دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة
دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة، فرض الله تعالى الحج وأوجب العمرة على المستطيعين من أمتّه تكفيراً لذنوبهم وزيادةً في حسناتهم، وفيهما من الأركان العظيمة والمناسك ما يجمع بين الصلاة والدعاء والوقوف بين يدي الله والذبح والكثير من الأمور التي تقرّبُ العبد إلى الله وتكفّر عنه ذنوبه وسيئاته، ومن مناسك الحجّ والعمرة المؤكدة نذكر السعي بين الصفا والمروة، ويتسائل الكثير من الناس عن دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة لذلك فقد آثرنا أن ندرج لكم في هذا المقال دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة.

ما معنى الصفا والمروة

السعيُ بين الصفا والمروة من مناسك الحجّ والعمرة فقد قال ربنا تعالى: “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ “[1]، والصفا والمروة هما اسمين لجبلين صغيرين متقابلين، أوّلهما هو جبل الصفا الذي يقعُ في الجهة الجنوبية مائلاً إلى الشرق من الكعبة الشريفة ويبعد عنها مسافة 130م، وهو رأس نهاية جبل أبي قبيس، وسُمّي بالصفا لأنّ حجارته من الصفا وهو الحجر الأملس الصلب، ، والآخر هو المروة ويقعُ في الجهة الشمالية الشرقية للكعبة الشريفة على بعد 300م منها، وهو نهاية جبل قُعَيقِعَانَ وسُمّي بالمروة لأن حجارته من المرو، وهي عبارةٌ عن الحجارة البيضاء اللينة، ويبدأ السعي من الصفا لينتهي إلى المروة.[2]

شاهد أيضاً: من اول من سعى بين الصفا والمروة

دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة
دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

حكم السعي بين الصفا والمروة

إنّ حُكمَ السعي بين الصفا والمروة هو ركنٌ من أركان العمرة والحجّ عند جمهور الفقهاء وطائفةٍ من السلف، وفي ذلك دلالاتٌ من كتاب الله وسنّة نبيّه صلّى الله عليه وسلم، ففي كتاب الله يقول ربنا عزّ وجلّ: “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ “[1] ، وبما أنّ الله وصف السعي بين الصفا والمروة بأنه شعيرةٌ من شعائر الحجّ والعمرة لذلك لا تكون شريعةً إلا وتكون واجبةً ولا يَصحّ الحجّ أو العمرة إلّا بها، وذلك من باب تعظيم شعائر الله وعدم التهاون بها، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا”. [3]

وأمّا من السنة النبوية الشريفة:

  • عن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللهُ عنه قال: قَدِمْتُ علَى رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ وَهو مُنِيخٌ بالبَطْحَاءِ، فَقالَ: بمَ أَهْلَلْتَ؟ قالَ قُلتُ: أَهْلَلْتُ بإهْلَالِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، قالَ: هلْ سُقْتَ مِن هَدْيٍ؟ قُلتُ: لَا، قالَ: فَطُفْ بالبَيْتِ وَبِالصَّفَا وَالْمَرْوَةِ، ثُمَّ حِلَّ فَطُفْتُ بالبَيْتِ وَبِالصَّفَا وَالْمَرْوَةِ. [4]

  • وقوله صلّى الله عليه وسلم: إنَّ اللهَ كتب عليكم السعيَ فاسْعوا. [5]

  • قولُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لعائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها: يُجْزِئُ عنكِ طوافُكِ بين الصَّفا والمروةِ، عن حَجِّكِ وعُمْرَتِكِ. [6]

وأمّا من الأثر:

  • عن عُروةَ قال: سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقُلتُ لَهَا: أَرَأَيْتِ قَوْلَ اللَّهِ تَعَالَى: “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا” [1]، فَوَاللَّهِ ما علَى أَحَدٍ جُنَاحٌ أَنْ لا يَطُوفَ بالصَّفَا والمَرْوَةِ، قالَتْ: بئْسَ ما قُلْتَ يا ابْنَ أُخْتِي! إنَّ هذِه لو كَانَتْ كما أَوَّلْتَهَا عليه، كَانَتْ: لا جُنَاحَ عليه أَنْ لا يَتَطَوَّفَ بهِمَا، ولَكِنَّهَا أُنْزِلَتْ في الأنْصَارِ؛ كَانُوا قَبْلَ أَنْ يُسْلِمُوا يُهِلُّونَ لِمَنَاةَ الطَّاغِيَةِ، الَّتي كَانُوا يَعْبُدُونَهَا عِنْدَ المُشَلَّلِ، فَكانَ مَن أَهَلَّ يَتَحَرَّجُ أَنْ يَطُوفَ بالصَّفَا والمَرْوَةِ، فَلَمَّا أَسْلَمُوا، سَأَلُوا رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن ذلكَ، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، إنَّا كُنَّا نَتَحَرَّجُ أَنْ نَطُوفَ بيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ، فأنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ}. [7]

إذاً فحكم السعي بين الصفا والمروة هو ركنٌ من أركان الحج والعمرة ولا يَصحّان إلّا به.[8]

شاهد أيضاً: دعاء الصفا والمروة من شعائر الله

فضل السعي بين الصفا والمروة

فَرَضَ الله السعي بين الصفا والمروة إحياءً لذكرى سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام عندما أمره بأن يترك زوجته وولده اسماعيل عليه السلام في أرض جزيرة العرب التي كانت في تلك الأيام صحراء قاحلةً لا يوجد فيها ماءٌ أو طعامٌ أو بشر، وانصرف سيدنا ابراهيم عليه السلام عنهما وهو على يقينٍ بأن الله لن ينساهما، وعندما نَفذَ الطعام والشراب واستغاث الولد لأمه، ذهبت تسعى بحثاً عن الماء والطعام فبدأت من الصفا ساعيةً إلى المروة تبحث عن الماء فلا تجد، ثم تعود من المروة إلى الصفا وهكذا حتّى قطعت سبعة أشواط وهي لا تجد ماءً، وعندما أنهت الأشواط السبعة لمحت عند ولدها اسماعيل ماءً فإذا به ماءُ زمزم، وقد جعلَ الله السعي بين الصفا والمروة فرضاً وركناً من أركان الحج والعمرة لا يصحّان إلا به. [9]

شاهد أيضاً: دعاء قبول العمرة

دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

الحجّ والعمرة هما من أفضل الأوقات التي يكون العبد فيها أقربَ ما يكونُ إلى الله، ويُستحبّ للعبد أن يُكثر من قراءة القرآن وذِكْر الله والصلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلم، والإكثارِ من الدعاء والابتهال والتضرّع إلى الله وسؤاله الرحمة والمغفرة، ولا يوجد دعاءٌ مخصصٌ ندعو به في الطواف أو الوقوف في عرفة أو السعي بين الصفا والمروة، بل يشرّع للمؤمن أن يذكر الله وأن يدعو من الخير بما يشاء، فيدعو لنفسه ولوالديه وأهله وأحبّائه ولجميع المسلمين، ومن الأدعية التي يمكن الدعاء بها عند بداية السعي بين الصفا والمروة ما يأتي:[10]

  • يبدأ بذكر الله وحمده والصلاة السلام على نبيه ثم يتلو “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ “.[1]

  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.

  • اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني، اللهم إني أسألك رضاك والجنة، وأعوذ بك من سخطك والنار، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قولٍ وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل.

  • رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم.

  • سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرةً وأصيلًا.

    دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة
    دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

شاهد أيضاً: دعاء نية الذهاب إلى العمرة

دعاء صعود الصفا والمروة

وفيما ورد عن رسول اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ عن دعائه عند صعود الصفا:

  •  خرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ إلى الصَّفا ، وقال : نبدأُ بما بَدأ اللهُ به ، ثمَّ قرأ ، إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ، مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ.[11]

  • وورد: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا وقَف على الصَّفا يُكبِّرُ ثلاثًا ويقولُ: ” لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له له المُلكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ ” يصنَعُ ذلك ثلاثَ مرَّاتٍ ويدعو ويصنَعُ على المروةِ مِثْلَ ذلك.[12]

  • عن ابنِ عُمَرَ أنَّه كان يقولُ -يعني على الصَّفا-: لا إلهَ إلَّا اللهُ وَحْدَه لا شَريكَ له، له المُلْكُ وله الحَمدُ وهو على كُلِّ شَيءٍ قديرٌ، لا إلهَ إلَّا اللهُ ولا نعبُدُ إلَّا إيَّاه مُخلِصينَ له الدِّينَ ولو كَرِهَ الكافِرونَ، اللَّهُمَّ اعصِمْني بدِينِك وطواعيتِك وطواعِيَةِ نَبيِّك، اللَّهُمَّ جَنِّبْني حدودَك، اللَّهُمَّ اجعَلْني ممَّن يحِبُّك ويحِبُّ ملائكتَك وأنبياءَك ورُسُلَك، ويحِبُّ عبادَك الصَّالحينَ، اللَّهُمَّ حَبِّبْني إليك وإلى ملائكتِك وأنبيائِك ورُسُلِك وإلى عبادِك الصَّالحينَ، اللَّهُمَّ يَسِّرْني لليُسْرى وجَنِّبْني العُسْرى، واغفِرْ لي في الآخرةِ والأُولى، اللَّهُمَّ اجعَلْني من أئِمَّةِ المتَّقينَ، ومِن وَرَثةِ جَنَّةِ النَّعيمِ، اللَّهُمَّ اغفِرْ لي خطيئتي يومَ الدِّينِ، اللَّهُمَّ لا تُقَدِّمْني لتعذيبٍ، ولا تؤخِّرْني لسَيِّئِ الفِتَنِ، اللَّهُمَّ إنَّك قُلتَ: ادعوني أستَجِبْ لكم.[13]

  • عن عمرَ بنِ الخطابِ يقولُ : إذا قدمْتُمْ فَطوفوا بالبيتِ سبعًا ، وصلُّوا عندَ المقامِ ركعتيْنِ ثُمَّ ائْتُوا الصَّفا فَقوموا من حيثُ ترونَ البيتَ فكبرِّوا سبعَ تكبيراتٍ ، تكْبيرًا بين حَمْدِ اللهِ وثناءٍ عليهِ وصلاةٍ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ومسألةٍ لنفسِكَ وعلى المروةِ مثلُ ذلكَ.[14]

دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة
دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

دعاء نهاية السعي بين الصفا والمروة

وفي نهاية السعي بين الصفا والمروة ندعو الله بما نشاء ونسأله العفو والعافية والمغفرة، وندعو بهذا الدعاء الذي هو دعاء نهاية العمرة:

  • “اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، حملتني على دابتك، وسيرتني في بلادك، حتى أدخلتني حرمك وأمنك، وهذا بيتك، وقد رجوتك رب فيه بحسن ظني بك، أن تكون قد غفرت لي، فإن كنت رب غفرت لي، فازد عني رضاً، وقربني إليك زلفاً، وإن كنت رب لم تغفر لي، فمن الآن رب اغفر لي، قبل أن ينأى عني بيتك”[15]

  • بنا تقبل منا وعافنا واعف عنا وعلى طاعتك وشكرك أعنا وعلى غيرك لا تكلنا وعلى الإيمان والإسلام الكامل جمعاً توفنا وأنت راض عنا. اللهم ارحمني بترك المعاصي أبداً ما أبقيتني وارحمني أن أتكلف ما لا يعنيني وأرزقني حسن النظر فيما يرضيك عني يا أرحم الراحمين.

شاهد أيضاً: دعاء للوالدين مؤثر جدا

أدعية المرور بين الصفا والمروة مكتوبة

وأثناء السعي بين الصفا والمروة يُشرع للعبد أن يدعو الله بما يشاء من الخير وندرج لكم في هذه الفقرة بعض الأدعية التي يمكن الدعاء بها أثناء المرور بين الصفا والمروة:

  • اللهم إنك عفوٌ كريمٌ تحبُّ العفو فاعفُ عنّا، ربنّا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبّت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.
  • ربِّ اغفر لي ولوالدي، ربِّ ارحمهما كما ربياني صغيرا.
  • اللهم إنّي أسألكَ خير المسألة، وخير الدعاء، وخير النجاح، وخير الثواب، وخير الحياة، وخير الممات، وخير العلم وخير العمل، وثبتني، وثقّل موازيني، وحقّق إيماني، وارفع درجتي وتقبل صلاتي واغفر خطيئاتي، أسألك العلا من الجنة والنجاة من النار.
  • اللهم إني أسألك من الخير كلِّه ، عاجلِه و آجلِه ، ما علمتُ منه و ما لم أعلمُ، وأعوذ بك من الشرِّ كله عاجلِه و آجلِه ، ما علمتُ منه و ما لم أعلمُ، وأسألك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ ، وأعوذُ بك من النَّارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ وأسألك مما سألك به محمدٌ ، وأعوذ بك مما تعوَّذَ منه محمدٌ ، وما قضيتَ لي قضاءً فاجعل عاقبتَه رَشَدًا.
  • اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك ، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ، ومن اليقين ما تُـهون به علينا مصائب الدنيا ، ومتّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث مِـنّـا ، واجعل ثأرنا على من ظلمنا ، وانصرنا على من عادانا ، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همّنا ، ولا مبلغ علمنا ، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا.
دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة
دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة

الأدعية المستحبة والمشروعة في الحج والعمرة

وفيما يأتي ندرج لكم بعض الادعية التي ينبغي أن يحافظ عليها الحاج والمعتمر:[16]

  • لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك.

  • وإذا وصل المعتمر أو الحاجُّ إلى المسجد الحرام قدّم رجله اليمنى، وأتى بدعاء دخول المسجد فيقول: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم. فإذا وصل الكعبة قصد الحجر واستقبله ويقول عند استلامه”بسم الله والله أكبر.

  • وفي الطواف سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلى بالله.

  • فإذا دنا من الصفا قرأ قول الله تعالى: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا.[1]

  • وإذا صعد الصفا يقول ثلاثاً لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده” ومثلها إذا صعد المروة، ثم يدعو بعدها بما شاء.

شاهد أيضاً: دعاء التوكل على الله وطلب العون منه

دعاء الوقوف على الصفا والمروة

وندرج لكم فيما يأتي بعض الأدعية المأثورة عند الوقوف على الصفا أو المروة، ولا يُشترط الدعاء فقط بهذه الأدعية وإنما يمكن أن ندعو الله ونذكره ونبتهل إليه بما نشاء من الخير:

  • كان النبي ﷺ إذا صعد الصفا كبر عليها، وذكر الله ثلاثًا، ودعا ثلاثًا، وكرر، يقول: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، ويكرر ذلك مع التكبير ثلاث مرات، مع الدعاء على الصفا والمروة، هذا هو الأفضل.[17]

  • ‏لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده‏.

  • لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون اللهم اعصمني بدينك وطواعيتك وطواعية رسولك اللهم جنبني حدودك اللهم اجعلني ممن يحبك ويحب ملائكتك وأنبياءك ورسلك وعبادك الصالحين اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وإلى رسلك وإلى عبادك الصالحين اللهم يسرني لليسرى وجنبني العسرى واغفر لي في الآخرة والأولى واجعلني من أئمة المتقين واجعلني من ورثة جنة النعيم واغفر لي خطيئتي يوم الدين اللهم إنك قلت ‏”ادعوني أستجب لكم‏”‏ وإنك لا تخلف الميعاد اللهم إذ هديتني للإسلام فل تنزعني منه ولا تنزعه مني حتى تتوفاني وأنا على الإسلام اللهم لا تقدمني لعذاب ولا تؤخرني لسوء الفتن.

وبهذا نكونُ قد أدرجنا مقالاً عن دعاء بداية السعي بين الصفا والمروة وتعرّفنا على معنى الصفا والمروة وأدرجنا بعض الأدعية المستحبّة والمشروعة في الحج والعمرة، وبينّا أنّه يجوز للعبد أن يدعو أثناء السعي بين الصفا والمروة بما يشاء من الخير، وفي نهاية مقالنا نسأل الله أن يتقبّل منّا ومنكم وأن يغفر لنا ولكم، وأن يرزقنا زيارة بيته الحرام.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة البقرة، الآية 158
  2. ^ islamweb.net، الصفا والمروة.. سبب تسميتهما.. ومكانتهما، 28/03/2022
  3. ^ سورة المائدة، الآية 2
  4. ^ صحيح مسلم ، أبو موسى الأشعري، مسلم، 1221، صحيح
  5. ^ صحيح الجامع، عبدالله بن عباس، الألباني، 1798، صحيح
  6. ^ صحيح أبي داود، عائشة أم المؤمنين، الألباني، 1897، صحيح
  7. ^ صحيح البخاري، عائشة أم المؤمنين، البخاري، 1643، صحيح
  8. ^ dorar.net، حُكْمُ السَّعيِ والتطَوُّعِ به، 28/03/2022
  9. ^ alukah.ne، السعي بين الصفا والمروة، 28/03/2022
  10. ^ binbaz.org.sa، الأدعية والأذكار المشروعة في الطواف والسعي، 28/03/2022
  11. ^ صحيح النسائي، جابر بن عبدالله، الألباني، 2970، صحيح
  12. ^ صحيح ابن حبان، جابر بن عبدالله، ابن حبان، 3842، أخرجه في صحيحه
  13. ^ الفتوحات الربانية، ابن حجر العسقلاني، 4/400، موقوف صحيح
  14. ^ تفسير القرآن، وهب بن الأجدع، ابن كثير، 6/466، إسناده جيد حسن قوي
  15. ^ مجدي فتحي السيد،صفحة 26. بتصرّف.، الصحيح من دعاء الحاج والمعتمر، 28/03/2022
  16. ^ islamweb.net، الأذكار والأدعية التي يحافظ عليها المعتمر في عمرته، 28/03/2022
  17. ^ binbaz.org.sa، كيفية التكبير على الصفا والمروة، 28/03/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.