هل دعاء المسافر مستجاب

هل دعاء المسافر مستجاب
هل دعاء المسافر مستجاب

هل دعاء المسافر مستجاب فكثير من الناس يخبرون المسافرين بأن يدعون لهم في سفرهم لظنّهم بأنّ دعاء المسافر مُستجاب بإذن الله تعالى، فما حقيقة هذا الاعتقاد وهل يستند على شيء من شرع الله تعالى سواء ما جاء في الكتاب أو السنّة، هذا ما سوف يوضّحه هذا المقال فيما يأتي؛ إذ سوف يتوقف مع تأصيل هذا الأمر والمرور على أقوال العلماء فيه وعلى ماذا استند العلماء في أقوالهم وغير ذلك.

هل دعاء المسافر مستجاب

إنّ دعاء المسافر مستجاب كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما صحّ عنه في السنة النبوية، فمتى سافر المسافر وانقطع عن بلده صار دعاؤه مستجابًا -بإذن الله- لبعده عن الأهل والأحباب ولانكسار نفسه في هذه الغربة، وكلما كان السفر طويلًا كان الدعاء أقرب للإجابة بإذن الله؛ وذلك لاحتمال المسافر المشقة وانكسار نفسه وحصول التبذّل بلباسه وثيابه وهيئته ونحو ذلك، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: كم مدة الجمع والقصر للمسافر

هل دعاء المسافر مستجاب ابن باز

لم يذكر الشيخ عبد العزيز بن باز شيئًا عن دعاء المسافر وهل هو مُستجابٌ أم لا، ولكنه تعرّض لمسألة ما يدعو به المُسافر إذا أراد السفر، وماذا يقول له من يودّعه، فقال إنّ المأثور عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقول المسافر إذا ركب راحلته وقصد السفر كما يروي ابن عمر رضي الله عنهما:

“أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اسْتَوَى علَى بَعِيرِهِ خَارِجًا إلى سَفَرٍ، كَبَّرَ ثَلَاثًا، ثُمَّ قالَ: سُبْحَانَ الذي سَخَّرَ لَنَا هذا، وَما كُنَّا له مُقْرِنِينَ، وإنَّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ العَمَلِ ما تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هذا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ في الأهْلِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ المَنْظَرِ، وَسُوءِ المُنْقَلَبِ في المَالِ وَالأهْلِ”.

وقال إنّ المسنون لوداع المسافر ما ورد عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنّه قال لبعض التابعين: “أُودِّعُكَ كما وَدَّعَني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أَستَوْدِعُ اللهَ دينَكَ وأَمانَتَكَ وخَواتيمَ عَملِكَ”، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام

أوقات استجابة الدعاء في السفر

قال العلماء إنّ وقت استجابة دعاء المسافر هو من وقت خروجه من دياره وإلى حين عودته، وسبب ذلك هو انقطاعه عن الأهل والأصحاب وأيضًا لانكسار نفسه الذي يتحقق بغربته ووحدته في السفر، وذكر العلماء أنّه كلما طالت مدة السفر كان الدعاء أقرب للإجابة بإذن الله تعالى.

شاهد أيضًا: هل يجوز الجمع والقصر في السفر لمدة أسبوعين

ماهو السر في قبول دعوة المسافر والصائم والمظلوم

لقد مرّ القول على أنّ المسافر دعوته مستجابة بسبب انقطاعه عن أهله وعن أصحابه وبسبب انكسار نفسه لطول السفر، وأمّا المظلوم فلأنّ الظلم قد وقع عليه، ولأنّ الله حكم عدل ينصف المظلوم لكي يسود العدل الحياة وسوف تُستجاب الدعوة ولو بعد حين، ففي الحديث يقول عليه الصلاة والسلام: “اتقوا دعوةَ المظلومِ فإنها تحمَلُ على الغمامِ يقول اللهُ -عزَّ وجلَّ- وعزَّتي وجلالي لأنصرنَّكِ ولو بعد حينٍ”.

وأمّا الصائم فقال بعض أهل العلم إنّ دعوته تُستجاب وقت الغروب ولكن قبل الإفطار وذلك لأنّه قد اجتمعت فيه صفة الذل لله تعالى وانكسار النفس بسبب الجوع والعطش، والله أعلم.

شاهد أيضًا: كيفية صلاة الاستخارة ووقتها

أذكار السفر مكتوبة

قال العلماء إنّ المسافر إذا أراد الخروج فإنّه يُستحبّ له أن يصلي ركعتين عند أهله، وعند التسليم يقرأ بآية الكرسي وسورة قريش، ومن الأذكار والأدعية التي يُستحبّ له قولها ما يأتي:[3]

  • اللَّهُمَّ بِكَ أسْتَعِينُ وَعَلَيْكَ أتَوَكَّلُ؛ اللَّهُمَّ ذَلِّلْ لي صعُوبَةَ أمْرِي، وَسَهِّلْ عَليَّ مَشَقَّةَ سَفَرِي، وَارْزُقْنِي مِنَ الخَيْرِ أكْثَرَ مِمَّا أطْلُبُ، وَاصْرِفْ عَنِّي كُلَّ شَرٍّ.

  • رَبّ اشْرَحْ لي صَدْرِي، وَيَسِّرْ لِي أمْرِي، اللَّهُمَّ إني أسْتَحْفِظُكَ وأسْتَوْدِعُكَ نَفْسِي وَدِينِي وأهْلِي وأقارِبي وكُلَّ ما أنْعَمْتَ عَليَّ وَعَليْهِمْ بِهِ مِنْ آخِرَةٍ وَدُنْيا، فاحْفَظْنَا أجمعَينَ مِنْ كُلّ سُوءٍ يا كَرِيمُ.

  • “اللَّهُمَّ إِلَيْكَ تَوَجَّهْتُ، وَبِكَ اعْتَصَمْتُ؛ اللَّهُمَّ اكْفني ما هَمَّني وَمَا لا أَهْتَمُّ لَهُ، اللَّهُمَّ زَوِّدْنِي التَّقْوَى، وَاغْفِرْ لي ذَنْبِي وَوَجِّهْنِي لِلْخَيْرِ أيْنَمَا تَوَجَّهْتُ”.

  • “أسْتَوْدِعُكُمُ اللَّهَ الَّذي لا تَضِيعُ وَدَائِعُهُ”.

  • بِاسْمِ الله، {الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي سَخَّرَ لَنا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ}، الحَمْدُ لِلَّهِ، الحَمْدُ لِلَّهِ، الحَمْدُ لِلَّهِ، اللهُ أكْبَرُ، للهُ أكْبَرُ، للهُ أكْبَرُ، “سُبْحانَك إني ظَلَمْتُ نَفْسِي فاغْفِرْ لي، إنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَاّ أنْتَ”.

  • الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، “سُبْحَانَ الذي سَخَّرَ لَنَا هذا، وَما كُنَّا له مُقْرِنِينَ، وإنَّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ العَمَلِ ما تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هذا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ في الأهْلِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ المَنْظَرِ، وَسُوءِ المُنْقَلَبِ في المَالِ وَالأهْلِ”.

هل دعاء المسافر مستجاب

شاهد أيضًا: دعاء السفر كامل مكتوب

حديث يوضح هل دعاء المسافر مستجاب

لقد ورد في عدد من الأحاديث النبوية الصحيحة أنّ دعاء المسافر مثستجاب بإذن الله تعالى، ومن تلك الأحاديث:

  • “ثلاثُ دَعَواتٍ لا تُرَدُّ: دَعوةُ الوالِدِ، ودَعوةُ الصَّائِمِ، ودَعوةُ المُسافِرِ”.[4]
  • “ثلاث دعواتٍ مستجاباتٌ دعوةُ المظلومِ ودعوةُ المسافرِ ودعوةُ الوَالِد على وَلدهِ”.[5]
  • “ثلاثُ دعواتٍ لا شكَّ في إجابتِهنَّ دعوةُ المظلومِ ودعوةُ المسافرِ ودعوةُ الوالدِ على ولدِه”.[6]
  • وإذا طال السفر مع الكسب الحلال فهو مظنّة الإجابة أكثر، ففي حديث أبي هريرة -رضي الله عنه الذي يرويه عن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: “أَيُّها النَّاسُ، إنَّ اللهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلَّا طَيِّبًا، وإنَّ اللَّهَ أمَرَ المُؤْمِنِينَ بما أمَرَ به المُرْسَلِينَ، فقالَ: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [المؤمنون: 51]، وقالَ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البقرة: 172]، ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أشْعَثَ أغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّماءِ، يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطْعَمُهُ حَرامٌ، ومَشْرَبُهُ حَرامٌ، ومَلْبَسُهُ حَرامٌ، وغُذِيَ بالحَرامِ، فأنَّى يُسْتَجابُ لذلكَ؟!”.[7]

هل دعاء المسافر مستجاب

فضل الدعاء في السفر

إن للدعاء في السفر كثير من الفضائل التي ذكرها العلماء مما استنبطوه من صحيح السنة النبوية وأقوال الصحابة رضي الله عنهم، ومن ذلك:

  • أن الدعاء في السفر قد ثبت صحة استجابته من خلال ما ورد في الأحاديث الصحيحة.
  • أن في أدعية السفر وأذكارها تنزيه واستغفار وحمد وتوحيد لله عز وجل وذكر من آيات القرآن الكريم وهذا من الطاعات المحببات لله تعالى.
  • أنّ الدعاء في السفر يذكّر المسافر أنّ التوفيق هو من عند الله تعالى وحده.
  • أن الدعاء في السفر يذكّر المسافر أنّه محفوظ بأمر الله تعالى، ويُشعره ذلك بالطمأنينة ويُبعد عنه الخوف والقلق.
  • أنّ في الدّعاء في السفر يدعو المسافر بحفظ نفسه وبقائها على الخير ولزوم الطاعات، وتلك صفات المؤمن بربه.

وإلى هنا يكون قد تم مقال هل دعاء المسافر مستجاب بعد أن وقفنا على وجوه الدعاء من القرآن الكريم والسنة الشريفة ثم أقوال العلماء واستعراض ما فيه من أسرار وأذكار وكلمات مستحبة تغني الداعي حين سفره.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ islamweb.net، سبب استجابة دعوة الغريب، 16/11/2022
  2. ^ binbaz.org.sa، ما الأدعية والأذكار المشروعة في السفر؟، 16/11/2022
  3. ^ shamela.ws، الأذكار للنووي ص351 - 364، 16/11/2022
  4. ^ الأحاديث المختارة، أبو هريرة، الضياء المقدسي، 2057، أورد الضياء المقدسي هذا الحديث في الأحاديث المختارة وقال: هذه أحاديث اخترتها مما ليس في البخاري ومُسلِم.
  5. ^ سنن الترمذي، أبو هريرة، الترمذي، 3448، حديث حسن.
  6. ^ الترغيب والترهيب، أبو هريرة، المنذري، 2/398، حديث إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  7. ^ صحيح مسلم، أبو هريرة، مسلم، 1015، حديث صحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *