ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى
ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى هو الموضوع الّذي سيتحدّث عنه هذا المقال، حيثُ يعدّ من الأسئلة الهامّة التي يبحث عنها الكثير من المسلمين، فالذنوب هي عبارة عن المعاصي التي تصدر من العبد المسلم في حياته الدنيا، فالإنسان لا تخلى حياته من أي ذنوب، وهذا حال العبد ما بين ذنب وتوبة وطاعة وعبادة ثم ذنب وتوبة وهكذا، وانطلاقًا من أهمية معرفة الذنب الذي لا يغفره الله، سيتم التعرف إلى مفهوم الذنوب وبيان بعض من الأدعية المأثورة التي تساهم في تكفير الذنوب.

تعريف الذنب

يعتبر الذّنب بأنه يُعبّر عن المعصية والخطيئة التي يقوم بها العبد، فهو يتمثل بترك ما فرضه الله -سبحانه وتعالى- على عباده المسلمين في كتابه العزيز وسنة نبيه الكريم، والقيام بما ينافي هذه الفرائض والعبادات، فقد قال -تعالى- في كتابه العزيز: “وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ” [1]، كما تقسم الذنوب في الإسلام إلى قسمين وهما، كبائر الذّنوب أي الذنوب المقترنة بعذاب شديد، أما صغائر الذّنوب فهي كل الذنوب عدا الكبائر، ومن الجدير بالذّكر أنّ لكل نوع من الذُّنوب مكفرات وعقاب وتوبة تختلف عن الأخرى، ولهذا يجب على الإنسان أن يحذر من الوقوع في الصَّغائر حتى لا تتعدى للكبائر والعياذ بالله.[2]

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى
ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

إنّ الذَّنب الذي لا يغفره الله -تعالى- هو الشِّرك بالله [3]، ودليل ذلك قوله -تعالى- في كتابه الكريم: ” إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا[4]، حيثُ إنّ الشرك بالله الشرك من أعـظم الذنوب، ومن الجدير بالذّكر إنّ الله -عزّ و جلّ- لا يغفر لمن أشرك به، ولكنّه يغفر ما دون الشرك لمن يشاء، لأنّ الشّرك بالله -تعالى- هو من أكبر الكبائر في الدّين الإسلاميّ، فقد ورد في الصحيح من الحديث عن أبي بكرة نفيع بن الحارث -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ألَا أُنَبِّئُكُمْ بأكبرِ الكبائِرِ؟ الإشراكُ باللهِ، وعقوقُ الوالدينِ، وقولُ الزُّور”[5].

شاهد أيضًا: حكم الاستغاثة بالحي الحاضر القادر

ما هي أنواع الشرك

بعد أن تم التعرف على إجابة سؤال ما الذَّنب الذي لا يغفره الله -تعالى- سيتم بيان أنواع الشِّرك، حيثُ إنّ الشِّرك هو التشبيـه بالخالق، ووضع الشيء في غير موضعه، وأيضًا صرف نوع من العبادة إلى غير الله تعالى، كما أنّه يدل على جعل نداً لله بحيث يدعوه كما يدعو الله أو يخافه أو يرجوه [6]، حيث ينقسم الشرك إلى شركٍ أكبر وشركٍ أصغر ويمكن بيان الفرق بينهما كالآتي:

الشرك الأكبر

وهو أن يقوم المرء بعبادة غير الله -تعالى- وصرف ما هو حق لله -عزّ وجل- إلى غيرهِ، كحقِّه في الألوهية والربوبيَّة والأسماء والصِّفات، كما أنّ الشِّرك الأكبر يُخرج صاحبه من ملّة الدّين الإسلاميّ الحنيف [7]، فقد قال تعالى: “وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا”[8]، ومن الجدير بالذكر أنّ من وقع في الشرك الأكبر ولم يتوب يخلد في نار جهنم، فقد قال تعالى: “وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا”[9].

الشرك الأصغر

وهو كل ما نهى عنه الشّرع ويتمثل بجميع الأقوال والأفعال التي يمكن أن تصل بالعبد إلى الشِّرك الأكبر، ومن ضمن هذه الأفعال الحلف بغير الله -تعالى- والرِّياء اليسيرو الصَّلاة إلى القبور، ومن الجدير بالذّكر أنّه لا يُخرج صاحبه من ملّة الدّين الإسلاميّ الحنيف [7]، فقد روي عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “أخوفُ ما أخافُ عليكم الشركُ الأصغرُ. فسئل عنه فقال: الرياءُ”[10]، وهو من أكبر الكبائر بعد الشرك الأكبر، والله ورسوله أعلم.

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى
ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

ما هو الذنب الذي لا يغفره الله في رمضان

إنّ الذنب الذي لا يغفره الله -تعالى- سواء في رمضان أو في غيره هو الشرك بالله، فهو يُعدّ من أعظم الكبائر في الّدين الإسلامي، حيثُ إنّ الله -عزّ و جلّ- لا يغفر لمن يشرك به، ويغفر ويعفو عمّا دون ذلك من الذنوب [3]، فقد قال تعالى: “إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا”[4]، كما أنه سببٌ في إحباط كافّة الأعمال، حيثُ جاء في كتابه الكريم: “وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ”[11]، بالإضافة إلى أن الشرك بالله يحلّ دم صاحبه وماله للمسلمين، كما أنّ من مات وهو مشركًا بالله فقد حرّم الله -تعالى- عليه دخول الجنّة، وجعل له نصيبًا من نار جهنّم.

شاهد أيضًا: دعاء يغفر الذنوب ولو كانت مثل زبد البحر

دعاء يغفر الذنوب من القرآن

هناك العديد من الآيات القرآنية التي تشتمل على أدعية مستجابة بإذن الله تعالى لتكفير الذنوب، حيث يستطيع المسلم الدعاء بها ليطلب من الله -تعالى- الغفران، فقد تكون سببًا في مغفرة الذنوب ومحو الخطايا، ومن تلك الآيات ما يأتي:

  • قوله تعالى: “رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”[12].
  • قوله تعالى: “رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ”[13].
  • قوله تعالى: “رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ”[14].
  • قوله تعالى: “رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ”[15].
  • قوله تعالى: “رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”[16].
  • قوله تعالى: “رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ* رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ* رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ”[17].

شاهد أيضًا: كيف اقوي يقيني باستجابة الدعاء

ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى
ما الذنب الذي لا يغفره الله تعالى

دعاء يغفر الذنوب ولو كانت مثل زبد البحر

وردت في السّنّة النّبويّة العديد من الأدعية والأذكار الّتي يكفّر الله -تعالى- بها الذّنوب والخطايا مهما كثرت، حيثُ يمكن للمسلم أن يتوجه بالدعاء إلى الله ليطلب الغفران، ولكن ينبغي عليه أن يخلص في الدّعاء، لأنّ الله تعالى يغفر للتّائبين والمخلصين، ومن الأدعية النبويّة الّتي تكفر الذّنوب يقولها المسلم وهي كالآتي:[18]

  • “لا إِلهَ إِلَّا اللهُ وحدَه لا شرِيكَ له ، له المُلكُ ، ولَه الحمدُ ، وهُو على كلِّ شيءٍ قديرٌ”.

  • “اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ”.

  • “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي، وإسْرَافِي في أَمْرِي، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ”.

  • مَن سبَّحَ في دُبُرِ صلاةِ الغداةِ ، مائةَ تسبيحةٍ وهلَّلَ مائةَ تَهليلةٍ غُفِرَت لهُ ذنوبُهُ ولَو كانَت مثلَ زَبدِ البَحرِ.

  • تُكبِّرُ اللَّهَ عزَّ وجلَّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثينَ وتحمَدُه ثلاثًا وثلاثينَ وتسبِّحُه ثلاثًا وثلاثينَ وتختِمُها بلا إلَه إلَّا اللَّهُ وحدَه لا شريكَ لَه لَه الملكُ ولَه الحمدُ وَهوَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ.

وهكذا قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي حمل التساؤل عن ما الَّذنب الذي لا يغفِرهُ الله تعالى، فقد سلطنا الضوء على مفهوم الذّنب وأنواعه، بالإضافة إلى بيان الذَّنب الذي لا يغفره الله تعالى وهو الشرك بالله، كما ذكرنا بعض من الأدعية المأثورة من السنة النبوية الشريفة والتي يستعين بها المسلم في حياته من أجل العفو والصفح والتوبة، وأتينا على ذكر بعض الأدعية من القرآن الكريم.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة النساء ، الآية 14
  2. ^ islamport.com، الذنوب، 01/10/2022
  3. ^ islamweb.net، الذنب الذي لا يغفره الله، 01/10/2022
  4. ^ سورة النساء، الآية 48
  5. ^ صحيح الجامع ، الألباني، أبو بكرة نفيع بن الحارث، 2628 ، صحيح.
  6. ^ islamqa.info، ما هي حقيقة الشرك ، وما هي أقسامه؟، 01/10/2022
  7. ^ binbaz.org.sa، بيان أنواع الشرك، 01/10/2022
  8. ^ سورة النساء ، الآية 36
  9. ^ سورة الإسراء ، الآية 39
  10. ^ شرح كتاب التوحيد لابن باز ، ابن باز ، محمود بن لبيد الأنصاري، 59، إسناده جيد وله شواهد قوية.
  11. ^ سورة الزمر، الآية 65
  12. ^ سورة آل عمران ، الآية 16
  13. ^ سورة إبراهيم، الآية 41
  14. ^ سورة الحشر، الآية 10
  15. ^ سورة آل عمران ، الآية 193
  16. ^ سورة البقرة ، الآية 286
  17. ^ سورة آل عمران ، الآية 192-194
  18. ^ dorar.net، غفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر، 01/10/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *