قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى

قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى
قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى

قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى ذلك الرجل الذي استطاع أن يُنبت أجيالًا تحضن المعرفة وتبحث عنها، الرسول الذي لم يخاطبه جبريل بل خاطبه القلم، الرسول الذي لم يهبط الوحي عليه لكن هبط عليه نور من الله أعانه على تأدية رسالته التي نذر حياته من أجلها، لذلك لا بدّ من يوم يُذكر فيه المعلم ويُذكر فضله فيه وسيكون تفصيل هذا المقال عن باقة من أجمل الأشعار الخاصة بذلك.

قم للمعلم وفه التبجيلا

قال الشاعر أحمد شوقي:[1]

قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا
كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا

أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي
يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

سُبحانَكَ اللَهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ
عَلَّمتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى

أَخرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ
وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَبيلا

وَطَبَعتَهُ بِيَدِ المُعَلِّمِ تارَةً
صَدِئَ الحَديدُ وَتارَةً مَصقولا

أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً
وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجيلا

وَفَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً
فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا

عَلَّمتَ يوناناً وَمِصرَ فَزالَتا
عَن كُلِّ شَمسٍ ما تُريدُ أُفولا

وَاليَومَ أَصبَحَتا بِحالِ طُفولَةٍظ
في العِلمِ تَلتَمِسانِهِ تَطفيلا

مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت
ما بالُ مَغرِبِها عَلَيهِ أُديلا

يا أَرضُ مُذ فَقَدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُ
بَينَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا

ذَهَبَ الَّذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِم
وَاِستَعذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا

في عالَمٍ صَحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً
بِالفَردِ مَخزوماً بِهِ مَغلولا

صَرَعَتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَت
مِن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا

سُقراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ
شَفَتَي مُحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا

عَرَضوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ
فَأَبى وَآثَرَ أَن يَموتَ نَبيلا

إِنَّ الشَجاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌ
وَوَجَدتُ شُجعانَ العُقولِ قَليلا

إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً
لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا

وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها
قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا

أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى
عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا

لَو كُنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ
لَأَقَمتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا

أَمُعَلِّمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِ
وَالطابِعينَ شَبابَهُ المَأمولا

وَالحامِلينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا
عِبءَ الأَمانَةِ فادِحاً مَسؤولا

كانَت لَنا قَدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌ
وَرِمَت بِدَنلوبٍ فَكانَ الفيلا

حَتّى رَأَينا مِصرَ تَخطو إِصبَعاً
في العِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا

تِلكَ الكُفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌ
مِن عَهدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا

تَجِدُ الَّذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم
لا يُحسِنونَ لِإِبرَةٍ تَشكيلا

وَيُدَلَّلونَ إِذا أُريدَ قِيادُهُم
كَالبُهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا

يَتلو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِم
فَالناجِحونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا

الجَهلُ لا تَحيا عَلَيهِ جَماعَةٌ
كَيفَ الحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا

وَاللَهِ لَولا أَلسُنٌ وَقَرائِحٌ
دارَت عَلى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا

وَتَعَهَّدَت مِن أَربَعينَ نُفوسَهُم
تَغزو القُنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا

عَرَفَت مَواضِعَ جَدبِهِم فَتَتابَعَت
كَالعَينِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا

تُسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ وَتَستَحي
مِن أَن تُكافَأَ بِالثَناءِ جَميلا

ما كانَ دَنلوبٌ وَلا تَعليمُهُ
عِندَ الشَدائِدِ يُغنِيانِ فَتيلا

رَبّوا عَلى الإِنصافِ فِتيانَ الحِمى
تَجِدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ كُهولا

فَهوَ الَّذي يَبني الطِباعَ قَويمَةً
وَهوَ الَّذي يَبني النُفوسَ عُدولا

وَيُقيمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ مَنطِقٍ
وَيُريهِ رَأياً في الأُمورِ أَصيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً مَشى
روحُ العَدالَةِ في الشَبابِ ضَئيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍ
جاءَت عَلى يَدِهِ البَصائِرُ حولا

وَإِذا أَتى الإِرشادُ مِن سَبَبِ الهَوى
وَمِنَ الغُرورِ فَسَمِّهِ التَضليلا

وَإِذا أُصيبَ القَومُ في أَخلاقِهِم
فَأَقِم عَلَيهِم مَأتَماً وَعَويلا

إِنّي لَأَعذُرُكُم وَأَحسَبُ عِبئَكُم
مِن بَينِ أَعباءِ الرِجالِ ثَقيلا

وَجَدَ المُساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُ
في مِصرَ عَونَ الأُمَّهاتِ جَليلا

وَإِذا النِساءُ نَشَأنَ في أُمِّيَّةً
رَضَعَ الرِجالُ جَهالَةً وَخُمولا

لَيسَ اليَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ مِن
هَمِّ الحَياةِ وَخَلَّفاهُ ذَليلا

فَأَصابَ بِالدُنيا الحَكيمَةِ مِنهُما
وَبِحُسنِ تَربِيَةِ الزَمانِ بَديلا

إِنَّ اليَتيمَ هُوَ الَّذي تَلقى لَهُ
أُمّاً تَخَلَّت أَو أَباً مَشغولا

مِصرٌ إِذا ما راجَعَت أَيّامَها
لَم تَلقَ لِلسَبتِ العَظيمِ مَثيلا

البَرلَمانُ غَداً يُمَدُّ رُواقُهُ
ظِلّاً عَلى الوادي السَعيدِ ظَليلا

نَرجو إِذا التَعليمُ حَرَّكَ شَجوَهُ
أَلّا يَكونَ عَلى البِلادِ بَخيلا

قُل لِلشَبابِ اليَومَ بورِكَ غَرسُكُم
دَنَتِ القُطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا

حَيّوا مِنَ الشُهَداءِ كُلَّ مُغَيَّبٍ
وَضَعوا عَلى أَحجارِهِ إِكليلا

لِيَكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن شُكرانِكُم
جَمّاً وَحَظُّ المَيتِ مِنهُ جَزيلا

لا يَلمَسُ الدُستورُ فيكُم روحَهُ
حَتّى يَرى جُندِيَّهُ المَجهولا

ناشَدتُكُم تِلكَ الدِماءَ زَكِيَّةً
لا تَبعَثوا لِلبَرلَمانِ جَهولا

فَليَسأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ سائِلٌ
أَحَمَلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ فُضولا

إِن أَنتَ أَطلَعتَ المُمَثِّلَ ناقِصاً
لَم تَلقَ عِندَ كَمالِهِ التَمثيلا

فَاِدعوا لَها أَهلَ الأَمانَةِ وَاِجعَلوا
لِأولى البَصائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا

إِنَّ المُقَصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرى
لِجَهالَةِ الطَبعِ الغَبِيِّ مُحيلا

فَلَرُبَّ قَولٍ في الرِجالِ سَمِعتُمُ
ثُمَّ اِنقَضى فَكَأَنَّهُ ما قيلا

وَلَكَم نَصَرتُم بِالكَرامَةِ وَالهَوى
مَن كانَ عِندَكُمُ هُوَ المَخذولا

كَرَمٌ وَصَفحٌ في الشَبابِ وَطالَما
كَرُمَ الشَبابُ شَمائِلاً وَمُيولا

قوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِ وَاِرفَعوا
صَوتَ الشَبابِ مُحَبَّباً مَقبولا

ما أَبعَدَ الغاياتِ إِلّا أَنَّني
أَجِدُ الثَباتَ لَكُم بِهِنَّ كَفيلا

فَكِلوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروا
فَاللَهُ خَيرٌ كافِلاً وَوَكيلا

شاهد أيضًا: متى يصادف اليوم العالمي للمعلم 1443 – 2021

قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى

قال الشاعر مصطفى صادق الرافعي قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى وهي:

إن المعارفَ للمعالي سلمٌ
وألو المعارفِ يجهدونَ لينعموا

والعلمُ زينةُ أهلهِ بين الورى
سيانَ فيه أخو الغنى والمعدمُ

فالشمسُ تطلعُ في نهارٍ مشرقٍ
والبدرُ لا يخفيهِ ليل مظلمُ

لا فخرَ في نَسبٍ لمن لم يفتخرْ
بالعلمِ لولا النابُ ذلَّ الضيغمُ

وأخو العلا يَسعى فيدركُ ما ابتغى
وسواهُ من أيامهِ يتظلمُ

والخاملونَ إذا غدوتَ تلومهم
حسبوكَ في أسماعهم تترنمُ

في الناسِ أحياءٌ كأمواتِ الوغى
وخز الأسنةِ فيهم لا يؤلمُ

فاصدمْ جهالتهم بعلكَ إنما
صدمُ الجهالةِ بالمعارفِ أحزمُ

واخدم بلاداً أنتَ من أبنائها
إن البلادَ بأهلها تتفدمُ

واملأ فؤادكَ رحمةً لذوي الأسى
لا يرحم الرحمنُ من لا يرحمُ

 

شعر خليل مطران عن المعلم

قال الشاعر خليل مطران وهو يصف حال الناس مع العلم والمعلم والتعليم في قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى:

كسروا الأقلام هل تكسيرها
يمنع الايدى ان تنقش صخرا

قطعوا الأيدي هل تقطيعها
يمنع الأعين أن تنظر شزرا ؟

أطفؤوا الأعين هل إطفاؤها
يمنع الانفاس ان تصعد زفرا

اخمدوا الانفاس هذا جهدكم
وبع منجاتنا ومنكم فشكرا

أجمل القصائد الشعرية التي كتبت عن المعلم

قال الشاعر المتنبي وهو يحمد من التعليم ويذم الجهل والجاهلين ويحكي عن فضل صاحب العلم:[2]

وَما اِنتِفاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ
إِذا اِستَوَت عِندَهُ الأَنوارُ وَالظُلَمُ

سيعلُم الجمعُ ممن ضمَّ مجلسُنا
بأنني خيرُ من تسعى به قَدَمُ

أَنا الَّذي نَظَرَ الأَعمى إِلى أَدَبي
وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بِهِ صَمَمُ

أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن شَوارِدِها
وَيَسهَرُ الخَلقُ جَرّاها وَيَختَصِمُ

وَجاهِلٍ مَدَّهُ في جَهلِهِ ضَحِكي
حَتّى أَتَتهُ يَدٌ فَرّاسَةٌ وَفَمُ

إِذا رأيتَ نُيوبَ اللَيثِ بارِزَةً
فَلا تَظُنَّنَّ أَنَّ اللَيثَ يبتَسِمُ

وَمُهجَةٍ مُهجَتي مِن هَمِّ صاحِبِها
أَدرَكتُها بِجَوادٍ ظَهرُهُ حَرَمُ

رِجلاهُ في الرَكضِ رِجلٌ وَاليَدانِ يَدٌ
وَفِعلُهُ ما تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ

وَمُرهَفٍ سِرتُ بَينَ الجَحفَلَينِ بِهِ
حَتّى ضَرَبتُ وَمَوجُ المَوتِ يَلتَطِمُ

الخَيلُ وَاللَيلُ وَالبَيداءُ تَعرِفُني
وَالسَيفُ وَالرُمحُ وَالقِرطاسُ وَالقَلَمُ

صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحشَ مُنفَرِداً
حَتّى تَعَجَّبَ مِنّي القورُ وَالأَكَمُ

يا مَن يَعِزُّ عَلَينا أَن نُفارِقَهُم
وِجدانُنا كُلَّ شَيءٍ بَعدَكُم عَدَمُ

ما كانَ أَخلَقَنا مِنكُم بِتَكرُمَةٍ
لَو أَنَّ أَمرَكُمُ مِن أَمرِنا أَمَمُ

إِن كانَ سَرَّكُمُ ما قالَ حاسِدُنا
فَما لِجُرحٍ إِذا أَرضاكُمُ أَلَمُ

وَبَينَنا لَو رَعَيتُم ذاكَ مَعرِفَةٌ
إِنَّ المَعارِفَ في أَهلِ النُهى ذِمَمُ

كَم تَطلُبونَ لَنا عَيباً فَيُعجِزُكُم
وَيَكرَهُ اللَهُ ما تَأتونَ وَالكَرَمُ

ما أَبعَدَ العَيبَ وَالنُقصانَ عَن شَرَفي
أَنا الثُرَيّا وَذانِ الشَيبُ وَالهَرَمُ

لَيتَ الغَمامَ الَّذي عِندي صَواعِقُهُ
يُزيلُهُنَّ إِلى مَن عِندَهُ الدِيَمُ

أَرى النَوى تَقتَضيني كُلَّ مَرحَلَةٍ
لا تَستَقِلُّ بِها الوَخّادَةُ الرُسُمُ

لَئِن تَرَكنَ ضُمَيراً عَن مَيامِنِنا
لَيَحدُثَنَّ لِمَن وَدَّعتُهُم نَدَمُ

إِذا تَرَحَّلتَ عَن قَومٍ وَقَد قَدَروا
أَن لا تُفارِقَهُم فَالراحِلونَ هُمُ

شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ
وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإِنسانُ ما يَصِمُ

وَشَرُّ ما قَنَصَتهُ راحَتي قَنَصٌ
شُهبُ البُزاةِ سَواءٌ فيهِ وَالرَخَمُ

بِأَيِّ لَفظٍ تَقولُ الشِعرَ زِعنِفَةٌ
تَجوزُ عِندَكَ لا عُربٌ وَلا عَجَمُ

هَذا عِتابُكَ إِلّا أَنَّهُ مِقَةٌ
قَد ضُمِّنَ الدُرَّ إِلّا أَنَّهُ كَلِمُ

شاهد أيضًا: عبارات قصيرة عن يوم المعلم العالمي 2021

قصيدة أبناء المدارس

قال الشاعر معروف الرصافي في قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى:[3]

كفى بالعلم في الظلمات نورا
يبيِّن في الحياة لنا الأمورا

فكم وجد الذليل به اعتزازًا
وكم لبس الحزين به سرورا

تزيد به العقول هُدًى ورشدًا
وتستعلي النفوس به شعورا

إذا ما عقَّ موطنهم أناس
ولم يبنوا به للعلم دورا

فإنَّ ثيابهم أكفان موتى
وليس بيوتهم إلا قبورا

وحُقَّ لمثلهم في العيش ضَنْكٌ
وإن يُدْعوا بدنياهم ثبورا

أرى لُبَّ العلا أدبًا وعلمًا
بغيرهما العُلا أمست قشورا

أأبناءَ المدارس إنَّ نفسي
تؤمِّل فيكُمُ الأملَ الكبيرا

فسُقيًا للمدارس من رياضٍ
لنا قد أنبتت منكم زهورا

ستكتسب البلاد بكم عُلوًّا
إذا وجَدتْ لها منكم نصيرا

فإن دَجَتِ الخطوب بجانبيها
طلعتُمْ في دُجنَّتها بدورا

وأصبحتم بها للعزِّ حصنًا
وكنتم حولها للمجد سورا

إذا ارتوتِ البلاد بفيضِ علْمٍ
فعاجزُ أهلها يمسي قديرا

ويقوَى من يكون بها ضعيفًا
ويغنى من يعيش بها فقيرا

ولكن ليس منتفعًا بعلمٍ
فتًى لم يحرز الخُلُق النضِيرا

فإنَّ عماد بيت المجد خلقٌ
حكى في أنف ناشقه العبيرا

فلا تستنفعوا التعليم إلا
إذا هذَّبتمُ الطَّبعَ الشريرا

إذا ما العلم لابسَ حسنَ خُلقٍ
فرجِّ لأهله خَيرًا كثيرا

وما إنْ فاز أغزرنا علومًا
ولكن فاز أسلمُنا ضَميرا

أأبناءَ المدارسِ هل مُصِيخٌ
إلى من تسألونَ به خبيرا؟

ألا هل تسمعون فإن عندي
حديثًا عن مواطنكم خطيرا؟

ورأيًا في تعاونكم صوابًا
وقلبًا من تخاذلكم كسيرا

قد انقلب الزمان بنا فأمست
بُغَاثُ القوم تحتقر النسورا

وساء تقلُّب الأيام حتى
حمدنا من زعازعها الدَّبورا

وكم من فأرةٍ عمياء أمست
تُسمَّى عندنا أسدًا هصورا!

فكيف تروم في الأوطان عزًّا
وقد ساءت بساكنها مصيرا؟!

ولم يك بعضنا فيها لبعض
على ما ناب من خطبٍ ظهيرا

ألسنا الناظمين عقود مجد
نزين من العصور بها النحورا؟

إذا لُجَجُ الخطوب طَمَتْ بنَينا
عليها من عزائمنا جسورا

لنبتدر العُبور إلى المعالي
بحيث تطاول الشعرَى العَبورا

ألا يا ابن العراق إليك أشكو
وفيك أمارس الدهر المَكُورا

تنفَّضْ من غبار الجهل واهرعْ
إلى تلك المدارس مستجيرا

فهنَّ أمانُ من خشيَ الليالي
وهُنَّ ضمان من طلب الظهورا

شعر ابن الوردي

قال الشاعر ابن الوردي في قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى يحكي فيها فضل ذلك الرجل العظيم:[4]

كنْ عالماً في الناسِ أو متعلّماً
أو سامعاً فالعلمُ ثوبُ فخارِ

منْ كلِّ فنٍّ خذْ ولا تجهلْ بهِ
فالحرُّ مطَّلعٌ على الأسرارِ

وإذا فهمتَ الفقهَ عشتَ مصدَّراً
في العالمينَ معظَّمَ المقدارِ

وعليكَ بالإعرابِ فافهمْ سرَّهُ
فالسرُّ في التقديرِ والإضمارِ

قِيَمُ الورى ما يحسنونَ وزينُهُمْ
ملَحُ الفنونِ ورقةُ الأشعارِ

واعملْ بما علَّمْتَ فالعلماءُ إنْ
لم يعملوا شجرٌ بلا إثمارِ

والعلمُ مهما صادفَ التقوى يكنْ
كالريحِ إذْ مرَّتْ على الأزهارِ

يا قارئَ القرآنِ إنْ لمْ تتبعْ
ما جاء فيه فأينَ فضلُ القاري

وسبيلُ منْ لم يعلموا أنْ يحسنوا
ظنّاً بأهلِ العلمِ دونَ نفارِ

قدْ يشفعُ العلمُ الشريفُ لأهلهِ
ويُحِلُّ مبغِضَهُمْ بدارِ بوارِ

هلْ يستوي العلماءُ والجهّالُ في
فضلٍ أم الظلماءُ كالأنوارِ

احرصْ على إخمالِ ذكرِكَ في غنى
وتملَّ بالأورادِ والأذكارِ

ما العيشُ إلاّ في الخمولِ معَ الغنى
وفي الاشتهارِ نهايةُ الأخطارِ

واقنعْ فما كنزُ القناعةِ نافداً
وكفى بها عزّاً لغير ممارِ

واسألْ إلَهكَ عصمةً وحمايةً
فالسيئاتُ قواصفُ الأعمارِ

وإن ابتليتَ بزلةٍ وخطيئةٍ
فاندمْ وبادرْها بالاستغفارِ

إياكَ منْ عسفِ الأنامِ وظلمِهِمْ
واحذرْ منَ الدعواتِ في الأسحارِ

وتجنَّبْ السلطانَ غيرَ مقاطعٍ
وإذا سطا فحذارِ ثمَّ حذارِ

أطلِ افتكارَكَ في العواقبِ واجتنبْ
أشياءَ محوجةً إلى الإعذارِ

ودعِ الورى وسلِ الذي أعطاهمُ
لا تطلبِ المعروفَ منْ إنكارِ

جمدَ الندى لبرودةِ الكُبَرا وما
جمدَ الندى لبرودةِ الأشعارِ

لمْ يبقَ خلٌّ للشدائدِ يُرتجَى
في نشرِ إحسانٍ وطيِّ عوارِ

منْ أينَ يوجدُ صاحبٌ متحسِنٌ
للخيرِ أو زارٍ على الأوزارِ

احذرْ عدوَّكَ والمعاندَ مرَّةً
واحذرْ صديقَ الصدقِ سبعَ مرارِ

فالأصدقاءُ لهم بسرِّكَ خبرةٌ
ولهم بهِ سببٌ إلى الإضرارِ

واصبرْ على الأعداءِ صبرَ مدبِّرٍ
قدْ أظهرَ الإقبالَ في الإدبارِ

كمْ نالَ بالتدبيرِ مَنْ هو صابرٌ
ما لمْ ينلْهُ بعسكرٍ جرارِ

الدينُ شينُ الدينِ قالَ نبينا
فتوقَّهُ واصبرْ على الإقتارِ

دارِ العدى منْ أهلِ دينكَ جاهداً
ما فازَ بالعلياءِ غيرُ مُدارِ

أما النصارى واليهودُ فخصَّهُمْ
بالمقتِ في الإعلانِ والإسرارِ

أفيضمرونَ لمسلمٍ حباً وقدْ
