ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز

ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز
ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز

ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز من الأسئلة الّتي تُطرح بكثرة، حيث أنّ حياة المسلم لا تخلو من المصائب والبلاء والامتحانات التي لا يبتلي فيها الله تعالى إلّا أحبّ عباده إليه ليزيد في أجره ويكفّر عنه الذّنوب والخطايا، و عبر هذا المقال سيتمّ بيان القول الصّحيح والفعل الصائب الذي يجب على المسلم أن يفعله عند وقوع المصيبة والبلاء.

ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز

يبحث العديد من المسلمين عن القول الّذي يُشرّع له قوله أو الدّعاء الّذي يصحّ له الدّعاء به عند وقوع المصيبة أو عند موت شخصٍ عزيزٍ أو قريب، ولقد ورد في القرآن الكريم والسّنة النّبويةّ المباركة ما يدل على ذلك، فالمسلم ليس له إلّا الله تعالى يدعوه ويرجوه عند المصيبة وعند الابتلاء بموت أحد الأحبّة والأعزّاء، وفي الآتي سنتعرّف على القول الصحيح المشروع في القرآن والسنة.

شاهد أيضًا: دعاء الكرب والهم والحاجة مكتوب

ما يقال عند المصيبة

إنّ القول الصّائب الّذي شرّعه الله تبارك وتعالى للإنسان أن يقوله وقت المصيبة وعند وقوعها مذكورٌ في القرآن الكريم، قال الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.[1]

فالمسلم يشرّع له أن يقول: إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ويصحّ له الدّعاء بالدّعاء الحسن الّذي يخلو من الإثم والقطيعة والاعتداء على حدود الله تعالى، فإن دعا وقال هذا الذّكر العظيم، جازاه الله بالصلاة عليه وإنزال الرّحمات، ويكون ذلك دليلًا على هدايته وثباته على الصّراط المستقيم، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًادعاء الكرب والهم والحزن والضيق مكتوب

ما يقال عند موت قريب أو عزيز

إنّ موت الأحبّة وفراقهم أعظم المصاب وأصعب بلاءٍ يختبر به الله تعالى الإنسان، لكنّ الموت حقٌّ على الجميع، وقد أوصانا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بهذا الذّكر لقوله عند البلاء وموت شخصٍ عزيزٍ أو قريب، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ما مِن عَبْدٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ، فيَقولُ: {إنَّا لِلَّهِ وإنَّا إلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة:156]، اللَّهُمَّ أْجُرْنِي في مُصِيبَتِي، وَأَخْلِفْ لي خَيْرًا منها، إلَّا أَجَرَهُ اللَّهُ في مُصِيبَتِهِ، وَأَخْلَفَ له خَيْرًا منها”.[3]

فمن رحمة الله تعالى أن شرّع للعبد الدّعاء في وقت المصيبة، لأنّ في الدّعاء راحةٌ وسكينةٌ للعبد، فبذكر الله تعالى تطمئن وتهدأ القلوب وتجتمع بسعادتها وراحتها، وعلى المسلم الابتعاد عن الاعراض على قدر الله تعالى وقضائه، وبجل عليه الرضا به وحمد الله وشكره عليه، والله أعلم.[2]

ما يقال عند موت قريب أو عزيز

دعاء لمن مات له شخص عزيز عليه

بعد بيان ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز لا بدّ من تقديم بعض الأدعية لمن مات له شخص عزيز عليه والصبر على ما أصابه من ألم الفراق من خلال الجدول الآتي:

الدعاء الأول إلهي إني أسألك الثبات والصبر على فراق من أحببنا، اللهم اربط على قلوبنا بقيود الصبر والرضا والتسليم، وارحم من فقدنا برحمتك ومنتك يا ذا الفضل، واجمعنا وإياهم في جنات النعيم.
الدعاء الثاني اللهم ارزقنا من الصبر الكثير، ومن الجلد ما تربط به قلوبنا فلا نحزن لما قدرت وقضيت، اللهم إني أسألك السكينة والرشاد لما فيه خير، وأعوذ بك من الهموم والغموم، وأسألك الرحمة والغفران لمن فقدنا إنّك أنت الرحمن الرحيم.
الدعاء الثالث اللهم عوضنا عن هذا الحزن النعيم المقيم في جنات النعيم مع من فقدنا من أحبتنا، اللهم اشدد على قلوبنا وأفئدتنا وارحم ضعفنا وقلة حيلتنا يا رب العالمين.
الدعاء الرابع ربنا إنا نسألك التثبيت والقوة ورباطة الجأش من عندك يا إلهنا، وأسألك يا ربّ الرحمة والغفران لمن فقدنا وأن تجعلنا صابرين على فراقهم يا أرحم الراحمين.

ماذا يفعل من أصابته مصيبة أو مات قريبه

إنّ الله تعالى يبتلي عبده بشتّى أنواع البلاء والمصائب، وذلك لتقوية إيمانه بالله تعالى وتكفيرًا للخطايا والذّنوب، ولكن ما يشرّع للعبد فعله عند المصاب  ما يأتي:[4]

  • يشرّع له الدّعاء والمناجاة والإكثار من ذكر الله تبارك وتعالى.
  • يسنّ له الاسترجاع أي قول إنّا لله وإنا إليه راجعون.
  • يجوز له البكاء على الميت مع اجتناب الصراخ والنياحة والندب واللطم.
  • يجوز للمسلم أن يرثي ميّته دون الغلوّ والمبالغة في ذلك.
  • وأهمّ ما يمكن للمسلم فعله هو الصّبر والاحتساب عند الله تبارك وتعالى.

ماذا يفعل من أصابته مصيبة أو مات قريبه

شاهد أيضًا: دعاء الكرب ابن باز مكتوب

دعاء الصبر عند المصيبة

فيما يأتي بعض الأدعية التي يمكن للمسلم الدّعاء بها عند الموت والمصيبة لتعينه على الصبر على هذا البلاء:

  • اللهمّ برحمتك أستغيث يا حيّ يا قيّوم يا أرحم الرّاحمين يا أكرم الأكرمين، أسألك أن تلهمني وأهلي الصّبر والسّلوان على ميّتنا، وأسألك أن تغفر له وترحمه وأن تجعله من أهل الجنّة يا ربّ العالمين.
  • اللهمّ إنّا نسألك لطفك وكرمك، ونسألك أن تهب لنا من عطائك، وأن تفرّج عنّا الهموم والأحزان يا ربّ العالمين، اللهمّ أكرمنا بالفرج القريب غير البعيد، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين.
  • اللهمّ لا سهلًا إلا ما جعلته سهلًا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلًا، اللهمّ اغفر لنا واجزنا في صبرنا خير الجزاء، اللهم اخلفنا خيرًا من مصيبتنا، واجعل لنا فرجًا قريبًا ورحمةً من عندك يا أرحم الرّاحمين.

شاهد أيضًا: دعاء الصبر على فراق الميت

ما يقال عند سماع خبر الوفاة

كذلك الخوض في بيان ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز يدفع البعض إلى التساؤل حول ما يقال عند سماع خبر الوفاة، ولعلّ خير ما يقوله المرء هو: “إنّا لله وإنا إليه راجعون”، وذلك ما شرعه المولى عز وجل لنا في قوله تعالى من سورة البقرة: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.[1]

ما يقال عند سماع خبر الوفاة

دعاء موت الابن

إنّ الولد هو قرّة العين وبهجة القلب فإذا مات الابن لا بدّ للوالد أن يصبر ويحتسب الأمر على الله عز وجل، وعليه أن يردد ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز ، فقد روى أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال:

“إذا ماتَ ولَدُ العبدِ قالَ اللَّهُ لملائِكتِهِ قبضتم ولدَ عبدي فيقولونَ نعم فيقولُ قبضتُم ثمرةَ فؤادِهِ فيقولونَ نعم فيقولُ ماذا قالَ عبدي فيقولونَ حمِدَكَ واسترجعَ فيقولُ اللَّهُ ابنوا لعبدي بيتًا في الجنَّةِ وسمُّوهُ بيتَ الحمْدِ”.[5]

شاهد أيضًا: كلمات تعزية بوفاة شخص عزيز

ماذا يقال عند سماع خبر سيء

بعد بيان ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز قد يتساءل المرء حول ما يمكن قوله عند سماع الأخبار السيئة، فقد يتعرض المسلم إلى العديد من الأخبار المزعجة التي تعكر صفو حياته كالمصائب والموت وغيرها من النوازل في الحياة الدنيا، وإنّ الذكر المستحبّ في هذا الحال هو الاسترجاع، أي أن يقول المسلم إنّا لله وإنا إليه راجعون، والله ورسوله أعلم.[6]

ماذا يقال عند سماع خبر سيء

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام مقال ما يقال عند المصيبة أو موت قريب أو عزيز، حيث بيّنا فيه القول الصحيح والفعل الجائز الّذي يشرّع للمسلم القيام به في وقت الشّدة والمصيبة.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ سورة البقرة، الآية 155-157
  2. ^ binbaz.org.sa، المشروع من الدعاء للعبد عند المصيبة، 10/09/2022
  3. ^ صحيح مسلم، أم سلمة أم المؤمنين، مسلم، 918، صحيح
  4. ^ dorar.net، ما يُشْرَعُ عند نزولِ مُصيبةِ المَوتِ، وما يُباحُ، وما يَحْرُمُ، 10/09/2022
  5. ^ صحيح الترمذي، أبو موسى الأشعري، الألباني، 1021، حسن
  6. ^ islamweb.net، ماهية المصيبة، وما يشرع قوله عند وقوعها، 10/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *