قصة المولد النبوي الشريف للاطفال

قصة المولد النبوي الشريف للاطفال
قصة المولد النبوي الشريف للاطفال

قصة المولد النبوي الشريف للاطفال هو الموضوع الّذي سيتمّ عرضه في مقالنا هذا، فقد اقترب يوم المولد النّبويّ الشّريف، والّذي فيه يحتفل المسلمون بمولد أشرف الخلق وسيّد الثّقلين رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ورغم أنّ أهل العلم اختلفوا في تحديد اليوم والشّهر الّذي ولد فيه النّبي صلّى الله عليه وسلّم، إلّا أنّ أغلب المسلمين اعتمدوا تاريخًا معيّنًا يحتفلون به في مولد النّبي، وعبر هذا المقال سنتعرّف على قصة المولد الشّريف بأسلوبٍ مبسّطٍ مناسبٍ للأطفال.

محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

قبل الخوض في تقديم وذكر قصة المولد النبوي الشريف للاطفال لا بدّ من التعريف بسيد الخلق والمرسلين سيدنا محمّدٌ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو خير الخلق وأشرف البشر، هو خاتم الأنبياء والمرسلين، اختاره الله تبارك وتعالى واصطفاه ليكون رسول الأمّة الإسلاميّة، فكان الرّسول الأعظم الّذي أخرج الله تعالى على يديه النّاس في العالم من الظّلمات إلى النّور، رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو خير العالمين وهو الّذي كمُل خُلُقه وخَلْقه، هو الّذي بلّغ القرآن والرّسائل الرّبانيّة للمسلمين، وهو قدوة المسلمين ومثلهم الأعظم والأعلى.

هو الأمين الصّادق الكريم الشّجاع المقدام، هو صاحب القلب الرّحيم والمحبّ، هو الّذي نصره الله تبارك وتعالى على المشركين فنشر الإسلام في الجزيرة العربيّة ومنها إلى أصقاع العالم كلّها، والرّسول الكريم هو من نعم الله تعالى العظيمة الّتي أنعم الله بها على البشرية، فهو الّذي خلّص النّاس من ظلمات الكفر والضّلال، وأنار حياتهم بنور الإيمان والإسلام، فهو أعظم رجلٍ في هذه الدّنيا على الإطلاق، صلّى الله عليه وسلّم.[1]

محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

شاهد أيضًا: أول من أحدث بدعة المولد النبوي

قصة المولد النبوي الشريف للاطفال

يعدّ تعريف الأطفال بالسيّرة النّبويّة والمولد النّبويّ المبارك أمرٌ في غاية الأهميّة، وذلك واجبٌ من واجبات الآباء والأمّهات، لأنّ تعليم الطفل السيرة بكلّ ما فيها من قيمٍ ودروسٍ للطفل يغرس في نفسه حبّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وحبّ اتّباع سنته المباركة، ويرسخّ في قلبه الأهميّة العظيمة لرسول الله ويجعله المثل الأعلى له، وفيما يأتي سنتحّدث عن قصة المولد النبوي الشريف للاطفال وعن طفولته ونشأته الكريمة.

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بالمولد النبوي في المذاهب الاربعة

بشرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم

إنّ أول ما سيتم ذكره في قصة المولد النبوي الشريف للاطفال هي بشرى مولد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والتي جاءت لآمنة بنت وهب والدة رسول الله ومنها لكلّ العالمين، فعندما حملت به سمعت مناديًا يقول لها: يا آمنة قد حملت بسيّد هذه الأمة، فعند ولادته سمّيه محمدًا وقولي أعيذه بالواحد من شرّ كلّ حاسد، وقد وجدت آمنة بنت وهب أن حملها بالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يسيرًا سهلًا، لم تذق فيه تعبًا ولا وهنًا، وحتّى عند ولادته، كانت يسيرةً سهلة، وعندما خرج منها خرج معه نورٌ عظيمٌ أضاءت منه قصور الشام وبصرى رغم أنّ ولادته حدثت في مكّة المكرّمة.

وولد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في أوائل عام الفيل وفي إحدى الروايات والأقوال أنّه ولد في صباح الاثنين والذي يوافق التاسع من ربيع الأول في عام الفيل، فالثّابت أن رسول الله ولد في عام الفيل، لكنّ المختلف فيه هو اليوم والشّهر الّذي ولد فيهما صلّى الله عليه وسلّم.[2]

بشرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم

شاهد أيضًا: قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة

الرسول في ديار بني سعد

ولدت آمنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يتيمًا، فقد توفّي والده عبد الله بن عبد المطّلب قبل أن يرى ابنه، وكانت أمّه فقيرةً لا تملك المال، لكنّها أرسلته إلى ديار بني سعد، ووضعته عند المرضعة حليمة السّعديّة الّتي كانت تعيش في البادية، وتلك عادةٌ من عادات العرب القديمة، يرسلون الأطفال للبادية لحمايتهم وتقوية بنيتهم ولغتهم العربيّة الفصيحة، ورأت حليمة السّعدية في رسول الله أمورًا عجيبة تدلّ على شأنه العظيم في هذه الدّنيا.

فعندما أرضعته زاد اللبن في صدرها، ونما العشب والكلأ في مراعيها، وكثر غنمها وسمن، وببركة رسول الله زال الفقر والجفاف عن حليمة السعدية وعائلتها، وزاد الخير في خيامهم وحيواناتهم وأموالهم، فأحبّته حليمة السعدية حبًا شديدًا وحرصت على حمايته مع زوجها ورعته واعتنت به حتّى عاد إلى قومه عندما بلغ الستّ سنوات.[2]

شاهد أيضًا: فقرة عن المولد النبوي الشريف للاطفال

عودة النبي صلى الله عليه وسلم ووفاة أمه

عاد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى مكّة وأهله وقومه وهو ابن ستّ سنواتٍ، فاعتنت به أمّه وقتًا قصيرًا، وذهبت به إلى يثرب لزيارة قبر زوجها عبد الله، فزارته وزارت أقارب زوجها في يثرب، ومن ثمّ عادت به إلى مكّة المكرّمة، وفي طريق العودة مرضت آمنة مرضًا شديدًا ماتت على إثره في طريق سفرها، فدفنت في المكان الذي ماتت فيه.

وعاد رسول الله إلى مكة يحمل يتمًا فوق يتمه وهمًّا رغم عمره الصّغير، فاحتضنه جدّه عبد المطلب واعتنى به وأولاه اهتمامًا خاصًا، فقد عرف من الخصال التي تظهر عليه أنّه سيكون ذو شأنٍ عظيمٍ، وبعد عامين توفّي جدّة عبد المطلب، فكفله عمّه أبو طالب، وكان له خير الحامي وخير الراعي، فقد فضله على أولاده، وفداه بروحه وأمواله، وظلّ يحميه ويدافع عنه ويعتني به حتّى بعد البعثة المباركة والنبوة.[2]

شاهد أيضًا: رسومات عن المولد النبوي الشريف للاطفال

طفولة النبي صلى الله عليه وسلم

قضى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم طفولةً صعبةً ومرهقةً لأيّ طفلٍ صغير، فقد عانى من اليتم والفقر وفقرٍ لحنان وعطف ومحبّة أبويه الّذي فارقهما باكرًا، ولكنّها حكمة الله سبحانه وتعالى، وقد قضى طفولته متنقّلًا ما بين مرضعته وأمه وجدّه وعمّه، كذلك رغم صغر سنّه لكنّ قلبه لم يتأثّر بالضلالات والخرافات والوثنيّات الّتي انتشرت في زمن الجاهلية وفي مكّة المكرّمة خاصة من عبادة الأصنام والسجود لها.

ولم يتلّوث عقله بكلّ هذا الشّرك والكفر، وعمل في طفولته مع عمّه أبو طالب برعي الأغنام وعاش في كنف عمّه الذي أحبّه حبًا شديدًا حتّى شبّ وكبر وصار رجلًا عظيمًا على خلقٍ عظيمٍ وصفاتٍ فريدة، صلّى الله عليه وسلّم.[2]

طفولة النبي صلى الله عليه وسلم

شاهد أيضًا: اسئلة واجوبة عن المولد النبوي الشريف … اسئلة مسابقات عن المولد النبوي الشريف 2022

تلخيص قصة المولد النبوي

بعد تقديم قصة المولد النبوي الشريف للاطفال لا بدّ من ذكر تلخيص قصة المولد النبوي الشريف، فقد ولد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في ربيع الأول من عام الفيل، الموافق للسنة 571 للميلاد، ولقد ولد يتيم الأب بعد أن توفّي أبوه في يثرب أثناء تجارته، وكانت لولادته علاماتٌ عظيمة منها خروج نورٍ من بطن أمّه عندما وضعته وولدته، أضاء من هذا النور قصور الشام وبصرى، كذلك أن حمله وولادته كانت سهلةً يسيرةً جدًا.

كما عرف عنه أينما حلّ حلّت البركات والرّحمات والخيرات، وقد نشأ في بيئةٍ انتشر فيها الكفر والضلال لكنّ الله تبارك وتعالى حما قلبه وعقله من التلوّث بالضلال وظلام القلوب المنتشر بين العرب، فشبّ بقلبٍ نظيفٍ يكره الأوثان وعبادتها فلم يسجد ولم ويوجّه وجهه قطّ لأيّ صنم ولم يشارك في أيّ احتفالٍ وثني أو غيره من العادات الجاهلية، عليه أفضل الصلاة والسلام.

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال بعيد المولد النبوي

معلومات عن المولد النبوي للاطفال

فيما سيأتي سنذكر بعض المعلومات الهامّة عن المولد النّبوي المبارك للأطفال بعد تقديم قصة المولد النبوي الشريف للاطفال، وهي:[3]

  • ولد النّبي صلّى الله عليه وسلمّ في عام الفيل في مكّة المكرّمة.
  • قيل أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ولد في الثاني عشر من ربيع الأول في يوم الاثنين من عام الفيل.
  • ولد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في قبيلة قريش في مكّة المكرمة.
  • تمتدّ جذور رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى إبراهيم عليه السلام فهو نسل الأنبياء عليهم السلام.
  • ولد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من نكاحٍ صحيحٍ وشرعي.
  • توفّي والد النّبي قبل ولادته، فولد رسول الله يتيم الأب.
  • توفيت أم رسول الله عندما كان عمره ستّ سنواتٍ فقط.
  • عاش رسول الله بضع سنواتٍ من طفولته في ديار بني سعد عند حليمة السعدية.
  • عاش رسول الله في كنف جدّه عبد المطلب بعد وفاة والدته، وبعد وفاة الجدّ كفله عمّه أبو طالب الّذي عاش إلى ما قبل الهجرة بثلاث سنواتٍ ومات دون أن يسلم.

معلومات عن المولد النبوي للاطفال

شاهد أيضًا: متى إجازة المولد النبوي في السعودية 1444

دروس وعبر من قصة المولد النبوي الشريف

توجد الكثير من الدروس والعبر المستفادة من مولد خير الخلق وخاتم المرسلين عليه أفضل الصلاة والسلام، والتي يجب أن يتعلّمها الطفل الصغير، ومنها نذكر الآتي:

  • أنّ الإنسان إذا ولد يتيمًا فإنّ الله تبارك وتعالى يرسل له من يعتني به ويرعاه.
  • أنّ الإنسان لا يضيع إذا ولد يتيمًا، بل ترعاه عين الله تعالى وتحفظه من كلّ شر.
  • ليس كلّ يتيمٍ سيكبر ليصبح إنسانًا سيء الخلق والطبع وجاهلٌ ومتخلّف.
  • أنّ المشي في سبيل الخير أو الشّر هو اختيار يقوم به الإنسان في حياته.
  • كم من طفلٍ ولد وعاش في كنف والديه شبّ على السوء والشّر والضلال.
  • على المسلم أن يتحلّى بالصفات العظيمة والحسنة التي حملها الرّسول.
  • على المسلم أن يختار سبيل الخير والحقّ دائمًا وأبدًا وفي كلّ الظروف والأحوال.
  • على المسلم أن يصبر على كلّ ما يبتليه به الله تعالى من أزمات ومحن.

شاهد أيضًا: من اول من احتفل بالمولد النبوي الشريف

أهمية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

إن الخوض في ذكر قصة المولد النبوي الشريف للاطفال يدفع البعض إلى البحث عن أهمية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، حيث إنّ للاحتفال بمولد الرسول صلّى الله عليه وسلّم أهميةٌ عظيمة، وسيتمّ في الآتي عرض بعض النقاط الهامة بالاحتفال في ذكرى مولد رسول الله وهي:

  • إظهار الفرح في مولده والاحتفال به يدلّ على محبّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في القلوب.
  • في الاحتفال بالمولد النّبوي المبارك أجرٌ عظيمٌ عند الله تبارك وتعالى.
  • في الاحتفال دعوةٌ لتذكّر السيرة النبوية المطهّرة وتعليمها للناس ونشرها بينهم.
  • بعض مظاهر الاحتفال كتوزيع كتب السيرة أو مشاركة الطعام مع الآخرين أجرٌ كأجر الصدقات بإذن الله تعالى.
  • في الاحتفال بالمولد النبويّ تعظيمٌ لقدر رسول الله واعترافٌ بفضله على هذه الأمة بعد الله تعالى.
  • يعدّ الاحتفال بالمولد النبويّ وسيلةٌ من وسائل الدّعوة إلى سبيل الحق.

بهذا نصل للختام في مقالنا الذي حمل عنوان قصة المولد النبوي الشريف للاطفال، حيث تعرفنا فيه على قصة المولد النبوي باختصار وأسلوبٍ يناسب الأطفال، إضافةً إلى الحديث عن أهمية الاحتفال بالمولد والدروس المستفادة من قصة المولد النبوي الشريف.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ saaid.net، عظمة النبي محمد صلى الله عليه و سلم، 29/09/2022
  2. ^ alukah.net، مولد النبي صلى الله عليه وسلم وبيئته ونشأته والعناية الإلهية قبل بعثته، 29/09/2022
  3. ^ alukah.net، السيرة النبوية للأطفال، 29/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *