لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته
لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته هو من الأسئلة الإسلامية المهمة التي تتحدث عن سيرة حياة النبي محمد صلَّى الله عليه وسلَّم، حيث ثبت في كتب السيرة أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- لم يؤذِّن في حياته أيّ أذان لأيَّة صلاة، وهذا ما يدفع المسلم إلى الاستفسار عن السبب الذي جعل النبي يمتنع عن الأذان طيلة حياته، ومن خلال هذا المقال سوف نلقي الأضواء على السبب الكامن وراء عدم أذان النبي ولا مرة في حياته كلها، بالإضافة إلى الحديث عن مؤذن الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم.

ما هو الأذان

قبل الحديث عن لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته يُعرَّف الأذان في الإسلام على أنّه النداء الذي يُرفع عند دخول وقت كلّ صلاة من الصلوات الخمس في اليوم والليلة، وحيث يصعد المؤذن إلى مكان مرتفع ويقوم برفع الأذان حتَّى يسمعه المسلمون، وهذا ما جرت عليه الأحوال في عهد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، أمّا في الوقت الحالي فيرفع الأذان من خلال مكبرات الصوت التي توضع في المآذن والتي تسمح بوصول صوت الأذان إلى أكبر عدد ممكن من المسلمين. [1]

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

ما هي صيغة الأذان في الإسلام

وردت صيغة الأذان في الإسلام في صحيح السنة النبوية الشريفة عن الصحابي الجليل أبي محذورة سمرة بن معير رضي الله عنه، قال: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ علَّمه الأذانَ تسعَ عشرةَ كلمةً والإقامةَ سبعَ عشرةَ كلمةً -الأذانُ- اللهُ أكبرُ الله أكبرُ الله أكبرُ الله أكبرُ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ حيَّ على الصلاةِ حي على الصلاة حيّ على الفلاح حي على الفلاحِ الله أكبر الله أكبرُ لا إله إلا اللهُ -والإقامة: الله أكبرُ الله أكبرُ الله أكبرُ الله أكبرُ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن لا إله إلا اللهُ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ أشهد أن محمدًا رسولُ اللهِ حيّ على الصلاة حي على الصلاة حيَّ على الفلاح حي على الفلاح قد قامتِ الصلاة قد قامتِ الصلاةُ الله أكبرُ الله أكبرُ لا إله إلا اللهُ” [2]والله تعالى أعلم وأحكم. [3]

شاهد أيضًا: ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

لم يؤذن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولا مرة في حياته لأنّه كان منشغلًا بترتيب أمور المسلمين ومصالحهم ولأنّ حياته كانت مليئة بالأشغال في سبيل نشر الدعوة الإسلامية وتنسيق أحوال المجتمع الإسلامي سواء في المدينة المنورة أو بعد فتح مكة المكرمة حتَّى وفاته -عليه الصلاة والسلام- في السنة الحادية عشرة للهجرة، وقد قال فقهاء المسلمين في الموسوعة الفقهية في حديثهم عن سبب عدم أذان الرسول في حياته أبدًا: [4]

كَوْنُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لَمْ يَقُمْ بِمُهِمَّةِ الْأَذَانِ وَلَا خُلَفَاؤُهُ الرَّاشِدُونَ يَعُودُ السَّبَبُ فِيهِ لِضِيقِ وَقْتِهِمْ عَنْهُ، لِانْشِغَالِهِمْ بِمَصَالِحِ الْمُسْلِمِينَ الَّتِي لَا يَقُومُ بِهَا غَيْرُهُمْ، فَلَمْ يَتَفَرَّغُوا لِلْأَذَانِ، وَمُرَاعَاةِ أَوْقَاتِهِ، قَالَ الْمَوَّاقُ: إنَّمَا تَرَكَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْأَذَانَ لِأَنَّهُ لَوْ قَالَ: حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، وَلَمْ يُعَجِّلُوا لَحِقَتْهُمْ الْعُقُوبَةُ، لقوله تعالى: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ.

شاهد أيضًا: ماهي صفات الرسول الخلقية

كيف أذن الرسول مرتين في حياته

بعد أن مررنا على لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته ذكرت بعض المصادر أنّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أذن مرتين في حياته وكانت هاتان المرتان في أذن الحسن والحسين أبناء علي بن أبي طالب -رضي الله عنهم- عند ولادتهما، أمّا الأذان للصلاة فقد ذكر علماء المسلمين أنّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- والخلفاء الراشدين لم يؤذنوا في حياتهم لانشغالهم بأمور المسلمين وأحوالهم، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “لَوْلَا الْخِلَافَةُ لَأَذَّنْت”، والله أعلم. [4]

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

من هو مؤذن الرسول

إنّ الصحابي الجليل الذي أطلق عليه لقب مؤذن الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- هو الصحابي بلال بن رباح رضي الله عنه، وهو صحابي من خيرة الصحاب، كان مولى لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، وكان من الذين سبقوا إلى الإسلام، وقد قاسى في أوائل إسلامه عذابًا شديدًا من سيده أمية بن خلف من أجل أن يترك الإسلام، ولكنّه ثبت على الدين الحق، حتَّى قام أبو بكر الصديق بدفع ثمنه ثمَّ أعتقه في سبيل الله، وقد عُرف عن بلال بن رباح -رضي الله عنه- أنّه كان حسن الصوت في الأذان، حتَّى قام رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- باختيار المؤذن الأول بين الصحابة.

ورد عن النبي -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الذي رواه عبد الله بن زيد رضي الله عنه: “لمَّا أصبحنا أتينا رسولَ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فأخبرتُه بالرُّؤيا فقالَ إنَّ هذِه لرؤيا حقٍّ فقم معَ بلالٍ فإنَّهُ أندى وأمدُّ صوتًا منكَ فألقِ عليهِ ما قيلَ لَك ولينادِ بذلِك قالَ فلمَّا سمعَ عمرُ بنُ الخطَّابِ نداءَ بلالٍ بالصَّلاةِ خرجَ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهوَ يجرُّ إزارَه وَهوَ يقولُ يا رسولَ اللهِ والَّذي بعثَك بالحقِّ لقد رأيتُ مثلَ الَّذي قالَ فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فللَّهِ الحمدُ فذلِك أثبتُ” [5]والله تعالى أعلم. [6]

شاهد أيضًا: كم عدد ابناء الرسول واسمائهم من الذكور والإناث.. تعرف عليهم

ما هي شروط المؤذن في الإسلام

في ختام ما ورد من حديث عن لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته، جدير بالقول إنّ للمؤذن في الشريعة الإسلامية مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوفر فيه حتَّى يكون صالحًا للأذان وأن يسمع المسلمون صوته في كل صلاة، وهذه الشروط هي: [1]

  • أن يكون المؤذن من المسلمين، فلا يصح أنّ يرفع أذان المسلمين غير رجل منهم.
  • أن ينوي المؤذن الأذان قبل البدء به.
  • أن يكون المؤذن حسن الصوت مميزًا.
  • أن يرفع الأذان رجل واحد فقط.
  • أن يكون عاقلًا ذكرًا على وجه التحديد فلا يرفع الأذان مجنون ولا ترفع الأذان امرأة.
  • أن يكون المؤذن رجلًا عدلًا وأن يرفع الأذان باللغة العربية حصرًا.

لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي مررنا فيه بالتفصيل على تعريف الأذان وصيغته ثمَّ تحدثنا فيه عن لماذا لم يؤذن الرسول ولا مره في حياته ثمَّ ألقينا الضوء على مجموعة من المواضيع التي لها علاقة بمسألة الأذان في الإسلام وتحدثنا عن مؤذن الرسول وعن شروط المؤذن في الإسلام.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ wikiwand.com، أذان، 04/08/2022
  2. ^ صحيح أبي داود، أبو محذورة سمرة بن معير، الألباني، 502، صحيح.
  3. ^ islamqa.info، صفة الاذان، 04/08/2022
  4. ^ islamweb.net، لماذا لم يتول النبي الأذان بنفسه، 04/08/2022
  5. ^ صحيح الترمذي، عبد الله بن زيد، الألباني، 189، حسن.
  6. ^ wikiwand.com، بلال بن رباح، 04/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.