هل يجوز السفر للعزاء

هل يجوز السفر للعزاء
هل يجوز السفر للعزاء

هل يجوز السفر للعزاء، هو ما سنتعرف عليه في مقالنا التالي، فعند وفاة شخص مقرب أو صديق يقوم الناس بتقديم تعازيهم لأهل الميت وذلك للتعبير عن شعورهم بالحزن والتعاطف تجاه الطرف الآخر وللتخفيف عن أهل الميت، وفي مقالنا التالي سنقوم بشرح كل ما يتعلق بالعزاء وأحكامه والسفر لأداءه وغيره وفق منهاج الشريعة الإسلامية.

هل يجوز السفر للعزاء

لا حرج في السفر للعزاء، ولا بأس في السفر من أجل العزاء لقريب أو صديق وذلك لما في هذا الأمر من جبر للخاطر ومواساة وتخفيف لآلام المصيبة على أهل الميت، ولا بأس في تقديم العزاء قبل الدفن أو بعده، وكلما كان العزاء أقرب من وقت المصيبة كان ذلك أكمل في تخفيف آلامها، ويجوز السفر من أجل تعزية أهل الميت إذا كان ذلك ميسوراً، وبشرط ألا يكون فيه تكلف، أو مشقة قد تكون خارج وسع المرء، وعلى من وجد مشقة في ذلك أن يكتفي بالتعزية من خلال الهاتف أو الجوال، أو البريد، وما إلى ذلك من وسائل الاتصال، مع أنه لم يكن السفر للعزاء من هدي السلف، والله سبحانه وتعالى أعلم.[1]

هل يجوز السفر للعزاء

ما هو العزاء

العزاء هو التعبيرُ عن التعاطف مع شخصٍ يُعاني من ألمٍ نتيجة حالة وفاة أو كُربة نفسية متأصلة أو مصيبة ومفهوم العزاء في المجتمع الإسلامي مرتبطٌ بحدثٍ الموت، وهو الذي يُدخل الرهبة إلى النفوس، ويُسبب الحزن الكبير للقلوب، ومعنى كلمة عزاء في اللغة العربية المواساة، ويُقال عند العزاء لتعزية أهل الميت “أحسن الله عزاءك” ومعنى ذلك رزقك الله الصبر الحسن والمواساة، والعزاء هو من التقاليد المنتشرة والأمور البديهية التي يقوم بها الناس مع بعضهم البعض عند موت أحد ما، وللعزاء أثرٌ كبير في النفوس، فهو يُخفف من شدة الحزن في نفوس أهل الميّت، ويمدهم بالصبر.[2]

شاهد أيضاً: ماذا يقال في العزاء والرد عليه

حكم الجلوس للتعزية

المقصود في الجلوس للتعزية هو أن يجتمع أهل الميت فيقصدهم من أراد التعزية وقد اختلف أهلُ العِلمِ في حُكمِ الجلوسِ للتَّعزيَةِ ولهما في ذلك قولين هما: [3]

  • القول الأوّلُ: لا يُشرَعُ الجلوسُ للتَّعزيةِ، وهذا القول هو في مذهب الشافعية والحنابلة، وهو قول عند الحنفية، وقد اختاره الشيخ ابن عثيمين والألباني، وقد قالوا بأنه غير مشروع لما في ذلك من تجديد للحزن وتكليف لأهل الميت، ولأن ذلك محدث وبدعة وليس مِن هَدْيِ رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وعلى آله وسلَّم- وأصحابِه -رضوان الله تعالى عليهم-.
  • القول الثاني: يجوزُ الجلوسُ للعزاءِ، وهذا القول هو في مذهب الحنفية والمالية ورواية عن أحمد، قد اختاره الشيخ ابن باز، وابن حجر، وقد استدلوا في ذلك من السنة النبوية الشريفة عن عائشةَ رَضِيَ الله عنها، أنها قالت: لَمَّا جَاءَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قَتْلُ ابْنِ حَارِثَةَ، وجَعْفَرٍ، وابْنِ رَوَاحَةَ جَلَسَ يُعْرَفُ فيه الحُزْنُ وأَنَا أَنْظُرُ مِن صَائِرِ البَابِ شَقِّ البَابِ، فأتَاهُ رَجُلٌ فَقالَ: إنَّ نِسَاءَ جَعْفَرٍ وذَكَرَ بُكَاءَهُنَّ، فأمَرَهُ أَنْ يَنْهَاهُنَّ، فَذَهَبَ، ثُمَّ أَتَاهُ الثَّانِيَةَ، لَمْ يُطِعْنَهُ، فَقالَ: انْهَهُنَّ فأتَاهُ الثَّالِثَةَ، قالَ: واللَّهِ لقَدْ غَلَبْنَنَا يا رَسولَ اللَّهِ، فَزَعَمَتْ أنَّهُ قالَ: فَاحْثُ في أَفْوَاهِهِنَّ التُّرَابَ فَقُلتُ: أَرْغَمَ اللَّهُ أَنْفَكَ، لَمْ تَفْعَلْ ما أَمَرَكَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ولَمْ تَتْرُكْ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ العَنَاءِ”[4][]ويدلُّ الحديثُ على جوازِ الجُلوسِ للعَزاء وذلك لما في العزاء من دفْعِ الحَرَجِ عن المُعَزِّينَ، وعَدَمِ إتعابِهم، ولأنَّ التَّعزيةَ سُنَّةٌ، واستقبالُ المعَزِّينَ بالجلوسِ للعزاءِ ممَّا يُعينُ على أداءِ السُّنَّة.

متى يبدأ العزاء

قد يعتقد بعض الناس أنّ العزاء يبدأ بعد دفن الميّت وليس قبل ذلك، وهذا من الأفكار المترسبة في أذهان الكثيرين، ومن المعروف أنّ العزاء يبدأ بعد موت شخصٍ ما، ويكون استقبال المعزين في مكانٍ يُحدده أهل الميت، وعليه فإنّ العزاء يبدأ بعد الموت مباشرة، وتبدأ التعزية بين الناس وأهل الميت حين الموت وحتى قبل صلاة الجنازة وقبل الدفن، وحتى قبل تغسيل الميت، وتجوز التعزية قبل التغسيل أو بعده، وقبل الدفن أو بعده، ولهذا فإنّ بداية العزاء بمجرد الموت، وليس هناك حدٌ لنهايته، والله ورسوله أعلم.[5]

كيفية تقديم واجب العزاء

التعزية هي التسلية والحث على الصبر بوعد الأجر والدعاء للميت والمصاب وهي مستحبة على الوجه الشرعي الذي سنّهُ النبي -صلى الله عليه وسلم-  في العزاء يذهب الناس إلى أهل الميت ويؤدون واجب العزاء في المكان الذي يجتمع به أهل الميت، ويحملون أهل الميت وذويه على الصبر ويدعون لهم بالسلوان وطول البقاء من بعد فقيدهم، ويُقال عند العزاء العديد من الألفاظ والعبارات التي تُؤدي غرض التعزية، وأفضل هذه العبارات هو ما جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فعن أسامة بن زيد قال: “كنَّا عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذْ جَاءَهُ رَسولُ إحْدَى بَنَاتِهِ، يَدْعُوهُ إلى ابْنِهَا في المَوْتِ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ارْجِعْ إلَيْهَا فأخْبِرْهَا أنَّ لِلَّهِ ما أخَذَ وله ما أعْطَى، وكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بأَجَلٍ مُسَمًّى، فَمُرْهَا فَلْتَصْبِرْ ولْتَحْتَسِبْ، فأعَادَتِ الرَّسُولَ أنَّهَا قدْ أقْسَمَتْ لَتَأْتِيَنَّهَا، فَقَامَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقَامَ معهُ سَعْدُ بنُ عُبَادَةَ، ومُعَاذُ بنُ جَبَلٍ، فَدُفِعَ الصَّبِيُّ إلَيْهِ ونَفْسُهُ تَقَعْقَعُ كَأنَّهَا في شَنٍّ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ، فَقالَ له سَعْدٌ: يا رَسولَ اللَّهِ، ما هذا؟ قالَ: هذِه رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللَّهُ في قُلُوبِ عِبَادِهِ، وإنَّما يَرْحَمُ اللَّهُ مِن عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ[6] ويجوز أيضًا قول عبارات أخرى مثل: “أعظم الله أجركم، وأحسن عزاءكم وغفر لميتكم” يكون رد المُعزّى عند تلقيه عبارات العزاء من شخص: جزاك الله خيرًا، أو استجاب الله دعاءك، أو رحمنا الله وإياك.

شاهد أيضاً: رسائل تعزية بوفاة الاب ، عبارات عزاء ومواساة بوفاة الوالد

هل يجوز السفر للعزاء

عبارات التعزية لأهل الميت

الهدف الأساسي من التعزية هو التخفيف عن أهل الميت مصابهم، ومساعدتهم على الصبر والرضا بقضاء الله سبحانه وتعالى وقدره، واحتساب هذا الابتلاء عند الله -سبحانه وتعالى-، وتذكيرهم بما أعده الله لهم من الأجر والثواب وفيما يلي سيتم ذكر بعض عبارات المستخدمة للتعزية الواردة في القرآن الكريم، والعبارات الواردة في السنة النبوية الشريفة، وعبارات التعزية الواردة عن الفقهاء وأهل العلم، وعبارات التعزية المشهورة بين الناس.

عبارات التعزية الواردة في القرآن الكريم

من عبارات التعزية التي جاءت في القرآن الكريم والتي تحثُ على الصبر وتحمل المصاب الآيات الآتية:

  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “كُلُّ نَفسٍ ذائِقَةُ المَوتِ وَنَبلوكُم بِالشَّرِّ وَالخَيرِ فِتنَةً وَإِلَينا تُرجَعونَ”.[7]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ”.[8]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ”.[9]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَـئكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ”.[10]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ”.[11]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ”.[12]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِينَ”.[13]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا”.[14]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ”.[15]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ”.[16]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ”.[17]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ”.[18]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ”.[19]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ”.[20]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ”.[21]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ”.[22]
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا”.[23]

شاهد أيضاً: رسائل تعزية بوفاة الام

عبارات التعزية الواردة في السنّة النّبوية الشريفة

من عبارات التعزية التي وردت في السنة النبوية الشريفة وتحث على الصبر نذكر ما يلي:

  • روى أسامة بن زيد قال:كنَّا عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذْ جَاءَهُ رَسولُ إحْدَى بَنَاتِهِ، يَدْعُوهُ إلى ابْنِهَا في المَوْتِ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ارْجِعْ إلَيْهَا فأخْبِرْهَا أنَّ  لَّهِ ما أخَذَ وله ما أعْطَى، وكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بأَجَلٍ مُسَمًّى، فَمُرْهَا فَلْتَصْبِرْ ولْتَحْتَسِبْ، فأعَادَتِ الرَّسُولَ أنَّهَا قدْ أقْسَمَتْ لَتَأْتِيَنَّهَا، فَقَامَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقَامَ معهُ سَعْدُ بنُ عُبَادَةَ، ومُعَاذُ بنُ جَبَلٍ، فَدُفِعَ الصَّبِيُّ إلَيْهِ ونَفْسُهُ تَقَعْقَعُ كَأنَّهَا في شَنٍّ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ، فَقالَ له سَعْدٌ: يا رَسولَ اللَّهِ، ما هذا؟ قالَ: هذِه رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللَّهُ في قُلُوبِ عِبَادِهِ، وإنَّما يَرْحَمُ اللَّهُ مِن عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ[6]
  • روى قرة بن إياس المزني قال: “كانَ نبيُّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا جلَسَ يجلِسُ إليهِ نفرٌ من أصحابِهِ ، وفيهم رجلٌ لَهُ ابنٌ صغيرٌ يأتيهِ من خلفِ ظَهْرِهِ ، فيُقعدُهُ بينَ يديهِ ، فَهَلَكَ فامتنعَ الرَّجلُ أن يحضُرَ الحلقةَ لذِكْرِ ابنِهِ ، فحزنَ علَيهِ ، ففقدَهُ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ : مالي لا أرى فلانًا ؟ قالوا : يا رسولَ اللَّهِ ، بُنَيُّهُ الَّذي رأيتَهُ هلَكَ ، فلقيَهُ النَّبيُّ فسألَهُ عن بُنَيِّهِ ، فأخبرَهُ أنَّهُ هلَكَ ، فعزَّاهُ علَيهِ ، ثمَّ قالَ : يا فلانُ ، أيُّما كانَ أحبُّ إليكَ أن تُمتَّعَ بِهِ عمُرَكَ ، أو لا تأتي غدًا إلى بابٍ من أبوابِ الجنَّةِ إلَّا وجدتَهُ قَد سبقَكَ إليهِ يفتَحُهُ لَكَ ، قالَ : يا نبيَّ اللَّهِ ، بل يَسبقُني إلى بابِ الجنَّةِ فيَفتحُها لي لَهوَ أحبُّ إليَّ ، قالَ : فذاكَ لَكَ”. [24]
  • روى عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: أنّ امرأة من الأنصار مات ابنها وليس لها غيره فجزعت فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ خَطَبَ النِّساءَ، فقال لهنَّ: ما منكنَّ امرأةٌ يَموتُ لها ثلاثةٌ، إلَّا أدخَلَها اللهُ عزَّ وجلَّ الجنَّةَ، فقالتْ أجَلُّهنَّ امرأةًيا رسولَ اللهِ، وصاحبةُ الاثنَينِ في الجنَّةِ؟ قال: وصاحبةُ الاثنَينِ في الجنَّةِ”. [25]
  • عن أم سلمة أم المؤمنين -رضي الله عنها قالتدَخَلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ علَى أَبِي سَلَمَةَ وَقَدْ شَقَّ بَصَرُهُ، فأغْمَضَهُ، ثُمَّ قالَ: إنَّ الرُّوحَ إذَا قُبِضَ تَبِعَهُ البَصَرُ، فَضَجَّ نَاسٌ مِن أَهْلِهِ، فَقالَ: لا تَدْعُوا علَى أَنْفُسِكُمْ إلَّا بخَيْرٍ؛ فإنَّ المَلَائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ علَى ما تَقُولونَ، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأَبِي سَلَمَةَ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ في المَهْدِيِّينَ، وَاخْلُفْهُ في عَقِبِهِ في الغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يا رَبَّ العَالَمِينَ، وَافْسَحْ له في قَبْرِهِ، وَنَوِّرْ له فِيهِ. [وفي رواية]: نَحْوَهُ، غيرَ أنَّهُ قالَ: وَاخْلُفْهُ في تَرِكَتِهِ، وَقالَ: اللَّهُمَّ أَوْسِعْ له في قَبْرِهِ، وَلَمْ يَقُلْ: افْسَحْ له.” [26]
  • عن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب قال: “لمَّا قُتِل جعفرُ بنُ أبي طالبٍ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم : ادْعوا إليَّ بني أخي فجيء بنا كأنَّا أفراخٌ فقال : ادعوا إليَّ الحلَّاقَ فأمره فحلق رءوسَنا ثمَّ قال : أمَّا محمَّدٌ فشبيهُ عمِّنا أبي طالبٍ وأمَّا عونٌ فشبيهُ خَلقي وخُلقي ، ثمَّ أخذ بيدي فأمالها فقال : اللَّهمَّ اخلُفْ جعفرًا في أهلِه وبارِكْ لعبدِ اللهِ في صفقةِ يمينِه“. [27]

شاهد أيضاً: كلام مواساة شخص فقد غالي

عبارات التعزية عند الفقهاء

هناك العديد من العبارات التي استخدمها الفقهاء في التعزية، نذكر منها ما يأتي:

  • عزّى الإمام أحمد أحد أصحابه فقال: أعظم الله أجركم وأحسن عزاءكم.
  • نقل عن بعض العلماء بتعزيتهم مسلماً بمسلم قولهم له: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاك، ورحم الله ميّتك.
  • روى جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه أنّه لمّا توفي رسول الله سمعوا رجلاً يقول: إن في الله عزاءً من كل مصيبة، وخلَفاً من كل هالك، ودركاً من كل ما فات، فبالله فثقوا، وإياه فارجوا، فإنّ المُصاب من حرم الثواب.

هل يجوز السفر للعزاء

عبارات التعزية المشهورة بين الناس

هناك العديد من عبارات التعزية المشهورة التي يستعملها الناس فيما بينهم نذكر منها ما يأتي:

  • رحم الله ميّتكم، وجعل مثواه الجنة.
  • رحم الله ميّتكم ،وصبّركم الله على فقده.
  • عظم الله أجركم، وأحسن الله عزاءكم، وغفر لميتكم، وأسكنه فسيح جناته.
  • إنّا لله وإنا إليه راجعون.
  • اللهمّ أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله.
  • اللهمّ افسح له في قبره مُدّ بصره.
  • رحم الله فقيدكم، وأحسن الله عزاءكم.
  • اللهم ارحم ميّتنا رحمة واسعة.
  • البقاء لله، إنّا لله وإنّا إليه لراجعون.
  • عظّم الله أجركم، وغفر لميّتكم، وربط على قلوبكم، وألهمكم الصبر والسلوان.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هذا الذي بين لكم هل يجوز السفر للعزاء، حيث لا بأس ولا حرج في ذلك، كما تطرّق المقال إلى توضيح مفهوم العزاء وما الأحكام الشرعية المتعلقة بالعزاء، وكيفية أداءه وعبارات التعزية المستخدمة في العزاء.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ binbaz.org.sa، ما حكم السفر للعزاء؟، 19/11/2022
  2. ^ wikiwand.com، عزاء، 19/11/2022
  3. ^ dorar.net، الجلوسُ للتعزِيَةِ، 19/11/2022
  4. ^ صحيح البخاري، عائشة أم المؤمنين، البخاري، 1299، صحيح
  5. ^ binbaz.org.sa، متى يبدأ العزاء؟، 19/11/2022
  6. ^ صحيح البخاري، أسامة بن زيد، البخاري، 7377، صحيح
  7. ^ سورة الأنبياء، آية 35
  8. ^ سورة العنكبوت، آية 57
  9. ^ سورة آل عمران، آية 185
  10. ^ سورة البقرة، آية 155-157
  11. ^ سورة آل عمران، آية 145
  12. ^ سورة البقرة، آية 45
  13. ^ سورة البقرة، آية 153
  14. ^ سورة البقرة، آية 250
  15. ^ سورة آل عمران، آية 186
  16. ^ سورة الأعراف، آية 126
  17. ^ سورة هود، آية 115
  18. ^ سورة يوسف، آية 18
  19. ^ سورة يوسف، آية 90
  20. ^ سورة النحل، آية 126
  21. ^ سورة لقمان ، آية 17
  22. ^ سورة فصلت، آية 35
  23. ^ سورة المعارج، آية 5
  24. ^ صحيح النسائي، قرة بن إياس المزني، الألباني، 2087، صحيح
  25. ^ تخريج المسند لشعيب، عبدالله بن مسعود، شعيب الأرناؤوط، 3995، صحيح
  26. ^ صحيح مسلم، أم سلمة أم المؤمنين، مسلم، 920، صحيح
  27. ^ الإصابة في تمييز الصحابة، عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، ابن حجر العسقلاني، 3/44، إسناده صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *