هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة
هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة هو ما سيبيّن حكمه في هذا المقال، فقد جعل الله -سبحانه وتعالى- الحجّ والعمرة ركنًا من أركان الإسلام، ويُعرف أنّ لكلّ نسكٍ وعبادة أحكامٌ خاصّة، لا تصحّ العبادة إلا بتمام أحكامها من شروطٍ وأركانٍ وواجباتٍ وسنن، ولتحرصة المسلم على صحّة إحرامها أثناء الحجّ أو العمرة فإنّه من واجبها البحث والتعلم عن كافّة أحكام الإحرام وشروطه ومحظوراته، لذا سيتم بيان الحكم الشرعي لتمشيط الشعر بعد الإحرام، والتطرق لمفهوم الإحرام وحكمه في الإسلام.

تعريف الإحرام

قبل الخوض في بيان هل يجوز تمشِيط الشَّعر بعد الإحرام للمَرأة، سيتمّ تعريف الإحرام وبيان حكمه، فالإحرام هو المنع الشديد وهو ضدّ الحلال وهذا لغةً، ووهو المصدر من الفعل أحرم، ويُقال أحرم الرّجل إحراماً إذا أهلّ بالحجّ والعمرة، ويُعدّ الاحرام من فرائض النّسك من حجٍّ أو عمرة، ولا يصحّ كل منهما بدونه، فأيّ عملٍ يقوم به المسلم لا يصحّ بدون نيّةٍ فيه، حيثُ عرّف أهل العلم من الأحناف الإحرام أنّه الدُّخول في حرماتٍ مخصوصة، أي التزامها ولا يتحقّق إلا بالنّية، وعرّفه المالكيّة أنّه صفةٌ حكميّة توجب لموصوفها حرمة مقدذمة الوطء مطلقاً، وإلقاء التّفث والطيب ولبس الذّكور للمخيط، والصّيد لغير ضرورة، ومن الجدير بالذّكر إنّ حكم الإحرام ركنٌ ثابتٌ من أركان الحج، ووهو شرطٌ الابتداء وقد أجمع أهل العلم على ذلك والله ورسوله أعلم.[1]

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة

في الإجابة على هلْ يجُوز تمشيط الشَّعر بعدَ الإحْرَام للمرأَة، بيّن العلماء بأنّ تمشيط الشَّعر وتسريحة هو من الأمور المحرمة إذا جزم بتساقط بعض الشعر بسبب امتشاطه،[2] فقد جاء في الموسوعة الفقهية بالتعقيب على ذلك: “إذا تيقَّنَ المُحرِم سقوط الشعر بالترجيل : فلا خلاف بين الفقهاء في حرمته حينئذ “، ولكن إن كان شعر المرأة لا يتساقط بالتسريح، فقد اختلف أهل العلم في على ثلاثة أقوال:[2]

  • القول الأول: الجواز والإباحة، واستدل بعض العلماء لهذا القول بالحديث الذي يرويه البخاري ومسلم عن عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ : “أَهْلَلْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَكُنْتُ مِمَّنْ تَمَتَّعَ وَلَمْ يَسُقِ الْهَدْىَ ، فَزَعَمَتْ أَنَّهَا حَاضَتْ ، وَلَمْ تَطْهُرْ حَتَّى دَخَلَتْ لَيْلَةُ عَرَفَةَ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! هَذِهِ لَيْلَةُ عَرَفَةَ ، وَإِنَّمَا كُنْتُ تَمَتَّعْتُ بِعُمْرَةٍ . فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : انْقُضِى رَأْسَكِ ، وَامْتَشِطِى ، وَأَمْسِكِى عَنْ عُمْرَتِكِ “[3].
  • القول الثاني: التحريم، وهو قول بعض الحنفية، فقد استدلوا بحديث ابْنِ عُمَرَ -رضي الله عنهما- قَالَ : “قَامَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : مَنِ الحَاجُّ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : الشَّعِثُ التَّفِلُ”[4]، حيثُ أنّ المراد بالشعث انتشار شعر الحاجّ، فلا يجمعه بالتسريح والدهن والتغطية ونحوه.
  • القول الثالث: الكراهة وهو قول الشافعية والحنابلة، وذلك لما فيه من تعرُّضٍ لأحد الامور المحرمة على المحرم سواء كان في الحج أو العمرة، حيثُ يعدّ أعدل الأقوال وأوسطها، فقد قال النووي في المجموع: “ويكره مشط رأسه ولحيته , لأنه أقرب إلى نتف الشعر “، كما قال قال البهوتي الحنبلي في كشاف القناع: “للمحرم غسل رأسه وبدنه فعل ذلك عمر وابنه وأرخص فيه علي وجابر بلا تسريح ، لأن تسريحه تعريض لقطعه”.

حكم تمشيط الشعر للمرأة المحرمة

لا يجوز تمشيط الشعر للمراة المحرمة باتفاق أهل العلم [2]، والأفضل أن تقوم المرأة بغسله دون تسريحه، فقد قال البهوتي الحنبلي في كشاف القناع: “للمحرم غسل رأسه وبدنه فعل ذلك عمر وابنه وأرخص فيه علي وجابر بلا تسريح ، لأن تسريحه تعريض لقطعه”، فإذا امتشطت المراة وسقط شيء من شعرها؛ فإن كان الشعر ميتاً فلا شيء عليها، وإن كان الشعر حياً فعليها الفدية، فقد قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: ومن حلق أربع شعرات فصاعدا عامدا أو مخطئا فعليه صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ثلاثة آصع من تمر بين ستة مساكين، أو ذبح شاة، أي ذلك فعل أجزأه”[5]، ولهذا من علم أن شعره يسقط بالتمشيط فليتجنب ذلك أثناء الأحرام، ومن الجدير بالذّكر أنّ المراة تستطيع أن تنقض شعرها من غير قطع الشّعر وغسله، بدليل  أمر النبي -صلى الله عليه وسلم-عائشة أن تنقض شعرها وهي محرمة، وتحرم بالحج وهي كانت أحرمت بالعمرة.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز التطيب قبل الاحرام

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الاغتسال للعمرة

أوضح أهل العلم بأنه يجوز تمشيط الشعر بعد الاغتسال للعمرة، ولكن إنْ فعل المسلم ذلك بعد الإحرام مكروه لأنّه قد يؤدي إلى سقوط الشعر بواسطة المشط[7]، فقد قال الإمام النووي -رحمه الله- في تلك المسالة: “ويكره مشط رأسه ولحيته لأنه أقرب إلى نتف الشعر، فإن حك أو مشط فنتف بذلك شعرة أو شعرات لزمه فدية. انتهى”، كما أوضح الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في فتاوى نور على الدرب: “إنّ تمشيط المحرم رأسه لا ينبغي؛ لأنَّ الذي ينبغي للمحرم أن يكون أشعث أغبر، ولا حرج عليه أن يغسله، وأما تمشيطه فإنه عرضة لتساقط الشعر، ولكن إذا سقط شعر من الإنسان دون قصد إما بحك رأسه أو بفركه أو ما أشبه ذلك فإنه لا حرج عليه في هذا؛ لأنه غير متعمد في إزالته”.[8]

حيثُ إنَّ جميع محظورات الإحرام إذا لم يتعمدها المسلم القيام بها، ووقعت منه على سبيل الخطأ أو على سبيل النسيان فإنه لا حرج عليه فيها؛ لأن الله -سبحانه وتعالى- قال في كتابه: “وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ”[9]، وقال -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز: “رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا”، ولكن إذا امتشطت المرأة أو الرجل ورأى في مشطه شعرات لا يدري هل قطعت بسبب المشط أو كانت ساقطة أصلا، فلا تلزمه الفدية في هذه الحالة، لاحتمال أن تكون مقطوعة من الأصل ، ولا يجب على العبد الفدية بمجرد الشك والاحتمال.[8]

شاهد أيضًا: حكم لبس البنطلون للنساء تحت العباءة في العمرة

هل يجوز استشوار الشعر قبل العمرة

أجاز أهل العلم تجفيف الشَّعر سواء كان قبل العُمرة وبعدها، ولكن بشرط أن لا يحتوي على مطّيب، حيث لا يجوز للمسلم استعمال الطّيب في بدنه أو ثوبه سواءً كان رجلًا أو امرأة، أمَّا تسريح الشّعر وتمشيطه فهو مُحرَّم بعد الإحرام إذا جزم بتساقط بعض الشّعر وذلك باتفاق أهل العلم، حيث يمكن غسل الشعر ولا حرج في ذلك، وقد أوضح موقع الفتاوي الشّرعيَّة إسلام ويب في تفصيل تلك المسألة الفقهية ما يأتي:[7]

فإنه لا حرج في تجفيف الشعر سواء كان قبل الإحرام أو بعده ما لم يكن بمطيب وإلا منع بعد الإحرام، أما تسريح الشعر بمعنى تمشيطه فإن كان قبل الإحرام فلا شيء فيه، ويكره بعده لأنه قد يؤدي إلى سقوط الشعر بفعل المشط، قال النووي في المجموع في شأن المحرم: ويكره مشط رأسه ولحيته لأنه أقرب إلى نتف الشعر، فإن حك أو مشط فنتف بذلك شعرة أو شعرات لزمه فدية”.

هل يجوز قضاء الحاجة بعد الإحرام

إنَّ مسألة قضاء الحاجة بالنسبة للمحرم هي مسألة جائزة لا شيء فيها، ولكن يجب على المحرم أن يحذر من استخدام أي شيء فيه طيب أو رائحة عطرة أثناء الغسل،  حيثُ إنّ الغسل مباح أثناء الإحرام  وبعده سواء كان للطهارة أو للتنظيف، والواجب التنظيف وإزالة النجس عن الجسم سواء في الإحرام أو في غيره [10]، واستدل العلماء على ذلك من الحديث الوارد في السنة والذي رواه ابن عكرمة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: “دَخَلَ ابنُ عبَّاسٍ حَمَّامًا بالجُحفَةِ وهو مُحرِمٌ، وقال: ما يَعبَأُ اللهُ بأوساخِنا شَيئًا”[11]،  وقد ذكر في ذلك ابن قدامة في كتابه المغني: “ولا بأس أن يغسل المحرم رأسه وبدنه برفق، فعل ذلك عمر وابنه ورخص فيه علي وجابر وسعيد بن جبير والشافعي وأبو ثور وأصحاب الرأي”،  فقد قال البخاري في “صحيحه”: “وقال إبراهيمُ النخعي: لا بأسَ أن يبدِّل ثيابه”.

هل يجوز قضاء الحاجة بعد الإحرام

شاهد أيضًا: هل يجوز قص الشعر بعد العمرة بنفسي

هل سقوط الشعر يبطل الإحرام

اتفق أهل العلم على  أنّ إزالة شعر الرَّأس من محظورات الإحرام، سواء كانت تلك الإزالة بالحلق أو التّّقصير أو النّتف أو الحكّ ونحوه، فقد قال -تعالى- في محكم تنزيله: “وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ”[12]، فإذا سقط الشعر من غير تعمد لا بأس بذلك على الإطلاق، أمّا إنْ تعمّد المُحرم قطع منه شيء يكون عليه فدية، حيثُ تتمثل بالتخيير بين صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع أو ذبح شاة، وسواء في ذلك من فعله عمدا لحاجة أو لغير حاجة، ولكن إن كان المتناثر شعرا ميتًا فلا فدية عليه، حيثُ إنّ الشعر الميت هو المنقلع بنفسه لا بفعل المحرم[2]، وقد قال الشيخ ابن باز في تعقيبه على تلك المسألة الفقهية ما يأتي:[13]

إذا سقط من رأس المحرم -ذكرًا كان أو أنثى- شعرات عند مسحه في الوضوء أو عند غسله لم يضره ذلك، وهكذا لو سقط من لحية الرجل أو شاربه أو من أظافره شيء لا يضره إذا لم يتعمد ذلك، وإنما المحظور أن يتعمد قطع شيء من شعره أو أظافره وهو محرم، وهكذا المرأة لا تتعمد قطع شيء، أما شيء يسقط من غير تعمد فهذه شعرات ميتة تسقط عند الحركة فلا يضر سقوطها.

هل يجوز وضع مزيل العرق قبل الإحرام للنساء

قد أوضحنا سابقًا الإجابة الصحيحة حول سؤال هل يجُوز تمشيط الشَّعر بعدَ الإحْرَام للمرأَة، أمّا هُنا فسنبيّن هل يجُوز وضع مزيل العَرَق قَبْل الإحْرَام للنِّساء، فقد أوضح الشّرع الإسلامي الحنيف بأنّه يجوز وضع مزيل العرق للمرأة ولكن بشرط أن يكون بدون رائحة، أمَّا إذا كان له رائحة فهو من المُحرَّمات سواء كان ذلك قبل الإحرام، أو بعد الإحرام[14]، فعن عائشةَ -رَضِيَ اللهُ عنها- قالت: “كنا نخرج مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة فنضمد جباهنا بالسك المطيب عند الإحرام، فإذا عرقت إحدانا سال على وجهها فيراه النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينهاها”[15]، أما من وضع مزيل العرق إن كان فيه طيبًا أو رائحة بعد الإحرام يترتب على من استعمله الفدية، ولكن إن كان جاهلًا بالحكم أو ناسيًا أو سهوًا، فلا حرج عليه ولا يكون عليه شيء، لقوله تعالى: “وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً”[9]، والحاصل أنه يتوجّب على المحرم أن يُزيل أثره بقدر استطاعته، فبمجرّد أن زال العذر يتخلى عن ذلك المحظور.

شاهد أيضًا: هل يجوز نية العمرة لاكثر من شخص

محظورات الإحرام للمرأة في العمرة

أجبنا في مستهلّ مقالنا عن هل يجوز تمشِيط الشَّعر بعد الإحرام للمَرأة، إنّ محظورات العمرة هي الأمور الممنوعة والتي يجب على النساء اجتنابها بعد إحرامها ودخولها النسك، فإذا وقعت فيها المرأة وجب عليها عدة واجبات أخرى، وفيما يلي سيتم بيان محظورات العمرة لنساء وهي كما يأتي:[16]

  • لبس النّقاب والبرقع والقفازين، فقد نهى النّبي -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك فيما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- حين قال: “ولا تنتقبُ المرأةُ المحرمةُ ، ولا تلبسُ القفَّازيْنِ”[17].
  • إزالة أي شيءٍ من شعر الرَّأس أو شعر البَدَن، سواءً تم إزالته بالحلق أو النّتف، فقد قال -تعالى- في كتابه العزيز: “وَلاَ تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ”[12].
  • أجمع عليه أهل العلم على عدم إزالة شيءٍ من الأظفار أو قصّها، فقد أفاد ابن قدامة -رحمه الله- بأنّه قد أُجمع على منع قصّ الأظافر في الإحرام، وذلك قياساً على الشّعر.
  • من المحرّم الصّيد في حال الإحرام، فقد قال الله -تعالى- في محكم تنزيله: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُم”[18].
  • يُحرم على المرأة استعمال الطيّب خارج منزلها، سواء كان ذلك بإحرامٍ أو غير إحرام،
  • استخدام الطيب، بحيث لا يجوز للمرأة استخدام الطيب على ثوبها أو بدنها، وهذا لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- “أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال في المُحرِم: “وَلَا ثَوْبًا مَسَّهُ زَعْفَرَانٌ وَلَا وَرْسٌ”[19].
  • الجماع، لأنّه مفسدٌ للإحرام فهو الرّفث الّذي نهى عنه الله -تعالى- ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- في الحج.

هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة

إلى هنا أعزّاءنا القرّاء نصل وإيّاكم إلى نهاية هذا المقال الذي قدمناه لكم بعنوان هل يجوز تمشيط الشعر بعد الإحرام للمراة، فقد عرفنا في هذا المقال بعض من المعلومات حول الإحرام، وقد أدرجنا لكم الإجابة الصحيحة حول السؤال المطروح، ثمّ تعرفنا على هل يجوز وضع مزيل العرق قبل الإحرام للنساء، وهل سقوط الشعر يبطل الإحرام، كما ختمنا مقالنا ببعض المعلومات عن محظورات الإحرام للمرأة في العمرة.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ alukah.net، الإحرام : تعريفه وحكمه، 15/11/2022
  2. ^ islamqa.info، تسريح الشعر للمرأة المحرمة، 15/11/2022
  3. ^ صحيح البخاري، البخاري، عائشة أم المؤمنين، 316، صحيح.
  4. ^ سنن الترمذي، الترمذي، عبدالله بن عمر، 2998 ، [فيه] إبراهيم بن يزيد الخوزي تكلم بعض أهل الحديث فيه من قبل حفظه.
  5. ^ islamweb.net، حكم تمشيط المحرمة شعرابنتها وتطييبها، 15/11/2022
  6. ^ binbaz.org.sa، حكم نقض الشعر وتمشيطه وتغطية الوجه للمحرم، 15/11/2022
  7. ^ islamweb.net، تجفيف المحرم شعره وتسريحه
  8. ^ binothaimeen.net، حكم مشط الشعر أثناء الإحرام، 15/11/2022
  9. ^ سورة الأحزاب، الآية 5
  10. ^ ar.islamway.net، باب دخول المحرم الحمّام، 15/11/2022
  11. ^ تخريج شرح السنة ، شعيب الأرناووط ، عكرمة ، 5/ 255 ، [فيه] إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى شيخ الشافعي وهو متروك.
  12. ^ سورة البقرة ، الآية 196
  13. ^ binbaz.org.sa، حكم سقوط الشعر من رأس المحرم
  14. ^ dorar.net، المبحث الثَّالِث: التَّطَيُّبُ، 15/11/2022
  15. ^ المجموع للنووي ، النووي ، عائشة أم المؤمنين، 7/219 ، حسن.
  16. ^ aliftaa.jo، محظورات الإحرام، 15/11/2022
  17. ^ صحيح البخاري، البخاري، عن عبدالله بن عمر، 1838 ، صحيح.
  18. ^ سورة المائدة، الآية 95
  19. ^ صحيح البخاري، البخاري، عبدالله بن عمر، 5806، صحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *