من هو الصحابي الملقب بالفاروق

من هو الصحابي الملقب بالفاروق
من هو الصحابي الملقب بالفاروق

من هو الصحابي الملقب بالفاروق، التاريخ الإسلامي يذخر بالشخصيات العظيمة منذ عهد الأنبياء عليهم السلام إلى عهد النبي صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه الكرام رضوان الله عليهم مروراً بجميع الدول الإسلامية التي أذن الله أن يكون لها شأن وذكرٌ وصولاً إلى يومنا هذا، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على واحدٍ من أشهر صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والذي لقّب بالفاروق، ونذكر لكم شيئاً من حياته وسيرته فنرجو لكم رحلةً ممتعةً في مقالنا من هو الصحابي الملقب بالفاروق.

من هو الصحابي الملقب بالفاروق

الصحابي الذي لقّب بالفاروق هو الصحابي الجليل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه، وهو أحد صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الذين آمنوا به وناصروه ودافعوا عن الإسلام وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل إعلاء كلمة الحق ونصرة دين الله، وهو ثاني الخلفاء الراشدين بعد أبي بكرٍ الصديق رضي الله عنه، وأحد العشرة الذين بشّرهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالجنّة ومات وهو راضٍ عنهم وقدّ لقب بالفاروق لأنه يفرق بين الحق والباطل، وكان رضي الله عنه شديد الورع عظيم الخشية من الله زاهداً في الحياة الدنيا راجياً رحمة الله ورضوانه، وقد فتح العديد من البلاد ونشر فيها الإسلام في عهده، وتوفّي وهو قائمٌ يصلي بالناس على يد أبي لؤلؤة المجوسي الذي تربص به وانتظره حتى سجد وطعنه بخنجر مسموم.[1]

من هو الصحابي الملقب بالفاروق
من هو الصحابي الملقب بالفاروق

شاهد أيضًا: من صور تواضع النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه

لماذا لقب الفاروق بهذا الاسم

لقب عمر بن الخطاب بالفاروق لأنه يفرق بين الحق والباطل، وقد ذكر أهل العلم بأن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو من أطلق عليه هذا اللقب وقد ذكر المفسرون ومن بينهم ابن كثير” أَنَّ يَهُودِيًّا اخْتَصَمَ مَعَ مُنَافِقٍ اسْمُهُ بِشْرٌ فَدَعَا الْيَهُودِيُّ الْمُنَافِقَ إِلَى التَّحَاكُمِ عِنْدَ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعِلْمِهِ أَنَّهُ لَا يَأْخُذُ الرِّشْوَةَ، وَلَا يَجُورُ فِي الْحُكْمِ، وَدَعَا الْمُنَافِقُ إِلَى التَّحَاكُمِ عِنْدَ كَاهِنٍ مِنْ جُهَيْنَةَ، أو عند كَعْبِ بْن الْأَشْرَفِ، فَأَبَى الْيَهُودِيُّ، وَانْصَرَفَا مَعًا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَضَى لِلْيَهُودِيِّ، فَلَمَّا خَرَجَا، قَالَ الْمُنَافِقُ: لَا أَرْضَى، انْطَلِقْ بِنَا إِلَى أَبِي بَكْرٍ، فَحَكَمَ أَبُو بَكْرٍ بِمِثْلِ حُكْمِ رَسُولِ اللَّهِ، فَقَالَ الْمُنَافِقُ: انْطَلِقْ بِنَا إِلَى عُمَرَ، فَلَمَّا بَلَغَ عُمَرَ، وَأَخْبَرَهُ الْيَهُودِيُّ الْخَبَرَ، وَصَدَّقَهُ الْمُنَافِقُ، قَالَ عُمَرُ: رُوَيْدَكُمَا حَتَّى أَخْرُجَ إِلَيْكُمَا، فَدَخَلَ وَأَخَذَ سَيْفَهُ ثُمَّ ضَرَبَ بِهِ الْمُنَافِقَ حَتَّى بَرَدَ، وَقَالَ: هَكَذَا أَقْضِي عَلَى مَنْ لَمْ يَرْضَ بِقَضَاءِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ، فَنَزَلَتِ الْآيَةُ، وَقَالَ جِبْرِيلُ: إِنَّ عُمَرَ فَرَّقَ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ، فَلَقَّبَهُ النَّبِيء صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْفَارُوقَ”.[1]

نبذة عن عمر بن الخطاب

هو أبو حفص العدوي عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط ابن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة ابن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، ووالدته حنتمة بنت هاشم ذي الرمحين بن المُغِيرَة، أسلم في السنة السادسة من النبوة وكان عمره حينها سبعاً وعشرين عاماً، وهو الذي دعا له النبي صلّى الله عليه وسلّم عندما قال: ” اللَّهمَّ أعزَّ الإسلامَ بأحبِّ هذينِ الرَّجُلَيْنِ إليكَ بأبي جَهْلٍ أو بعُمرَ بنِ الخطَّابِ”[2]، وعندما أسلم رضي الله عنه أعلن إسلامه في قريش وحين بدأ المسلمون يهاجرون من مكّة خوفاً من أذى المشركين تقلّد سيفه وطاف بالكعبة سبعاً ثمّ نادى: ” من أراد أن يثكل أمه أو ييتم ولده أو يرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي”، تولّى الخلافة بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ولقّب بأمير المؤمنين، اتسم عهده بالكثير من الإنجازات الإدارية والحضارية، وقام بالعديد من الفتوحات الإسلامية، وتوفيّ رضي الله عنه سنة 23 هـ بعد أن استمرت خلافته عشر سنين وستة أشهر.[1]

من هو الصحابي الملقب بالفاروق
من هو الصحابي الملقب بالفاروق

شاهد أيضًا: من هي أول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

خلافة عمر بن الخطاب

تولّى عمر بن الخطاب خلافة المسلمين بعد وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه واستمّر في الخلافة مدة عشر سنوات وستّة أشهر إلى أن توفّاه الله تعالى وهو ساجد، وعندما تولّى الخلافة خطب بالناس وكان مما جاء في خطبته: ” فإن عباءة الخلافة قد سقطت على كتفي, أقسم لكم أمام الله أنني لم أسعى إليها. تمنيت لو أنها كانت تقع على شخص آخر أحق بها منى. و لكن الآن, فإن المسئولية الطى ألقيت على, أقود المسلمين قد حانت كي أوفى بها, وأود أن أؤكد لكم أنني لن اهرب من مسئوليتي، وسيتم بذل جهود جادة لأداء واجبات مرهقة للمسلمين لأفضل ما لدي من قدرة وفقا لتعاليم الإسلام، في أداء واجباتي ، وسأسعى للحصول على توجيهات من القرآن الكريم، وسوف أقتفى الأمثلة التي وضعها الرسول الكريم وابو بكر. في هذه المهمة أطلب مساعدتكم. إذا كنت أتبع الطريق الصحيح، فاتبعوني. ولو كنت قد جانبت الطريق الصحيح، فصححوني حتى لأنضلّ.”[1]

إنجازات عمر الفاروق

اتسم عهد الفاروق رضي الله عنه بالكثير من الإنجازات والفتوحات الإسلامية والتوسع العسكري فقد تمّ في عهده فتح الشام والعراق وأذربيجان والقدس ومصر وبلاد فارس، وبناء الكوفة والبصرة، ومن الإنجازات البارزة الأخرى التي قام بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه:[1]

  • كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أوّل من وضع تاريخاً للمسلمين واتخذ من هجره رسول الله صلى الله عليه وسلم بدءاً لهذا التاريخ، وأول من قام بعقد مؤتمرات واجتماعات سنوية لولاته وقادته ليطمئن على أحوالهم وأحوال البلاد في عهده.
  • كما أنه مهّد الطرق ومصّر الأمصار، وجعل اختيار الخليفة شورى بين عدد محدد من الناس، وأوّل من وسع المسجد النبوي، وأول من أعطى جوائز لحفظت القرآن الكريم، أول من جمع الناس على صلاة التراويح كما جمعهم على أربعة تكبيرات في صلاة الجنازة.
  • أخرج اليهود من جزيرة العرب، وفصّل الجزية على حسب استطاعة المرء ومعيشته، وأسقط الجزية عن العجزة والفقراء من أهل الكتاب وأعطاهم من بيت مال المسلمين ومنع هدم كنائسهم.
  • كما أنه كان أول من دون الدواوين واتخذ دار التموين، ووضع الأوقاف، ووضع بيتاً لمال المسلمين، وطلب من ولاته وقواده أن يحصوا أموالهم وممتلكاتهم ليسألهم عنها، ومسح الأراضي وحدد مساحاتها، واتخذ داراً للضيافة، وحمى حدود البلاد وجعل للقيط نفقةً من بيت مال المسلمين، وأخذ زكاةً عن الخيل، وضرب الدراهم وقدر وزنها.
  • وأمّا على الصعيد العسكري فقد كان له الأولوية في إقامة معسكرات حربية دائمة في كلّ من فلسطين والأردن ودمشق، وجعل التجنيد إجباري للقادرين من الشباب، ووضع حرس الحدود وقام بتحديد مدّة غياب الجنود عن زوجاتهم بأربع أشهر، وإقامة قوات احتياطية نظاميه، وإنشاء ديوان للجند لتسجيل أسمائهم وأجورهم، وطلب تقارير مفصلة من القادة والولاة عن أحوال الرعية، وقام بإنشاء مخازن لأغذية الجيش وتخصيص أطباء ومترجمين وقضاة ومرشدين لمرافقه الجيش.
من هو الصحابي الملقب بالفاروق
من هو الصحابي الملقب بالفاروق

شاهد أيضًا: ما معنى شهادة ان محمد رسول الله

استشهاد عمر بن الخطاب

أمضى عمر رضي الله عنه حياته بعد الإسلام متمنياً الشهادة في سبيل الله وكان من دعائه قبل موته ” اللهم ارزقني قتلا في سبيلك ووفاة في بلد نبيك” و ” اللهم كبرت سني وضعفت قوتي وانتشرت رعيتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط”، وقد خطب في الناس في أحد الأيام قائلاً: “إن في جنات عدن قصرًا له خمسمائة باب، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين، لا يدخله إلا نبي، ثم التفت إلى قبر رسول الله (وقال: هنيئًا لك يا صاحب القبر، ثم قال: أو صديق، ثم التفت إلى قبر أبي بكر–، وقال: هنيئًا لك يا أبا بكر، ثم قال: أو شهيد، وأقبل على نفسه يقول: وأنى لك الشهادة يا عمر؟! ثم قال: إن الذي أخرجني من مكة إلى المدينة قادر على أن يسوق إليَّ الشهادة”.

وفي صلاة فجر يوم الأربعاء 26 من ذي الحجة سنة 23 هـ خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه للصلاة وكان أبو لؤلؤة المجوسي يتربص به وعندما شرع عمر رضي الله عنه بالصلاة انتظره أبو لؤلؤة حتى سجد وأقبل عليه وطعنه بسكينٍ مسموم، ثمّ قام بطعن اثني عشر رجلاً ممن كان حوله في المسجد مات منهم ستة رجال، ثم طعن نفسه ومات، فأوصى عمر إلى عبد الرحمن بن عوف ليكمل الصلاة، وبعد أن فرغوا حملوه إلى بيته فاختار لهم ستةً من الرجال لكي يختاروا منهم خليفةً للمسلمين وأوصاهم ألا تمرّ ثلاثة أيام دون أن يختاروا خليفةً له، وبعد أن توفّي رضي الله عنه دفن في حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها إلى جانب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأبي بكرٍ الصديق رضي الله عنه.[1]

من هو الصحابي الملقب بالفاروق
من هو الصحابي الملقب بالفاروق

من هو اول من لقب بأمير المؤمنين

تولّى عمر بن الخطاب خلافة المسلمين بعد وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وكان أبو بكر يطلق عليه بعض مقربيه لقب ” خليفة رسول الله” وعندما تولّى عمر الفاروق الخلافة أطلق عليه الناس لقب خليفة خليفة رسول الله، فاعترض الفاروق على هذا الاسم وقال: ” فمن جاء بعد عمر قيل له خليفة خليفة خليفة رسول الله فيطول هذا ولكن أجمعوا على اسم تدعون به الخليفة يدعى به من بعده الخلفاء. فقال بعض أصحاب رسول الله نحن المؤمنون وعمر أميرنا. فدُعي عمر أمير المؤمنين.”، ولكن بالتدقيق في السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي وسير الصحابة فإن أول من سمّي بأمير المؤمنين هو عبد الله بن جحش الأسدي وكان ذلك عندما تولّى السرية التي بعثه فيها النبي صلّى الله عليه وسلّم إلى نخلة.[1]

إلى هنا تنتهي رحلتنا التي سرنا فيها في رحاب سيرة الصحابي الجليل عمر بن الخطاب الذي لقّب بالفاروق، فقد أجبنا على من هو الصحابي الملقب بالفاروق وعرفنا سبب تلقيبه بهذا اللقب، ثمّ أدرجنا لكم شيئاً يسيراً من سيرته وإسلامه وخلافته وأبرز الإنجازات التي قام بها في عهده وصولاً إلى موته ودفنه إلى جانب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فهذا ما تهيّأ إعداده وتيسّر إيراده، وصلى الله على محمد وآله وأصحابه والحمد لله رب العالمين.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ marefa.org، عمر بن الخطاب، 09/10/2022
  2. ^ صحيح الترمذي ، عبدالله بن عمر، الألباني، 3681، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *