هل يجوز اكل لحم الضبع

هل يجوز اكل لحم الضبع
هل يجوز اكل لحم الضبع

هل يجوز اكل لحم الضبع  وهو من الأحكام الشرعية الفقهية التي ينبغي أن يتعرف الإنسان على حكمها، حيثُ إنّ الدين الإسلامي بين الأطعمة المحرَّمة وهذا لحكمة لا يعلمها إلا الله -عز وجل- وفي المقابل أباح أكل كل ما هو دون هذه الأطعمة، ومن هذا المنطلق سوف يتم بيان نبذة عن الاطعمة في الإسلام وحكم أكل لحم الضبع، وأيضًا التطرق لصحة حديث الضّبع صيد، كما سيتم بيان رأي المذاهب الفقهية الأربعة بذلك، بالإضافة إلى بيان فوائد لحم الضبع.

الأطعمة في الإسلام

إنّ الشريعة الإسلاميَّة بينّت أن كلّ الأطعمة حلال إلا ما جاء نص بتحريمه في كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم [1]، فقد قال تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا”[2]، فالله -سبحانه وتعالى- خلَقَ ما في الأرض للمُكَلَّفين بحيث ينتفعون به في غذاءٍ وغيرِه، فقد أحل الطيبات لخلقه وحرّم كل ما فيه ضرر على حياة الإنسان وصحّته وعقله، كما إنَّ الله لم يُحَرِّم من الطَّعام إلَّا ما استَثناه عَزَّ وجَلَّ في الآية، فقد قال تعالى:”قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ”[3].

هل يجوز اكل لحم الضبع

أوضح الجمهور من أهل العلم بجواز أكل لحم الضبع[4]، والدليل على ذلك بما جاء عَنْ ابْنِ أَبِي عَمَّارٍ قَالَ: “قُلْتُ لِجَابِرٍ: الضَّبُعُ أَصَيْدٌ هِيَ؟ قَالَ: نَعَمْ. قُلْتُ: آكُلُهَا؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ قُلْتُ: أَقَالَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: نَعَمْ”[5]، حيثُ يعد لحم الضبع حلال ويجوز للمسلم أكله إذا تمّ ذبحه على الطريقة الشّرعية، كما قال الشيخ ابن باز -رحمه الله- في تعقيبه على هذه المسألة الفقهية: “لحم الخيل حل قد أذن فيه النبي عليه الصلاة والسلام، وهكذا الضبع حل بالنص عن النبي عليه الصلاة والسلام، فالخيل والضباع حل لنا بخلاف الذئاب والأسود والنمور والكلاب هذه محرمة، وهكذا كل ذي ناب السباع كله محرم ما عدا الضبع فهو مستثنى بالنص”[6].

لحم الضبع حلال أم حرام إسلام ويب

أوضح موقع الفَتَاوى الشَّرعيَّة إسلام ويب بأنَّ لحْم الضَّبع حلال، واستدلوا بما جاء عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنّه سئل عن الضّبع فأمر بأكلها فقيل له: “أصيد هي؟ فقال : نعم، فقيل له : أسمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعم”[5]، حيث يستطيع المسلم أكل لحم الضبع ولا حرج في ذلك، كما ورد جواز أكله عن العديد من الصحابة الكرام رضوان الله عليهم، فقد ورد في شرح صحيح البخاري لابن بطال: “عن ابن عمر بن الخطاب أنه كان لا يرى بأسًا بأكل الضبع، ويجعلها صيدًا، وعن على بن أبى طالب، وسعد بن أبى وقاص، وجابر، وأبى هريرة، مثله، وقال عكرمة: لقد رأيتها على مائدة ابن عباس، وبه قال عطاء، ومالك، والشافعي، وأحمد، وإسحاق”والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: هل يجوز اكل لحم الحصان

لماذا لحم الضبع حلال

إنّ الله سبحانه وتعالى- أباح أكل الضَّبع لأنّ في ذلك حكمة عظيمة، حيثُ يُعدّ لحم الضَّبع من اللّحوم التي تحتوي على فوائد عديدة لجسم الإنسان، بالإضافة إلى أنّ الضَّبع من الحيوانات التي لا تعدو على النَّاس، فقد كان العرب يصطادُها من أجل ببيعها في مكة بين الصفَّا والمروة [8]، فقد قال الشيخ ابن باز -رحمه الله-:”ولله فيها حكم، فالذين يعرفون لحمها وجربوه، يقولون فيه فوائد كثيرة لأمراض كثيرة، والمقصود أنها حِلّ، وإذا ذبحها ونظفها، وألقى ما في بطنها وطبخها، فإنها حل كسائر أنواع الصيد”[9]، كما قال الإمام الشافعي -رضي الله عنه- في كتاب الأم بتعقيبه على هذه المسألة الفقهية:[10]

يقول الإمام الشافعي رضي الله عنه: ” وما يباع لحم الضباع بمكة إلا بين الصفا والمروة، وكل ذي ناب من السباع لا يكون إلا ما عدا على الناس، وذلك لا يكون إلا في ثلاثة أصناف من السباع: الأسد والذئاب والنمور، فأما الضبع فلا يعدو على الناس، وكذلك الثعلب ” انتهى ” الأم “. ويقول أيضًا رحمه الله: “وفي حديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم في الضبع دليل على ما قلنا، من أن كان ذي ناب من السباع: ما عدا على الناس مكابرة، وإذا حل أكل الضبع، وهي سبع، لكنها لا تعدو مكابرة على الناس، وهي أضر على مواشيهم من جميع السباع، فأحلت أنها لا تعدو على الناس خاصة مكابرة”.

هل يجوز اكل لحم الضبع
هل يجوز اكل لحم الضبع

شاهد أيضًا: هل يجوز اكل لحم الفيل

حكم أكل الضبع عند المذاهب الأربعة

لا حرج على المسلم أن يأكل لَحْم الضَّبع لأنّه ورد في ذلك نص عن النبي -صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم- يدل على جوازه، وهو رأي جمهور أهل العلم وهو الصحيح، ولكن اختلف العُلماء في حُكم أكل لحم الضبغ، وفيما يلي سيتم بيان رأي كل من الأئمة الأربعة وهو كالآتي:[11]

  • الفريق الأول: فقد ذهبوا إلى جواز أكل لحم الضبع وهو رأي كل من الشافعية والحنابلة، فقد استدلوا بحديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه: “قلتُ لجابرٍ: الضبُعُ أَصَيْدٌ هِيَ؟ قال: نعم، قلتُ: آكلُها؟ قال: نعم، قلْتُ: قالَهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ قال: نعَمْ”[5]، فالظاهر عندهم بأن الضباع التي أحل أكل لحمها هي الضباع التبي تتغذى على النباتات، كما استدلوا بقول جابر بن عبد الله رضي الله عنه: “الضبعُ صيدٌ فَكُلْها، و فيها كبشٌ مسنٌّ إذا أصابَها المحرمُ”[12].
  • الفريق الثاني: تحريم أكل لحم الضبع وهو رأي الحنفية، فقد استدلوا بما ورد عن أبي ثعلبة -رضي الله عنه- قال: “أنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- نَهَى عن أَكْلِ كُلِّ ذِي نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ. وفي رواية: نَهَى عن كُلِّ ذِي نَابٍ مِنَ السَّبُعِ”[13]، كما استندوا أيضًا إلى ما جاء عن خُزَيْمَةَ بْنِ جَزْءٍ -رضي الله عنه- قَالَ: “سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَكْلِ الضَّبُعِ ، فقال : ( أَوَ يَأْكُلُ الضَّبُعَ أَحَدٌ ؟! ) وَسَأَلْتُهُ عَنْ الذِّئْبِ فَقَالَ : ( أَوَ يَأْكُلُ الذِّئْبَ أَحَدٌ فِيهِ خَيْرٌ ؟!”[14]، ولكنه حديث ضعيف لا يصح الاستدلال به.
  • الفريق الثالث: كراهة أكل لحم الضبع وهو الراجع عن المالكية، لقول الإمام مالك: “ولا أحب أكل الضبع، والثعلب، ولا الذئب، ولا الهر الوحشي، ولا الإنسي، ولا شيء من السباع”، فقد قال المالكية بإنّ الكراهة تنزيهية حيث إنّ ذا الناب ليس مذكورًا في قوله تعالى: “قُل لَّا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِه”[3].

