ما هي شروط رفع قضية تشويه سمعة

ما هي شروط رفع قضية تشويه سمعة
شروط رفع قضية تشويه سمعة

ما هي شروط رفع قضية تشويه سمعة في المحاكم الجنائية في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن يقوم أي شخص بتوجيه اتهامات غير صحيحة ونشر أخبار كاذبة بهدف تشويه سمعة شخص أو مؤسسة أو شركة من الشركات، والذي ينتج عنها نتائج سلبية كارثية تضر بالفرد والمجتمع، والقانون السعودي قانون عادل قائم على تحصي الحقوق ورد المظالم وتحجيم الظالمين، وعبر هذا المقال سيتم تسليط الضوء على إجراءات رفع قضية تشهير وتشويـه سمعة وشروطها.

دعوى تشهير وتشويه سمعة

إن هذه الدعوى يمكن رفعها وتقديمها إن كان أي فرد أو جهة في المملكة العربية السعودية تعرض لمحاولة نشر أخبار هدفها تشويه سمعته وتشويه صورته أمام الناس، فإن القانون يعطيه الحق بأن يتقدم بدعوى على من أساء في حقه ونال من سمعته دون وجه حق، وتتم هذه الدعوى من خلال رفع نموذج شكوى تشـويه سمعـة بمساعدة المحامين المختصين والمعتمدين لمحكمة جنائية تنظر في القضية وتحكم فيها، ولا يمكن القبول بواحدة من هذه القضايا إلا بعد توافر أركانها وشروطها.

شروط رفع قضية تشويه سمعة

تسعى الحكومة ووزارة العدل في المملكة العربية السعودية إلى تفعيل الضوابط في المجتمع التي تنظم علاقات الأفراد والمؤسسات وتمنع الظلم وتصون الحقوق وتبيّن الواجبات، ولكن وبالرغم من وجود قوانين صارمة إلا أنه قد يسيء فرد لآخر بتشويه سمعته، وفي هذه الحال يمكن للمتضرر رفع قضية مباشرة لاسترداد حقه وتعويضه عن الضرر، ولكن يجب أن تتحقق بعض الشروط في البداية، والتي منها:

  • أن يكون قد تم نشر أخبار كاذبة عن المتضرر بأي وسيلة كانت، سواءً كانت في الحياة الواقعية أم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.
  • من الشروط التي يجب توافرها أن يكون الخبر الكاذب المنشور عن الشخص الضحية بالفعل كاذبًا ولا أساس له من الصحة.
  • من الشروط أيضًا للقضية أن يكون الخبر المنشور والمتداول عن الضحية يحتوي على إشارة مباشرة وواضحة وصريحة للإساءة للضحية أو يمس كرامته وسمعته أو نحو ذلك.
  • أن يكون الضحية قد تضرر ضررًا واضحًا ومؤثرًا نتيجة هذا الإشهار والتشويه كخسارة السمعة الحسنة والطيبة بين الناس أو خسارة للوظيفة ونحو ذلك.

شاهد أيضًا: عقوبة التهديد بالرسائل وعقوبة التهديد بالقتل في السعودية

أركان جريمة التشهير وتشويه السمعة

إن القضاء في المملكة العربية السعودية يعتمد في قضايا تشويه السمعة والإشهار على ركيزتين أساسيتين، يمكن القول أنّهما ركني هذه الجريمة، وهما من الأساسيات التي يجب أن تتوافر في جريمة تشويه السمعة ليتم النظر في القضية ورفعها، وهذان الركنان هما:

  • ركن معنوي: وهو العنصر الأخلاقي في الجريمة، ويتمثل بعقد النية لارتكابها من المتهم، كما أنه يعد قصدًا جنائيًا.
  • الركن المادي: ويشمل الإعلان والنشر والإسناد ويضم المعلومات المنشورة السيئة التي تهدف لتشويه سمعة الضحية.

معنى التشهير في القانون

إن التشهير في القانون السعودي هو كتابات تحوي معلومات أو أخبار منشورة صوتيًا وماديًا بين الناس، وتتضمن معلومات كاذبة أو خاطئة هدفها الإضرار بفرد أو جهة معينة كالمؤسسات والشركات التجارية، وينتج عن هذه الأخبار الكاذبة أضرار مادية ونفسية وعواقب اجتماعية سلبية، ويختلف أسلوب التشهير باختلاف أدواته، حيث يمكن أن يتم استخدام الصور والفيديوهات المفبركة في التشهير ليبدو الأمر وكأنه حقيقة لا يمكن إنكارها، وتكون تلك الصور والفيديوهات أيضًا كاذبة ولا صحة لها، وفي الغالب تنتشر عبر الصحف الإلكترونية والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي ونحوه.

ما الفرق بين تشويه السمعة والتشهير

يوجد تشابه كبير في القانون بين تعريف تشويه السمعة وبين التشهير، وكذلك يتشابهان في الأثر السلبي على الضحية، ولكن يوجد فروقات قد تكون صغيرة يمكن التمييز بينهما من خلالها، فالتشهير يكون بنشر أخبار مخجلة عن شخص ما أو أعماله التي لا يصح نشرها للملأ، كأن يكون قد ارتكب عملًا منافٍ للأخلاق أو جرمًا يعاقب عليه القانون وينفيه العرف السائد، أما تشويه السمعة، فهي اختلاق القصص والمعلومات والأخبار الكاذبة بشكل كامل وخالٍ من الصحة ونشرها بين الناس، ولا وجود لها بالمطلق بالضحية، وكلاهما يهدفان إلى الإضرار بالضحية والنيل منه، وتختلف أسبابها ومسبباتها أهما الحقد والحسد والبغضاء بين الناس.

إجراءات رفع دعوى تشويه سمعة

إن الكثير من الأشخاص يعانون من الأضرار النفسية والمادية والمعنوية بسبب محاولات عديدة وكثيرة لتشويه سمعتهم، ودون أن يكونوا على دراية بقدرتهم على أخذ حقوقهم وكيفية ردع المعتدين بهذا الأمر، لكن يمكن ببساطة رفع قضية تشويه سمعة بعد تحقق شروطها وأركانها، ويتم رفع الدعوى والقضية عبر الإجراءات الآتية:

  • من المهم قبل البدء بتقديم دعوى تشويه سمعة تجاه أحد الأشخاص لا بد من أن يتم توكيل محامٍ قانوني مختص، ليكون ممثلًا عن المدعي وينوب عنه في الدعوى بوكالة رسمية.
  • تجهيز الأدلة والبراهين والتوثيقات التي يمكن الحصول عليها لتقوية الإدعاء، وتؤكد حصول جريمة استهداف السمعة بالتشويه تجاه الضحية.
  • تحضير نموذج دعوى وشكوى تشويه سمعة مع كل ما يتطلبه الأمر من الدلائل والمستندات والبيانات الشخصية المطلوبة والتي تفيد القضية، وسيكون المحامي مساعدًا في هذه الخطوة.
  • يقوم المحامي بتقديم هذه القضية والتأكد من ترحيلها إلى النيابة العامة المختصة.
  • تسير القضية ضمن إجراءات معينة تهدف للتحقق من حصول الجريمة بحق المدّعي وبذلك يتم إحقاق الحق وإنزال العقوبات الجنائية المتعارف عليها في القانون السعودي بالمتهم إن ثبتت عليه التهمة.

ما حكم تشويه سمعة شخص في الإسلام

إن القانون في المملكة العربية السعودية يستمد قوانينه وأحكامه من تعاليم الشريعة الإسلامية، وفي الإسلام يتم تحريم تشويه سمعة الإنسان والمس بها، فقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “الْمُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يُسْلِمُهُ، مَن كانَ في حاجَةِ أخِيهِ كانَ اللَّهُ في حاجَتِهِ، ومَن فَرَّجَ عن مُسْلِمٍ كُرْبَةً، فَرَّجَ اللَّهُ عنْه بها كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيامَةِ، ومَن سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ القِيامَةِ”.[1] وقد جاء الإسلام محذرًا من إساءة المسلم للمسلم ولسمعته وكان ذلك من أكبر الأعمال المذمومة المنهي عنها وكبيرة من الكبائر كالغيبة والنميمة وسوء الظن والتجسس وقذف الأعراض ونحوها.[2]

نموذج شكوى قضية تشويه سمعة

عند تشويه سمعة شخص ما فإن ذلك الشخص يمكنه تقديم نموذج دعوى تشـويـه سمعة نموذجي معترف به، ويرفق معه كافة البيانات الشخصية الخاصة به والخاصة بالمتهم، والأدلة والبراهين التي تثبت القضية، ويمكن تقديم نموذج قضية تشويه سمعة كما الآتي:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أكتب إلى رئيس النيابة العامة السيد: …………. تحية طيبة وبعد:

أنا المدعو: …………. المولود ………. في مدينة…………

أتقدم بشكوى رسميًا إلى حضرتكم ضد المدعو: ………… المقيم في ………. والعامل في:………….

فقد قام هذا الشخص بالإساءة إلي ماديًا ومعنويًا ونفسيًا من خلال محاولته تشويه سمعتي في المجتمع والمساس من مكانتي الاجتماعية، فقام بنشر الأخبار والأكاذيب عني بين الناس والتي لا أساس لها من الصحة، وسيتم إرفاق كافة الأدلة والبراهين التي تثبت ذلك.

وإني أرجو أن يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحثه وتحويله إلى المحكمة المختصة لأتمكن من تبرئة سمعتي واستعادة مكانتي ولحصولي على تعويض لخسائري بسبب ما نشره عني من افتراءات وأكاذيب.

ولكم مني كل التقدير والاحترام.

مقدم الطلب:……………

تم تحريره بتاريخ:…../…../…..هـ.

نموذج شكوى تشويه سمعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

إن الانتشار والشهرة الكبيرة لمنصات التواصل الاجتماعي يمثل سلاحًا ذو حدين، حيث يمكن أن يستخدمه الكثير من الأشخاص في الخير ويستخدمها  آخرون في الشر والإساءة للناس، ولو تم تشويه سمـعة أحد ما عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمكن رفع قضية على المسيء، وذلك من خلال النموذج الآتي:

بسم الله الرحمن الرحيم

حرر بتاريخ ……… الموافق ……/……/…… هـ

أنا المدعي………… المقيم في ……….

إلى السيد الوكيل بالمحكمة الابتدائية أتقدم بشكوى تشويه سمعة وتشهير في التواصل الاجتماعي، فقد تم اختراق حساباتي على وسائل التواصل الاجتماعي والوصول إلى معلومات وصور خاصة تمت سرقتها ونشرها على حسابات أخرى روابطها:……………..

وقد كانت نتيجة نشر هذه الصور والمعلومات الإساءة إلى سمعتي ومكانتي، ولذلك أرجو من حضراتكم أن تقوموا برفع شكواي للجهات المختصة للتحقيق في الأمر ومعاقبة المعتدين واستعادة بعض سمعتي ومكانتي المهدورة، ولكم منا كل التقدير.

توقيع مقدم الطلب: ………

قضية تشويه السمعة في العمل

ينص القانون المعمول به في المملكة العربية السعودية على وضع الحدود بين الموظفين والعاملين في أماكن العمل، وذلك بغية عدم قيام أية خلافات بين الموظفين ولتنظيم العلاقات وضبطها وحل أي مشاكل مباشرةً عند حدوثها في أماكن العمل، وقد شددت الحكومة بوضع قوانين رادعة وقوية تمنع قيام أي عامل وموظف بتشويه سمعة أي عامل آخر في العمل، ومنعًا من المساس من قبل أي أحد بكرامة أي أحد والحط من شأنه، وقد تشمل هذه القضايا ما يتم به من استهداف الشخص بعينه أو سلع يقوم ببيعها والمتاجرة بها، وقد وضعت الحكومات عقوبات قوية للمتورطين تصل حد السجن لأشهر ودفع غرامات مالية كبيرة.

تشويه سمعة الزوج

إن الزواج أمرٌ مشروع في الإسلام وهو سنة الحياة وضرورة من ضروراتها، ويقوم على مبادئ الحب والألفة والمودة والرحمة بين الزوجين، ولكن في الكثير من الحالات يصل الأمر بين الأزواج إلى مشاكل دائمة ويصعب معها الاستمرار في الزواج، لذلك يلجأ الأزواج في هذه الحال إلى الطلاق، وقد تلجأ الزوجة لحيل يمكن تسميتها بالدنيئة وهذا لا تعميم فيه لكنها قد تقع كحالات فردية، فتقوم بنشر الشائعات والأكاذيب عن الزوج حتى تكون قادرة على طلب الطلاق منه وأخذه بالتحايل على القانون، ولكن هذا الأمر غير مسموح به في القانون السعودي، بل إنها تعاقب عليه لو ثبت أنها تقوم بالإساءة لزوجها ونشر الأكاذيب عنه لتشويه سمعته والتشهير به، ويمكن في هذه الحال للزوج أن يقوم بتقديم نموذج شكوى معتمد للمحاكم السعودية واستعادة حقه بالقانون.

عقوبة التشهير وتشويه السمعه في السعودية

نص قانون العقوبات في المملكة العربية السعودية بتخصيص عدد من العقوبات ضمن مواد القانون، يتم إنزالها على مرتكبي جريمة تشويه السمعة والتشهير داخل المملكة بأخبار وأقوال لا أساس لها من الصحة، وتندرج عقوبات هذه الجريمة في المملكة ضمن ما يأتي:

  • قد يتم حبس مرتكب الجريمة لمدة تبلغ في أقصى مدى عام كامل.
  • يمكن أن يتم تغريم المتهم غرامة مالية كبيرة تصل لنصف مليون ريال سعودي.
  • يمكن أن يتم فرض عقوبتي السجن والغرامة المالية في عديد من الحالات.
  • يتم منع الإعلامي المرتكب للجريمة من مزاولة العمل الإعلامي نهائيًا.
  • لو كان المجرم يعمل في جريدة رسمية معتمدة يتم إغلاق الجريدة بقرار من رئاسة مجلس الوزراء نهائيًا.
  • لو كان المجرم مالك لموقع إلكتروني يتم إغلاق الموقع نهائيًا وحجبه ضمن المملكة.
  • التشهير بالدين والإساءة إليه يتم في تحقيق عقوبة الإعدام في الغالب.
  • يتم مضاعفة العقوبة على المجرم في حال كرر جريمته.
  • يتم إجبار المجرم على نشر اعتذار رسمي إلى الضحية وتبرئته من تلك الأخبار والمعلومات المزيفة التي أضره بها أمام الناس.
  • يقوم القاضي بدراسة قضية تشويه السمعة ويقدر الحكم بحسب ما تقتضيه معطيات وملابسات القضية.

عقوبة التشهير بشركة

قد تكون جريمة تشويه السمعة والتشهير تستهدف واحدة من الشركات التجارية في المملكة العربية السعودية، ولا يقتصر الأمر على الأفراد والأشخاص، فيقوم المنافسون أو حتى الحاقدون بنشر تهم ومعلومات زائفة عن الشركة بغية تشويه سمعتها والإضرار بسوقها ومنتجاتها، لكن القانون السعودي في هذه الحال أيضًا فرض العقوبات اللازمة لردع المعتدين والقائمين على تشويه سمعة الشركات للإضرار بأعمالها وتجارتها، حيث يمكن لتلك الشركات التي وقعت كضحايا أن ترفع دعوى تشـويه سمعة رسميًا، حيث يدرس القاضي المختص هذه الدعوى ويقوم بتحديد العقوبة المناسبة في حال ثبوتها على المتهم، وتكون العقوبة بالسجن لمدة عام وغرامة مالية 500 ألف ريال سعوي كأقصى حد ممكن.

عقوبة التشهير بمحلات ومؤسسات تجارية

قامت السلطات السعودية أيضًا بحماية المحلات التجارية والمؤسسات الصغيرة، وتركت لها وسائل لتقديم شكاوى رسمية في حال تم التشهير بها والإساءة لسمعتها، وقد وضعت أيضًا وسائل مباشرة لاستقبال شكاوى المواطنين عن هذه المؤسسات والمحلات بطريقة مباشرة لحماية المواطن والمستهلك،  ويتم التحقق من هذه الشكاوي واتخاذ الإجراءات اللازمة معها، ولكن لو تم نشر هذه الشكاوى والانتقادات والسلبيات على منصات التواصل الاجتماعي فإن ذلك يعد تشويه سمعة وتشهير، وهي جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة عام أو أقل وغرامة مالية نصف مليون ريال سعودي أو أقل.

ما هي حالات التشهير في القانون السعودي

إن القانون في المملكة العربية السعودية يحدد الكثير من حالات التشهير وتشويه السمعة ويعاقب كل شخص يقوم بها، فأنواع التشهير تندرج تحت التشهير الأخلاقي والطبيعي، كأن يتم الإشهار بشركة أو مؤسسة أو شخص فرد من المواطنين، ولو تم ذلك وتم ارتكاب هذه الجريمة ففي القانون وفي المادة 37 يتم معاقبة الشخص بتهمة القذف، ولو كان التشهير والإساءة إلكترونيًا فالمعتدي على الشخص أو اعتباره بأي طريقة كانت كتابةً ونصًا وصورة ومشاهد وأصوات فكل ذلك يعاقب عليه القانون السعودي.

شاهد أيضًا: كيف ارفع قضية تخبيب بالسعودية

رد الاعتبار تشويه سمعة بعد البراءة في السعودية

إن رد الاعتبار هو ما يمكن القيام به من كل شخص أو مؤسسة متضررة من تشويه سمعة وتشهير وقع في حقه من طرف أي شخص، ورد الاعتبار هذا يمكن الشخص بطلب تعويض ملائم مع الضرر الحاصل، ويتم اشتراط عدد من الأمور التي تمكن الشخص من تقديم رد اعتبار للمحكمة، ويتم من خلاله إزالة ومحو كل الآثار السلبية الحاصلة من جريمة تشويه السمعة، ويتم تقديمه للحاكم الإداري في مكان إقامة مقدم الطلب، ويرفقه ببيان شامل للقضية والموقف، ونسخة عن الحكم الذي صدر في القضية من المحكمة، وينال مقدم رد الاعتبار تأكيدًا لاسترجاع حقوقه المحكوم له فيها ووفاء المجرم بها على أكمل وجه.

بهذا نصل لنهاية مقال ما هي شروط رفع قضية تشويه سمعة، والذي تم من خلاله تسليط الضوء على قضية تشـويه سمعـة في المملكة العربية السعودية وأركانها وشروطها والاطلاع على نماذج جاهزة عنها، كما تم التعرف على عقوبة هذه الجريمة وأحكامها.

أسئلة شائعة

أسئلة شائعة
كيف ابلغ عن شخص يشوه سمعتي؟
يتم تقديم شكوى تشوية سمعة إلى المحكمة؛ بنموذج خطي ويفضل توكيل محامي، حتى تتخذ الإجراءات المناسبة ضد ذلك الشخص ضد المعتدي.
هل تشويه السمعة ظلم؟
إن تشويه السمعة من أشد المظالم التي حذّرت منها الشريعة الإسلامية لما فيها من ضرر وتدمير للأفراد والمجتمعات.
متى تكون القضية تشهير؟
يكون التشهير من خلال البيان الكاذب الذي يضر بسمعة شخص ما بهدف الإساءة إليه والإضرار بمكانته ومصالحه.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم، عبد الله بن عمر، مسلم، 2580، صحيح
  2. ^ islamweb.net، هل يعاقب مَن أخطأ في حق أخيه، أو شوّه سمعته حتى لو تاب إلى الله؟، 26/06/2023

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *