أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة
أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة، تلك المناسبة الشريفة التي يبحث المسلم عن دعائم لها، فالحديث النبوي الشريف هو المصدر الثاني من مصادر التشريع، ولا بدّ على المسلم من تقفيه ليرى حكم الأمور التي بين يديه، لذلك فإنّ هذا المقال سيقف مع بيان رأي السنة النبوية الشريفة في المولد النبوي الشريف وما ذكره أئمة أهل العلم في هذه المناسبة العظيمة.

تعريف الحديث النبوي الشريف

يتسم الدين الإسلامي بمنهجيته، وتعدد مصادر تشريعاته التّي يأخذ المسلمون منها تشريعاتهم في كافة العبادات والأحكام، وتعدّ السنة النبوية الشريفة والتي انتقلت عبر العصور من جيلٍ إلى آخر عن طريق الحديث النبوي، المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن الكريم.[1]

وأمّا عن تعريف الحديث النبوي لغةً فهو نقيض القديم، أيّ ما يعتبر جديداً من الأشياء، ويطلق ايضاً على الكلام مهما قلَّ أو كثر، بينما يرد في المعنى الاصطلاحي بأنه جميع ما ورد عن الرسول الكريم محمد بن عبد الله من الأفعال والأقوال والصفات الخُلقية والخَلقية سواءً من قبل البعثة أو بعدها.[1]

وتأتي أهمية الحديث النبوي الشريف من كونه مصدراً تُستمد منه أصول العقيدة، فضلاً عن تفصيله لما جاء مجملاً في القرآن الكريم، وتنظيمه الملحوظ للحياة من خلال الأخلاق والأدب والتربية، وقد حَظي الحديث النبوي بالاهتمام الكبير من قِبل أهل العلم على مر الأزمان، فاهتموا بشرحه وجمعه وتدوينه وتفسيره، وتفرعت منه علومٌ عدة، تهدف جميعها إلى حفظ الحديث الشريف ومعرفة صحيحه من ضعيفه، وصحة سنده ومتنه.[1]

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة
أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

شاهد أيضًا: دعاء المولد النبوي مكتوب 1444/2022

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

يختلف أهل العلم حول تحديد موعد المولد النبوي، فذهبوا إلى رجحان حدوثه في يوم الاثنين الموافق للثاني عشر من شهر ربيع العام لعام 570/571م، وذلك تبعاً لحديث نبوي شريف: “أنَّ أعرابيًّا سألَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن صَومِه.. فذكَرَ الحديثَ، إلَّا أنَّه قال: صَومِ الاثنَينِ؟ قال: ذاك يومٌ وُلِدتُ فيه، وأُنزِلَ علَيَّ فيه”.[2]

لقد بدأ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وتحديداً منذ عهد الدولة الفاطمية، وذكر في ذلك المقريزي: “وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم؛ وهي مواسم رأس السنة، ومواسم أول العام، ويوم عاشوراء، ومولد النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومولد علي بن أبي طالب، ومولد الحسن والحسين، ومولد فاطمة الزهراء، ومولد الخليفة الحاضر، وليلة أول رجب، وليلة نصفه، وموسم ليلة رمضان، وغرة رمضان، وسماط رمضان، وليلة الختم، وموسم عيد الفطر، وموسم عيد النحر، وعيد الغدير، وكسوة الشتاء، وكسوة الصيف، وموسم فتح الخليج، ويوم النوروز، ويوم الغطاس، ويوم الميلاد، وخميس العدس، وأيام الركوبات”[3]

ولذلك لا يوجد أحاديث عن المولد النبوي والاحتفال به، إلا أن أمر الاحتفال أمرٌ فيه خلافٌ لدى العلماء، فمنهم من اعتبر الاحتفال به بدعةً منكرةً، وعلى نقيضهم نجد علماءً آخرين اعتبروا الاحتفال بدعةً حسنةً.[3]

شاهد أيضًا: خطبة بمناسبة المولد النبوي الشريف

المولد النبوي

ولد النبي محمد بن عبد الله في مكة المكرمة في يوم الاثنين الموافق للثاني عشر من شهر ربيع الأول لعام 570/571م، العام الذي يُعرف بعام الفيل، إذ شهد قصة أصحاب جيش الفيل وزعيمهم أبرهة الحبشي الذي تجهز وإيّاهم لهدم الكعبة الشريفة، فأذاقه الله سوء العذاب وأنجى الكعبة الشريفة وأهل مكة المكرمة.

وانطلاقاً من حب المسلمين لرسولهم الكريم، رسول الهدى والحق، ونظراً لكونه القدوة والمثل الأعلى، وأحسن البرية كلهم، يحتفي المسلمون كل عامٍ بذكرى مولده الشريف، وتتفرد الدول الإسلامية العربية به فتوليه اهتماماً ملحوظاً، إذ يعد إجازةً رسميةً لمختلف القطاعات من عامةٍ وخاصةٍ، ونرى تعدداً واسعاً في مظاهر الاحتفال به، وذلك تبعاً لتعدد وتنوع العادات والتقاليد في كل دولة.

ولعلَّ اجتماع الناس لقراءة القرآن وذكر النبي الشريف وسيرته العطرة، وإنشاد قصائد المدح النبوية، من أكثر المظاهر انتشاراً، كما أن الاحتفال يتميز بكثرة أعمال الخير خلاله، إذ توزع الصدقات، وتقام الولائم العامة، ويتهادى الناس مختلف أنواع الهدايا.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف بالعناصر

إذاعة عن حديث عن المولد النبوي الشريف للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية

زملائي وزميلاتي الطلبة:

صباحكم مُزينٌ بالصلاة على الرسول الكريم وعلى آله وصحبه وأجمعين.

وأما بعد:

نبدأ صباحنا اليوم بجميل الحديث عن النبي محمدٍ، الصادق الأمين، رسول الهداية والحق، ففي هذا اليوم من عام 570/571م ولد نبينا الكريم ليكون حامل لواء راية الإسلام، والذي بفضله عرفت البشرية طريقها للخروج من ظلمات الوثنية.

ففي العصور السابقة لمولده الشريف، تفرّق الناس واختلفت سجاياهم من بعد ما كانوا على ملة سيدنا آدم عليه الصلاة والسلام، فأخذوا يعبدون الأصنام ويقدسون الطبيعة وما فيها من مظاهرٍ كالشمس والقمر والمطر، فبعث الله النبيين والمرسلين لهم بغية إرشادهم إلى طريق الحق والصواب، وكان فضل الله علينا عظيماً إذ بعث الرسول الكريم محمد بن عبد الله، وجعله آخر الأنبياء والمرسلين.

ورسولنا الكريم ولد في مكة المكرمة في ال 12 من شهر ربيع الأول، يتيم الأب إذ توفاه الله أثناء عودته من رحلته التجارية في الشام، وكانت والدة النبي آمنة بنت وهب حاملاً به في شهرها الثاني حينئذٍ، ولم يمض من الوقت على ولادة نبينا سوى ستة أعوامٍ حتى فقد أمه، فتربى في كنف جده أبا طالب لمدة عامين إذ توفاه الله، فانتقلت بذلك رعايته وكفالته لعمه أبي طالب.

وفي الأربعين من عمره جاء أمر الله له ببعثه، فأنزل الوحي عليه في غار حراء، واستمرت مدة نزول الوحي ل 23 عاماً، دعا فيها نبينا الكريم إلى الإسلام بكل ما امتلك من الكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة، أعزائي الطلبة إنّ هذا اليوم يذكرنا بجميع ما بذله النبي لنشر رسالة الحق، لذلك يجب علينا الالتزام بديننا القويم واتباع ما أمرنا الله به واجتناب نواهيه، وأن نتخلق بأخلاق الرسول المصطفى قولاً وفعلاً، وكل عام وأنتم بخير.

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة
أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

شاهد أيضًا: ذكرى عيد المولد النبوي الشريف

أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم

وصف الله تعالى في قرآنه الكريم خُلق النبي صلى الله عليه وسلم بالعظيم، كما أن السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خُلق النبي قالت: كان خلقه القرآن أي أنه كان يمتثل لأوامر الله، ويجتنب نواهيه، متخلقاً بالأخلاق التي مدحها القرآن، مبتعداً عن كل صفةٍ أو خلقٍ ذمه.

فتعددت أخلاق النبي وكثرت، وبلغ من الرفعة والسمو ما لم يبلغه أحد فهو أحسن خلق الله كلهم، وأتمّهم خَلقاً وخُلقاً، ومن أوجه أخلاقه:

الرحمة

لم تجد القسوة طريقاً لقلب رسول الله، ولم تتمكن غُلظة القلب منه، بل كان صلى الله عليه وسلم واسع الرحمة، إذ شملت رحمته الإنسان والحيوان والجماد، ومن ذلك حينما تعاظم أذى المشركين، فقيل له ادع على المشركين، فأخبرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه لم أبعث لعاناً وإنما بعثت رحمةً وأيضاً من مظاهر رحمته حينما استشار النبي الصحابة الكرام في أمر أسرى غزوة بدر، فعمل برأي أبي بكر الصديق، وذلك بأخذ فديةٍ منهم وتركهم، لِما فيه من رحمةٍ ورأفة.

شاهد أيضًا: أول من أحدث بدعة المولد النبوي

الصدق

اتصف النبي بالصدق والأمانة من قبل البعثة، فكانت قريشاً تلقبه “بالصادق الأمين”، ويودع أهلها ما عندهم من الأشياء والأموال بحوزة النبي الكريم، ومن أوجه اعتراف المشركين بصدق النبي وأمانته عندما أنزل الله تعالى أمر الجهر بالدعوة، صعد النبي محمد إلى الصفا منادياً على الناس حتى اجتمعوا، فسألهم عن مدى تصديقهم له ولو أخبرهم أنّ غارة قادمة وراء الجبل هل سيصدقوه فأجابوا نعم.

التواضع

سكن التواضع شخص النبي، فعلى الرغم من علو منزلته ورفعة مكانته، لم يعتريه العِظم ولم يغريه الكبر، بل كان خافض الجناح للمؤمنين، لين القلب، رقيق الطبع، شديد التواضع مع المسلمين وأهله وأصحابه والناس عامة، فعندما أتى إليه رجل، قال الرجل له يا محمداً يا سيدنا وابن سيدنا وخيرنا وابن خيرنا، أخبرهم نبي الله عليه الصلاة والسلام أنّه محمد بن عبد الله .

الكرم

كان رسول الله كالمطر في عطائه، ينفق أمواله لله وبالله، فلم يأته سائلٌ إلا وأعطاه، ولم يعرف محتاجاً إلا وأكرمه، ومن أوجه ذلك ما رواه موسى بن أنس عن أبيه أن قال ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئاً إلا أعطاه، قال: فجاءه رجلٌ فأعطاه غنماً بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا، فإن محمداً يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة.

أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة
أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة

القصيدة المحمدية

القصيدة المحمدية في مدح خير البرية، هي إحدى قصائد الإمام البوصيري التي مدح فيها النبي الكريم محمد قائلاً:

محمدٌ أشرف الأعراب والعجمِ
محمدٌ خيرُ مَن يمشي على قدمِ

محمدٌ باسط المعروف جامعةً
محمدٌ صاحب الإحسان والكرمِ

محمدٌ تاج رسل الله قاطبةً
محمدٌ صادق الأقوال والكلمِ

محمد ثابت الميثاق حافظه
محمدٌ طيب الأخلاق والشيمِ

محمدٌ خُبيَتْ بالنور طينته
محمدٌ لم يزل نوراً من القدمِ

محمدٌ حاكمٌ بالعدل ذو شرفٍ
محمدٌ معدن الإنعام والحكمِ

محمدٌ خير خلق الله من مضرٍ
محمدٌ خير رسل الله كلهمِ

محمدٌ دينه حقَّ النذر به
محمدٌ مجملٌ حقاً على علمِ

محمدٌ ذكره روحٌ لأنفسنا
محمدٌ شكره فرضٌ على الأممِ

محمدٌ زينة الدنيا ومهجتها
محمدٌ كاشف الغُمات والظلمِ

محمدٌ سيدٌ طابت مناقبه
محمدٌ صاغه الرحمن بالنعمِ

محمدٌ صفوة الباري وخيرته
محمدٌ طاهرٌ ساتر التهمِ

محمدٌ ضاحكٌ للضيف مكرمةً
محمدٌ جاره والله لم يُضَمِ

محمدٌ طابت الدنيا ببعثته
محمدٌ جاء بالآيات والحكمِ

محمدٌ يوم بعث الناس شافعنا
محمدٌ نوره الهادي من الظُّلَمِ

حكم الاحتفال بالمولد النبوي

يكتسب الاحتفال بحسب أهل العلم وجهين، وجهٌ متفقٌ على رفضه، ووجهٌ مختلف في جوازه.

وأما الوجه المتفق عليه فهو الرفض التام القاطع على ارتكاب أيّ’ محرماتٍ ضمن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف كالغلو في تعظيم النبي حد الألوهية، أو الاختلاط بين النساء والرجال بصورةٍ ممنوعةٍ شرعاً، وما إلى ذلك من المنكرات والمحرمات شرعاً، وأما الوجه المختلف في جوازه فهو اجتماع الناس لقراءة القرآن وذكر النبي الكريم، وبيان فضائله وشمائله، وتوزيع الطعام وتبادل الهدايا، ولذلك أُفردت كتبٌ عدة للحديث عن حكم الاحتفال بالمولد، وانقسم العلماء إلى فريقين فريقٌ يجيز وآخر يحرم.

أدلة من قال بجواز الاحتفال بالمولد النبوي

من العلماء الذين قالوا بجوازه:[4]

  • الإمام ابن الجزري -رحمه الله- والذي أجازه نظراً لأعمال الخير فيه وما تحمله من الثواب فقال: “ومن خواصه أنه أمانٌ في ذلك العام، وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام”
  • الإمام السيوطي -رحمه الله- والذي أفرد رسالةً خاصةً لبيان حكم الاحتفال قائلاً “عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي.. من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيها من تعظيم قدر النبي وإظهار الفرح والاستبشار بمولده”.
  • الإمام أبو شامة شيخ الإمام النوري -رحمهما الله- حيث قال “إن أحسن ما ابتدع في زماننا هذا ما يُفعل كل عامٍ في اليوم الذي يوافق مولده صلى الله عليه وسلم من الصدقات والمعروف وإظهار المحبة والسرور فإنه مشعرٌ بمحبة النبي صلى الله عليه وسلم.. وتعظيمه في قلب فاعل ذلك”

أدلة من قال بحرمة الاحتفال بالمولد النبوي

  • الإمام ابن الحاج المالكي -رحمه الله- معتبراً أن الاحتفال بدعة من البدع المحتوية على المحرمات بجملتها، قائلاً “ومن جملة ما أحدثوه من البدع مع اعتقادهم أن ذلك من أكبر العبادات وإظهار الشعائر ما يفعلونه في شهر ربيع الأول من المولد وقد احتوى ذلك على بدع ومحرمات جملة”.[5]
  • الإمام ابن تيمية -رحمه الله- قائلاً: “كذلك ما يحدثه بعض الناس إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له والله قد يثبهم على هذه المحبة والاجتهاد لا على البدع من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيداً مع اختلاف الناس في مولده، فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضى له وعدم المانع منه ولو كان خيراً محضاً أو راجحاً لكان السلف رضي الله عنهم أق به منا”.[6]
  • الإمام ابن باز-رحمه الله- قائلاً: “الاحتفال بالمولد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم بدعة … لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله وهكذا خلفاؤه الراشدون وصحبته جميعاً رضي الله عنهم وهكذا العلماء وولاة الأمور في القرون الثلاثة المفضلة وإنما حدث ذلك بسبب الشيعة ومن قلدهم فلا يجوز فعله ولا تقليد من فعله”.[7]

شاهد أيضًا: انشودة المولد النبوي الشريف مكتوبة .. اجمل قصائد وأشعار وأناشيد المولد النبوي

حديث عن المولد النبوي الشريف إذاعة مدرسية

زملائي وزميلاتي:

صباحكم مبارك بذكرى مولد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وأما بعد:

يقول البوصيري في قصيدته المشهورة:

محمدٌ أشرف الأعراب والعجمِ
محمدٌ خير من يمشي على قدمِ

فالنبي محمد خير البرية على الإطلاق، فهو بحرٌ في عطائه، وعدلٌ في قضائه، وشجاعٌ في جهاده، وصادقٌ في قوله وفعله، كثير الحلم، رقيق القلب، شديد التواضع، واسع الرحمة، محبٌّ للعفو والصفح.

ولد نبينا في مكة المكرمة في مثل تاريخ هذا اليوم لعام 570/571 م، وأكرمه الله برفعة نسبه فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمي القرشي.

وأما والدته فهي آمنة بنت وهب، ولد رسولنا الكريم يتيم الأب وفي السادسة من عمره أصبح يتيم الأم أيضاً، فتربى في كنف جده ومن ثم في بيت عمه، كان النبي يتخذ من الرعي حرفةً له، وعندما اشتد ساعده أكثر عمل في التجارة، فعُرف بصدقه وأمانته حتى لقب بالصادق الأمين.

وفي الخامسة والعشرين من عمره اتخذ من خديجة بنت خويلد زوجةً له فأنجبت له جميع أولاده عدا ابنه إبراهيم، وفي الأربعين من عمره اصطفاه الله وأنزل عليه الوحي، ليحمّله مهمة نشر رسالة الإسلام، فكان أول من آمن به زوجته خديجة وأبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب رضوان الله عليهم جميعا.

أخذت دعواه المنحى السري لثلاث سنواتٍ ومن بعدها أصبحت الدعوة جهرية، وبقي النبي الكريم يدعو إلى الإسلام ويعلم المسلمين شريعتهم، ويشرح لهم واجباتهم وفروضهم وحقوقهم، طيلة مدة نزول الوحي والذي استمر لثلاثةٍ وعشرين عامًا أي من نزول الوحي علي النبي لأول مرةٍ في غار حراء حتى وفاته صلى الله عليه وسلم.

زملائي الأعزاء يجب علينا أن نرتقي بإسلامنا ونبلغ قمم المجد والعلا، وأن نعمل بوصايا خير البرية، وأن نتخلق بأخلاقه الحسنة، وكل عامٍ وأنتم بخير.

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا عن أحاديث عن المولد النبوي الشريف مكتوبة وما هي أبرز الإذاعات المدرسية التي يُمكن أن تُقال في هذا المقام، ومَن أول من احتفل بالمولد النبوي الشريف وما رأي أئمة أهل العلم في ذلك المتقدمين منهم وحتى المتأخرين.

المراجع [ + ][ - ]
  1. ^ islamweb.net، تعريف الحديث الشريف، وأعدادها، 11/10/2021
  2. ^ تخريج المسند، شعيب الأرناؤوط، أبو قتادة الحارث بن ربعي، 22541 ، إسناده صحيح على شرط مسلم
  3. ^ ar.islamway.net، الاحتفال بالمولد النبوي بدعة شيعية صوفية ، 11/10/2021
  4. ^ islamweb.net، حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، 11/10/2021
  5. ^ al-maktaba.org، كتاب الرد القوي على الرفاعي والمجهول وابن علوي وبيان أخطائهم في المولد النبوي، 11/10/2021
  6. ^ https://ar.islamway.net/، الاحتفال بالمولد النبوي في ربيع الأول ، 11/10/2021
  7. ^ marefa.org، المولد النبوي، 11/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.