شرقوا ببغضِ محمدِ المختارِ

وإذا رأيتَ الضيمَ مشتداً فلا
تلبثْ وحاولْ غيرُ تلكَ الدارِ

أيقيمُ حيثُ يضامُ إلاّ جاهلٌ
قدْ عادلَ الأشرارَ بالأخيارِ

لا تودعِ السرَّ النساءَ فما النسا
أهلٌ لما يُودَعْنَ مِنْ أسرارِ

كيدُ النساءِ ومكرُهُنَّ مروِّع
لا كانَ كلُّ مكايدٍ مكّارِ

إنْ كنَّ خلاّتِ الشبيبةِ والغنى
صِرْنَ العدى في الشيبِ والإعسارِ

أقللْ زيارةَ مَنْ تحبُّ لقاءَهُ
إنَّ الملالَ نتيجةُ الإكثارِ

لا تكثرنْ ضحكاً فكمْ مِنْ ضاحكٍ
أكفانُهُ في قبضةِ القصّارِ

كم حاسدٍ كم كائدٍ كم ماردٍ
كم واجدٍ كم جاحدٍ كم زارِ

لولا بناتي متُّ مِنْ شوقٍ إلى
موتٍ أُراحُ بهِ من الأشرارِ

يا ربُّ أشكو منْ بناتي كثرةً
وأبو البناتِ يخافُ ثوبَ العارِ

واللهُ يرزقني بهنَّ وإنما
أرجو لهمُ السترَ مِنْ ستّارِ

يا ربُّ إنَّ بقاءَ بنتٍ فردةٍ
كافٍ كذاكَ اخترْتَ للمختارِ

يا ربُّ فارزقهنَّ قربَ جوارِ مَنْ
شتّانَ بينَ جوارِهِ وجِواري

أترى أُسرُّ بدفنِ بنتٍ قائلاً
اللهُ جارُكِ إنّ دمعي جارِ

فبناتُ نعشٍ أنجمٌ وكمالُها
بالنعشِ فاطلبْ مثلَهُ لجواري

أقسمتُ ما دفنوا البناتِ تلاعباً
دفنوا البناتِ كراهةَ الأصهارِ

يا لائمي في تركِ أوطاني لقدْ
بالغْتَ في الإعذارِ والإنذارِ

أصلي ترابٌ والأنام بأسرِهمْ
لي أقربونَ فكلُّ أرض داري

أأطيلُ في أرضٍ مقامي لاهياً
وقرارُ داري غيرُ دارِ قراري

مَنْ كانَ للجيرانِ يوماً مسخِطاً
فأنا لما يرضاهُ جاري جارِ

أَمِنَتْنِيَ الجاراتُ تجربةً فما
يسبلْنَ دونَ لقايَ مِنْ أستارِ

عجبي لشاربِ خمرةٍ ما خامرتْ
لبَّ امرئٍ إلاّ عرتْهُ بعارِ

أنفَتْ مِنَ العصَّارِ وهْو يذلُّها
دوساً فقدْ ثارتْ لأخذِ الثارِ

يا ربَّ أمردَ كالغزالِ لطرفِهِ
حكمُ المنيةِ في البريةِ جارِ

تأليفُ طرَّتِهِ ونورُ جبينِهِ
تأليفُ ماءِ خدودِهِ والنارِ

ومعذَّرٍ كالمسكِ نبتُ عذارِهِ
والخالُ فهْوَ زيادةُ العطّارِ

وبديعةٍ إنْ لمْ تكنْ شمسَ الضحى
فالوجهُ منها طابعُ الأقمارِ

أعرضْتُ إعراضَ التعفّفِ عنهمُ
وقطعتُ وصلَهمُ وقرَّ قراري

ما ذاكَ جهلاً بالجمالِ وإنما
ليسَ الخنا مِنْ شيمةِ الأحرارِ

إنْ أبقَ أوْ أهلَكْ فقدْ نلتُ المنى
وبلغتْتُ سؤْلي قاضياً أوطاري

وحويتُ منْ علمٍ ومنْ أدبٍ ومن
جاهٍ ومن مالٍ ومنْ مقدارِ

ورأيتُ بالأيامِ كلَّ عجيبةٍ
وسئمت من صفوٍ ومن أكدارِ

وعلمتُ أن الناسَ بالأقدارِ قدْ
أُعطوا ولم يُعطَوا على الأقدارِ

فموفقُ الحركاتِ لا يرجو ولا
يخشى سوى ذي العزَّةِ القهارِ

واللّهِ لو رجعَ الكرامُ ودهرُهُمْ
عرضاً وعادتْ دولةُ الأخيارِ

لأنفْتُ مِنْ مدحي لهم متكسِّباً
فالكسبُ بالأمداحِ ثوبُ صَغارِ

أَأُعدُّ منْ قصّادهم طلباً لما
يفنى وتبقى وصمةُ الأخبارِ

أينَ الكرامُ وأينَ أهلُ مدائحي
غيرُ النبيِّ الطاهرِ المختارِ

شاهد أيضًا: حكم اهداء المعلم في يوم المعلم

قصيدة العلم بحر ما له من ساحل

قال محيي الدين بن العربي في العلم والمعلم:[5]

العلمُ بحرٌ ما له من ساحل
عذبُ المشارب حكمه في النائلِ

بالجمعِ جاء من الذي أعطاكَه
ما سَلطَن المسؤول غير السائل

لما دعاه دعا له في نفسه
بالمنحر الأعلى الكريمِ القائل

واستخلص الشخصُ الذي قد ذمه
بهواه لما أنْ دعا بالحائلِ

ليصيد من شَرَك العقولِ صيودها
بشريعةٍ جلتْ عن المتطاولِ

فلذاك لم يعقبُ واعقب من له
كل الفضائلِ فاضلاً عن فاضلِ

شعر محمد رشاد الشريف لوصف المعلم

لقد أبدع الشاعر محمد الشريف في الوصف حين قال قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى:

يا شَمْعَةُ فِي زَوايا الصَفُّ تَأْتَلِقُ
تُنِيرُ دَرْبَ المَعالِي وَهِيَ تَحْتَرِقُ

لا أَطْفَأُ اللهُ نُوراً أَنْتَ مَصْدَرُهُ
يا صادِقَ الفَجْرِ أَنْتَ الصُبْحُ وَالفِلْقَ

أَيّا مُعَلِّمٌ يا رَمْزَ الوَفا سَلَّمْتَ
يَمِينُ أَهْلِ الوَفا يا خَيْرُ مِنْ صَدْقُوا

لا فَضَّ فَوكَ فَمِنْهُ الدُرُّ مُنْتَثِرَ
وَلا حُرِمْتُ فَمِنْكَ الخَيْرُ مُنْدَفِقٌ

وَلا ذَلَلْتُ لِغُرُورٍ وَلا حَلِيفَ

وَلامَسْتُ رَأْسَكَ الجَوْزاءَ وَالأَفْقَ

يدٌ تَخُطُّ عَلَى القِرْطاسِ نَهْجَ هُدَى
بِها تَشَرَّفَتْ الأَقْلامُ وَالوَرَقُ

تَسِيلُ بِالفِضَّةِ البَيْضا أَنامِلُها
ما أَنْضَرُ اللَوْحَةِ السُودا بِها وَرَقَ

شعر حافظ إبراهيم عن المعلم

قال الشاعر حافظ إبراهيم وهو يمجد العلم:

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَعُ وَحدَهُ
ما لَم يُتَوَّج رَبُّهُ بِخَلاقِ

كَم عالِمٍ مَدَّ العُلومَ حَبائِلًا
لِوَقيعَةٍ وَقَطيعَةٍ وَفِراقِ

وَفَقيهِ قَومٍ ظَلَّ يَرصُدُ فِقهَهُ
لِمَكيدَةٍ أَو مُستَحَلِّ طَلاقِ

يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَةٌ
كَالبُرجِ لَكِن فَوقَ تَلِّ نِفاقِ

يَدعونَهُ عِندَ الشِقاقِ وَما دَرَوا
أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِدنُ شِقاقِ

وَطَبيبِ قَومٍ قَد أَحَلَّ لِطِبِّهِ
ما لا تُحِلُّ شَريعَةُ الخَلّاقِ

قَتَلَ الأَجِنَّةَ في البُطونِ وَتارَةً
جَمَعَ الدَوانِقَ مِن دَمٍ مُهراقِ

أَغلى وَأَثمَنُ مِن تَجارِبِ عِلمِهِ
يَومَ الفَخارِ تَجارِبُ الحَلّاقِ

وَمُهَندِسٍ لِلنيلِ باتَ بِكَفِّهِ
مِفتاحُ رِزقِ العامِلِ المِطراقِ

تَندى وَتَيبَسُ لِلخَلائِقِ كَفُّهُ
بِالماءِ طَوعَ الأَصفَرِ البَرّاقِ

لا شَيءَ يَلوي مِن هَواهُ فَحَدُّهُ
في السَلبِ حَدُّ الخائِنِ السَرّاقِ

وَأَديبِ قَومٍ تَستَحِقُّ يَمينُهُ
قَطعَ الأَنامِلِ أَو لَظى الإِحراقِ

يَلهو وَيَلعَبُ بِالعُقولِ بَيانُهُ
فَكَأَنَّهُ في السِحرِ رُقيَةُ راقي

شعر علي بن أبي طالب عن المعلم

قال علي بن أبي طالب مادحًا أهل العلم والتعليم:

على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه
والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم تعش حيـًّا به أبدا
الناس موتى وأهل العلم أحياء

شعر الإمام الشافعي عن المعلم

يذكر الإمام الشافعي صفات طالب العلم المجتهد فيقول:

أَخي لَن تَنالَ العِلمَ إِلّا بِسِتَّةٍ
سَأُنبيكَ عَن تَفصيلِها بِبَيانِ

ذَكاءٌ وَحِرصٌ وَاِجتِهادٌ وَبُلغَةٌ
وَصُحبَةُ أُستاذٍ وَطولُ زَمانِ

اصبر على مر الجفا من معلم

قال الإمام الشافعي في المعلم والتعليم مادحًا كلاهما:

اِصبِر عَلى مُرِّ الجَفا مِن مُعَلِّمٍ
فَإِنَّ رُسوبَ العِلمِ في نَفَراتِهِ

وَمَن لَم يَذُق مُرَّ التَعَلُّمِ ساعَةً
تَذَرَّعَ ذُلَّ الجَهلِ طولَ حَياتِهِ

وَمَن فاتَهُ التَعليمُ وَقتَ شَبابِهِ
فَكَبِّر عَلَيهِ أَربَعاً لِوَفاتِهِ

وَذاتُ الفَتى وَاللَهِ بِالعِلمِ وَالتُقى
إِذا لَم يَكونا لا اِعتِبارَ لِذاتِهِ

شعر محمود سامي البارودي عن المعلم

قال الشاعر محمود سامي البارودي مادحًا العلم والتعليم:

بِقُوَّةِ الْعِلْمِ تَقْوَى شَوْكَةُ الأُمَمِ
فَالْحُكْمُ فِي الدَّهْرِ مَنْسُوبٌ إِلَى الْقَلَمِ

كَمْ بَيْنَ مَا تَلْفِظُ الأَسْيَافُ مِنْ عَلَقٍ
وَبَيْنَ مَا تَنْفُثُ الأَقْلامُ مِنْ حِكَمِ

لَوْ أَنْصَفَ النَّاسُ كَانَ الْفَضْلُ بَيْنَهُمُ
بِقَطْرَةٍ مِنْ مِدَادٍ لا بِسَفْكِ دَمِ

فَاعْكِفْ عَلَى الْعِلْمِ تَبْلُغْ شَأْوَ مَنْزِلَةٍ
فِي الْفَضْلِ مَحْفُوفَةٍ بِالْعِزِّ وَالْكَرَمِ

فَلَيْسَ يَجْنِي ثِمَارَ الْفَوْزِ يَانِعَةً
مِنْ جَنَّةِ الْعِلْمِ إِلَّا صَادِقُ الْهِمَمِ

لَوْ لَمْ يَكُنْ فِي الْمَسَاعِي مَا يَبِينُ بِهِ
سَبْقُ الرِّجَالِ تَسَاوَى النَّاسُ فِي الْقِيَمِ

وَلِلْفَتَى مُهْلَةٌ فِي الدَّهْرِ إِنْ ذَهَبَتْ
أَوْقَاتُهَا عَبَثَاً لَمْ يَخْلُ مِنْ نَدَمِ

لَوْلا مُدَاوَلَةُ الأَفْكَارِ مَا ظَهَرَتْ
خَزَائِنُ الأَرْضِ بَيْنَ السَّهْلِ وَالْعَلَمِ

كَمْ أُمَّةٍ دَرَسَتْ أَشْبَاحُهَا وَسَرَتْ
أَرْوَاحُهَا بَيْنَنَا فِي عَالَمِ الْكَلِمِ

فَانْظُرْ إِلَى الْهَرَمَيْنِ الْمَاثِلَيْنِ تَجِدْ
غَرَائِباً لا تَرَاهَا النَّفْسُ فِي الْحُلُمِ

صَرْحَانِ مَا دَارَتِ الأَفْلاكُ مُنْذُ جَرَتْ
عَلَى نَظِيرِهِمَا فِي الشَّكْلِ وَالْعِظَمِ

تَضَمَّنَا حِكَماً بَادَتْ مَصَادِرُهَا
لَكِنَّهَا بَقِيَتْ نَقْشاً عَلَى رَضَمِ

قَوْمٌ طَوَتْهُمْ يَدُ الأَيَّامِ فَانْقَرَضُوا
وَذِكْرُهُمْ لَمْ يَزَلْ حَيّاً عَلَى الْقِدَمِ

فَكَمْ بِهَا صُوَر كَادَتْ تُخَاطِبُنَا
جَهْراً بِغَيْرِ لِسَانٍ نَاطِقٍ وَفَمِ

تَتْلُو لِهِرْمِسَ آيَاتٍ تَدُلُّ عَلَى
فَضْلٍ عَمِيمٍ وَمَجْدٍ بَاذِخِ الْقَدَمِ

آيَاتِ فَخْرٍ تَجَلَّى نُورُهَا فَغَدَتْ
مَذْكُورَةً بِلِسَانِ الْعُرْبِ وَالْعَجَمِ

وَلاحَ بَيْنَهُمَا بَلْهِيبُ مُتَّجِهاً
لِلشَّرْقِ يَلْحَظُ مَجْرَى النِّيلِ مِنْ أَمَمِ

كَأَنَّهُ رَابِضٌ لِلْوَثْبِ مُنْتَظِرٌ
فَرِيسَةً فَهْوَ يَرْعَاهَا وَلَمْ يَنَمِ

رَمْزٌ يَدُلُّ عَلَى أَنَّ الْعُلُومَ إِذَا
عَمَّتْ بِمِصْرَ نَزَتْ مِنْ وَهْدَةِ الْعَدَمِ

فَاسْتَيْقِظُوا يَا بَني الأَوْطَانِ وَانْتَصِبُوا
لِلْعِلْمِ فَهْوَ مَدَارُ الْعَدْلِ فِي الأُمَمِ

وَلا تَظُنُّوا نَمَاءَ الْمَالِ وَانْتَسِبُوا
فَالْعِلْمُ أَفْضَلُ مَا يَحْوِيهِ ذُو نَسَمِ

فَرُبَّ ذِي ثَرْوَةٍ بِالْجَهْلِ مُحْتَقَرٍ
وَرُبَّ ذِي خَلَّةٍ بِالْعِلْمِ مُحْتَرَمِ

شِيدُوا الْمَدَارِسَ فَهْيَ الْغَرْسُ إِنْ بَسَقَتْ
أَفْنَانُهُ أَثْمَرَتْ غَضّاً مِنَ الْنِّعَمِ

مَغْنَى عُلُومٍ تَرَى الأَبْنَاءَ عَاكِفَةً
عَلَى الدُّرُوسِ بِهِ كَالطَّيْرِ فِي الْحَرَمِ

مِنْ كُلِّ كَهْلِ الْحِجَا فِي سِنِّ عَاشِرَةٍ
يَكَادُ مَنْطِقُهُ يَنْهَلُّ بِالْحِكَمِ

كَأَنَّهَا فَلَكٌ لاحَتْ بِهِ شُهُبٌ
تُغْنِي بِرَوْنَقِهَا عَنْ أَنْجُمِ الظُّلَمِ

يَجْنُونَ مِنْ كُلِّ عِلْمٍ زَهْرَةً عَبِقَتْ
بِنَفْحَةٍ تَبْعَثُ الأَرْوَاحَ فِي الرِّمَمِ

فَكَمْ تَرَى بَيْنَهُمْ مِنْ شَاعِرٍ لَسِنٍ
أَوْ كَاتِبٍ فَطِنٍ أَوْ حَاسِبٍ فَهِمِ

وَنَابِغٍ نَالَ مِنْ عِلْمِ الْحُقُوقِ بِهَا
مَزِيَّةً أَلْبَسَتْهُ خِلْعَةَ الْحَكَمِ

وَلُجِّ هَنْدَسَةٍ تَجْرِي بِحِكْمَتِهِ
جَدَاوِلُ الْمَاءِ فِي هَالٍ مِنَ الأَكَمِ

بَلْ كَمْ خَطِيبٍ شَفَى نَفْسَاً بِمَوْعِظَةٍ
وَكَمْ طَبِيبٍ شَفَى جِسْمَاً مِنَ السَّقَمِ

مُؤَدَّبُونَ بِآدَابِ الْمُلُوكِ فَلا
تَلْقَى بِهِمْ غَيْرَ عَالِي الْقَدْرِ مُحْتَشِمِ

قَوْمٌ بِهِمْ تَصْلُحُ الدُّنْيَا إِذَا فَسَدَتْ
وَيَفْرُقُ الْعَدْلُ بَيْنَ الذِّئْبِ وَالْغَنَمِ

وَكَيْفَ يَثْبُتُ رُكْنُ الْعَدْلِ فِي بَلَدٍ
لَمْ يَنْتَصِبْ بَيْنَهَا لِلْعِلْمِ مِنْ عَلَمِ

مَا صَوَّرَ اللَّهُ لِلأَبْدَانِ أَفْئِدَةً
إِلَّا لِيَرْفَعَ أَهْلَ الْجِدِّ وَالْفَهَمِ

وَأَسْعَدُ النَّاسِ مَنْ أَفْضَى إِلَى أَمَدٍ
فِي الْفَضْلِ وَامْتَازَ بِالْعَالِي مِنَ الشِّيَمِ

لَوْلا الْفَضِيلَةُ لَمْ يَخْلُدْ لِذِي أَدَبٍ
ذِكْرٌ عَلَى الدَّهْرِ بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْعَدَمِ

فَلْيَنْظُرِ الْمَرْءُ فِيمَا قَدَّمَتْ يَدُهُ
قَبْلَ الْمَعَادِ فَإِنَّ الْعُمْرَ لَمْ يَدُمِ

شعر في مدح المعلم

كم تكون الكلمات عاجزة عن وصف المعلم ومدحه، ولكن شاء القلم أن يسطر فضل ذلك الرجل العظيم:

قالوا: المعلم، قلت: أفضل مرسل
هو رائد العلم الصحيح الأمثل

هو رائد التعليم منذ تنزلت
آيات “اقرأ” في الكتاب المنزل

ربّى وعلّم أمة أُمية
حتى هداها للمقام الأفضل

الله علمه وطهر قلبه
وحباه رأي العاقل المتأمل

حتى غدا في الأرض قدوة أهلها
وغدا لأهل العلم أصفى منهل

قالوا: المعلم، قلت: أشرف مهنة
بضيائها، ليل الجهالة ينجلي

كلمة عن فضل المعلم

المعلم هو النبراس الأول الذي يضيء بكلتا يمينه طريق الإنسان، مَن يُمكن أن يُنكر فضل المعلم الذي تذبل عيناه في كل يوم وهو يُحاول أن يُقدم أفضل ما لديه في سبيل المعرفة، المعلم هو سيد الأرض إذ هو يعمها بالجهل أو يملؤها بالمعرفة، هذا هو المعلم الحق الذي لا يُمكن لإنسان أن يتجاوز حسناته على المجتمع.

شاهد أيضًا:  خلفيات عن يوم المعلم 2021

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا عن قصيدة عن المعلم باللغة العربية الفصحى وما هو دور المعلم في العملية التعليمية، وما هي أجمل القصائد التي خطها أصحابها بيمينهم، المعلم هو الشمعة التي يجب على المجتمع أن يحافظ عليها سليمة دون أن تنطفئ، ذلك هو المعلم.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ aldiwan.net، قم للمعلم، 27/09/2021
  2. ^ aldiwan.net، وا حر، 27/09/2021
  3. ^ hindawi.org، إلى أبناء المدارس، 27/09/2021
  4. ^ aldiwan.net، كن عالما، 27/09/2021
  5. ^ aldiwan.net، العلم بحر، 27/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.