من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام.. القصة الكاملة

من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام.. القصة الكاملة
من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام

من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام ولماذا صام عن الكلام وما هي قصته، هذا ما سنعرفه بالتفصيل في السطور التالية، حيث يتزايد الحديث حول هذا الموضوع ويتم طرح هذا السؤال في المسابقات الدينية والثقافية لمعرفة من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام متواصلة، لذلك سنوافيكم بكل ما يتعلق بالأمر.

من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام

في البداية نجيب على سؤال من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، فالذي قام بهذا العمل هو نبي الله زكريا عليه السلام .

أما عن نسب نبي الله زكريا عليه السلام، اسمه هو زكريا بن دان بن مسلم بن صدوق، وهو سليل الأنباء ويلتقي في النسب بنبي الله سليمان بن داود عليه السلام،  وجده الأعلى يهوذا ابن يعقوب عليه السلام.

من هي زوجة النبي الذى صام عن الكلام ثلاث ايام

عرفنا أن زكريا عليه السلام هو المقصود بإجابة سؤال من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام ، أما زوجة سيدنا زكريا عليه السلام، المشار إليها في الآيات في سورة مريم، فهي إيشاع بنت عمران، وهي أخت حنة والدة السيدة مريم أم عيسى عليه السلام.

لذلك فهي خالة السيدة العذراء مريم بنت عمران ، و كانت تقية عابدة لله عز وجل وصابرة قضاءه، راضية بكونها عاقرا ، إلا أنها كانت تدعو الله أن يرزقها الذرية الصالحة.

اقرأ أيضا: من هو النبي الذي كان يبرئ الاعمى

ما هو عمل النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام

بجانب توضح من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، سنذكر لكم أيضا عمله ورسالته التي بعث بها عليه السلام، فقد ورد في الأثر أنّ سيدنا  زكريا عليه السلام كان يعمل نجّاراً.

وقد روى عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال :

“كان زكريا عليه السلام نجارا ” رواه مسلم.

وقد أرسله الله  لدعوة بني إسرائيل إلى  التوحيد، وعبادة الله الأحد.

قصة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام

قصة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام
من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام

ما زلنا في سياق توضيح التفاصيل الخاصة بإجابة سؤال المقال، من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، وهو كما ذكرنا نبي الله زكريا عليه السلام .

وكما جاء في قصص القرآن الكريم بالتفصيل في سورة مريم، أن سيدنا زكريا عليه السلام كان يكفل السيدة مريم البتول وكان يتابع أحوالها في المحراب الذي تتعبد فيه، وكان كثيرا ما يذهب لتفقدها، فيجد عندها رزقًا طيبا لم يقدمه هو لها، وكلما سألها عن مصدره، تجيب أنه من عند الله، حيث كانت الملائكة تأتيها به لاصطفاء الله تعالى لها، ولكن، ما هي قصة هذه الكفالة وكيف صارت إليه، هذا ما سنوضحه في الفقرة التالية من المقال.

قصة كفالة زكريا للسيدة مريم

لتكتمل الصورة ونعرف التفاصيل حول من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، لابد من التطرق لقصة كفالة زكريا للسيدة العذراء مريم، حيث روي أن عمران والد مريم عالما عظيما اختاره الله للصلاة بالناس، وكانت له زوجته لا تلد، وأنها دعت الله تعالى ذات يوم أن يرزقها بطفل، واستجاب لها الله تعالى ورزقها الحمل، فشكرت المولى تعالى ونذرت ما في بطنها محررا لله  ليكون خادما للمسجد ويتفرغ لعبادة الله.

وتوفي زوجها عمران قبل أن تضع مولودها، ثم كما هو معروف، وضعت بنتا، وكانت تريد ولدا لخدمة المسجد ، لكنها أصرت على الوفاء بنذرها لله .

وتسابق العلماء على كفالة مريم وتربيتها، وأراد زكريا أن تكون له الكفالة لأنها ابنة أخت زوجته، ولأنه نبي ، لكن العلماء لم يستسلموا لرغبته و اتفقوا على إجراء قرعة بحيث يكون الفائز هو من  يكفل مريم .

شاهد أيضا: من هو الصحابي الجليل الذي حج سرا

زكريا يفوز بكفالة مريم

زكريا يفوز بكفالة مريم
زكريا يفوز بكفالة مريم

وأجريت القرعة، ثلاث مرات، كالتالي:

  • أول مرة، وضعت مريم على الأرض، و إلى جوارها أقلام من يرغبون في كفالتها، و أحضروا بطفل ليختار قلما بشكل عشوائي،  فأخرج قلم زكريا.
  • المرة الثانية، حفر كل واحد اسمه على قلم خشبي، وقالوا: نلقي بأقلامنا في النهر، ومن يسير  قلمه عكس التيار وحده ، يكون الفائز، فسار قلم زكريا.
  • ثم أصر العلماء على القرعة الثالثة،  وألقوا بالأقلام على أن تكون  الكفالة لصاحب القلم الذي يسير مع التيار وحده  ، فسارت جميعا ضد التيار ما عدا قلم زكريا. وهنا سلموا الكفالة  لزكريا عليه السلام.

دعوة زكريا والبشارة بقدوم يحيى

وفي إحدى المرات، قرر زكريا أن يجدد دعائه لله عز وجل أن يرزقه بابن صالح من شدة ثقته في كرم الله عز وجل وقدرته على تحقيق أمنيته.

وأخذ يدعو أن يمكن الله عليه بولد يرثه ويرث علمه ويستكمل رسالته في  الدعوة ، وطلب من ربه أن يكون ولدا تقيا صالحا.

وقد جاء وصف ذلك بالتفصيل في سورة مريم.

(وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيا*يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا) سورة مريم 5-6

وبالفعل استجاب له الله عز وجل وبشره بأن زوجته حامل وأنها ستلد  مولودا ذكرا اسمه يحيى، كما جاء في الآية.

“يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا” سورة مريم  7

وقد أشار زكريا إلى أن زوجته كانت عاقرا لا تلد، عندما بشره الله تعالى بقدوم يحي عليه السلام.

“قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا” سورة مريم 8

لماذا صام نبي الله زكريا ثلاث أيام

علمنا من هو النبى الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، ولكن ربما لا يعرف البعض لماذا وكيف كان الصيام عن الكلام، القصة انه عندما بشر الله تعالى زكريا عليه السلام بحمل زوجته وأنه في طريقه ليكون أبا لغلام اسمه يحيى، سأل زكريا ربه أن يجعل له علامة، ليخبر قومه بالبشرى ، فأخبره الله تعالى أنه سيفقد القدرة على النطق والكلام لمدة ثلاثة ايام دون أن يصيبه مرض أو علة، وعندها عليه أن يحدث الناس من خلال الإشارة.

وهو ما حدث بالفعل، حيث خرج على قومه ليخبرهم بما كان، فلم يستطع الكلام، وعندها أومأ لهم بالتسبيح والشكر للمولى سبحانه، كما وصفت الآيات.

«قال رب اجعل لي آية قال آيتُك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا، فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا» سورة مريم الآيتان 10-11.

قصة نبي الله يحيى عليه السلام

بعد انقضاء أشهر الحمل، وضعت زوجة زكريا عليه السلام مولودا ذكرا، اسمه يحيى لم يسم به إنساناً من قبل ، كما أن الله تعالى وهبه من الصلاح والتقوى والتصديق للرسالات السماوية، وجعله معصوما من الذنوب ، وبعثه نبيا كأبيه، كما جاء الوصف في الآية:

{مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ} سورة آل عمران 39

وقد ورد أنه كان ورعاً، عالماً تقياً، لا يخشى في الحق لومة لائم، حتى أنه واجه الملك الظالم هيرودس، والذي كان يحكم فلسطين آنذاك، لما جاء يستفتيه في رغبته في الزواج من إحدى محارمه، وهي ابنة أخيه التي عشقها، وأعلن له رفضه القاطع، ثم جمع الناس، وأكد لهم أن زواج الرجل بمحارمه من أشد الفجور . الأمر الذي أثار غضب الملك وابنة أخيه فأمر بقتله، وهو ما حدث بالفعل.

اقرأ أيضا: استشهد الخليفة عمر بن الخطاب على يد

وفاة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام

وفاة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام
وفاة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام

وصلنا إلى نهاية القصة التي بدأت بتوضيح من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام، حيث وفاة نبي الله زكريا عليه السلام، وهناك رواية شهيرة لموته عليه السلام، وهي انه بعد قتل ابنه يحيى عليه السلام على يد الملك الظالم ، خشي من غضب سيدنا زكريا عليه السلام وتحريضه الناس، فارسل جنوده لقتله.

ويقال أن زكريا عليه السلام اختبأ في بستان قريب من البيت المقدس حيث نادته شجرة به قائلة: “هلم إلي يا نبي الله”، و انشقت من الوسط بقدرة الله ولما دخلها عادت كما كانت وبقي في وسطها.

غير أن طرف رداء سيدنا زكريا عليه السلام ظل خارجا منها ، فاخذه الشيطان ، ودل القوم على مكان النبي،  فاتجهوا نحو الشجرة، وانهالوا عليها بالمعاول والمنشار، حتى مات سيدنا زكريا عليه السلام.

خاتمة

أوضح موقع تصفح في هذا المقال إجابة وافية لسؤال من هو النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام، كما عرفنا أيضا من هي زوجة النبي الذى صام عن الكلام ثلاث ايام، ثم أوضحنا ما هو عمل النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام، وشرحنا بالتفصيل قصة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام.

شرحنا كذلك قصة كفالة زكريا عليه السلام للسيدة مريم، وكيف أجريت القرعة وفاز بالكفالة، وتطرقنا لقصة دعوة زكريا والبشارة بقدوم يحيى ، وعرفنا لماذا صام نبي الله زكريا ثلاث أيام، و قصة نبي الله يحيى عليه السلام، ثم ما جاء في قصة وفاة النبي الذي صام عن الكلام ثلاثة ايام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.