هل الغفوة تبطل الوضوء

هل الغفوة تبطل الوضوء
هل الغفوة تبطل الوضوء

هل الغفوة تبطل الوضوء ، من أكثر الأمور أهمية والحاجة إلى معرفة إجابتها ملحة لكون الصلاة هي عماد الدين من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين، وقد يتعرض المرء المسلم لمثل هذا مما يجعله يبحث عن إجابة دقيقة يعرض عليها حاله، ويستنبط قول الشرع فيها، فيزداد علمًا وفقهًا في دينه، ويعمل على إقامة فرائضه على أكمل وجه ليحظى بالقبول بإذن الله، يسر موقع تصفح أن يقدم لكم إجابة كافية ووافية عن هذا السؤال.

هل الغفوة تبطل الوضوء

حينما يكون المرء على وضوء ويدخل في غفوة بسيطة لتعب أو نعاس غير متعمد  فيستيقظ ولا يعرف إن كان وضوءه قد نقض أو لا، وفي الواقع هناك خلاف بين العلماء فيما إذا كان النوم ينقض الوضوء أو لا يؤثر عليه، فهمنهم من قال أن النوم ينقض الوضوء مستندين في ذلك على ما جاء في السنن من حديث صفوان بن عسال رضي الله عنه حيث قال: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا إِذَا كُنَّا سَفَرًا أَنْ لا نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيهِنَّ إِلا مِنْ جَنَابَةٍ ، وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ وَبَوْلٍ وَنَوْمٍ”.[1]

ومنهم من قال أن النوم لا ينقض الوضوء إن كان نومًا خفيفًا أو بهيئات معينة سنتناولها في مقالنا هذا واعتمدوا بذلك على قول أنس بن مالك رضي الله عنه: “كانَ أصحابُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ينتظِرونَ العِشاءَ الآخرةَ حتَّى تخفقَ رءوسُهُم ، ثمَّ يصلُّونَ ولا يتَوضَّؤونَ”.[2]

هل الغفوة تبطل الوضوء
هل الغفوة تبطل الوضوء

هل النوم الخفيف يبطل الوضوء

قد يدور في ذهن المسلم سؤالًا مهمًا مفاده هل النوم الخفيف يبطل الوضوء متعرضًا لمثل هذا الموقف أو مر على خاطره فبحث عنه، وهناك خلافًا بين العلماء حول هذه المسألة كما يلي: [3]

  • النوم ينقض الوضوء سواء كان نومًا عميقًا أو غفوة:وهذا القول تبنّاه كلًا من إسحاق والمزني والحسن البصري وابن المنذر، مستندين في ذلك إلى حديث صفوان بْنِ عَسَّالٍ رضي الله عنه: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا إِذَا كُنَّا سَفَرًا أَنْ لا نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيهِنَّ إِلا مِنْ جَنَابَةٍ ، وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ وَبَوْلٍ وَنَوْمٍ”.[1]
  • النوم لا ينقض الوضوء إطلاقًا: وتبنى هذا القول كلًا من أبي موسى الأشعري رضي الله عنه وسعيد بن المسيب، واستندوا في ذلك لحديث أنس بن مالك: “كانَ أصحابُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ينتظِرونَ العِشاءَ الآخرةَ حتَّى تخفقَ رءوسُهُم ، ثمَّ يصلُّونَ ولا يتَوضَّؤونَ”.[2]
  • نقض كثير النوم بكل حال دون قليله: وهذا مذهب مالك وأحمد في إحدى الروايتين.
  • نقض نوم المضطجع والمتَّكئ على أحد وركيه، دون غيرهما فلا ينقض، وهو مذهب أبي حنيفة، فلا وضوء إلا على من نام مضطجعًا أو متورِّكًا.
  • يقول الحنفية والشافعية أن من ينام وهو متمكن من جلوسه على الأرض لا يُنقض وضوءه، وإن لم يتمكن من جلسته على الأرض فقد نُقض وضوءه.
  • ويقول الحنابلة أن النوم اليسير من القاعد والقائم لا ينقض الوضوء، وبخلاف ذلك يُعد النوم من مبطلات الوضوء.
  • ويقول مالك ورواية عن أحمد أن النوم الكثير ينقض الوضوء، ولكن الغفوة لا تنقضه.
  • لا ينقض النوم مطلقًا إن ظنَّ بقاء طُهره، وهو اختيار ابن تيمية.

ما هي مدة الغفوة التي لا تنقض الوضوء

الغفوة التي تنقض الوضوء هي الغفوة التي تطول والتي لا تكون جلسة صاحبها فيها محكمة بحيث يشعر بنفسه، ولا تتجاوز تلك المدة ولا تصل إلى ساعة، وقد يلتبس على البعض الفرق بين النوم والغفوة لذلك لا بد من توضيح الفرق بين النوم الكثير أو القليل أو الغفوة، فالنوم الكثير هو النوم الذي يستغرق فيه الإنسان، فلا يشعر بالحدث إذا أحدث، أما النوم القليل أو الغفوة، فهو النوم اليسير أو القليل، والذي إذا أحدث فيه الإنسان شعر بما أحدث، مثل خروج الريح، وهذا ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ ابن باز وابن عثيمين وعلماء اللجنة الدائمة، ولذلك فإن حديث أنس رضي الله عنه يدل على أن النوم اليسير الذي يشعر فيه الإنسان بالحدث إذا حدث لا ينقض الوضوء، وحديث صفوان بن عسال يدل على أن النوم المستغرق الذي لا يشعر فيه الإنسان بالحدث هو ناقض للوضوء، وهذا ما يؤكده حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “العَيْنُ وِكاءُ السَّهِ، فإذا نامَتِ العَيْنانِ استطلَق الوِكاءُ، ومَن نام فليتوضَّأْ”.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي

الشك في النوم ينقض الوضوء

إن أصاب المتوضئ شك في حالة نومه إن كانت نومًا يسيرًا أو مستغرقًا ولم يتيقن من ذلك فإن هذا لا ينقض وضوءه، وفيما جاء في الحديث الصحيح: “شُكِيَ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: الرَّجُلُ يُخَيَّلُ إلَيْهِ أنَّه يَجِدُ الشَّيْءَ في الصَّلَاةِ، قالَ: لا يَنْصَرِفُ حتَّى يَسْمع صَوْتًا، أوْ يَجِدَ رِيحًا”[5]،وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى: “النوم الذي يشك فيه : هل حصل معه ريح أم لا ؟ لا ينقض الوضوء ، لأن الطهارة ثابتة بيقين ، فلا تزول بالشك”[6]، ومن كان نائمًا ويسمع أصوات ما حوله وشك في وضوئه فليس عليه وضوء لأن وضوءه صحيح، حيث نومه كان خفيفًا، ويُنقض وضوء من فقد إحساسه بالكامل بما حوله خلال نومه.

حالات النوم الناقض للوضوء

فيما يأتي حالات النوم الناقض للوضوء:[7]

  • نوم المضطجع، وهذا ناقض للوضوء يسيره وكثيره عند الأئمة الأربعة، وكل من يقول بنقض النوم للوضوء، وهو الراجح.
  • نوم القاعد، فهذا لا ينقض الوضوء إذا كان يسيراً، وهو مذهب أحمد ومالك والثوري وأبي حنيفة وهو الراجح، خلافاً للشافعي فلا ينقض عنده وضوء القاعد – وإن كثر – ما دام مفضياً بمحل الحدث إلى الأرض.
  • نوم القائم والساجد والراكع، فهذا ناقض للوضوء عند الشافعي ورواية عن أحمد، وقال أبو حنيفة: لا ينقض نوم من كان على هيئة من هيئات المصلي، كالقائم والراكع والساجد والقاعد، سواء كان في صلاة أم لا، وذهب أحمد في رواية أخرى إلى أن نوم القائم والساجد لا ينقض الوضوء إلا إذا كثر.

هل النوم على البطن ينقض الوضوء

لا بد من الحديث عن النوم على البطن قبل الحديث عن أثره في نقض الوضوء، فقد كره النبي النوم على البطن وروي عن هذا الأمر في الحديث الصحيح ما جاء به طخفة بن قيس الغفاري حيث قال: “بينما أَنا مضطجعٌ في المسجدِ إذا برجلٌ يحرِّكُني برجلِهِ فقالَ : إنَّ هذِهِ ضِجعةٌ يبغضُها اللَّهُ . قال : فنظرتُ فإذا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ”.[8]وهذا يبين أن هذه الجلسة مكروهة، أما فيما يخص نقضها للوضوء فهي من الأوضاع التي يسهل فيها خروج الربح، لذاك فهي عند أصحاب الرأي الذي يعتمد على وضعية الجلوس أثناء النوم تعد هذه النومة تنقض الوضوء بالفعل.

شاهد أيضًا: حكم من أنكر ركن من أركان الإيمان

ما الفرق بين النعاس والنوم

سنتناول فيما يأتي مقارنة بين النعاس والنوم مما جاء به الفقهاء والعلماء معتمدين على الكتاب والسنة:[9]

  • قال ابن حجر: “المشهور التفرقة بين النعاس والنوم، وإن استقرت حواسه – بحيث يسمع كلام جليسه ولا يفهم معناه – فهو ناعس، وإن زاد على ذلك فهو نائم، ومن علامات النوم الرؤيا طالت أو قصُرت”.[10]
  • وقال ابن قدامة: “ومن لم يغلب على عقله – أي النوم – فلا وضوء عليه؛ لأنّ الغلبة على العقل، قال بعض أهل اللغة في قوله: “لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ “[11]  السِّنَة: ابتداء النعاس في الرأس، فإذا وصل إلى القلب صار نومًا”، “ولأن الناقض زوال العقل، ومتى كان العقل ثابتًا وحسُّه غير زائل – مثل من يسمع من يقال عنده ويفهمه – فلم يوجد سبب النقض  في حقِّه”[12]
  • وقال النووي: “وأما النوم فحقيقته: استرخاء البدن وزوال الاستشعار، وخفاء كلام من عنده، وليس في معناه النُّعاس وحديث النفس، فإنهما لا ينقُضان بحال”.[13]
هل الغفوة تبطل الوضوء
هل الغفوة تبطل الوضوء

هل النوم على الكرسي ينقض الوضوء

لا يُستند إلى الهيئة التي نام عليها الإنسان في تحديد مدى نقض وضوئه، بل يُستند إلى حالة نومه وهل كان نوم يسير أم مستغرق، فالنوم المستغرق ينقض الوضوء، بصرف النظر على وضع النائم وهل هو جالسًا على كرسي أو مضطجعًا أو قائمًا أو ساجدًا، وقد قال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله تعالى: “النوم إذا كان كثيرًا بحيث لا يشعر النائم لو أحدث، فأما إذا كان النوم يسيرًا يشعر النائم بنفسه لو أحدث فإنه لا ينقض الوضوء، ولا فرق في ذلك أن يكون نائمًا مضطجعًا أو قاعدًا معتمدًا أو قاعدًا غير معتمد، فالمهم حالة حضور القلب، فإذا كان بحيث لو أحْدث لأحسَّ بنفسه فإن وضوأه لا ينتقض، وإن كان في حال لو أحْدث لم يحسَّ بنفسه، فإنه يجب عليه الوضوء”.[14]

حكم الغفوة في الصلاة

قد يغفو الشخص حينما يكون مجهدًا أو لم ينم جيدًا، أو استيقظ مبكراً، وهذا يحدث في صلاة الفجر على وجه الخصوص، وتنتهي الصلاة وينتبه الإنسان إلى أنه ربما نام بدون أن يشعر أثناء الصلاة، أو أخذته غفوة دون أن يشعر، فما هو حكم الغفوة في الصلاة، وهل يجب عليه أن يعيد صلاته مرة أخرى، وهل عليه أيضاً أن يتوضأ من جديد لتلك الصلاة بسبب الغفوة، يجيب الفقهاء بأن إذا كان شعور الشخص معه ويعقل الصلاة وهو يتابع الإمام فإن صلاته صحيحة، والأصل هنا أن الإنسان قد أدى مع الإمام الصلاة، وذلك يعد هو الأصل، وهو الظاهر من العمل، حتى يعلم أن الأمر خلاف لذلك، فإن وصل إلى علم الشخص أنه لم يقرأ الفاتحة ويقرأ بها ثم يسلم بعد ذلك، وإذا علم أنه لم يقرأ التحيات يأتي بها ثم يسلم، أما إذا كان العلم بعد الصلاة بسهو أو جهل فيتحمله الإمام، أي أنه سقط لأن الإمام يؤدي كل ذلك ومسؤول عن من يأمهم في الصلاة.[15]

قال الباجي في المنتقى عند كلامه على ما رواه مالك في الموطأ: “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن نعس أحدكم في صلاته فليرقد حتى يذهب عنه النوم، فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لا يدري لعله يذهب ويستغفر فيسب نفسه. قال وإن جرى ذلك في صلاة الفرض فكان في الوقت من السعة ما يعلم أنه يذهب عنه فيه النعاس ويدرك صلاته أو يعلم أن معه من يوقظه فليرقد وليتفرغ لإقامة صلاته في وقتها فإن كان في ضيق الوقت وعلم أنه إن رقد فاته الوقت فليصل ما يمكن وليجهد نفسه في تصحيح صلاته ثم يرقد فإن تيقن أنه قد أتى في ذلك بالفرض وإلا قضاها بعد نومه”.[16]، وقال العراقي في طرح التثريب عند شرح حديث: إذا قعد أحدكم من الليل فاستعجم القرآن على لسانه فلم يدر ما يقول فليضطجع قال والدي رحمه الله تعالى: ظواهر الأحاديث تقتضي وجوب ذلك يعني الاضطجاع، فأما من حيث المعنى فإن كان النعاس خفيفًا بحيث يعلم المصلي الناعس أنه أتى بواجبات الصلاة فصلاته صحيحة [17]، وإن كان بحيث لا يعلم ما أتى به من الواجبات فصلاته غير صحيحة، وهذا عام في صلاة الفرض والنفل، كما ذكر النووي أنه مذهب الجمهور.

شاهد أيضًا: هل تجوز صلاة الاستخارة بعد صلاة العصر

كيفية الوضوء بعد النوم

كثيراً ما يتوضأ الشخص استعداداً للصلاة، قبل ميعادها أو يصلي بالفعل الصلاة التي حان موعدها، ثم بعد ذلك قد يدخل في غفوة بسيطة أو نوم قليل وقد سبق بيان مدة الغفوة التي لا تنقض الوضوء، وأحيانا يتعمد البعض اللجوء للغفوة للاستفادة من مدة الغفوة الصحية، لكن الأمر فيما يخص الوضوء، هل إذا انتقض الوضوء بسبب النوم، واستيقظ الإنسان ماذا يجب عليه الوضوء، من الأمور الغير صحيحة التي انتشرت مؤخراً هي فتاوي تقول بوجوب من أراد الوضوء بعد الاستيقاظ من النوم، يجب عليه أن يستنجي أولا، وخاصة إذا كان خرج منه ريح، وهذا الأمر ليس صحيح على الإطلاق فلا يشترط لمن نام واستيقظ ثم أراد الوضوء أن يستنجي أو يفعل شيء، ولا شيء عليه إذا أراد الصلاة، أن يقوم بشيء سوى الصلاة، وذلك لأن خروج الريح ليس من موجبات الوضوء.[18]

هل الغفوة تبطل الوضوء

مبطلات الوضوء

إن من الأمور التي يترتب عليها نقض وضوء المسلم، وتتطلب إعادة الوضوء مرة أخرى قبل الصلاة الآتي:[19]

  • خروج المني والمذي، حتى في حالة خروجهما دون شهوة.
  • خروج شيء من أحد السبيلين أو كلاهما، مثل: لو أخرج الإنسان ريح أو غائط.
  • سيلان الكثير من الدم، أو الإصابة بالصديد والقيح، أو القيء لأكثر من مرة.
  • زوال العقل، سواء كان ذلك نتيجة لتناول المخدرات، أو الجنون، أو النوم، أو الصرع.
  • لمس جسم الجنس الآخر بشهوة، وذلك للرجال والنساء، وعلى مذهب الشافعية فإن لمس الرجل لجسم امرأة أجنبية عنه ينقض الوضوء حتى إن لم يكن بشهوة.
  • استخدام اليد في مس القبل أو الدبر دون وجود حائل.
  • تناول لحم الإبل.
  • الردة عن الإسلام.
  • الغيبة والكلام القبيح، ينقض الوضوء عند الإمام أحمد، بينما الشافعية والحنفية ذهبوا إلى أن إعادة الوضوء بعده أمر مستحب.
  • غسل الميت، وهو مستحب عند الحنفية، وصحيح عند الحنابلة، بيننا يرى جمهور الفقهاء عدم تسببه في نقض الوضوء.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل الغفوة تبطل الوضوء تضمن هذا المقال هل الغفوة تبطل الوضوء، هل النوم الخفيف يبطل الوضوء ، ما هي مدة الغفوة التي لا تنقض الوضوء ، الشك في النوم ينقض الوضوء ، هل النوم على البطن ينقض الوضوء وغير هذا الكثير من الأمور المندرجة تحت هذا السؤال، تقبل الله منكم صلاتكم وجعلكم ممن يقيمون الصلاة كما يحب ربنا ويرضى.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سنن الترمذي، صفوان بن عسال،الترمذي،96،حسن صحيح
  2. ^ صحيح أبي داود، أنس بن مالك،الألباني،200،صحيح
  3. ^ alukah.net، من نواقض الوضوء النوم، 22/10/2022
  4. ^ بلوغ المرام، معاوية بن أبي سفيان،ابن حجر العسقلاني،34،ضعيف
  5. ^ صحيح مسلم، عبدالله بن زيد،مسلم،361،صحيح
  6. ^ al-maktaba.org، كتاب مجموع الفتاوى،ابن تيمية،394، 22/10/2022
  7. ^ islamweb.net، حالات النوم الناقض للوضوء، 22/10/2022
  8. ^ رياض الصالحين، طخفة بن قيس الغفاري،النووي،318،صحيح
  9. ^ alukah.net، من نواقض الوضوء النوم، 22/10/2022
  10. ^ فتح الباري ، (1/375)
  11. ^ سورة البقرة، الآية: 255
  12. ^ المغني ، (1/237)
  13. ^ روضة الطالبين، (1/74)
  14. ^ al-maktaba.org، كتاب مجموع فتاوى ورسائل العثيمين،ابن عثيمين،195، 22/10/2022
  15. ^ al-maktaba.org، كتاب فتاوى نور على الدرب للعثيمين،ابن عثيمين،ص2، 22/10/2022
  16. ^ al-maktaba.org، كتاب المنتقى شرح الموطإ،أبو الوليد الباجي،212، 22/10/2022
  17. ^ al-maktaba.org، كتاب طرح التثريب في شرح التقريب،[العراقي، زين الدين]،ص90، 22/10/2022
  18. ^ islamweb.net، المنتبه من النوم هل يلزمه الاستنجاء قبل الوضوء، 22/10/2022
  19. ^ islamweb.net، نواقض الوضوء المجمع عليها والمختلف فيها، 22/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *