موضوع عن الصلاة

موضوع عن الصلاة
موضوع عن الصلاة

موضوع عن الصلاة هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، وذلك تبيانًا لأهمية الركن الثاني الأعظم في الإسلام، حيث أنه من المهم للغاية أن يتعلم طلبة العلم كل المعلومات اللازمة عن هذه العبادة العظيمة، فمواضيع التعبير واحدة من أهم مصادر التعلم ومتضمنات البيانات والمعلومات، ولا بدّ من تقديم موضوع قصير عن الصلاة وأهميتها.

مقدمة موضوع عن الصلاة

إن الدين الإسلامي قائم على عبادة الله الواحد القهار، فهو من خلق كل شيء وهو المتصرف بشؤون الخلق والعباد كلهم، وقد نظم الإسلام العبادات وجعلها قائمة وفق نظام معين بعيد عن العشوائية، فمن يدخل الإسلام ينطق الشهادتين، ثمّ عليه أن يبدأ بأهم عبادة بعد الشهادتين ألا وهي الصلاة، والصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وقد فرضها الله -عز وجل- على المسلمين في السماء السابعة.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع

موضوع عن الصلاة

إن الصلاة هي الدعاء في اللغة العربية، وهي لو اقترن ذكرها بالله -جل جلاله- أو بملائكته فإنها تكون بمعنى الرحمة من الله لعبده، واستغفار الملائكة لهم، وهي كذلك تحمل معنى الرفعة والثناء على عملٍ محمود عند الله جل وعلا.

موضوع عن الصلاة

ما هي الصلاة

تعرف الصلاة في الاصطلاح الشرعي أنها مجموعة الأفعال والأعمال والأقوال المخصوصة، التي تبدأ بتكبيرة الإحرام وتنتهي بتسليمتين وذلك بصفة وكيفية مخصوصة، وفي أوقات مخصوصة من اليوم والليلة، وتقترن بعقد النية والطهارة واستقبال القبلة وهي تكون خالصةً لله سبحانه لا شريك له.[1]

شاهد أيضًا: موضوع عن اهمية الصلاة

حكم الصلاة في الإسلام

في ظلّ تقديم موضوع عن الصلاة لا بدّ من بيان حكم الصلاة في الإسلام، وقد جاء الأمر صريحًا في الإسلام يأمر المسلمين بإقامة الصلاة والحفاظ عليها، وذلك في كتاب الله جل جلاله، وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم، فهي فريضة على كل مسلم ومسلمة، ورأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة، وقد أخبر أهل العلم أنها أعظم فريضة بعد الشهادتين.[2]

مكانة الصلاة

إن عبادة الصلاة ذات أمرٍ عظيم وذات شأنٍ كبير، فهي أعظم فريضة بعد الشهادتين، وإنّ من عظيم مكانتها الكثرة من ذكرها في كتاب الله وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ولمكانتها الرفيعة حثّ رب العالمين عباده على القيام بها وأمرهم بإعلاء شأنها والمحافظة عليها، فالمصلين والمحافظين عليها لهم أجرٌ كبير ومكانة عظيمة عند الله، وهم ورثة جنة الفردوس وأصحاب الكرامة يوم القيامة، فالصلاة هي الحدّ الفاصل بين الكفر وبين الإيمان.[3]

مكانة الصلاة

شاهد أيضًا: شروط الصلاة واركانها وواجباتها

عدد الصلوات المفروضة في الإسلام

في بداية فرض الصلاة على المسلمين كان قد فرض عليهم فوق السماء السابعة خمسين صلاة حتى رحم الله عباده فجعلها لهم خمس صلوات في اليوم والليلة، وكانت الصلوات هي الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب وصلاة العشاء آخر الصلوات.[4]

شاهد أيضًا: موضوع عن الصلاة قصير ومؤثر

عدد ركعات الصلوات المفروضة ومواقيتها

إن الصلوات الخمس هي صلاة الفجر ركعتان، وصلاة الظهر أربع ركعات، وصلاة العصر أربع ركعات، وصلاة المغرب ثلاث ركعات، وصلاة العشاء أربع ركعات، ومواقيتها ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه عبد الله بن عمرو عنه قال:

“وَقْتُ الظُّهْرِ إذا زالَتِ الشَّمْسُ وكانَ ظِلُّ الرَّجُلِ كَطُولِهِ، ما لَمْ يَحْضُرِ العَصْرُ، ووَقْتُ العَصْرِ ما لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ، ووَقْتُ صَلاةِ المَغْرِبِ ما لَمْ يَغِبِ الشَّفَقُ، ووَقْتُ صَلاةِ العِشاءِ إلى نِصْفِ اللَّيْلِ الأوْسَطِ، ووَقْتُ صَلاةِ الصُّبْحِ مِن طُلُوعِ الفَجْرِ ما لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ، فإذا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فأمْسِكْ عَنِ الصَّلاةِ، فإنَّها تَطْلُعْ بيْنَ قَرْنَيْ شيطانٍ”.[5]

صفة الصلاة

إن أفضل صفة وكيفية للصلاة هي صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، ومن واجب العباد أن يصلوا كما كان يصلي، فأول ما يكون وقت الصلاة يبدأ بالوضوء الصحيح الكامل، ثم يتجه ويستقبل القبلة ساترًا عورته، يرفع يديه حذو منكبيه، ويكبر تكبيرة الإحرام ويضع اليمنى على اليسرى أسفل الصدر ويدعو بدعاء الاستفتاح، ويقرأ الفاتحة وما تيسر له من القرآن.

ثم يركع ويرفع يديه حذو منكبيه وفي الركوع يقول سبحان ربي العظيم ثلاثًا، ثم يرفع من الركوع ويسجد مكبرًا، ويقول سبحان ربي الأعلى ثلاثًا، ثم يجلس بين السجدتين ثم يسجد ويقوم من سجوده ويفعل ما فعل في كل ركعة، ويجلس بعد الركعة الثانية للتشهد الأول، وفي الركعة الأخيرة للتشهد الأخير، ثم يسلم.[6]

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن الصلاة

الحكمة من مشروعية الصلاة

إن الله سبحانه أمر عباده بالصلاة، وهي تطبيق لأمر الله وتنفيذه، فبها يعيش العبد بحسب أمر الله لا بحسب هواه، وفي الصلاة يقوم العبد بتنفيذ أمر الله في كل عضو من أعضائه، وذلك تدريب عملي على تطبيق أمر الله خارج الصلاة في شؤون الحياة كلها، وبذلك يطيع ربه ويفوز برضوانه، والصلاة نور وهي تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، وهي صلة بين العبد وبين ربه، وبها يطمئن قلب العبد وترتاح جوارحه.[7]

أهمية الصلاة وفضلها

إن الصلاة عبادة مميزة في الشريعة الإسلامية لما لها من الفضل والفائدة العظيمة التي ترجع بكل خير على المسلم في دنياه وفي آخرته، فالصلاة بابٌ واسع من أبواب الذكر، وبها يكفر الله خطايا عباده ويغسل لهم ذنوبهم، ويرفع لهم درجاتهم، وإن العبد بإقامته للصلاة فإنها تنهاه عن الفحشاء والمنكر، وقد وعد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من يكثر من السجود أي يكثر من الصلاة فسيكون رفيقه  في الجنة.[8]

أهمية الصلاة وفضلها

نصائح للمحافظة على الصلاة

على المسلم أن يحرص على صلاته وأن يحرص على عدم تركها والتقصير بها، فترك الصلاة من أعظم الذنوب، وترك الصلاة من أكبر الموبقات، وترك الصلاة أعظم من السرقة وأعظم من الزنا وأعظم من شرب الخمر، فللمحافظة عليها على المسلم أن يستشعر هذا الذنب العظيم والخطر الكبير الذي يتهدده بترك الصلاة.

وأن يتذكر إن تركها فقد خرج من الملة، وليستشعر الخوف من الله، وأن يبادر إلى الصلاة في وقتها، وأن يرافق أصحاب الخير المذكرين بعبادة الله وطاعته، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله يدعوه ويسأله أن يعينه على الصلاة والمحافظة عليها.[9]

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة ركعتين بعد الفجر

الصلاة في القرآن الكريم

جاء في كتاب الله الكثير من آيات الله الكريمة التي تأمر المسلمين بالصلاة وتحثهم عليها، وتبين فضلها وفضل المصلين، وكثرتها دليل على أهمية الصلاة وأهمية المحافظة عليها، وقد قال تعالى في كتابه العزيز:

  • قال تعالى في سورة البقرة: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}.[10]
  • قال تعالى في سورة التوبة: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ}.[11]
  • قال تعالى في سورة النساء: {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا}.[12]

حديث نبوي عن الصلاة

إن أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الصلاة وفضلها كثيرة، وقد أخبر عليه الصلاة والسلام أن الملائكة تصلي على صاحبها ما دام في مصلاه، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “صَلَاةُ الرَّجُلِ في جَمَاعَةٍ تَزِيدُ علَى صَلَاتِهِ في بَيْتِهِ، وَصَلَاتِهِ في سُوقِهِ، بضْعًا وَعِشْرِينَ دَرَجَةً، وَذلكَ أنَّ أَحَدَهُمْ إذَا تَوَضَّأَ فأحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ أَتَى المَسْجِدَ لا يَنْهَزُهُ إلَّا الصَّلَاةُ، لا يُرِيدُ إلَّا الصَّلَاةَ، فَلَمْ يَخْطُ خَطْوَةً إلَّا رُفِعَ له بهَا دَرَجَةٌ، وَحُطَّ عنْه بهَا خَطِيئَةٌ.

حتَّى يَدْخُلَ المَسْجِدَ، فَإِذَا دَخَلَ المَسْجِدَ كانَ في الصَّلَاةِ ما كَانَتِ الصَّلَاةُ هي تَحْبِسُهُ، وَالْمَلَائِكَةُ يُصَلُّونَ علَى أَحَدِكُمْ ما دَامَ في مَجْلِسِهِ الذي صَلَّى فيه يقولونَ: اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ له، اللَّهُمَّ تُبْ عليه، ما لَمْ يُؤْذِ فِيهِ، ما لَمْ يُحْدِثْ فِيهِ”.[13]

شاهد أيضًا: هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

خاتمة موضوع عن الصلاة

إن الصلاة عبادة عظيمة ولها فضائل كثيرة، فهي تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، وهي أفضل الأعمال بعد الشهادتين، وهي غاسلة للخطايا غافرة للذنوب مكفرة للسيئات، وهي نورٌ لصاحبها في الدنيا والآخرة، ويها يرفع الله درجات العبد ويحظ عنه خطاياه، وقد جعلها الله سببًا لدخول العباد إلى الجنة، فعلى المسلمين أن يحافظوا عليها وعدم تركها.

موضوع عن الصلاة قصير

ندرج لكم موضوع عن الصلاة وأهمية الصلاة مكتوب جاهز وقصير فيما يأتي:

الصلاة من أعظم العبادات، وهي العبادةُ التي تُمثّل الصلة بين العبد وربّه؛ لأنّها عبادة يومية يُؤدّيها المسلم خمسَ مراتٍ في اليوم، لهذا فإن كتابة موضع قصير عن الصلاة لا يُوفي الصلاة حقّها، ولا يمكن أن يصف هذا البحث القصير أهميّتها في حياة العبد المسلم.

فالصلاة عمود الدين وركنٌ أساسيٌّ من أركان الإسلام، وهي الركن الثاني منه بعد شهادة أنْ لا إله إلا الله، وهذا يدلّ على أهميتها بوصفِها أمرًا إلهيًّا أمر الله تعالى بها العباد كي يكونَ دينُهم كاملًا، فالذي لا يصلّي يقطعُ الصلة بينه وبين الله تعالى.

لذلك لا يمكنُ وصف الأجر العظيم والفائدة الكبرى من الصلاة بمجرّد كتابة موضوع قصير عن الصلاة. الصلاة عبادة روحانيّة مقدّسة، وهي ليست مجرّد حركاتٍ يُؤدّيها المسلم، بل هي عبادة تستوجبُ الخشوع واستحضار القلب والتركيز؛ لأن العبد الذي يُصلّي يكون بين يدي الله -تعالى- ويُناجيه.

ولا يليق بهذا اللقاء المَهيب إلا أن يكون العبد بكامل قلبه وروحه ليُناجيَ الله بصدقٍ وإخلاص، فالصلاة هي مفتاح الدخول إلى الجنة، وهي أوّل ما يُحاسَب عليه العبد يوم القيامة، فإن كانت صالحة فقد صلحُت جميع أعماله.

كما أنّ الصلاة تَنهى عن الوقوع في المحرّمات، وتردع العبد عن فعل الفواحش والمنكرات، ومَن لم تُنْهِيه صلاته عن فعل هذا فلا حاجة لصلاته، فالصلاة تُهذّب الأخلاق وتزيد من الخير في القلب، وبها تسمو النفوس.

موضوع عن الصلاة جاهز للطباعة pdf

إنّ صلاح العمل للعبد يوم القيامة يتعلق بالصلاة، فإذا فسدت صلاة المرء فسد عمله كلّه، ونظرًا لأهمية هذا الركن وعظمة هذه العبادة لا بدّ من تقديم موضوع عن الصلاة بشكل مستمر في مختلف مراحل الحياة، وإلى جميع الراغبين بالحصول على موضوع عن الصلاة جاهز للطباعة pdf يمكنكم الحصول على نسخة من الموضوع السابق وتحميله بشكل مباشر “من هنا“.

شاهد أيضًا: صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

موضوع عن الصلاة قابل للتعديل docx

كذلك قد يبحث البعض عن نسخة من موضوع عن الصلاة قابل للتعديل بصيغة ملف word للتعديل والإضافة كما يحلو لكاتب الموضوع، ويمكنكم الحصول على هذا الملف وتحميله بشكل مباشر “من هنا“.

بهذا نصل لنهاية هذا المقال موضوع عن الصلاة ، والذي قدّم معلومات شاملة عن صلاة المسلم وفضلها وفوائدها والحكمة من مشروعيتها للمسلمين، كما قدّم المقال نصائح للمسلمين للمحافظة على صلاتهم.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ alukah.net، تعريف الصلاة وأهميتها، 04/09/2022
  2. ^ alukah.net، حكم الصلاة وعظم شأنها في دين الإسلام، 04/09/2022
  3. ^ alukah.net، الصلاة ومكانتها في الإسلام، 04/09/2022
  4. ^ islamweb.net، الصلوات المفروضة وعدد ركعاتها، 04/09/2022
  5. ^ صحيح مسلم، عبد الله بن عمرو، مسلم، 612، صحيح
  6. ^ islamweb.net، صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم، 04/09/2022
  7. ^ al-eman.com، حكمة مشروعية الصلاة، 04/09/2022
  8. ^ dorar.net، أَهميَّةُ الصَّلاةِ وفَضلُها، 04/09/2022
  9. ^ islamweb.net، نصائح للمحافظة على الصلاة، 04/09/2022
  10. ^ سورة البقرة، الآية 110
  11. ^ سورة التوبة، الآية 18
  12. ^ سورة النساء، الآية 103
  13. ^ صحيح مسلم، أبو هريرة، مسلم، 649، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.