ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام ، هل البيعة واجبة على كل مسلم

ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام ، هل البيعة واجبة على كل مسلم
حكم تجديد البيعة

حكم تجديد البيعة، هو من الأحكام التي قد يبحث عنها المسلمون تزامنًا مع تجديد البيعة للملك سلمان حفظه الله تعالى، لذلك سنعرّفكم في هذا المقال على معنى البيعة في الإسلام في اللغة والاصلاح، كما سنتعرّف حكم تجديد البيعة في الإسلام، وحكم إعطاء البيعة لغير ولي الأمر في رأي الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى، وغير ذلك من الأحكام المتعلقة بالأمر.

ما معنى البيعة لغة واصطلاحاً

قبل أن نتعرّف ما معنى البيعة لغة واصطلاحًا، سنأتي على ذكر تعريفها في اللغة والاصطلاح، فأمّا في اللغة فهي التوليّة وعقدها باللسان، وفي الاصطلاح كما ورد في الكتب هي “عقد بين ولى الأمر وجمهور المسلمين يتضمن اختياره للقيام بمهام الخلافة، أى رياسة الدولة الإسلامية فى الشئون الدينية والشئون الدنيوية”، وقد تمت البيعة في الإسلام من قبل أن يصبح للإسلام دولة مستقلّة من زمن وجود النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عندما بايع النبي نفرًا من الأنصار بيعة العقبة الأولى والثانية في مكة، من أجل هجرة النبي وأصحابه إلى المدينة المنورة، وتبعها بعد ذلك مبايعة الخلفاء الراشدين ومن تبعهم.[1]

شاهد أيضًا: بالمحبة والوفاء نجدد البيعة والولاء

ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام

ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام

تكون البيعة لولي أمر المسلمين كافة، حيث يبايع الناس من كان من أهل الحلّ والعقد من أهل العلم ووجوه الناس، فإذا ما بايعه الناس ثبتت ولايته، ولا يجب على عامة الناس أن يقوموا بالمبايعة بأنفسهم، ولكن من الواجب التزام بطاعة ولي الأمر ما دامت في طاعة الله تعالى، ولم يكن فيها معصية له سبحانه، وقد ورد عن الْمَازِرِيّ أنّه قالَ: يَكْفِي فِي بَيْعَةِ الإِمَامِ أَنْ يَقَع مِنْ أَهْل الْحَلِّ وَالْعَقْدِ وَلا يَجِب الاسْتِيعَاب, وَلا يَلْزَم كُلّ أَحَدٍ أَنْ يَحْضُرَ عِنْدَهُ وَيَضَع يَدَهُ فِي يَدِهِ , بَلْ يَكْفِي اِلْتِزَامُ طَاعَتِهِ وَالانْقِيَادُ لَهُ بِأَنْ لا يُخَالِفَهُ وَلا يَشُقَّ الْعَصَا عَلَيْهِ انتهى نقلاً من فتح الباري.[2]

شاهد أيضًا: اجمل 100 عبارة عن البيعة الثامنة

حكم إعطاء البيعة لغير ولي الأمر ابن باز

ورد في موقع الشيخ الجليل ابن باز رحمه الله تعالى أنّه قد شرع الله تعالى أن يبايع المسلمون ولي الأمر على السمع والطاعة في المنشط والمكره وفي اليسر والعسر، فقد بايع صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم برضاهم، فالبيعة بحسب ما جاء في ديننا الحنيف تكون لولاة الأمر بما فيه مقتضى كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم، وتكون البيعة بأن يقولوا الحق في أي حال كان، وألّا يقوموا بمنازعة الأمر أهله، ولا يكون معصية والي الأمر إلّأ في حال رأوا منه كفرًا صريحًا وببرهان واضح، فلا يجوز مبايعة غير ولي الأمر الذي اتفق عليه المسلمون.[3]

البيعة باليد ليست واجبة على كل مسلم، الواجب على المسلمين هي طاعة ولي الأمر الذي بايعه أغلب المسلمين بأيدهم، وتنفيذ أوامره في حال لم يكن فيها معصية لله سبحانه، وقال النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم: “أَمَّا الْبَيْعَة : فَقَدْ اِتَّفَقَ الْعُلَمَاء عَلَى أَنَّهُ لا يُشْتَرَط لِصِحَّتِهَا مُبَايَعَة كُلّ النَّاس , وَلا كُلّ أَهْل الْحَلّ وَالْعِقْد , وَإِنَّمَا يُشْتَرَط مُبَايَعَة مَنْ تَيَسَّرَ إِجْمَاعهمْ مِنْ الْعُلَمَاء وَالرُّؤَسَاء وَوُجُوه النَّاس، وَلا يَجِب عَلَى كُلّ وَاحِد أَنْ يَأْتِيَ إِلَى الأَمَام فَيَضَع يَده فِي يَده وَيُبَايِعهُ , وَإِنَّمَا يَلْزَمهُ الانْقِيَادُ لَهُ , وَأَلا يُظْهِر خِلافًا , وَلا يَشُقّ الْعَصَا”، والله تعالى أجل وأعلم.[2]

ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام

ما هي شروط تحقيق البيعة

البيعة هي العهد على الطاعة لولي الأمر من قبل الرعية، وأن ينفذ راعي الأمة مهمته على أكمل وجه، ومن ذلك سياسة الدنيا والدين بمقتضى شرع الله تعالى، ولم تفرق البيعة في الإسلام بين المرأة والرجل، ولا بين كبير وصغير، وفيما يأتي شروط تحقيق البيعة في الإسلام:[4]

  • أن توجد شروط الخلافة أو الإمامة في الإمام الذي يبايعه الناس.
  • أن يتولى عقد البيعة أهل الحلّ والعقد من العلماء ووجوه الناس في المجتمع.
  • أن يجيب من وقع عليه الاختيار للبيعة، فلو امتنع لم تنعقد له البيعة، ولا يصحّ أن يُجبر عليها.
  • أن يوجد شهود على البيعة في حال كان عاقد البيعة شخصًا واحدًا، أمّا إذا عقد البيعة جماعة من المسلمين فلا حاجة للشهود.
  • أن يكون المعقود له البيعة شخص واحد فقط، فلا يصحّ في حال من الأحوال أن تكون البيعة لأكثر من شخص.

شاهد أيضًا: كلام عن ذكرى البيعة الثامنة .. عبارات عن ذكرى البيعة الثامنة للملك سلمان

آيات قرآنية عن البيعة

وردت آيات في كتاب الله تعالى عن البيعة، ونظام البيعة هو مما تفرّدت الحضارة الإسلامية، وأبدعته وقدمته للمسلمين ولغير المسلمين سائغًا ميسورًا، ووردت البيعة في قوله تعالى في سورة الفتح: “إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ۚ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا”.[5]

وبهذا نكون قد تعرفنا ما هو حكم تجديد البيعة في الإسلام، كما تعرّلإنا آراء العلماء في البيعة لغير ولي الأمر، وعرفنا البيعة في اللغة والاصطلاح، وأضفنا أيضًا آيات قرآنية ذكرت فيها البيعة.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ al-maktaba.org، كتاب موسوعة المفاهيم الإسلامية العامة، 28/10/2022
  2. ^ islamqa.info، لمن تكون البيعة، 28/10/2022
  3. ^ binbaz.org.sa، حكم إعطاء البيعة لغير ولي الأمر، 28/10/2022
  4. ^ islamstory.com، البيعة في الإسلام .. مفهومها وأهميتها وشروطها، 28/10/2022
  5. ^ سورة الفتح، الآية 10

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *