بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع
بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، فالصلاة هي الأساس الذي يقوم به الدين الإسلامي، فقد جعلها المولى سبحانه وتعالى سبيلاً للتعبد وصلةً للتواصل معه سبحانه وتعالى، وبها تسمو الروح وتزهو، وتعلو الدرجات في الدنيا والآخرة لمن كان محافظًا عليها بكل شروطها وأركانها وواجباتها وسننها الكثيرة.

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع

نضع بين أيديكم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع ، والذي سيتمّ من خلاله التعريف بماهيّة هذه العبادة العظيمة في اللغة والشرع، وبيان حكمها ومشروعيتها في الإسلام، وكذلك سيتمّ الحديث عن شروط الصلاة وأركانها وواجباتها وسننها وبعض الأحكام الشرعية المتعلقة بالصلاة فيما سيأتي من المقال.

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع

مقدمة بحث كامل عن الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه وسلّم أجمعين، وبعد:

إنّ الصّلاة من العبادات العظيمة التي حثّ الدين الإسلامي على المواظبة عليها، وحذّر من هجرها أو التقصير بها، فهي الركن الثاني من أركان الدين الإسلامي بعد الشهادتين، وهي عماد الدين والعهد الذي يميز بين المسلمين والكافرين.

وقد فرض الله عز وجلّ هذه العبادة في السماوات في ليلة الإسراء والمعراج ليبيّن للناس أهميتها وعظيم فضلها، وبذلك كان لزامًا علينا كتابة هذا البحث للحديث عن كل ما يتعلق بالصلاة من الأحكام والانواع والواجبات والمبطلات وغير ذلك.

شاهد أيضًا: شروط الصلاة واركانها وواجباتها

تعريف الصلاة لغة

إنّ أول ما نبتدئ به البحث الكامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع هو تعريف الصلاة في علوم اللغة، وقد بيّن أهل العلم أنّها تعني دعاء المرء بالخير، وذلك لقول الله تعالى في سورة التوبة: {وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم}،[1] أي بمعنى ادعُ لهم.

وقد ذكر الإمام النووي -رحمه الله- في تعريف الصلاة لغةً: “الصلاة في اللغة: الدعاء وسميت الصلاة الشرعية صلاةً لاشتمالها عليه، هذا هو الصحيح وبه قال الجمهور وأهل اللغة وغيرهم من أهل التحقيق”.[2]

تعريف الصلاة شرعاً

أمّا الصلاة في الشريعة الإسلامية فهي العبادة المخصوصة ذات الأقوال والأفعال المعلومة، والتي يفتتحها المسلم مكبرًا، ويختمها بالتسليم، ولها من الأركان والواجبات والشروط والمبطلات ما لها، وقد بيّن الفقهاء أنّها شرعت لكلّ الملل السابقة، والله ورسوله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: موضوع عن الصلاة قصير ومؤثر

حكم الصلاة ومكانتها في الإسلام

إنّ الصلاة من الفروض التي فرضها الدين الإسلامي على المسلمين كافة، فهي من أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: “بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ”.[3]

والصلاة هي أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة، وقد رفع الدين الإسلامي من شأنها، وأعلى مكانتها، فجعلها الفارق بين المسلمين والكافرين، والحاجز الذي يقي المسلم من المعاصي والآثام، وكذلك كانت الصلاة آخر وصايا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قبل موته.[4]

حكم الصلاة ومكانتها في الإسلام

تاريخ فرض الصلاة

إنّ الصلاة أول ما فرضت على المسلمين كانت خمسين صلاة، ولكن الرسول الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- ما زال يطلب التخفيف عن أمته حتّى جعلها خمس صلوات مفروضات، وقد أراد الله عزّ وجل بذلك أن يظهر رحمته لعباده، وقد فرضت على المسلمين في السماوات السبع في ليلة الإسراء والمعراج.[5]

حيث ورد في الصحيح من الحديث الشريف أن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: ” ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ الصَّلَوَاتُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَومٍ، فَرَجَعْتُ فَمَرَرْتُ علَى مُوسَى، فَقَالَ: بما أُمِرْتَ؟ قَالَ: أُمِرْتُ بخَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَومٍ، قَالَ: إنَّ أُمَّتَكَ لا تَسْتَطِيعُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَومٍ، وإنِّي واللَّهِ قدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ، وعَالَجْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ أشَدَّ المُعَالَجَةِ، فَارْجِعْ إلى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ، فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا، فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ، فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا.

فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ، فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا، فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ، فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بعَشْرِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَومٍ، فَرَجَعْتُ فَقَالَ مِثْلَهُ، فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَومٍ، فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى، فَقَالَ: بِمَ أُمِرْتَ؟ قُلتُ: أُمِرْتُ بخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَومٍ، قَالَ: إنَّ أُمَّتَكَ لا تَسْتَطِيعُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَومٍ، وإنِّي قدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ، وعَالَجْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ أشَدَّ المُعَالَجَةِ، فَارْجِعْ إلى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ، قَالَ: سَأَلْتُ رَبِّي حتَّى اسْتَحْيَيْتُ، ولَكِنِّي أرْضَى وأُسَلِّمُ، قَالَ: فَلَمَّا جَاوَزْتُ نَادَى مُنَادٍ: أمْضَيْتُ فَرِيضَتِي، وخَفَّفْتُ عن عِبَادِي”.[6]

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن الصلاة

الحكمة من مشروعية الصلاة

كذلك الخوض في تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع يقتضي بيان الحكمة من مشروعية الصلاة، ولعلّها تكمن في التزام أمر الله عز وجل، مما يعين النفس على التحلي بالأخلاق الحسنة والمعاملة الحسنة واللباس الحسن وسائر أحوال المسلم، فيكون المسلم من خلالها طائعًا لربه في صلاته وخارجها، لأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي.

كما أنّ الصلاة تبثّ النور للمصلين وتهديهم إلى الصواب، وهي صلة الوصل بين العبد وربه، فيجد المصلي من خلالها لذّة الطاعة، ولذة المناجاة، فتتحقق الطمأنينة في قلبه وينشرح صدره في الدنيا، وينال الثواب العظيم لآخرته فتكون سبيلاً لدخول الجنة.[7]

أنواع الصلاة

جعل الإسلام للصلاة أنواعًا منها ما كان فرضًا على المسلمين، ومنها ما كان من السنن والنوافل التي يتقرب بها العبد إلى المولى سبحانه وتعالى، لذا ندرج لكم جدولاً يبين أنواع الصلاة في ظلّ تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع فيما يأتي:[8]

أنواع الصلاة الحكم الشرعي الصلاة
الصلوات الواجبة فرض عين بالإجماع
  • صلاة الفجر.
  • صلاة الظهر.
  • صلاة العصر.
  • صلاة المغرب.
  • صلاة العشاء.
فرض عين في جماعة صلاة الجمعة
فرض كفاية صلاة الجنازة
فرض أو واجب عند البعض
  • صلاة الوتر عند الحنفية.
  • صلاة العيدين عند الحنفية.
  • راتبة صلاة الفجر عند الحنفية.
السنن الرواتب السنن المؤكدة
  • ركعتان قبل صلاة الفجر.
  • أربع ركعات قبل صلاة الظهر وركعتان بعدها.
  • ركعتان بعد صلاة المغرب.
  • ركعتان بعد صلاة العشاء.
الرواتب المستحبة
  • ركعتان بعد صلاة الظهر.
  • أربع ركعات قبل العصر.
  • ركعتان قبل صلاة المغرب.
  • ركعتان قبل صلاة العشاء.
ملحقات الرواتب
  • سنة الوضوء.
  • تحية المسجد.
  • سنة الأذان.
  • سنة الطواف.
سنن أخرى
سنن مؤكدة في جماعة
  • صلاة العيدين.
  • صلاة الكسوف والخسوف.
  • صلاة الاستسقاء.
  • صلاة التراويح.
سنن مؤكدة منفردًا
  • صلاة الضحى.
  • صلاة الوتر.
  • قيام الليل.
  • السنن الرواتب.

أركان الصلاة

إنّ الأركان التي تقوم بها الصلاة في الإسلام هي أربعة عشر ركنًا، نذكرها لكم فيما يأتي:[9]

  • القيام للقادر.
  • تكبيرة الإحرام.
  • تلاوة سورة الفاتحة.
  • الركوع.
  • الرفع من الركوع.
  • الاعتدال قائمًا.
  • السجود.
  • الرفع من السجود.
  • الجلوس بين السجدتين.
  • الطمأنينة.
  • التشهد الأخير.
  • الجلوس للتشهد وللتسليم.
  • ترتيب الأركان كما ذكرت.

أركان الصلاة

شروط الصلاة

جعل الدين الإسلامي للصلاة شروطًا لصحتها، وأخرى لوجوبها، ولا بدّ في بحثنا بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع أن نقدم شروط الصلاة بالتفصيل فيما يأتي:

شروط وجوب الصلاة

يشترط لوجوب الصلاة ما يأتي:[10]

  • الإسلام: وقد نقل في ذلك الإجماع عن أهل العلم، فلا صلاة لكافر.
  • البلوغ: فقد ورد في صحيح أبي داود عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: “أما علِمتَ أنَّ القلمَ قد رُفِع عن ثلاثةٍ ؛ عن المجنونِ حتَّى يبرأَ ، وعن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ ، وعن الصَّبيِّ حتَّى يعقِلَ”.[11]
  • العقل: ونقل في ذلك الإجماع عن أهل العلم مستدلين بالحديث الشريف السابق.
  • الطهارة من الحيض والنفاس: فقد روت أم المؤمنين السيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت: “جَاءَتْ فَاطِمَةُ بنْتُ أبِي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنِّي امْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطْهُرُ أفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لَا، إنَّما ذَلِكِ عِرْقٌ، وليسَ بحَيْضٍ، فَإِذَا أقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصَّلَاةَ، وإذَا أدْبَرَتْ فَاغْسِلِي عَنْكِ الدَّمَ ثُمَّ صَلِّي – قالَ: وقالَ أبِي: – ثُمَّ تَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلَاةٍ، حتَّى يَجِيءَ ذلكَ الوَقْتُ”.[12]

شاهد أيضًا: موضوع عن اهمية الصلاة

شروط صحة الصلاة

أما عن شروط صحة الصلاة فهي أربع شروط نذكرها لكم فيما يأتي:[13]

  • الطهارة من الحدث والنجس: فقد جاء في الحديث الصحيح: “دَخَلَ عبدُ اللهِ بنُ عُمَرَ علَى ابْنِ عامِرٍ يَعُودُهُ وهو مَرِيضٌ فقالَ: ألا تَدْعُو اللَّهَ لي يا ابْنَ عُمَرَ؟ قالَ: إنِّي سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: لا تُقْبَلُ صَلاةٌ بغيرِ طُهُورٍ ولا صَدَقَةٌ مِن غُلُولٍ. وَكُنْتَ علَى البَصْرَةِ”.[14]
  • دخول الوقت: وذلك لقول الله تعالى في سورة النساء: {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا}.[15]
  • استقبال القبلة: وذلك لقول الله تعالى في سورة البقرة: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ}.[16]
  • ستر العورة: فقد استدل أهل العلم بقول الله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ}،[17] حيث فسر أهل العلم أن الزينة هي الثياب التي تستر العورة والله أعلم.

واجبات الصلاة

كذلك الخوض في تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع يدفع إلى تقديم واجبات الصلاة، وهي ثمانية واجبات نذكرها لكم فيما يأتي:[9]

  • التكبير لغير الإحرام.
  • قول: سمع الله لمن حمده للإمام وللمنفرد.
  • قول: ربنا ولك الحمد.
  • قول سبحان ربي العظيم مرة في الركوع.
  • قول: سبحان ربي الأعلى مرة في السجود.
  • قول: رب اغفر لي بين السجدتين.
  • التشهد الأول.
  • الجلوس للتشهد الأول.

واجبات الصلاة

فضل وأهمية الصلاة

أعلى الإسلام من شأن الصلاة ورفع مكانتها، وقد بيّنت النصوص الشرعية من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة فضل وأهمية الصلاة، والذي يتمثّل بما يأتي:[18]

  • أهم الأركان بعد الشهادتين: فقد روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث، قال: “أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بَعَثَ مُعَاذًا رَضِيَ اللَّهُ عنْه إلى اليَمَنِ، فَقالَ: ادْعُهُمْ إلى شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَنِّي رَسولُ اللَّهِ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ قَدِ افْتَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عليهم صَدَقَةً في أمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ وتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ”.[19]
  • الالتزام بأمر الله تعالى: فقد قال تعالى في سورة البقرة: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ}.[20]
  • آخر وصايا رسول الله قبل موته: عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: “كانَ آخرُ كلامِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ الصَّلاةَ وما ملَكَت أيمانُكُم”.[21]
  • الصلاة من شريعة المرسلين: قال تعالى في سورة الأنبياء: {وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ}.[22]
  • الصلاة عماد الدين: فقد روى معاذ بن جبل -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “رأسُ الأمرِ الإسلامُ ، وعمودُهُ الصَّلاةُ ، وذروةُ سَنامِهِ الجِهادُ”.[23]
  • الصلاة تنهى عن المنكر: فقد قال تعالى في سورة العنكبوت: {إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ}.[24]
  • الصلاة كفارة للذنوب والخطايا: فقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث قال: “أنَّهُ سَمِعَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: أرَأَيْتُمْ لو أنَّ نَهَرًا ببابِ أحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ فيه كُلَّ يَومٍ خَمْسًا، ما تَقُولُ ذلكَ يُبْقِي مِن دَرَنِهِ؟ قالوا: لا يُبْقِي مِن دَرَنِهِ شيئًا، قالَ: فَذلكَ مِثْلُ الصَّلَواتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللَّهُ به الخَطايا”.[25]

شاهد أيضًا: هل يجوز جمع المغرب والعشاء قبل دخول وقت العشاء

عقوبة تارك الصلاة

إنّ عقوبة تارك الصلاة في الشريعة الإسلامية هي القتل كما بيّن الإمام ابن باز رحمه الله، والذي قال في هذا الصدد:[26]

من ترك الصلاة فعقوبته القتل، يستتاب فإن تاب وإلا قتل، قال الله سبحانه: فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ [التوبة:5] فدل على أنه من لم يقم الصلاة لا يخلى سبيله يقتل، أي يستتاب فإن تاب وإلا قتل، وقال عليه الصلاة والسلام: إني نهيت عن قتل المصلين  فالمصلي لا يقتل إذا استقام.
أما من ترك الصلاة فإنه يستتاب؛ فإن تاب وإلا وجب قتله مرتدًا على أصح القولين، وعند جماعة من أهل العلم لا يكون مرتدًا ولكن يكون قتله حدًا، إذا قلنا بأن تركها ليس بكفر أكبر، إذا كان يقر بوجوبها ولا يجحد، والصواب أن يقتل كفرًا إذا كان تاركًا لها يستتاب فإن تاب وإلا قتل كفرًا لا حدًا، ويبعد جدًا أن يقر بوجوبها ثم يصر على عدم فعلها حتى يقتل، هذا بعيد جدًا.
والمقصود أنه يقتل كفرًا مطلقًا ما دام أبى أن يصلي ويستقيم فيقتل كفرًا، نسأل الله العافية، سواء كانت الصلاة فجرًا أو ظهرًا أو عصرًا أو مغربًا أو عشاء.

أحكام الصلاة

ندرج لكم في ظلّ تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع جملة من أحكام الصلاة المختلفة بطريقة السؤال والجواب فيما يأتي:[27]

  • السؤال: ما حكم النوم عن صلاة أو نسيانها؟
    الجواب: القضاء بمجرد أن يستيقظ المسلم أو عند التذكر لمن نسيها، ولا يجوز تأخيرها إلى غير يوم، والله أعلم.
  • السؤال: كيف يمكن للمريض الذي لازم فراشه ولم يستطع أن يفارقه أن يصلي، فما استطاع الطهارة ولا الوضوء؟
    الجواب: على المسلم أن يتيمم إن استطاع إلى ذلك سبيلا، ومن لم يستطع فيصلي على الحال التي هو فيها، والله أعلم.
  • السؤال: ما حكم تأخير الصلاة المفروضة حتّى يأتي وقت التي تليها؟
    الجواب: فعل ذلك لا يجوز ويلزم فاعله التوبة.
  • السؤال: ما حكم من ترك واجبًا من واجبات الصلاة؟
    الجواب: من تركه عامدًا بطلت صلاته، ومن تركه ساهيًا سقط عنه.
  • السؤال: ما هي أعضاء السجود التي يجب أن تلامس الأرض حال السجود؟
    الجواب: الجبهة، والأنف، والكفان، والركبتان، وأصابع القدمين.

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة ركعتين بعد الفجر

سنن الصلاة

تصنف سنن الصلاة إلى نوعين اثنين: سنن قولية، وسنن فعليه، وقد بيّن أهل العلم والفقهاء أن ترك السنن ولو كان المرء عامدًا لا يبطل صلاته، وفيما يأتي سيتمّ تقديم نبذة مختصرة عن سنن الصلاة القولية والفعلية في ظلّ تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع :

سنن الصلاة القولية

صنّف الفقهاء السنن القولية للصلاة إلى إحدى عشرة سنة، وهي مذكورة فيما يأتي:[9]

  • دعاء الاستفتاح.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.
  • البسملة.
  • قول آمين بعد نهاية الفاتحة.
  • تلاوة ما تيسر من القرآن الكريم بعد الفاتحة.
  • الجهر بالقراءة للإمام.
  • أن يقول غير المأموم بعد التحميد: “ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد”.
  • ما يزيد على المرة في التسبيح للركوع.
  • ما يزيد على المرة في التسبيح للسجود.
  • ما يزيد على قول رب اغفر لي بين السجدتين.
  • الصلاة في التشهد الأخير على الرسول وآله والدعاء بعدها.

شاهد أيضًا: هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

سنن الصلاة الفعلية

أو ما يسمى بالهيئات، والتي كانت محلّ خلافٍ من مذهبٍ لآخر بين فقهاء وأئمة المسلمين، ومن السنن الفعلية نذكر لكم ما يأتي:[9]

  • أن يرفع المصلي يديه مع تكبيرة الإحرام.
  • أن يرفع المصلي يديه عند الركوع وعند الرفع منه.
  • حط اليدين عقب الركوع.
  • وضع اليد اليمنى على اليسرى أثناء القيام.
  • النظر إلى موضع السجود.
  • تفرقة المصلي بين قدميه في القيام.
  • الالتفات نحو اليمين والشمال في التسليم.

سنن الصلاة الفعلية

نصائح للمحافظة على الصلاة

إنّ ترك الصلاة من أعظم الذنوب وأكبر الموبقات كما بيّن الدين الإسلامي، فقد أجمع أهل العلم على أنّه من ترك الصلاة جاحدًا بها فقد كفر، لذا لا بدّ من تقديم بعض النصائح للمحافظة على الصلاة فيما يأتي:[28]

  • أن يشرب المسلم قلبه بالخوف من المولى القدير سبحانه وتعالى، ومن أن يصيبه سخطه وغضبه لترك الصلاة.
  • أن يستحضر المسلم ما للصلاة من المنافع في الدين والدنيا والآخرة، فالصلاة مجلبة للخير والبركة والنعم.
  • أن يستحضر المرء كون الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، فهي تدفع الشرور والنقم وتجلب انشراح الصدور.
  • أن يجتهد المرء بالدعاء ومناجاة المولى عز وجل لينال الصلاح في قلبه، والثبات على دينه، وأن يسأل الله عز وجل العون على ما افترضه على المسلمين.

فوائد الصلاة

كذلك الخوض في تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع يدفع إلى بيان وتقديم فوائد الصلاة فيما يأتي:[29]

  • إن الصلاة تحقق صحة النفس وتجلب سعادتها، فهي تحقق الحكمة الكبرى من الخلق، ألا وهي العبادة، فقد قال تعالى في سورة الذاريات: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ}.[30]
  • إنّ الصلاة سبيل لنيل الحياة الطيبة والثواب العظيم، قال تعالى في سورة النحل: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.[31]
  • الصلاة سبيل لبث الشكوى والهموم إلى الخالق سبحانه وتعالى، قال تعالى في سورة البقرة: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ}.[32]

آيات عن الصلاة

إن سور القرآن الكريم تعجّ بالآيات الشريفة التي ذكرت الصلاة وبيّنت أحكامها وفضائلها، ولا بدّ في تقديمنا بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع أن نقدم لكم بعضًا من الآيات القرآنية عن الصلاة فيما يأتي:

  • قال تعالى في سورة البقرة: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ}.[33]
  • قال تعالى في سورة الرعد: {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ}.[34]
  • قال تعالى في سورة التوبة: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ}.[35]
  • قال تعالى في سورة المائدة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.[36]

خاتمة بحث كامل عن الصلاة

إلى هنا نصل لختام بحثنا هذا بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع  والذي بيّن مفهوم هذه العبادة في اللغة والشريعة، وبين أركانها وواجباتها وسننها وشروطها وأحكامها وفضلها وعقوبة تاركها، وغيرها من الأمور المتعلقة بالصلاة.

أسأل الله العظيم أن ينفعني وإياكم بما جمعنا من المعلومات في هذا البحث، اللهم تقبل مني هذا العمل خالصًا لوجهك الكريم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

المراجع

ندرج لكم جدولاً يحتوي أبرز المراجع التي تمّ استخدامها في البحث السابق مع راوبط الدخول إليها فيما يأتي:

المرجع الرابط
تعريف الصلاة وأهميتها – موقع الألوكة يرجى الضغط “هنا“.
حكمة مشروعية الصلاة – موقع نداء الإيمان يرجى الضغط “هنا“.
أنواع الصلاة في الإسلام – موقع المعرفة يرجى الضغط “هنا“.
ما هي أركان الصلاة وواجباتها وسننها؟ – موقع إسلامك يرجى الضغط “هنا“.
شُروطُ وُجوبِ الصَّلاةِ – موقع الدرر السنية يرجى الضغط “هنا“.
أَهميَّةُ الصَّلاةِ وفَضلُها – موقع الدرر السنية يرجى الضغط “هنا“.
عقوبة تارك الصلاة – موقع ابن باز يرجى الضغط “هنا“.
نصائح للمحافظة على الصلاة – موقع إسلام ويب يرجى الضغط “هنا“.
ماهي فوائد الصلاة في الدنيا ؟ – موقع إسلامك يرجى الضغط “هنا“.

الفهرس

في ختام بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع لا بدّ من تقديم فهرس هذا البحث فيما يأتي:

الفهرس
1- مقدمة بحث كامل عن الصلاة
2- تعريف الصلاة لغة
3- تعريف الصلاة شرعاً
4- حكم الصلاة ومكانتها في الإسلام
5- تاريخ فرض الصلاة
6- الحكمة من مشروعية الصلاة
7- أنواع الصلاة
8- أركان الصلاة

9- شروط الصلاة

9.1- شروط وجوب الصلاة
9.2- شروط صحة الصلاة
10- واجبات الصلاة
11- فضل وأهمية الصلاة
12- عقوبة تارك الصلاة
13- أحكام الصلاة

14- سنن الصلاة

14.1- سنن الصلاة القولية
14.2- سنن الصلاة الفعلية
15- نصائح للمحافظة على الصلاة
16- فوائد الصلاة
17- الصلاة في القرآن والسنة
18- خاتمة بحث كامل عن الصلاة
19المراجع

بحث قصير عن الصلاة جاهز للطباعة

بعد تقديم بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع لا بدّ من تقديم بحث قصير عن الصلاة جاهز للطباعة فيما يأتي:

الصلاة من أعظم العبادات، وهي العبادةُ التي تُمثّل الصلة بين العبد وربّه؛ لأنّها عبادة يومية يُؤدّيها المسلم خمسَ مراتٍ في اليوم، لهذا فإن كتابة موضع قصير عن الصلاة لا يُوفي الصلاة حقّها، ولا يمكن أن يصف هذا البحث القصير أهميّتها في حياة العبد المسلم.

فالصلاة عمود الدين وركنٌ أساسيٌّ من أركان الإسلام، وهي الركن الثاني منه بعد شهادة أنْ لا إله إلا الله، وهذا يدلّ على أهميتها بوصفِها أمرًا إلهيًّا أمر الله تعالى بها العباد كي يكونَ دينُهم كاملًا، فالذي لا يصلّي يقطعُ الصلة بينه وبين الله تعالى.

لذلك لا يمكنُ وصف الأجر العظيم والفائدة الكبرى من الصلاة بمجرّد كتابة موضوع قصير عن الصلاة. الصلاة عبادة روحانيّة مقدّسة، وهي ليست مجرّد حركاتٍ يُؤدّيها المسلم، بل هي عبادة تستوجبُ الخشوع واستحضار القلب والتركيز؛ لأن العبد الذي يُصلّي يكون بين يدي الله -تعالى- ويُناجيه.

ولا يليق بهذا اللقاء المَهيب إلا أن يكون العبد بكامل قلبه وروحه ليُناجيَ الله بصدقٍ وإخلاص، فالصلاة هي مفتاح الدخول إلى الجنة، وهي أوّل ما يُحاسَب عليه العبد يوم القيامة، فإن كانت صالحة فقد صلحُت جميع أعماله.

كما أنّ الصلاة تَنهى عن الوقوع في المحرّمات، وتردع العبد عن فعل الفواحش والمنكرات، ومَن لم تُنْهِيه صلاته عن فعل هذا فلا حاجة لصلاته، فالصلاة تُهذّب الأخلاق وتزيد من الخير في القلب، وبها تسمو النفوس.

بحث عن الصلاة باللغة الانجليزية قصير

ندرج لكم بحث عن الصلاة باللغة الانجليزية قصير فيما يأتي:

Prayer is one of the greatest acts of worship, and it is the worship that represents the connection between the servant and his Lord. Because it is a daily worship that a Muslim performs five times a day, so writing a short article about prayer does not fulfill the prayer its right, and this short research cannot describe its importance in the life of a Muslim slave.

Prayer is the pillar of religion and an essential pillar of Islam, and it is the second pillar of it after the testimony that there is no god but God, and this indicates its importance as a divine command that God Almighty commanded His servants to do so that their religion would be complete.

Therefore, the great reward and the great benefit of prayer cannot be described simply by writing a short article on prayer. Prayer is a sacred spiritual worship, and it is not just movements performed by a Muslim. Because the servant who prays is in the presence of God – the Most High – and talks to Him.

It is not appropriate for this solemn meeting except for the servant to be with his whole heart and soul in order to sincerely and sincerely pray to God, for prayer is the key to entering Paradise, and it is the first thing that the servant will be held accountable for on the Day of Resurrection.

Also, prayer forbids falling into taboos, and deters the servant from committing immoralities and abominations, and whoever his prayer does not forbid him to do this, there is no need for his prayer.

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع pdf

إنّ الصلاة هي كنزٌ ثمين على المسلمين الحفاظ عليه، وأن يعرفوا لذته، فمن تعلق قلبه بالصلاة نال حلاوتها، وإلى جميع الراغبين بالحصول على بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع بصيغة الـ pdf يمكنكم الحصول على البحث السابق، وتحميله بشكل مباشر “من هنا“.

بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع docx

قد يبحث البعض عن نسخة من بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع بصيغة الـ docx ، وذلك للتعديل عليها بما يتناسب مع متطلبات بحثه الخاص، أو إضافة ما يشاء المرء من المعلومات الوافرة عن الصلاة على هذا البحث، ويمكنكم تحميل بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع ملف وورد بشكل مباشر “من هنا“.

بذلك نصل لنهاية هذا المقال بحث كامل عن الصلاة مع الفهرس والمراجع ، والذي قدّم مجموعة من المعلومات الوافرة والشاملة عن كلّ ما يتعلّق بالصلاة مع الدليل من الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة، وأقوال أهل العلم والفقهاء.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة التوبة، الآية 103
  2. ^ alukah.net، تعريف الصلاة وأهميتها، 01/09/2022
  3. ^ صحيح البخاري، عبد الله بن عمر، البخاري، 8، صحيح
  4. ^ alukah.net، الصلاة ومكانتها في الإسلام، 01/09/2022
  5. ^ islamstory.com، قصة فرض الصلاة، 01/09/2022
  6. ^ صحيح البخاري، مالك بن صعصعة الأنصاري، البخاري، 3887، صحيح
  7. ^ al-eman.com، حكمة مشروعية الصلاة، 01/09/2022
  8. ^ marefa.org، أنواع الصلاة في الإسلام، 01/09/2022
  9. ^ islamqa.info، ما هي أركان الصلاة وواجباتها وسننها؟، 01/09/2022
  10. ^ dorar.net، شُروطُ وُجوبِ الصَّلاةِ، 01/09/2022
  11. ^ صحيح أبي داود، عبد الله بن عباس، الألباني، 4399، صحيح
  12. ^ صحيح البخاري، عائشة أم المؤمنين، البخاري، 228، صحيح
  13. ^ dorar.net، شُروطُ صِحَّةِ الصَّلاةِ، 01/09/2022
  14. ^ صحيح مسلم، عبد الله بن عمر، مسلم، 224، صحيح
  15. ^ سورة النساء، الآية 103
  16. ^ سورة البقرة، الآية 144
  17. ^ سورة الأعراف، الآية 31
  18. ^ dorar.net، أَهميَّةُ الصَّلاةِ وفَضلُها، 02/09/2022
  19. ^ صحيح البخاري، عبد الله بن عباس، البخاري، 1395، صحيح
  20. ^ سورة البقرة، الآية 239،238
  21. ^ صحيح ابن ماجه، علي بن أبي طالب، الألباني، 2201، صحيح
  22. ^ سورة الأنبياء، الآية 73
  23. ^ صحيح الترمذي، معاذ بن جبل، الألباني، 2616، صحيح
  24. ^ سورة العنكبوت، الآية 45
  25. ^ صحيح البخاري، أبو هريرة، البخاري، 528، صحيح
  26. ^ binbaz.org.sa، عقوبة تارك الصلاة، 02/09/2022
  27. ^ alukah.net، المختصر في أحكام الصلاة، 02/09/2022
  28. ^ islamweb.net، نصائح للمحافظة على الصلاة، 02/09/2022
  29. ^ islamqa.info، ماهي فوائد الصلاة في الدنيا ؟، 02/09/2022
  30. ^ سورة الذاريات، الآية 56-58
  31. ^ سورة النحل، الآية 97
  32. ^ سورة البقرة، الآية 45
  33. ^ سورة البقرة، الآية 43
  34. ^ سورة الرعد، الآية 22
  35. ^ سورة التوبة، الآية 18
  36. ^ سورة المائدة، الآية 6

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.