختلفة من سور القرآن الكريم، 29/10/2022
  2. ^ سورة طه، الآية 9-10
  3. ^ سورة طه، الآية 11-12
  4. ^ سورة طه، الآية 17-18
  5. ^ سورة طه، الآية 19-20-21
  6. ^ سورة طه، الآية 36-37
  7. ^ سورة طه، الآية 40
  8. ^ سورة طه، الآية 49-50
  9. ^ سورة طه، الآية 57-58
  10. ^ سورة طه، الآية 61
  11. ^ سورة طه، الآية 65-66
  12. ^ سورة طه، الآية 67
  13. ^ سورة طه، الآية 71
  14. ^ سورة طه، الآية 77
  15. ^ سورة طه، الآية 83
  16. ^ سورة طه، الآية 86
  17. ^ سورة طه، الآية 88
  18. ^ سورة طه، الآية 91
  19. ^ سورة الأنبياء، الآية 48-49-50
  20. ^ islamweb.net، من حِكَم تكرار قصة موسى في القرآن الكريم، 29/10/2022
  21. ^ سورة إبراهيم، الآية 5
  22. ^ سورة الإسراء، الآية 2
  23. ^ سورة الدخان، الآية 17
  24. ^ سورة النازعات ، الآية 15
  25. ^ alukah.net، آيات عن موسى عليه السلام، 29/10/2022
  26. ^ سورة البقرة، الآية 87
  27. ^ سورة النساء، الآية 153
  28. ^ سورة الأنعام، الآية 91
  29. ^ سورة هود، الآية 110-111
  30. ^ سورة الإسراء، الآية 101
  31. ^ سورة مريم، الآية 51-53
  32. ^ سورة الأنعام، الآية 82-86
  33. ^ .islamweb.net، عدد الأنبياء والرسل المذكورين في القرآن وأسماؤهم وأسماء آبائهم، 29/10/2022
  34. ^ m.marefa.org، الترتيب الزمني للأنبياء، 29/10/2022
  35. ^ سورة البقرة، الآية 253
  36. ^ سورة الأحزاب، الآية 7
  37. ^ islamqa.info، مراتب الأنبياء الكرام عليهم الصلاة والسلام، 29/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *