هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت

هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت
هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت

هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت في الشريعة الإسلامية، حيث إنّ العورة هي من الأمور التي يجب سترها في الشريعة الإسلامية، لكن هناك بعض الأحكام الخاصة ما بين الزوج والزوجة، لذلك فإنّه لا بدّ من مقال يتم فيه الوقوف مع حكم رؤية عورة الزوجة على الإنترنت، وهل يشرع تبادل الصور بين الزوجين على الإنترنت بهدف إثارة الشهوة ونحوه من الأمور الأخرى.

هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت

يجوز نظر الزوج إلى عورة زوجته عبر النت كما يجوز له النظر إليها في سائر بدنها، فالشرع أباح له معاشرتها وهو أقوى من النظر إلى عورتها أو بدنها مع أخذ الحذر من أن ينكشف ذلك لأحد عن طريق التجسس أو غير ذلك، وبشرط ألا يؤدي النظر إلى الوقوع فيما حرم الله وهو الاستمناء باليد إلا أن يخاف أحد الزوجين على نفسه في الوقوع في الزنا والأولى عدمه.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة ركعتين بعد الفجر

حكم معاشرة الزوج لزوجته عبر الهاتف

لا تجوز معاشرة الزوج لزوجته عبر الهاتف لأن ذلك يحصل بفعل الاستمناء باليد وقد حرم العلماء الاستمناء لما له من أضرار كثيرة عليهما ، وخشية إطلاع أحد عن طريق التجسس على ذلك، لذا على الزوجين الابتعاد عما يثير شهوتهما و الصبر والالتجاء لله تعالى أن يحفظهما من الوقوع فيما حرم الله.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز شرب حليب الزوجة

حكم تبادل الصور بين الزوجين

أجاز الشرع للزوج بعد عقد الزواج الشرعي أن يستمتع بزوجته في الكلام والنظر إليها بشرط ألا يثير الكلام والنظر  شهوته فيؤدي به إلى الاستمناء والوقوع فيما حرم الله أما بالنسبة لتبادل الصور بين الزوجين اختلف العلماء في موضوع الصور وذلك لأمور منها:[2]

  • عدم جواز أخذ الصور لكل من له روح لغير الحاجة وبشرط ستر البدن إلا الوجه والكفين.
  • خشية وقوع الصور في يد أجانب فيرى منها ما لا يحل له .
  • كي لا تثير الصور شهوة الزوج أو الزوجة فيؤدي به إلى الوقوع في المحرم وهو الاستمناء.

شاهد أيضًا: هل يجوز التستر على الزانية المتزوجة

حكم تصوير العورة وارسالها

ذهب أهل العلم في حكم تصوير العورة والحاجة منه إلى أمرين:[3]

  • الأمر الأول: يكره تصوير العورة والنظر إليها لغير الحاجة وألا يطيل النظر فإن كان التصوير لحاجة ماسة كالتداوي أو للنظر في مكان الوجع فلا حرج في ذلك فكذلك يكره إرسالها لغير الحاجة.
  • الأمر الثاني: أما إن كان الهدف من التصوير النظر إلى العورة لإثارة الشهوة فهو غير جائز لما فيه من التعرض للوقوع بالمحرم كالاستمناء عدا أنه يؤدي التصوير إلى الوقوع في مفاسد كاطلاع الأجانب على تلك الصور إن وقع الهاتف في يد أجنبي وبالتالي يظهر انكشاف العورة وهو أيضاً محرم شرعاً.

زوجي مسافر ويطلب مني على النت

أحل الشرع للزوج الاستمتاع بالنظر إلى زوجته أو الكلام معها بعد العقد الشرعي أما إن كان استمتاع الزوج بزوجته عبر النت بالنظر إليها أو الكلام بإثارة الشهوة فأدى ذلك الأمر إلى إنزال أحدهما من نفسه فلا حرج فيه أما إن أدى إلى الاستمناء باليد فهو محرم والأولى الابتعاد عن هذا الأمر خشية الوقوع في المحرمات وألا يتأخر غياب الزوج عن زوجته لغير عذر وأن يبتعدا عن مواطن الريبة والفتن.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمطلقه أن تزوج نفسها بدون ولي

احتياطات ممارسة العلاقة الزوجية عبر شبكة الإنترنت

قد يضطر الزوج الغياب عن زوجته لسفر من أجل عمل أو دراسة أو غير ذلك مما يجعل اللقاء بينهما من الأمر الصعب، فيلجأ كلاهما لوسائل التواصل المتاحة لممارسة العلاقة الزوجية بينهما مما يجعل الأمر محفوفاً بالمخاطر والمشاكل، وقد يقع أحدهما في المحظور وهو المحرم من خلال هذا الأمر ولكي يتجنب كلا الزوجين مخاطر وعواقب ممارسة العلاقة الزوجية عبر وسائل التواصل عليه أن يتجنب عدة أمور:

عدم ترك أي صور على الهاتف

عندما يغيب الزوج عن زوجنه لمدة من الوقت بسبب السفر ويتعذر اللقاء بينهما وممارسة العلاقة فيلجأ الزوجان إلى تصوير نفسيهما صور فيها كشف للعورة ويحتفظان بها على الهاتف مما قد يعرض تلك الصور لمخاطر السرقة أو التجسس واختراق الهاتف إن لم يكن مؤمناً ضد الاختراق أو مصاب بأحد الفيروسات التي تؤدي لاختراق ما فيه من معلومات، فلذلك يجب عدم الاحتفاظ بالصور على الهاتف واللجوء لطرق أخرى آمنة أكثر من الهاتف.

محاول عدم إرسال الصور والاكتفاء بالصوت

على الرغم من وجود بعض الصعوبات التي قد يتعرض لها الزوجين خلال غياب أحدهما بسبب سفر أو غير ذلك يفضل للزوجين تجنب العلاقة بينهما عن طريق تبادل الصور فيما بينهما على الهاتف أو عن طريق النت لما في ذلك من استثارة الشهوة أو تعرض الهاتف للاختراق من الأجنبي والاكتفاء بالكلام عن طريق الصوت فقط مما يحفظ لهما أسرارهما ويبعدهما عن الوقوع في الابتزاز أو عواقب غير مرضية.

شاهد أيضًا: هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب وقت الممارسة الزوجية بدون أي غطاء

إظهار المشاعر

إظهار المشاعر من كلا الزوجين من أكثر الأمور التي تحافظ على العلاقة الزوجية وتضيف إليها المزيد من الحب والتفاهم المتبادل مما يخفف عن الزوجين أعباء وصعوبة الوحدة ويرفع من معنويات الزوج ويشعره بقدره واحترامه رغم بعده عن زوجته ويخفف عنه الشعور بأعباء المسؤولية التي يحملها لتأمين الحياة الزوجية ومقوماتها.

شاهد أيضًا: هل يجوز مجامعة الزوجة عبر الهاتف

الابتعاد عن المثيرات

علاقة الزوجين عن طريق النت من أكثر العقبات التي تواجه الزوجان في أثناء حياتهما الزوجية بسبب سفر أحدهما وبعده عن الآخر مما يضطر الزوج لاستخدام وسائل التواصل مع زوجته رغم أنها مباحة ولكنه يلجأ إلى تبادل الصور فيما بينهم أو التسجيلات الصوتية المثيرة للشهوة وقد يلجأ من خلالها لإشباع شهوته بالاستمناء أو اللجوء للوقوع في الزنا لذا من الأفضل عند تواصل الزوجان الابتعاد عما يثير الشهوة ويحفزها من كلام وصور وغير ذلك وترتيب لقاء قريب يجمعهما مع بعضهما.

شاهد أيضًا: حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان ونزول المذي

أضرار ممارسة العلاقة الزوجية على الإنترنت

إن ممارسة العلاقة الزوجية بين الزوجين عن طريق الانترنت لها الكثير من الأضرار التي تؤثر على صحة كلا الزوجين وعلى علاقتهما إن طالت المدة ومن تلك الأضرار المحتملة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية:

  • كشف العورة عبر وسائل التواصل في حال تم اختراق الهاتف أو وقع في يد رجل أجنبي حيث إن ذلك يعرضه بشكل مباشر للابتزاز من قبل الغير.
  • شعور الزوج بالوحدة مما يؤثر على حالته النفسية فيصبح في حالة من الاكتئاب والضغط النفسي والجسدي.
  • يلجأ الزوج إن اعتاد ممارسة العلاقة الزوجية إلى اللجوء للعادة السرية وهو أمر محرم شرعاً.
  • شعور كلا الزوجين بعدم مقدرتهما على إشباع الغريزة الجنسية مما يلجئ أحدهما لإقامة علاقة غير شرعية.
  • عدم إشباع رغبة الزوج الحقيقية يدفع الزوج للتقصير في عمله وعدم القدرة على القيام بمسؤولياته وواجباته في سفره.
  • تؤدي العلاقة بين الزوجين مع طول الوقت إلى الفتور فيما بينهم وبالتالي عدم التفاهم واصطناع المشاكل.

شاهد أيضًا: هل يجوز تقبيل الزوجة اثناء الصيام

أسباب لجوء الزوجين للعلاقة الزوجية عبر الإنترنت

يلجأ الكثير من الأزواج لإقامة علاقة زوجية عن طريق الانترنت ومن تلك الأسباب التي تجبر الأزواج على تلك العلاقة:

  • السفر لبلد آخر بسبب تأمين حاجات البيت والأسرة.
  • عدم إشباع الزوج رغبته الجنسية من زوجته وميله إلى زواج آخر أو علاقة أخرى تشبع غريزته.
  • طول مدة غياب الزوج عن زوجته إذ قد تستمر لشهور أو سنوات ولا يستطيع التحمل طيلة هذه الفترة مما يدفعه لإقامة العلاقة عن طريق النت والوقوع في المحرمات.
  • طبيعة جسده وعدم السيطرة على المشاعر الداخلية التي تستثير غرائزه وشهوته.

شاهد أيضًا: هل مداعبة الزوجة في رمضان تفطر

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت وذكرنا رأي علماء الأمة في المسألة، وتم الحديث عن مجموعة من الأحكام الخاصة بإثارة الزوج أو الزوجة من خلال شبكة الإنترنت، وما هي مضار فعل ذلك وما أسباب لجوء الزوجين لهذا.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ islamqa.info، محادثة الزوجة عبر الإنترنت والاستمتاع بذلك، 20/07/2022
  2. ^ islamweb.net، حكم الاحتفاظ بالصورة الفوتغرافية للزوجة قبل الخطوبة وبعدها، 20/07/2022
  3. ^ islamweb.net، حكم تصوير العورة للاطلاع عليها، 20/07/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.