شاهد أيضًا: هل يجوز للورثة بيع الوقف

صحة حديث الضبع صيد

إنّ حديث الضبع صيد هو حديث صحيح [15]، وينصّ على ما ورد عَنْ ابْنِ أَبِي عَمَّارٍ قَالَ: “قُلْتُ لِجَابِرٍ: الضَّبُعُ أَصَيْدٌ هِيَ؟ قَالَ: نَعَمْ. قُلْتُ: آكُلُهَا؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ قُلْتُ: أَقَالَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: نعمْ”[5]، فقد أخرجه الترمذي في سنن الترمذي برقم (851) واللفظ له، كما أخرجه النسائي (2836)، وابن ماجه (3236)، وأحمد (14425)، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذا الحديث جاء من أجل بيان جواز أكل لحم الضّبع، وما يدل أيضًا على أن أكله حلال ما جاء عن جابرِ بنِ عَبدِ اللهِ -رضي الله عنه- قال: “سألتُ رَسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن الضَّبُعِ، فقال: هو صَيدٌ، ويُجعَلُ فيه كَبشٌ إذا صادَه المُحرِمُ”[12].

هل يجوز اكل لحم الضبع
هل يجوز اكل لحم الضبع

شاهد أيضًا: هل يجوز اكل لحم الثور

فوائد أكل لحم الضبع

يعتبر لحم الضبع من أنواع اللحوم المفيدة لجسم الإنسان، لكونه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، فهو يتضمن مجموعة من الفيتامينات المهمة للجسم، بالإضافة إلى بعض من المعادن التي تساعد في تقوية الكتلى العضلية، وفيما سيأتي سيتم بيان أهم الفوائد التي يتضمنها لحم الضبع وهي كالآتي:[16]

  • يُقلل من خطر الإصابة بفقر الدّم.
  • يحتوي على نسبة عالية من البروتين، مما يحسّن كتلة العضلات.
  • يحتوي على فيتامين B3 مما يساهم في وقاية الجسم من هشاشة العظام.
  • يفيد في علاج مرض السكري، بالإضافة إلى علاج الضعف الجنسي عند الزوجين.
  • يساهم في تكّون خلايا الدم الحمراء، فهو يُعتبر مصدرًا أساسيًا لفيتامين B12.
  • يساعد في تقوية العظام بسبب احتوائه العديد من العناصر الغذائية كالزنك والبوتاسيوم.
  • يعتبر علاجًا جيدًأ لحساسية الجلد، فهو يحتوي على مستوى من المعادن لتي تساهم في تحييد مسببات الحساسية.
  • يعتبر أحد أنواع اللحوم التي تساهم في تحفيز عمل جهاز المناعة ومقاومة الأمراض بشكل أفضل.

وهكذا نختم هذا المقال الذي ألقينا فيه الضوء على هل يجوز اكل لحم الضبع  ، فقد بينّا حكم أكل لحم الضّبع في الشرع الإسلامي، كما سلطنا الضوء على حكم أكله من خلال موقع الفتاوى الشرعية إسلام ويب، بالإضافة إلى معرفة رأي المذاهب الفقهية الأربعة في حكم أكله، ونختم في معرفة صحة حديث للضبع صيد، بالإضافة إلى التطرق لفوائد أكل لحم الضبع.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ dorar.net، الأَصلُ في الأطْعِمةِ، 09/10/2022
  2. ^ سورة البقرة ، الآية 168
  3. ^ سورة الأنعام ، الآية 145
  4. ^ islamweb.net، حكم أكل الضبع، 09/10/2022
  5. ^ سنن الترمذي، الترمذي، جابر بن عبدالله، 851، حسن صحيح.
  6. ^ binbaz.org.sa، حكم أكل لحم الخيل والضبع، 09/10/2022
  7. ^ islamweb.net، حكم أكل السلحفاة والضبع، 09/10/2022
  8. ^ al-maktaba.org، كتاب الأم للشافعي، 09/10/2022
  9. ^ binbaz.org.sa، حكم أكل الضبع، 09/10/2022
  10. ^ aliftaa.jo، حكم أكل لحم الضبع، 09/10/2022
  11. ^ islamqa.info، حكم أكل الضبع، 09/10/2022
  12. ^ صحيح الجامع ، الألباني، جابر بن عبدالله ، 3899 ، صحيح.
  13. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو ثعلبة الخشني، 1932، صحيح.
  14. ^ الأحكام الوسطى، عبد الحق الإشبيلي ،خزيمة بن جزء، 4/ 118 ، ضعيف.
  15. ^ dorar.net، شروح الأحاديث، 09/10/2022
  16. ^ webmd.com، Beef: Health Benefits, Nutrition, and How to Prepare It، 09/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *