حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين

حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين

حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين، هو من المواضيع المهمة التي قد تطلب من الطلاب في المدارس، نظراً لأهمية بر الوالدين في بناء المجتمع ولأن المدارس تهدف إلى زرع القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة في نفوس الطلاب فإنها تطلب منهم كتابة حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين كواجب مدرسي وفي هذا المقال سندرج لكم عدة نماذج يمكن الاستفادة منها في كتابة حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين.

حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين

حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين هو حوار قد يدور بين أيّ شخصين، فبر الوالدين من الأخلاق الفاضلة وكل من يحب النصح للآخرين فسيكون في نصحه شيءٌ من الدعوة إلى بر الوالدين والابتعاد عن عقوقهما، وفي هذه الفقرة سندرج لكم حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين:

  • أحمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف حالك يا صديقي؟
  • خالد: أهلاً وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، الحمد لله أنا بخير.
  • أحمد: إذاً ما لي أراك منزعجاً، إنك لا تبدو على ما يرام، أخبرني ما الأمر أنا أعرفك جيداً.
  • خالد: لا أدري ما أقول يا صديقي، لقد تشاجرت مع والديّ، وقد رفعت صوتي أمامهما، ولا أدري كيف حدث ذلك ولست أدري ماذا أفعل.
  • أحمد: لا حول ولا قوة إلا بالله، ما عهدتك هكذا يا صديقي، لطالما كنت قدوةً لزملائك بالمسابقة إلى الخير والقرب من الله، وجميعنا يعرف كم تحبّ والديك ومدى تعلقك بهما.
  • خالد: أعلم يا صديقي وهذا هو سبب انزعاجي وضيق صدري، ولست أدري ماذا أفعل الآن.
  • أحمد: لا عليك يا صديقي فجميعنا معرّضون للخطأ، اذهب إلى أبويك واعتذر منهما واطلب منهما السماح ثم استغفر ربك لما فعلت، ولن يخيباك أبداً فأنت ابنهما.
  • خالد: حسناً سأذهب في المساء للاعتذار إليهما وأطلب السماح منهما.
  • أحمد: لا يا صديقي اذهب الآن، أنسيت أهمية بر الوالدين في الإسلام والآيات القرآنية التي تحث على طاعة الوالدين وبرهما والإحسان إليهما وكذلك أحاديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فسارع يا صديقي إلى الاعتذار إليهما وطلب الرضا منهما وكي تكسب رضا الله ورضا رسوله صلّى الله عليه وسلّم.
  • خالد: صدقت، يا صديقي، سأذهب حالاً لأعتذر إليهما وأطلب منهما السماح والرضا وأستغفر ربي عن الذنب الذي اقترفته.

شاهد أيضاً: دعاء للوالدين المتوفين مكتوب

حوار بين الأم وابنتها عن بر الوالدين قصير

ومن المواقف التي قد يدور فيها حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين هي بين الأم وابنتها، وسندرج لكم في السطور الآتية حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين وستكون شخصياته في هذه الفقرة هما الأم وابنتها:

  • البنت: مرحبا.
  • الأم: أهلا يا ابنتي أين كنت إلى هذا الوقت المتأخر؟ لقد قلقنا عليك كثيراً.
  • البنت: كلّ يومٍ نفس السؤال! لقد كنت مع صديقاتي.
  • الأم: ما بك يا ابنتي، أراك تغيرت كثيراً في الآونة الأخيرة.
  • البنت: أمي أنا لم أعد طفلةً صغيرةً، لقد أصبحت فتاةً ناضجةً وأستطيع أن أفعل ما يحلو لي.
  • الأم: لكن يا ابنتي نحن نحبك ونخاف عليكِ.
  • البنت: إذا كنتم تحبونني حقاً فدعوني أفعل ما أشاء ولا تتدخلوا في حياتي.
  • الأم: وهل أنت تبادليننا نفس الحب بتصرفاتك هذه، ألم نربّك على الأخلاق الفاضلة، ألم نعلمك أن تكوني فتاةً مرضيةً بارّةً بنا، هل نسيت كم تعبنا وسهرنا على راحتك، وحرمنا أنفسنا من كلّ شيءٍ لكي لا نحرمك من شيء، أهذا هو جزاء المعروف؟ لقد لاحظ أبوك تصرفاتك الأخيرة وهو خائب الآمال منك جداً.
  • البنت: أحقّاً أنا فعلت كلّ هذا؟ وسببت الأذى لوالديّ، أنا أسفة يا أمّي، أعدك أنني لن أكرر هذا وسأكون منذ اليوم فتاةً بارّةً مطيعةً، ولن أدعكما تقلقان عليّ بعد اليوم لأنني لن أخرج بعد اليوم من البيت إلا بإذنٍ منكما، أرجو أن تسامحيني يا أمي وأن ترضي عنّي فقد أخطأت في حقك كثيراً.
  • الأم: بارك الله بكِ يا ابنتي ورضي عنك، هذه هي فتاتنا البارّة المرضية المطيعة، أسأل الله أن يجعلكِ من الصالحين.

شاهد ايضاً: دعاء لأمي المتوفية يوم الجمعة

حوار عن بر الوالدين مؤثر

إن الحديث عن برّ الوالدين هو من الأحاديث المؤثرة التي تحرّك المشاعر وتترك في القلب وقعاً كبيراً، وقد يرغب الكثير من الطلاب الذين يكتبون حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين أن يبحثوا عن العبارات والمواقف المؤثرة ليدرجوها ضمن الحوار الذي يكتبوه، وفيما يأتي ندرج لكم حوار عن بر الوالدين مؤثر:

  • فاطمة: صباح الخير يا سارة.
  • سارة: صباح النور يا فاطمة، أسعد الله صباحك بكل خير.
  • فاطمة: أراكِ في غاية السعادة في هذا اليوم، ما سرّ كلّ تلك الطاقة الإيجابية؟ ومن أين لكِ كلّ تلك السعادة؟
  • سارة: نعم يا صديقتي، وكيف لا يمتلئ قلبي بالفرح وتمتلئ حياتي بالسعادة، ولا يزال الشمس والقمر ينيران في حياتي.
  • فاطمة: الشمس والقمر؟ لم أفهم، ما قصدك بالشمس والقمر؟
  • سارة: إنني أقصد والداي، فهما شمسي وقمري وهما من ينيران حياتي ويملآنها بالسعادة، وبرهما هو الوقود الذي يعينني على التقدم في حياتي ومواجهة صعابها وتحدياتها.
  • فاطمة: حقّاً؟ وكيف تنالين برّ والديكِ يا سارة؟
  • سارة: الأمر سهلٌ جدّاً، فأنا أطيعهما في كلّ أمر وأسمع كلامهما ونصائحهما ولا أرفع صوتي أمامها ولا أرفض لهما أي طلب، وأطلب رضاهما في كلّ وقت وأدعو لهما في كلّ يوم وبعد كلّ صلاة.
  • فاطمة: وكيف تقدرين على كلّ ذلك؟ أنا دوماً أخطط لأفعل ما تفعلينه ولكنني أعود للخطأ من جديد.
  • سارة: أنا فقط أتخيّل نفسي مكان أحدٍ منهما، وأحاول أن أتخيّل حجم المعاناة التي عاناها كلٌّ منهما حتى أوصلاني إلى ما أنا عليه اليوم.
  • فاطمة: معك حقٌّ يا صديقتي، فلو عمل الإنسان في خدمة والديه مدى الحياة فلن يوفيهما أجرهما، فبارك الله بكٍ وبوالديكِ وأعانك على برّهما.

شاهد أيضاً: دعاء لأبي المتوفي يوم الجمعة

عبارات عن بر الوالدين بالصور

للصور الجميلة وقعٌ خاص في القلب وتأثيرٌ مميز على النفس، وفي هذه الفقرة من مقالنا سندرج لكم عبارات عن بر الوالدين بالصور يمكن أن نرسلها إلى والدينا أو ندرجها ضمن حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين إذا كنا نكتب هذا الحوار بملف إلكتروني، وتجدون فيما يأتي أجمل الصور عن بر الوالدين:

حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين
حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين

حوار بين الطالب والمعلمة عن بر الوالدين

يعمل المدرسون والأساتذة في المدارس على غرس القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة في نفوس التلاميذ منذ صغرهم، ومن بين الأمور الأساسية والقيم السامية التي يحاول المدرسون إيصالها إلى التلاميذ هي بر الوالدين، لذلك فمن الطبيعي أن يدور حوار بين الطالب والمعلمة عن بر الوالدين وسندرج لكم نموذجاً عنه فيما يأتي:

  • المعلمة: سامي، تعال وامسح لي السبورة يا ولدي.
  • الطالب: سمعاً وطاعةً يا معلمتي.
  • المعلمة: عملٌ جيّدٌ يا سامي، أنت طالبٌ مجتهدٌ، ولكن طالما أنك بهذه الأخلاق الفاضلة فلماذا لا تنفّذ ما تطلبه والدتك منك في المنزل؟
  • الطالب: أهيّ أخبرتك بذلك يا معلمتي؟
  • المعلمة: نعم يا سامي، أنت تعلم أن والدتك صديقتي وقد أخبرتني عن تذمرك من تنفيذ طلباتها طيلة الوقت، وطلبت مني أن لا أخبرك بذلك ولكنني سأسألك عن ذلك لأنني أعلم أخلاقك وأعلم أنك لا يمكن أن تكون من الأبناء العاقين بوالديهم.
  • الطالب: نعم يا معلمتي، ولكنها تثقّل عليّ بطلباتها كثيراً.
  • المعلمة: أولم تثقّل أنت عليها عندما حملتك في بطنها تسعة أشهر ثمّ أرضعتك قرابة سنتين؟ ثمّ عانت ما عانت من السهر والتعب في تربيتك وتنشئتك، أين كنت لتشعر بمقدار الثقل الذي سببته لها كلّ تلك المدة؟
  • الطالب: معك حقٌّ يا معلمتي، لقد عانت أمّي الكثير في تربيتي وما زالت تبذل الغالي والنفيس في سبيل تأمين متطلبات دراستي ومعيشتي ولا تجعلني أشتهي شيئاً.
  • المعلمة: إذاً وماذا تنوي أن تفعل الآن؟
  • الطالب: سأسارع للاعتذار منها فور وصولي إلى المنزل وسأعدها أنني لن أرفض طلباتها بعد اليوم، شكراً لكِ يا معلمتي، لقد فتحت لي عيني عن الحقيقة والحق بعد أن زاغت وأصابني الجهل والغرور.

 حوار قصير بين طالبين عن بر الوالدين

وأيضاً قد يدور حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين بين طالبين في المدرسة وقد يطلب من الطلاب في المدارس أن يكتبوا حوار قصير بين طالبين عن بر الوالدين وسندرج لكم نموذجاً عن هذا الحوار في السطور الآتية:

  • سامر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف حالك يا صديقي؟
  • ماهر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، الحمد الله رب العالمين.
  • سامر: لقد سمعت صوتك اليوم عندما خرجنا من المبنى في الصباح لقد كان عالياً، مع من كنت تتحدث؟
  • ماهر: آه صحيح، إنها أمي، كلّ يومٍ في الصباح تطلب مني أن أنزل كيس القمامة إلى الحاوية وأنا لا أحب أن تتسخ ملابسي قبل ذهابي إلى المدرسة.
  • سامر: أحقّاً كنت تصرخ على أّمك؟ هل جننت؟
  • ماهر: ولماذا كلّ ذلك الاستغراب؟
  • سامر: ألم تعلم أنّ الله سبحانه وتعالى أمرنا ببر الوالدين ونهانا عن أن نعصيهما أو أن نرفع أصواتنا أمامهما، أو حتّى أن نقول لهما كلمة أف؟ ألم تعلم أيضاً أن الله سبحانه وتعالى وعد العاقين بأشد العذاب وعدّ عقوق الوالدين من الكبائر؟
  • ماهر: أستغفر الله العظيم، لقد أضلني الشيطان وأنساني عقاب من يعصي والديه، شكراً لك يا صديقي على هذه النصيحة الرائعة.
  • سامر: لا بأس يا صديقي، ولكن لا تنسى أن بر الوالدين من أعظم الأعمال عند الله وأن الجنة تحت أقدام الأمهات، وتذكر أنك لو طلبت شيئاً من والديك فسيفعلان المستحيل لتأمينه لك.
  • ماهر: كلامك صحيح، لن أعصي والدي بعد اليوم ولن أرفع صوتي أمامها مجدداَ.

شاهد أيضاً: دعاء للوالدين مؤثر جدا

آيات من القرآن عن بر الوالدين

أصدق الكلام كلام الله، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى ببر الوالدين والإحسان إليهما وعدم الإساءة إليهما بالقول أو العمل حتّى ولو كانت مجرد كلمةٍ صغيرة نقولها لهما، وعندما نكتب حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين أو موضوع تعبير عن بر الوالدين فيمكن أن ندعم عباراتنا بالآيات القرآنية من كتاب الله الحكيم، وندرج لكم فيما يأتي آيات قرآنية عن بر الوالدين:

  • “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا” [1]

  • “وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلًا مَّيْسُورً”[2]

  • “وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنكُمْ وَأَنتُم مُّعْرِضُونَ”[3]

  • “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ” [4]

  • “قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا* وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا” [5]

شاهد أيضاً: كلام عن الأم مؤثر، كلمات وعبارات عن الام مكتوبة وبالصور

أحاديث نبوية عن بر الوالدين

وما من كلامٍ أصدق بعد كلام الله من كلام رسوله صلّى الله عليه وسلّم الذي لا ينطق عن الهوى، وأيضاً يمكننا أن نستشهد بأحاديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عند كتابة حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين ، وفي هذه الفقرة من مقالنا سندرج لكم أحاديث نبوية عن بر الوالدين:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ” رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ والِدَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ.”[6]

  • وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال:” سَأَلْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أيُّ العَمَلِ أحَبُّ إلى اللَّهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى وقْتِها، قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ برُّ الوالِدَيْنِ، قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ، قالَ: حدَّثَني بهِنَّ، ولَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزادَنِي.”[7]

  • وروي عن معاوية بن جاهمة السلمي ” أنَّ جاهِمةَ جاءَ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ ، أردتُ أن أغزوَ وقد جئتُ أستشيرُكَ ؟ فقالَ: هل لَكَ مِن أمٍّ ؟ قالَ: نعَم ، قالَ : فالزَمها فإنَّ الجنَّةَ تحتَ رِجلَيها”[8]

عبارات عن بر الوالدين قصيرة

الوالدان هما نور الحياة وبهجتها ورونقها الجميل وهما السند والقوة والجناحان اللذان يحلقان بالإنسان ليتجاوز الصعاب، وبالرغم من أن مقالنا عن حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين إلّا أننا سندرج لكم أيضاً عبارات عن بر الوالدين قصيرة يمكنكم استخدامها في صياغة حوارٍ خاصٍّ بكم أو في كتابة موضوع تعبير عن بر الوالدين:

  • بر الوالدين هو النور الذي يضيء حياة الإنسان ويزيل عنها الظلام وينير له دربه فيهتدي إلى طرق النجاح ويبتعد عن طريق الضلال.
  • بر الوالدين هو تذكرةٌ مضمونةٌ إلى الجنّة بإذن الله.
  • ما من عملٍ أحبّ إليّ من بر والديّ، فأنا بالأصل أحبهما حبّاً جمّاً ولا أستطيع أن أبتعد عنهما أو أفارقهما وكذلك فإنني أكسب الحسنات من وراء ذلك الحب.
  • غريبٌ من يعصي والديه، وينسى بكل سهولة مقدار التعب والشقاء الذي لحق بهما طيلة فترة طفولته حتى كبر وأصبح قادراً على عصيانهما.
  • أجبن الناس من يظنّ أن الرجولة تكون في رفع الصوت على الوالدين وعصيان أوامرهما وعقوقهما.
  • غريبٌ أمر البشر، يولد الإنسان فيفرح الوالدان أشد الفرح ويقيمان الاحتفالات والاعياد ويسهران على راحته وينفقان عليه حتى لا ينقصه شيء ويحرمان نفسيهما من كلّ شيءٍ لتأمين حياةٍ كريمةٍ له، ولا يسمحان لشيءٍ أن يبعد عنهما ابنهما، ثمّ إذا كبر هذا الولد وبلغ أشده وكبر والداه ذهب يبحث على دار المسنين ليلقي بهما فيه ويتخلى عنهما بكل سهولة، فهل هذا جزاء الإحسان؟

شاهد أيضًا: دعاء للميت قصير جدا وجميل مكتوب

شعر عن بر الوالدين قصير

إنّ من الشعر لحكمة، لذلك فإنه من المقبول أن يستشهد الطالب بأبياتٍ من الشعر العربي في كتابة واجباته المدرسية ككتابة موضوع عن بر الوالدين أو حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين ، وفي هذه الفقرة اخترنا أن ندرج لكم أبياتاً عن بر الوالدين لأبو العلاء المعري:[9]

العَيشُ ماضٍ فَأَكرِم والِدَيكَ بِهِ               وَالأُمُّ أَولى بِإِكرامٍ وَإِحسانِ

وَحَسبُها الحَملُ وَالإِرضاعُ تُدمِنُهُ            أَمرانِ بِالفَضلِ نالا كُلَّ إِنسانِ

وَاِخشَ المُلوكَ وَياسِرها بِطاعَتِها            فَالمَلكُ لِلأَرضِ مِثلُ الماطِرِ الساني

إِن يَظلِموا فَلَهُم نَفعٌ يُعاشُ بِهِ                وَكَم حَمَوكَ بِرَجلٍ أَو بِفُرسانِ

وَهَل خَلَت قَبلُ مِن جورٍ وَمَظلَمَةٍ           أَربابُ فارِسَ أَو أَربابُ غَسّانِ

خَيلٌ إِذا سُوِّمَت وَما حُبِسَت                  إِلّا بِلُجمٍ تُعَنّيها وَأَرسانِ

إلى هنا أعزّائنا زوار موقع تصفّح، نصل وإياكم إلى ختام مقالنا الذي حمل عنوان حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين ، والذي أدرجنا لكم من خلاله أجمل المحادثات والحوارات عن بر الوالدين والتي يمكن الاستفادة من عباراتها وأفكارها لصياغة حوارٍ خاص بكل واحدٍ منا إذا طلب منّا أن تكتب حوار بين شخصين قصير جدا عن بر الوالدين ، وفي الختام نرجو أن تنال هذه الحوارات  إعجابكم وأن تستحسنوا عباراتها وأفكارها.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة الإسراء، الآية 23-24
  2. ^ سورة الإسراء، الآية 28
  3. ^ سورة البقرة، الآية 83
  4. ^ سورة الأحقاف، الآية 15
  5. ^ سورة مريم، الآية 30-32
  6. ^ صحيح مسلم ، أبو هريرة، مسلم، 2551، صحيح
  7. ^ صحيح البخاري، عبدالله بن مسعود، البخاري، 527 ، صحيح
  8. ^ صحيح النسائي، معاوية بن جاهمة السلمي، الألباني، 3104 ، حسن صحيح
  9. ^ aldiwan.net، العيش ماض فأكرم والديك به، 31/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.