هل صام الصحابة الست من شوال

هل صام الصحابة الست من شوال
هل صام الصحابة الست من شوال

هل صام الصحابة الست من شوال، هذا السؤال ومثله الكثير من التساؤلات قد تشغل بال المسلمين من باب الفضول أو الاستزادة من المعرفة فيبحثون عن إجاباتٍ لها، وفي هذا المقال سنبيّن هل صام الصحابة الست من شوال؟ وهل صام النبي صلى الله عليه وسلم الست من شوال وسنتكلّم عن صيام الست من شوال وفضلها وفوائدها.

صيام ستة أيام من شهر شوال

يصوم المسلمون شهر رمضان المبارك امتثالاً لأمر الله تعالى الذي فرض هذه العبادة العظيمة في هذا الشهر، فالصوم في شهر رمضان فرضٌ مؤكّدٌ، وأمّا في غير رمضان فهو من السنن، وصيام الست من شوال من السنن المؤكدة عن النبي صلّى الله عليه وسلّم فقد روى أبو أيوب الانصاري عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال:” مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ”[1]. ويجوز صيام هذه الأيام الستّ بدءاً من اليوم الثاني من شوال بعد عيد الفطر ويستمرّ إلى آخر أيام شهر شوال، ويجوز صيامها متتابعةً أو متفرقةً في أول الشهر أو في أوسطه أو في آخره.

هل صام الصحابة الست من شوال
هل صام الصحابة الست من شوال

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام عن الميت إذا كان عليه قضاء

هل صام الصحابة الست من شوال

لم يرد من أحاديث تثبت صوم النبي صلّى الله عليه وسلّم أو أصحابه للست من شوال، فلم يرد في كتب الفقه أو الأحاديث المتواترة عن أحدٍ من الصحابة أنه صام الست من شوال، ولكنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد دعا إلى صيام هذه الأيام وأخبر أن من صام رمضان ثمّ صام الست من شوال كان ذلك كصيام الدهر، وفي ذلك حديث أبي أيوب أيوب الانصاري عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال:” مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ”[1]، وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين أقرب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأكثرهم اتّباعاً له وحرصاً على الاقتداء به واتباع أوامره واجتناب نواهيه، وعدم وجود دليلٍ أو نصٍّ صريحٍ على صيام الصحابة رضي الله عنهم لا يعني أبداً أنهم لم يصوموا تلك الأيام من شوال، ولن ينفعنا إذا عرفنا أنهم صاموا أم لم يصوموا لقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم” تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ”[2]، بل الأولى الحرص على صيام هذه الأيام امتثالاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هل صام الصحابة الست من شوال
هل صام الصحابة الست من شوال

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام على جنابة حتى المغرب

هل صام النبي صلى الله عليه وسلم الست من شوال

لم يرد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه صام الست من شوال، فصيام الستّ من شوال هو من السنن المؤكدة التي دعا إليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ولم يرد من أحاديثٍ عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو الصحابة رضي الله عنهم أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صام الست من شوال، وهذا لا يعني أنّها ليست من السنن، وليس من شروط السنّة أن تثبت بالقول أو الفعل فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان ولا يوجد نصٌّ صريحٌ بالاعتكاف لكنّ من المعلوم أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قد داوم عليه.

ومن جهةٍ أخرى فقد نصت العديد من الأحاديث على دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الضحى ولكنّه صلى الله عليه وسلم كان قد يترك الفعل ليبيّن للناس جواز تركه، فعن أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت:” ما رَأَيْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي سُبْحَةَ الضُّحَى قَطُّ، وإنِّي لأُسَبِّحُهَا، وإنْ كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لَيَدَعُ العَمَلَ وَهو يُحِبُّ أَنْ يَعْمَلَ به، خَشْيَةَ أَنْ يَعْمَلَ به النَّاسُ فيُفْرَضَ عليهم”.[3]

فإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم الست من شوال فكان هذا تأكيدٌ لأحاديثه صلى الله عليه وسلم، وإن كان قد ترك صيامها فلعلّ تركه من باب أنها مستحبةٌ ويجوز للناس صومها أو تركها، والله تعالى أعلم.[4]

هل صام الصحابة الست من شوال
هل صام الصحابة الست من شوال

شاهد أيضًا: هل يجوز الصيام عن شخص آخر حي

فضل صيام الست من شوال

إنّ الصيام من العبادات العظيمة التي تقرّب العبد من ربّه، وتطهّر له قلبه، وتزكّي له نفسه، وتغفر له ذنبه، وتعلّمه الصبر وللصيام في الست من شوال فضلٌ عظيمٌ فمن صام شهر رمضان وصام بعده الست من شوال كان ذلك كصيام الدهر، فالحسنة بعشر أمثالها فإن كان صيام شهر رمضان يعدل صيام عشرة أشهر فإنّ صيام الست من شوال يعدل صيام شهرين وبذلك يكون المجموع صيام سنةٍ كاملة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” صِيامُ شهْرِ رمضانَ بِعشْرَةِ أشْهُرٍ، وصِيامُ سِتَّةِ أيَّامٍ بَعدَهُ بِشهْرَيْنِ، فذلِكَ صِيامُ السَّنةِ”.[5]

وبما أنّ رمضان إلى رمضان كفارةٌ لما بينهما كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم، فإنّ في صوم الست من شوال العظيم من الأجر والكثير من الخير والمزيد من الثواب، وقد قال بعض الأئمة من الشافعية والحنابلة: بأن صوم ستة أيام من شوال بعد رمضان يعدل صيام سنة فرضاً، وإلا فإنّ مضاعفة الأجر عموماً ثابت حتى في صيام النافلة لأن الحسنة بعشرة أمثالها”.[6]

هل صام الصحابة الست من شوال
هل صام الصحابة الست من شوال

شاهد أيضًا: حكم عدم صيام القضاء قبل رمضان

فوائد صيام الست من شوال

وللصيام فوائد كبيرة ومغانم كثيرة فهي تطهّر القلب وتزكي النفس وتغفر الذنوب وتقرّب العبد من ربّه، ولصيام الست من شوال فوائد كثيرةٌ منها:[7]

  • تعويض النقص أو الخلل في صيام الفريضة من شهر رمضان، فصيام الست من شوال من النوافل والنوافل إنّما تعوّض النقص وتسدّ الخلل في الفرائض.
  • زيادةٌ في الخير ودليل قبول الصيام في رمضان، فالله تعالى إذا تقبّل من عبدٍ عملاً صالحاً وفقّه للاستمرار في هذا العمل الصالح أو غيره من الأعمال الصالحة.
  • صيام الست من شوال دليلٌ على شكر العبد لنعم الله، فللصائم فرحتان فرحةٌ في الدنيا وفرحةٌ في الآخرة، وفرحة الدنيا ينالها الصائمون في أوّل أيام عيد الفطر، فمن تطوّع بعد ذلك من الخير فذلك خيرٌ له وشكرٌ لله على نعمه.
  • كسب أجر صيام الدهر فكما بينّا سابقاً في هذا المقال أن من صام شهر رمضان ثمّ صام ستة أيامٍ من شهر شوال كان كمن صام الدهر، وقد أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هل صام الصحابة الست من شوال، تحدثّنا فيه عن صيام الست من شوال وفضلها وفوائدها، وأجبنا على هل صام الصحابة الست من شوال؟ وهل صام النبي صلى الله عليه وسلم الست من شوال، حيث بينّا عدم وجود دليلٍ على ذلك، مع التأكيد على أنّ صيام الست من شوال سنّةٌ مؤكدةٌ ومستحبّةٌ.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ صحيح مسلم، أبو أيوب الأنصاري، مسلم، 1164 ، صحيح
  2. ^ سورة البقرة، الآية 134
  3. ^ صحيح مسلم، ائشة أم المؤمنين، مسلم، 817، صحيح
  4. ^ islamweb.net، صيام الست من شوال هل ثبت من فعله صلى الله عليه وسلم، 13/05/2022
  5. ^ صحيح الجامع، ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم،الألباني، 3094، صحيح
  6. ^ islamqa.info، فضل صيام الستّ من شوال، 13/05/2022
  7. ^ saaid.net، فضائل صوم ست من شوال، 13/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.